موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي::

غولدستون إذ يبدي الندم!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

من كان يخطر بباله أن يطل علينا ذلك القاضي ريتشارد غولدستون صاحب التقرير الذي عرف باسمه والذي أدان الدولة الصهيونية باقتراف جرائم حرب ضد الفلسطينيين في غزة عام 2008- 2009، ليتراجع عن تقريره وليبدي الندم على ما جاء فيه من إدانات لـ"إسرائيل"...!

فبعد أن كان القاضي غولدستون وضع تقريره الذي جرم فيه الاحتلال باقتراف جرائم حرب ضد الفلسطينيين في غزة، إذ أدان الدولة الصهيونية في تقريره البالغ عدد صفحاته 575 صفحة بـ"القتل المتعمد عن سبق تخطيط واصرار، وبالتعذيب والتسبب بالمعاناة الكبيرة عن عمد"، يعود القاضي غولدستون اليوم وبعد أكثر من عامين على العدوان المحارقي ليتراجع وليبدي الندم قائلا: "إنه يجب إعادة النظر بتقرير بعثة مجلس حقوق الإنسان التابع للأم المتحدة التي رئسها للتحقيق في الانتهاكات التي ارتكبت خلال الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في نهاية العام 2008 وبداية 2009، خصوصاً الاتهامات التي وجهت لإسرائيل بارتكاب جرائم حرب وتعمّد استهداف المدنيين"، موضحا في مقالة نشرها في صحيفة "واشنطن بوست" السبت أنه يعرف الآن عمّا حصل في الحرب على غزة في تلك الفترة، أكثر مما كان يعرف حين رئيس البعثة - يديعوت احرونوت- 2/4/2011، مضيفا "لو كنت أعرف يومها ما أعرفه الآن، لكان تقرير غولدستون وثيقة مختلفة"، مردفا:"أن الاتهامات لإسرائيل بتعمّد استهداف المدنيين "استندت على وفاة وجرح مدنيين في حالات لم يكن لبعثة تقصي الحقائق دليل يمكن على أساسه استخلاص أي استنتاج آخر معقول"، معتمدا تقرير جيش الاحتلال قائلا:"في المقابل، إن التحقيقات التي نشرها الجيش الإسرائيلي، واعترف بها تقرير لجنة الأمم المتحدة للخبراء المستقلين برئاسة القاضي ماري ماكغوان ديفيس، خلصت إلى أن المدنيين لم يُستهدفوا عمداً وبناء على سياسة محددة، وأن تلك التحقيقات أكدت صحة بعض الحوادث التي حققت فيها البعثة، وشملت حالات تورط فيها جنود بشكل فردي، إلا إنها تشير أيضا إلى أن تلك الحوادث لم تكن كسياسة تستهدف المدنيين عمدا"، مبررا مجزرة عائلة السموني التي قتل منها 29 فردا منهم في قصف منزلهم، مشيراً إلى"أن هذا القصف جاء، على ما يبدو، نتيجة تفسير خاطئ من قبل قائد إسرائيلي لصورة التقطتها طائرة من دون طيار ويتم حالياً التحقيق مع ضابط إسرائيلي لإعطائه الأمر بشن الهجوم".

ويختم غولدستون بابداء الندم قائلا: "يؤسفني أنه لم يكن لدى بعثة تقصي الحقائق الأدلة لشرح الظروف التي قلنا إنه تم فيها استهداف مدنيين في غزة، لأنه لو كانت لدينا هذه الأدلة لكان ذلك أثر على الأرجح على النتائج التي توصلنا إليها حول جرائم الحرب وتعمّد استهداف المدنيين".

ولم يكتف غولدستون بابداء الندم بل انتقل إلى التهجم على ما اعتبره "انحياز مجلس حقوق الإنسان ضد إسرائيل"، مجددا تأييده لحق الدولة العبرية في الدفاع عن نفسها ضد أي هجوم خارجي أو داخلي"، مختتما: "إنه يأمل بأن تبدأ مع التقرير "حقبة جديدة من روح الإنصاف في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الذي لديه تاريخ لا شك فيه من الانحياز ضد إسرائيل".

وللتذكير ببعض أقوال غولدستون، فقد قال بشأن الحرب على قطاع غزة "إن الهجوم الذي شنته قوات الاحتلال على قطاع غزة لم يفاجئه بقدر ما فاجأته درجة قساوته في بعض التصرُّفات خلال الحرب "والتي أثارت دهشتي أحيانًا- وكالات- 29/09/2009"، وقال بعد ذلك بفترة: "إن اليهود في جميع أرجاء العالم كان من المفروض أن يرحبوا بالتقرير الذي صدر عن الحرب الإسرائيلية على غزة 6/10/2009"، مردفا في حديث للجيروزاليم بوست: "لقد وصفوني بأنني يهودي كاره للذات ومعاد لإسرائيل والصهيونية". مضيفا: "ليس هناك أي صحة لتلك الاتهامات فانا أحب إسرائيل وعملت لصالحها في العديد من المجالات"، موضحا: "ما يحزنني هو أن اليهود سواد داخل إسرائيل أم خارجها يعتقدون أنني لمجرد كوني يهوديا يجب أن لا أحقق مع إسرائيل".

فما الذي جرى إذن كي يتحول ذلك القاضي "النزيه - في حينه-" الذي تعرض لحملات تحريض إسرائيلية شنيعة، ليصبح تائبا يهوديا وليلحق بالمؤرّخ بيني موريس، الذي تراجع عن شهادته حول النكبة قائلا: كان على الدولة اليهودية الناشئة أن تستكمل "التطهير العرقي" في أرض ـ إسرائيل"...؟!

لم يفت ولم يؤخر أقطاب الدولة الصهيونية الإعراب عن سرورهم من تراجع غولدستون بل واعتبروا هذا التراجع والندم بمثابة ترخيص لهم لشن عدوان جديد على غزة...!

رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق الذي قاد العدوان على غزة عقب قائلا: "إن أقوال غولدستون هي بمثابة قليل جدا ومتأخرة لأن الضرر حصل، ونحن لا نحتاج الى أقوال لنعرف أننا عملنا وفقا للقانون الدولي- أي أن إسرائيل لم تقترف جرائم حرب- ".

تصوروا... رئيس الدولة الصهيونية شمعون بيريز يطالب القاضي غولدستون بـ"أن يعتذر أمام دولة اسرائيل عما كتبه في تقريره حول عملية الرصاص المصبوب في قطاع غزة، وذلك بعد تراجعه عن هذا التقرير في سياق المقال الذي نشره الجمعة 1/4/2011 في صحيفة واشنطن بوست الأمريكية"، "إن غولدستون تجاهل في تقريره السبب الرئيسي لعملية الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة وهو إطلاق آلاف القذائف الصاروخية على مدنيين إسرائيليين أبرياء"، مضيفا: "أن الجيش قد تصرف من منطلق الدفاع عن النفس وأجرى تحقيقات في طريقة أداء عملياته"، زاعما: "أن جيشه سيبقى في المستقبل أيضا من أكثر جيوش العالم التزاما بالأخلاقيات".

ومن جهتها نقلت الإذاعة العبرية صباح الأحد 3/4/2011 عن مصادر في مكتب نتنياهو قولها "إن تصريحات غولدستون التي أكد فيها أن إسرائيل لم ترتكت جرائم حرب بغزة ستساعد إسرائيل كثيرا في أي حرب قادمة على قطاع غزة في ظل توفر نفس الظروف التي سبقت الحرب الأخيرة من حيث إطلاق الصواريخ على جنوب الدولة"، مؤكدة: "أنه يجب استغلال تراجع غولدستون والتعاون معه في الوصول إلى كل مكان في العالم ليعطي الدولة العبرية الشرعية التي تحتاجها والتي فقدتها سابقا لشن أي حرب قادمة في غزة أو لبنان".

وقال المحلل العسكري للقناة التلفزيونية الأولى إنه" يجب عدم مهاجمة غولدستون شخصيا الآن ومطالبته بالاعتذار بل يجب العمل معه على تحسين صورة إسرائيل".

أما رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو فـ"دعا الأمم المتحدة لإبطال مفعول تقرير غولدستون الذي أدان إسرائيل بقتل المدنيين المتعمد في قطاع غزة"، وذلك بعد تراجع القاضي غولدستون بخجل عن تقريره !!

بل إن ردود الفعل انتقلت كالنار في الهشيم إلى مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين وإلى المنظمات اليهودية المختلفة في الولايات المتحدة حيث دعوا إلى إلغاء تقرير غولدستون في الأمم المتحدة- يديعوت 3/4/2011"، وقال البروفيسور الن درشوبيتس الذي واجه غولدستون في حينه: "إن مقال غولدستون يجب أن يمنع أي إمكانية لإجراء تحقيقات دولية ضد إسرائيل التي يجب أن لا تكون في موقع الدفاع عن النفس".

ما سبق هو في الحقيقة غيض من فيض هائل ماثل ولاحق من ردود الفعل على ندم قولدستنون، ونعتقد أن الغياب والضعف والسلبية العربية في التعاطي مع تقرير غولدستون وغيره من تلك التقارير التي تجرم الاحتلال باقتراف جرائم حرب ضد الفلسطينيين، هو التي تقف وراء تراجع غولدستون عن تقريره...!

فلو كان للعرب حضور وفعل واهتمام لانتقل ملف غولدستون منذ ذلك الوقت إلى حيز التنفيذ وإلى محكمة الجنايات الدولية، ولكان عدد من جنرالات الحرب والإجرام الصهاينة في قفص الاتهام...؟!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22060
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع54723
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر418545
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55335024
حاليا يتواجد 3782 زوار  على الموقع