موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

لماذا تصعيد الاعتداءات على غزة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يوم الثلاثاء الماضي الموافق 22 آذار الجاري شهد قطاع غزة مجزرة جديدة، في هجوم شنه الجيش الإسرائيلي جوا وبرا، وراح فيها ثمانية شهداء بينهم ثلاثة أطفال ومدني، إضافة إلى أربعة مقاتلين تابعين لحركة الجهاد الإسلامي. وكانت قوات الاحتلال قد شنت تسع غارات على القطاع خلال أيام ثلاثة كانت حصيلتها إصابة أكثر من عشرين فلسطينيا، بينهم 7 أطفال و6 نساء.

لا حاجة إلى القول إن الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني ليست أمرا جديدا، ووجود الكيان الصهيوني في حد ذاته عدوان مستمر ومتواصل عليه منذ لحظة قيام هذا الكيان الغاصب، بل إن الاعتداءات هي الأمر الوحيد الطبيعي والمتوقع والمنتظر منه. لكن التصعيد الأخير جاء بعد "هدنة" غير معلنة بين الكيان الصهيوني وحركة (حماس) بدأت منذ انتهاء عملية "الرصاص المصبوب" التي تعرض لها القطاع قبل أكثر من عامين، باستثناء بعض المناوشات العرضية. لهذا فقط يمكن أن يطرح السؤال: لماذا هذا التصعيد الآن؟

بعد اعتداء يوم الثلاثاء واستشهاد الأطفال الثلاثة، أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن "أسفه" لمقتل أربعة مدنيين فلسطينيين "عن طريق الخطأ" بنيران الجيش الإسرائيلي "ردا على إطلاق نار لحماس استهدف مواطنين إسرائيليين أبرياء"! وأضاف: "ليس في نية إسرائيل على الإطلاق التسبب بتدهور الوضع، لكن جيشنا سيواصل التصدي بحزم دفاعا عن المواطنين الإسرائيليين". قد يبدو أن ليس في تصريح نتنياهو أي جديد، وهو بالفعل تصريح عادي ومعتاد بالنسبة لأي مسؤول إسرائيلي، وهو موجود في الدرج يسحب ويستعمل بعد كل اعتداء ينفذه جيش الاحتلال، سواء كان كبيرا أو صغيرا، فالإسرائيليون دائما لا يستهدفون المدنيين، وهم جميعا ودائما أبرياء. مع ذلك كان في تصريح نتنياهو الجديد- القديم جديدا، وهذا الجديد هو الرسالة القديمة- الجديدة، أيضا، التي أفادت بأنه "ليس في نية إسرائيل على الإطلاق التسبب بتدهور الوضع، لكن جيشنا سيواصل التصدي بحزم دفاعا عن المواطنين الإسرائيليين". ألا يبدو ذلك تذكيرا لحركة (حماس) بما يسمونه في الجيش الإسرائيلي (قوة الردع) والتي زعموا أنها ظهرت في عملية "الرصاص المصبوب" قبل عامين؟

لقد خرج بعض المعلقين الصهاينة، في بداية الاعتداءات ورد فصائل المقاومة عليها، بالتشكيك في تلك "القوة" التي لو كانت موجودة كما يدعي قادة الجيش والمسؤولون الصهاينة، كما يقول أولئك المعلقون، لما ردت (حماس) والفصائل الفلسطينية الأخرى بخمسين صاروخا في يوم واحد. ولم يكن المعلقون أو المستوطنون وحدهم من شكك في قوة ردع الجيش المزعومة، بل كانت هناك تسيبي ليفني، زعيمة المعارضة، بين من اتهم نتنياهو وحكومته بالضعف، إذ قالت عن حكومة نتنياهو: "إنها تتكلم بقوة لكنها ضعيفة على الأرض"، وطالبت في حديث للإذاعة الإسرائيلية بالقضاء على حكم (حماس) سريعا قبل فوات الأوان وتغير موازين القوى في المحيط العربي"، وكانت بذلك تكشف عن خوفها مما يمكن أن تسفر عنه مواقف بعض الدول العربية بعد الثورات التي غيرت الأجواء في بعض البلدان العربية.

ذلك ما جعل بعض المحللين يرون أن قطاع غزة مرشح للتعرض لعملية عسكرية واسعة في المدى المنظور، استباقا لما يمكن أن يحدث على "الجبهة الشمالية"، حيث يمكن أن تلجأ سوريا لتسخينها لتصرف النظر عما يجري على أرضها، كما يروج العسكريون الصهاينة. هذا بينما رأت أوساط إسرائيلية أخرى أن حركة (حماس) هي التي صعدت، لأنها تريد أن تتهرب من استحقاقات داخلية، كما رأت صحيفة (جيروزالم بوست). لكن أليكس فيكشمان، المعلق العسكري لصحيفة (يديعوت أحرونوت- 20/3/2011) وضع المسؤولية على نتنياهو وباراك اللذين "أرخيا الحبل" للقادة العسكريين الذين أخطأوا في تقدير الأمور ليأتي الرد "بشكل مبالغ فيه على نار القسام".

الرغبة في التذكير والتأكيد على ما يسمى "قوة الردع الإسرائيلية"، إلى جانب الرغبة في استكشاف حقيقة ما بالغت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية في الحديث عنه حول تعاظم قوة (حماس) وفصائل المقاومة في غزة، وما روجوا له من عمليات تهريب للسلاح إلى القطاع، والرغبة في اختبار ردود فعلها إزاء أية محاولة لشن حرب جديدة على القطاع، هذه الرغبات كلها، أشار إليها من طرف شبه خفي تصريح أدلى به الناطق باسم الجيش الإسرائيلي يوم 22/3/2011 قال فيه: إن الجيش الإسرائيلي "سيرد بحزم وقوة على أية عملية إطلاق نار، أو محاولة أعتداء من قبل الفصائل الفلسطينية". وخص بالذكر حركة (حماس) وحذرها من مغبة تصعيد الوضع أو محاولة اختبار قوة الجيش الإسرائيلي.

ويبدو أن النخبة الإسرائيلية رمت الأخربن بدائها وانسلت، فكل الاتهامات التي وجهتها لحركة (حماس) والفصائل الفلسطينية، بل ولسوريا أيضا، يمكن أن توجه إليها مع الأدلة اللازمة. فحكومة نتنياهو هذه الأيام تعاني الكثير من المصاعب في الداخل والخارج. فالمستوطنون غير راضين عن سياسة نتنياهو بالرغم من كل محاولاته إرضاءهم. والمعارضة الإسرائيلية غير راضية عن سياساته أيضا، وترى أنه لا يفعل شيئا غير أنه يشدد الخناق على الدولة بسبب تلك السياسات. ويساهم الانسداد السياسي الذي تواجهه الحكومة بسبب توقف عرض مسرحية المفاوضات العبثية في إفقادها التعاطف من أخلص الحلفاء: ألولايات المتحدة الأميركية، والاتحاد الأوروبي، لتظهر "إسرائيل" دولة معزولة على الصعيد الدولي، كما تقول المعارضة. وهل لحكومة هذا وضعها، خصوصا إذا كانت إسرائيلية ويمينية، سبيلا تسلكه في صراعها من أجل البقاء غير الحرب والتهديد بالحرب؟


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15481
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع214627
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر703840
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49359303
حاليا يتواجد 2929 زوار  على الموقع