موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

لماذا تصعيد الاعتداءات على غزة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يوم الثلاثاء الماضي الموافق 22 آذار الجاري شهد قطاع غزة مجزرة جديدة، في هجوم شنه الجيش الإسرائيلي جوا وبرا، وراح فيها ثمانية شهداء بينهم ثلاثة أطفال ومدني، إضافة إلى أربعة مقاتلين تابعين لحركة الجهاد الإسلامي. وكانت قوات الاحتلال قد شنت تسع غارات على القطاع خلال أيام ثلاثة كانت حصيلتها إصابة أكثر من عشرين فلسطينيا، بينهم 7 أطفال و6 نساء.

لا حاجة إلى القول إن الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني ليست أمرا جديدا، ووجود الكيان الصهيوني في حد ذاته عدوان مستمر ومتواصل عليه منذ لحظة قيام هذا الكيان الغاصب، بل إن الاعتداءات هي الأمر الوحيد الطبيعي والمتوقع والمنتظر منه. لكن التصعيد الأخير جاء بعد "هدنة" غير معلنة بين الكيان الصهيوني وحركة (حماس) بدأت منذ انتهاء عملية "الرصاص المصبوب" التي تعرض لها القطاع قبل أكثر من عامين، باستثناء بعض المناوشات العرضية. لهذا فقط يمكن أن يطرح السؤال: لماذا هذا التصعيد الآن؟

بعد اعتداء يوم الثلاثاء واستشهاد الأطفال الثلاثة، أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن "أسفه" لمقتل أربعة مدنيين فلسطينيين "عن طريق الخطأ" بنيران الجيش الإسرائيلي "ردا على إطلاق نار لحماس استهدف مواطنين إسرائيليين أبرياء"! وأضاف: "ليس في نية إسرائيل على الإطلاق التسبب بتدهور الوضع، لكن جيشنا سيواصل التصدي بحزم دفاعا عن المواطنين الإسرائيليين". قد يبدو أن ليس في تصريح نتنياهو أي جديد، وهو بالفعل تصريح عادي ومعتاد بالنسبة لأي مسؤول إسرائيلي، وهو موجود في الدرج يسحب ويستعمل بعد كل اعتداء ينفذه جيش الاحتلال، سواء كان كبيرا أو صغيرا، فالإسرائيليون دائما لا يستهدفون المدنيين، وهم جميعا ودائما أبرياء. مع ذلك كان في تصريح نتنياهو الجديد- القديم جديدا، وهذا الجديد هو الرسالة القديمة- الجديدة، أيضا، التي أفادت بأنه "ليس في نية إسرائيل على الإطلاق التسبب بتدهور الوضع، لكن جيشنا سيواصل التصدي بحزم دفاعا عن المواطنين الإسرائيليين". ألا يبدو ذلك تذكيرا لحركة (حماس) بما يسمونه في الجيش الإسرائيلي (قوة الردع) والتي زعموا أنها ظهرت في عملية "الرصاص المصبوب" قبل عامين؟

لقد خرج بعض المعلقين الصهاينة، في بداية الاعتداءات ورد فصائل المقاومة عليها، بالتشكيك في تلك "القوة" التي لو كانت موجودة كما يدعي قادة الجيش والمسؤولون الصهاينة، كما يقول أولئك المعلقون، لما ردت (حماس) والفصائل الفلسطينية الأخرى بخمسين صاروخا في يوم واحد. ولم يكن المعلقون أو المستوطنون وحدهم من شكك في قوة ردع الجيش المزعومة، بل كانت هناك تسيبي ليفني، زعيمة المعارضة، بين من اتهم نتنياهو وحكومته بالضعف، إذ قالت عن حكومة نتنياهو: "إنها تتكلم بقوة لكنها ضعيفة على الأرض"، وطالبت في حديث للإذاعة الإسرائيلية بالقضاء على حكم (حماس) سريعا قبل فوات الأوان وتغير موازين القوى في المحيط العربي"، وكانت بذلك تكشف عن خوفها مما يمكن أن تسفر عنه مواقف بعض الدول العربية بعد الثورات التي غيرت الأجواء في بعض البلدان العربية.

ذلك ما جعل بعض المحللين يرون أن قطاع غزة مرشح للتعرض لعملية عسكرية واسعة في المدى المنظور، استباقا لما يمكن أن يحدث على "الجبهة الشمالية"، حيث يمكن أن تلجأ سوريا لتسخينها لتصرف النظر عما يجري على أرضها، كما يروج العسكريون الصهاينة. هذا بينما رأت أوساط إسرائيلية أخرى أن حركة (حماس) هي التي صعدت، لأنها تريد أن تتهرب من استحقاقات داخلية، كما رأت صحيفة (جيروزالم بوست). لكن أليكس فيكشمان، المعلق العسكري لصحيفة (يديعوت أحرونوت- 20/3/2011) وضع المسؤولية على نتنياهو وباراك اللذين "أرخيا الحبل" للقادة العسكريين الذين أخطأوا في تقدير الأمور ليأتي الرد "بشكل مبالغ فيه على نار القسام".

الرغبة في التذكير والتأكيد على ما يسمى "قوة الردع الإسرائيلية"، إلى جانب الرغبة في استكشاف حقيقة ما بالغت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية في الحديث عنه حول تعاظم قوة (حماس) وفصائل المقاومة في غزة، وما روجوا له من عمليات تهريب للسلاح إلى القطاع، والرغبة في اختبار ردود فعلها إزاء أية محاولة لشن حرب جديدة على القطاع، هذه الرغبات كلها، أشار إليها من طرف شبه خفي تصريح أدلى به الناطق باسم الجيش الإسرائيلي يوم 22/3/2011 قال فيه: إن الجيش الإسرائيلي "سيرد بحزم وقوة على أية عملية إطلاق نار، أو محاولة أعتداء من قبل الفصائل الفلسطينية". وخص بالذكر حركة (حماس) وحذرها من مغبة تصعيد الوضع أو محاولة اختبار قوة الجيش الإسرائيلي.

ويبدو أن النخبة الإسرائيلية رمت الأخربن بدائها وانسلت، فكل الاتهامات التي وجهتها لحركة (حماس) والفصائل الفلسطينية، بل ولسوريا أيضا، يمكن أن توجه إليها مع الأدلة اللازمة. فحكومة نتنياهو هذه الأيام تعاني الكثير من المصاعب في الداخل والخارج. فالمستوطنون غير راضين عن سياسة نتنياهو بالرغم من كل محاولاته إرضاءهم. والمعارضة الإسرائيلية غير راضية عن سياساته أيضا، وترى أنه لا يفعل شيئا غير أنه يشدد الخناق على الدولة بسبب تلك السياسات. ويساهم الانسداد السياسي الذي تواجهه الحكومة بسبب توقف عرض مسرحية المفاوضات العبثية في إفقادها التعاطف من أخلص الحلفاء: ألولايات المتحدة الأميركية، والاتحاد الأوروبي، لتظهر "إسرائيل" دولة معزولة على الصعيد الدولي، كما تقول المعارضة. وهل لحكومة هذا وضعها، خصوصا إذا كانت إسرائيلية ويمينية، سبيلا تسلكه في صراعها من أجل البقاء غير الحرب والتهديد بالحرب؟


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26035
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع137576
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر537893
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56456730
حاليا يتواجد 3604 زوار  على الموقع