موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

لماذا تصعيد الاعتداءات على غزة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يوم الثلاثاء الماضي الموافق 22 آذار الجاري شهد قطاع غزة مجزرة جديدة، في هجوم شنه الجيش الإسرائيلي جوا وبرا، وراح فيها ثمانية شهداء بينهم ثلاثة أطفال ومدني، إضافة إلى أربعة مقاتلين تابعين لحركة الجهاد الإسلامي. وكانت قوات الاحتلال قد شنت تسع غارات على القطاع خلال أيام ثلاثة كانت حصيلتها إصابة أكثر من عشرين فلسطينيا، بينهم 7 أطفال و6 نساء.

لا حاجة إلى القول إن الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني ليست أمرا جديدا، ووجود الكيان الصهيوني في حد ذاته عدوان مستمر ومتواصل عليه منذ لحظة قيام هذا الكيان الغاصب، بل إن الاعتداءات هي الأمر الوحيد الطبيعي والمتوقع والمنتظر منه. لكن التصعيد الأخير جاء بعد "هدنة" غير معلنة بين الكيان الصهيوني وحركة (حماس) بدأت منذ انتهاء عملية "الرصاص المصبوب" التي تعرض لها القطاع قبل أكثر من عامين، باستثناء بعض المناوشات العرضية. لهذا فقط يمكن أن يطرح السؤال: لماذا هذا التصعيد الآن؟

بعد اعتداء يوم الثلاثاء واستشهاد الأطفال الثلاثة، أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن "أسفه" لمقتل أربعة مدنيين فلسطينيين "عن طريق الخطأ" بنيران الجيش الإسرائيلي "ردا على إطلاق نار لحماس استهدف مواطنين إسرائيليين أبرياء"! وأضاف: "ليس في نية إسرائيل على الإطلاق التسبب بتدهور الوضع، لكن جيشنا سيواصل التصدي بحزم دفاعا عن المواطنين الإسرائيليين". قد يبدو أن ليس في تصريح نتنياهو أي جديد، وهو بالفعل تصريح عادي ومعتاد بالنسبة لأي مسؤول إسرائيلي، وهو موجود في الدرج يسحب ويستعمل بعد كل اعتداء ينفذه جيش الاحتلال، سواء كان كبيرا أو صغيرا، فالإسرائيليون دائما لا يستهدفون المدنيين، وهم جميعا ودائما أبرياء. مع ذلك كان في تصريح نتنياهو الجديد- القديم جديدا، وهذا الجديد هو الرسالة القديمة- الجديدة، أيضا، التي أفادت بأنه "ليس في نية إسرائيل على الإطلاق التسبب بتدهور الوضع، لكن جيشنا سيواصل التصدي بحزم دفاعا عن المواطنين الإسرائيليين". ألا يبدو ذلك تذكيرا لحركة (حماس) بما يسمونه في الجيش الإسرائيلي (قوة الردع) والتي زعموا أنها ظهرت في عملية "الرصاص المصبوب" قبل عامين؟

لقد خرج بعض المعلقين الصهاينة، في بداية الاعتداءات ورد فصائل المقاومة عليها، بالتشكيك في تلك "القوة" التي لو كانت موجودة كما يدعي قادة الجيش والمسؤولون الصهاينة، كما يقول أولئك المعلقون، لما ردت (حماس) والفصائل الفلسطينية الأخرى بخمسين صاروخا في يوم واحد. ولم يكن المعلقون أو المستوطنون وحدهم من شكك في قوة ردع الجيش المزعومة، بل كانت هناك تسيبي ليفني، زعيمة المعارضة، بين من اتهم نتنياهو وحكومته بالضعف، إذ قالت عن حكومة نتنياهو: "إنها تتكلم بقوة لكنها ضعيفة على الأرض"، وطالبت في حديث للإذاعة الإسرائيلية بالقضاء على حكم (حماس) سريعا قبل فوات الأوان وتغير موازين القوى في المحيط العربي"، وكانت بذلك تكشف عن خوفها مما يمكن أن تسفر عنه مواقف بعض الدول العربية بعد الثورات التي غيرت الأجواء في بعض البلدان العربية.

ذلك ما جعل بعض المحللين يرون أن قطاع غزة مرشح للتعرض لعملية عسكرية واسعة في المدى المنظور، استباقا لما يمكن أن يحدث على "الجبهة الشمالية"، حيث يمكن أن تلجأ سوريا لتسخينها لتصرف النظر عما يجري على أرضها، كما يروج العسكريون الصهاينة. هذا بينما رأت أوساط إسرائيلية أخرى أن حركة (حماس) هي التي صعدت، لأنها تريد أن تتهرب من استحقاقات داخلية، كما رأت صحيفة (جيروزالم بوست). لكن أليكس فيكشمان، المعلق العسكري لصحيفة (يديعوت أحرونوت- 20/3/2011) وضع المسؤولية على نتنياهو وباراك اللذين "أرخيا الحبل" للقادة العسكريين الذين أخطأوا في تقدير الأمور ليأتي الرد "بشكل مبالغ فيه على نار القسام".

الرغبة في التذكير والتأكيد على ما يسمى "قوة الردع الإسرائيلية"، إلى جانب الرغبة في استكشاف حقيقة ما بالغت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية في الحديث عنه حول تعاظم قوة (حماس) وفصائل المقاومة في غزة، وما روجوا له من عمليات تهريب للسلاح إلى القطاع، والرغبة في اختبار ردود فعلها إزاء أية محاولة لشن حرب جديدة على القطاع، هذه الرغبات كلها، أشار إليها من طرف شبه خفي تصريح أدلى به الناطق باسم الجيش الإسرائيلي يوم 22/3/2011 قال فيه: إن الجيش الإسرائيلي "سيرد بحزم وقوة على أية عملية إطلاق نار، أو محاولة أعتداء من قبل الفصائل الفلسطينية". وخص بالذكر حركة (حماس) وحذرها من مغبة تصعيد الوضع أو محاولة اختبار قوة الجيش الإسرائيلي.

ويبدو أن النخبة الإسرائيلية رمت الأخربن بدائها وانسلت، فكل الاتهامات التي وجهتها لحركة (حماس) والفصائل الفلسطينية، بل ولسوريا أيضا، يمكن أن توجه إليها مع الأدلة اللازمة. فحكومة نتنياهو هذه الأيام تعاني الكثير من المصاعب في الداخل والخارج. فالمستوطنون غير راضين عن سياسة نتنياهو بالرغم من كل محاولاته إرضاءهم. والمعارضة الإسرائيلية غير راضية عن سياساته أيضا، وترى أنه لا يفعل شيئا غير أنه يشدد الخناق على الدولة بسبب تلك السياسات. ويساهم الانسداد السياسي الذي تواجهه الحكومة بسبب توقف عرض مسرحية المفاوضات العبثية في إفقادها التعاطف من أخلص الحلفاء: ألولايات المتحدة الأميركية، والاتحاد الأوروبي، لتظهر "إسرائيل" دولة معزولة على الصعيد الدولي، كما تقول المعارضة. وهل لحكومة هذا وضعها، خصوصا إذا كانت إسرائيلية ويمينية، سبيلا تسلكه في صراعها من أجل البقاء غير الحرب والتهديد بالحرب؟


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15802
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129614
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر876088
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53008520
حاليا يتواجد 2751 زوار  على الموقع