موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

غولدستون إذ يبدي الندم!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

من كان يخطر بباله أن يطل علينا ذلك القاضي ريتشارد غولدستون صاحب التقرير الذي عرف باسمه والذي أدان الدولة الصهيونية باقتراف جرائم حرب ضد الفلسطينيين في غزة عام 2008- 2009، ليتراجع عن تقريره وليبدي الندم على ما جاء فيه من إدانات لـ"إسرائيل"...!

فبعد أن كان القاضي غولدستون وضع تقريره الذي جرم فيه الاحتلال باقتراف جرائم حرب ضد الفلسطينيين في غزة، إذ أدان الدولة الصهيونية في تقريره البالغ عدد صفحاته 575 صفحة بـ"القتل المتعمد عن سبق تخطيط واصرار، وبالتعذيب والتسبب بالمعاناة الكبيرة عن عمد"، يعود القاضي غولدستون اليوم وبعد أكثر من عامين على العدوان المحارقي ليتراجع وليبدي الندم قائلا: "إنه يجب إعادة النظر بتقرير بعثة مجلس حقوق الإنسان التابع للأم المتحدة التي رئسها للتحقيق في الانتهاكات التي ارتكبت خلال الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في نهاية العام 2008 وبداية 2009، خصوصاً الاتهامات التي وجهت لإسرائيل بارتكاب جرائم حرب وتعمّد استهداف المدنيين"، موضحا في مقالة نشرها في صحيفة "واشنطن بوست" السبت أنه يعرف الآن عمّا حصل في الحرب على غزة في تلك الفترة، أكثر مما كان يعرف حين رئيس البعثة - يديعوت احرونوت- 2/4/2011، مضيفا "لو كنت أعرف يومها ما أعرفه الآن، لكان تقرير غولدستون وثيقة مختلفة"، مردفا:"أن الاتهامات لإسرائيل بتعمّد استهداف المدنيين "استندت على وفاة وجرح مدنيين في حالات لم يكن لبعثة تقصي الحقائق دليل يمكن على أساسه استخلاص أي استنتاج آخر معقول"، معتمدا تقرير جيش الاحتلال قائلا:"في المقابل، إن التحقيقات التي نشرها الجيش الإسرائيلي، واعترف بها تقرير لجنة الأمم المتحدة للخبراء المستقلين برئاسة القاضي ماري ماكغوان ديفيس، خلصت إلى أن المدنيين لم يُستهدفوا عمداً وبناء على سياسة محددة، وأن تلك التحقيقات أكدت صحة بعض الحوادث التي حققت فيها البعثة، وشملت حالات تورط فيها جنود بشكل فردي، إلا إنها تشير أيضا إلى أن تلك الحوادث لم تكن كسياسة تستهدف المدنيين عمدا"، مبررا مجزرة عائلة السموني التي قتل منها 29 فردا منهم في قصف منزلهم، مشيراً إلى"أن هذا القصف جاء، على ما يبدو، نتيجة تفسير خاطئ من قبل قائد إسرائيلي لصورة التقطتها طائرة من دون طيار ويتم حالياً التحقيق مع ضابط إسرائيلي لإعطائه الأمر بشن الهجوم".

ويختم غولدستون بابداء الندم قائلا: "يؤسفني أنه لم يكن لدى بعثة تقصي الحقائق الأدلة لشرح الظروف التي قلنا إنه تم فيها استهداف مدنيين في غزة، لأنه لو كانت لدينا هذه الأدلة لكان ذلك أثر على الأرجح على النتائج التي توصلنا إليها حول جرائم الحرب وتعمّد استهداف المدنيين".

ولم يكتف غولدستون بابداء الندم بل انتقل إلى التهجم على ما اعتبره "انحياز مجلس حقوق الإنسان ضد إسرائيل"، مجددا تأييده لحق الدولة العبرية في الدفاع عن نفسها ضد أي هجوم خارجي أو داخلي"، مختتما: "إنه يأمل بأن تبدأ مع التقرير "حقبة جديدة من روح الإنصاف في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الذي لديه تاريخ لا شك فيه من الانحياز ضد إسرائيل".

وللتذكير ببعض أقوال غولدستون، فقد قال بشأن الحرب على قطاع غزة "إن الهجوم الذي شنته قوات الاحتلال على قطاع غزة لم يفاجئه بقدر ما فاجأته درجة قساوته في بعض التصرُّفات خلال الحرب "والتي أثارت دهشتي أحيانًا- وكالات- 29/09/2009"، وقال بعد ذلك بفترة: "إن اليهود في جميع أرجاء العالم كان من المفروض أن يرحبوا بالتقرير الذي صدر عن الحرب الإسرائيلية على غزة 6/10/2009"، مردفا في حديث للجيروزاليم بوست: "لقد وصفوني بأنني يهودي كاره للذات ومعاد لإسرائيل والصهيونية". مضيفا: "ليس هناك أي صحة لتلك الاتهامات فانا أحب إسرائيل وعملت لصالحها في العديد من المجالات"، موضحا: "ما يحزنني هو أن اليهود سواد داخل إسرائيل أم خارجها يعتقدون أنني لمجرد كوني يهوديا يجب أن لا أحقق مع إسرائيل".

فما الذي جرى إذن كي يتحول ذلك القاضي "النزيه - في حينه-" الذي تعرض لحملات تحريض إسرائيلية شنيعة، ليصبح تائبا يهوديا وليلحق بالمؤرّخ بيني موريس، الذي تراجع عن شهادته حول النكبة قائلا: كان على الدولة اليهودية الناشئة أن تستكمل "التطهير العرقي" في أرض ـ إسرائيل"...؟!

لم يفت ولم يؤخر أقطاب الدولة الصهيونية الإعراب عن سرورهم من تراجع غولدستون بل واعتبروا هذا التراجع والندم بمثابة ترخيص لهم لشن عدوان جديد على غزة...!

رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق الذي قاد العدوان على غزة عقب قائلا: "إن أقوال غولدستون هي بمثابة قليل جدا ومتأخرة لأن الضرر حصل، ونحن لا نحتاج الى أقوال لنعرف أننا عملنا وفقا للقانون الدولي- أي أن إسرائيل لم تقترف جرائم حرب- ".

تصوروا... رئيس الدولة الصهيونية شمعون بيريز يطالب القاضي غولدستون بـ"أن يعتذر أمام دولة اسرائيل عما كتبه في تقريره حول عملية الرصاص المصبوب في قطاع غزة، وذلك بعد تراجعه عن هذا التقرير في سياق المقال الذي نشره الجمعة 1/4/2011 في صحيفة واشنطن بوست الأمريكية"، "إن غولدستون تجاهل في تقريره السبب الرئيسي لعملية الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة وهو إطلاق آلاف القذائف الصاروخية على مدنيين إسرائيليين أبرياء"، مضيفا: "أن الجيش قد تصرف من منطلق الدفاع عن النفس وأجرى تحقيقات في طريقة أداء عملياته"، زاعما: "أن جيشه سيبقى في المستقبل أيضا من أكثر جيوش العالم التزاما بالأخلاقيات".

ومن جهتها نقلت الإذاعة العبرية صباح الأحد 3/4/2011 عن مصادر في مكتب نتنياهو قولها "إن تصريحات غولدستون التي أكد فيها أن إسرائيل لم ترتكت جرائم حرب بغزة ستساعد إسرائيل كثيرا في أي حرب قادمة على قطاع غزة في ظل توفر نفس الظروف التي سبقت الحرب الأخيرة من حيث إطلاق الصواريخ على جنوب الدولة"، مؤكدة: "أنه يجب استغلال تراجع غولدستون والتعاون معه في الوصول إلى كل مكان في العالم ليعطي الدولة العبرية الشرعية التي تحتاجها والتي فقدتها سابقا لشن أي حرب قادمة في غزة أو لبنان".

وقال المحلل العسكري للقناة التلفزيونية الأولى إنه" يجب عدم مهاجمة غولدستون شخصيا الآن ومطالبته بالاعتذار بل يجب العمل معه على تحسين صورة إسرائيل".

أما رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو فـ"دعا الأمم المتحدة لإبطال مفعول تقرير غولدستون الذي أدان إسرائيل بقتل المدنيين المتعمد في قطاع غزة"، وذلك بعد تراجع القاضي غولدستون بخجل عن تقريره !!

بل إن ردود الفعل انتقلت كالنار في الهشيم إلى مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين وإلى المنظمات اليهودية المختلفة في الولايات المتحدة حيث دعوا إلى إلغاء تقرير غولدستون في الأمم المتحدة- يديعوت 3/4/2011"، وقال البروفيسور الن درشوبيتس الذي واجه غولدستون في حينه: "إن مقال غولدستون يجب أن يمنع أي إمكانية لإجراء تحقيقات دولية ضد إسرائيل التي يجب أن لا تكون في موقع الدفاع عن النفس".

ما سبق هو في الحقيقة غيض من فيض هائل ماثل ولاحق من ردود الفعل على ندم قولدستنون، ونعتقد أن الغياب والضعف والسلبية العربية في التعاطي مع تقرير غولدستون وغيره من تلك التقارير التي تجرم الاحتلال باقتراف جرائم حرب ضد الفلسطينيين، هو التي تقف وراء تراجع غولدستون عن تقريره...!

فلو كان للعرب حضور وفعل واهتمام لانتقل ملف غولدستون منذ ذلك الوقت إلى حيز التنفيذ وإلى محكمة الجنايات الدولية، ولكان عدد من جنرالات الحرب والإجرام الصهاينة في قفص الاتهام...؟!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1478
mod_vvisit_counterالبارحة42996
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159696
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر648909
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49304372
حاليا يتواجد 3242 زوار  على الموقع