موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

لماذا تصعيد الاعتداءات على غزة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يوم الثلاثاء الماضي الموافق 22 آذار الجاري شهد قطاع غزة مجزرة جديدة، في هجوم شنه الجيش الإسرائيلي جوا وبرا، وراح فيها ثمانية شهداء بينهم ثلاثة أطفال ومدني، إضافة إلى أربعة مقاتلين تابعين لحركة الجهاد الإسلامي. وكانت قوات الاحتلال قد شنت تسع غارات على القطاع خلال أيام ثلاثة كانت حصيلتها إصابة أكثر من عشرين فلسطينيا، بينهم 7 أطفال و6 نساء.

لا حاجة إلى القول إن الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني ليست أمرا جديدا، ووجود الكيان الصهيوني في حد ذاته عدوان مستمر ومتواصل عليه منذ لحظة قيام هذا الكيان الغاصب، بل إن الاعتداءات هي الأمر الوحيد الطبيعي والمتوقع والمنتظر منه. لكن التصعيد الأخير جاء بعد "هدنة" غير معلنة بين الكيان الصهيوني وحركة (حماس) بدأت منذ انتهاء عملية "الرصاص المصبوب" التي تعرض لها القطاع قبل أكثر من عامين، باستثناء بعض المناوشات العرضية. لهذا فقط يمكن أن يطرح السؤال: لماذا هذا التصعيد الآن؟

بعد اعتداء يوم الثلاثاء واستشهاد الأطفال الثلاثة، أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن "أسفه" لمقتل أربعة مدنيين فلسطينيين "عن طريق الخطأ" بنيران الجيش الإسرائيلي "ردا على إطلاق نار لحماس استهدف مواطنين إسرائيليين أبرياء"! وأضاف: "ليس في نية إسرائيل على الإطلاق التسبب بتدهور الوضع، لكن جيشنا سيواصل التصدي بحزم دفاعا عن المواطنين الإسرائيليين". قد يبدو أن ليس في تصريح نتنياهو أي جديد، وهو بالفعل تصريح عادي ومعتاد بالنسبة لأي مسؤول إسرائيلي، وهو موجود في الدرج يسحب ويستعمل بعد كل اعتداء ينفذه جيش الاحتلال، سواء كان كبيرا أو صغيرا، فالإسرائيليون دائما لا يستهدفون المدنيين، وهم جميعا ودائما أبرياء. مع ذلك كان في تصريح نتنياهو الجديد- القديم جديدا، وهذا الجديد هو الرسالة القديمة- الجديدة، أيضا، التي أفادت بأنه "ليس في نية إسرائيل على الإطلاق التسبب بتدهور الوضع، لكن جيشنا سيواصل التصدي بحزم دفاعا عن المواطنين الإسرائيليين". ألا يبدو ذلك تذكيرا لحركة (حماس) بما يسمونه في الجيش الإسرائيلي (قوة الردع) والتي زعموا أنها ظهرت في عملية "الرصاص المصبوب" قبل عامين؟

لقد خرج بعض المعلقين الصهاينة، في بداية الاعتداءات ورد فصائل المقاومة عليها، بالتشكيك في تلك "القوة" التي لو كانت موجودة كما يدعي قادة الجيش والمسؤولون الصهاينة، كما يقول أولئك المعلقون، لما ردت (حماس) والفصائل الفلسطينية الأخرى بخمسين صاروخا في يوم واحد. ولم يكن المعلقون أو المستوطنون وحدهم من شكك في قوة ردع الجيش المزعومة، بل كانت هناك تسيبي ليفني، زعيمة المعارضة، بين من اتهم نتنياهو وحكومته بالضعف، إذ قالت عن حكومة نتنياهو: "إنها تتكلم بقوة لكنها ضعيفة على الأرض"، وطالبت في حديث للإذاعة الإسرائيلية بالقضاء على حكم (حماس) سريعا قبل فوات الأوان وتغير موازين القوى في المحيط العربي"، وكانت بذلك تكشف عن خوفها مما يمكن أن تسفر عنه مواقف بعض الدول العربية بعد الثورات التي غيرت الأجواء في بعض البلدان العربية.

ذلك ما جعل بعض المحللين يرون أن قطاع غزة مرشح للتعرض لعملية عسكرية واسعة في المدى المنظور، استباقا لما يمكن أن يحدث على "الجبهة الشمالية"، حيث يمكن أن تلجأ سوريا لتسخينها لتصرف النظر عما يجري على أرضها، كما يروج العسكريون الصهاينة. هذا بينما رأت أوساط إسرائيلية أخرى أن حركة (حماس) هي التي صعدت، لأنها تريد أن تتهرب من استحقاقات داخلية، كما رأت صحيفة (جيروزالم بوست). لكن أليكس فيكشمان، المعلق العسكري لصحيفة (يديعوت أحرونوت- 20/3/2011) وضع المسؤولية على نتنياهو وباراك اللذين "أرخيا الحبل" للقادة العسكريين الذين أخطأوا في تقدير الأمور ليأتي الرد "بشكل مبالغ فيه على نار القسام".

الرغبة في التذكير والتأكيد على ما يسمى "قوة الردع الإسرائيلية"، إلى جانب الرغبة في استكشاف حقيقة ما بالغت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية في الحديث عنه حول تعاظم قوة (حماس) وفصائل المقاومة في غزة، وما روجوا له من عمليات تهريب للسلاح إلى القطاع، والرغبة في اختبار ردود فعلها إزاء أية محاولة لشن حرب جديدة على القطاع، هذه الرغبات كلها، أشار إليها من طرف شبه خفي تصريح أدلى به الناطق باسم الجيش الإسرائيلي يوم 22/3/2011 قال فيه: إن الجيش الإسرائيلي "سيرد بحزم وقوة على أية عملية إطلاق نار، أو محاولة أعتداء من قبل الفصائل الفلسطينية". وخص بالذكر حركة (حماس) وحذرها من مغبة تصعيد الوضع أو محاولة اختبار قوة الجيش الإسرائيلي.

ويبدو أن النخبة الإسرائيلية رمت الأخربن بدائها وانسلت، فكل الاتهامات التي وجهتها لحركة (حماس) والفصائل الفلسطينية، بل ولسوريا أيضا، يمكن أن توجه إليها مع الأدلة اللازمة. فحكومة نتنياهو هذه الأيام تعاني الكثير من المصاعب في الداخل والخارج. فالمستوطنون غير راضين عن سياسة نتنياهو بالرغم من كل محاولاته إرضاءهم. والمعارضة الإسرائيلية غير راضية عن سياساته أيضا، وترى أنه لا يفعل شيئا غير أنه يشدد الخناق على الدولة بسبب تلك السياسات. ويساهم الانسداد السياسي الذي تواجهه الحكومة بسبب توقف عرض مسرحية المفاوضات العبثية في إفقادها التعاطف من أخلص الحلفاء: ألولايات المتحدة الأميركية، والاتحاد الأوروبي، لتظهر "إسرائيل" دولة معزولة على الصعيد الدولي، كما تقول المعارضة. وهل لحكومة هذا وضعها، خصوصا إذا كانت إسرائيلية ويمينية، سبيلا تسلكه في صراعها من أجل البقاء غير الحرب والتهديد بالحرب؟


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10194
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع100623
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر844704
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45907092
حاليا يتواجد 4214 زوار  على الموقع