موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

مناهضة القذافي والتدخل الأمريكي في آن واحد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان من المفروض والمأمول أن تنتهي الثورة الشبابية الشعبية في ليبيا كما انتهت الثورتان في مصر وتونس برحيل الرئيس وسقوط نظامه. ولو ببعض التعقيد أكثر بسبب عقلية القذافي وطبيعة النظام.

 

الثورة في ليبيا، وبكل المقاييس، هي جزء من الثورة التي تعمّ أغلب البلاد العربية ابتداء من تونس ومصر ومروراً بليبيا واليمن والبحرين، ولكن التطورات الأخيرة التي أوصلت الأمور إلى التدخل العسكري من قِبَل أمريكا وفرنسا وبريطانيا، أعاد ترتيب الأوراق بشكل لم يعد من السهل أو من الصحيح أن يقتصر تحديد الموقف، كما كان الحال قبل التدخل: الشعب في مواجهة طاغية استسلم لأمريكا منذ 2003 وأمعن هو وأولاده باستباحة أموال النفط. وقد أُعلن حتى الآن أنه وضع ثلاثين مليار دولار في بنوك أمريكا وشركاتها، وحوالى العشرين مليار دولار في بريطانيا. فضلاً عما قام ويقوم به من دور خطير في دعم انفصال جنوب السودان عن شماله، أو السعي لمواصلة تقسيم السودان ابتداء من دارفور.

التدخل الخارجي، وقد ابتدأ في قصف مواقع عسكرية على الأرض الليبية يتمّ تحت حجّة إنقاذ المدنيين من المجازر التي راحت القوات العسكرية القذافية إنزالها بهم سواء أكان في بنغازي أم مصراتا أم الكثير من المدن الأخرى.

هذا التدخل حين تتزعمه أمريكا لا يمكن أن يُنظر إليه نصرةً لمظلوم على ظالم فيما أمريكا هي الظالم الأكبر لشعوب العالم، كما لا يمكن أن يعمى المرء عن أخطاره ومراميه مستقبلاً. فالثمن الذي ستطلبه أمريكا نتيجة هذا التدخل أكبر مما يمكن أن يتحمله الشعب في ليبيا. ويشكّل سابقة خطيرة تتهدّد المستقبل العربي كله. وذلك حين يُسمح له بأن يتغطى بقرار من مجلس الأمن، أو بقرار من مجلس الجامعة العربية، أو باستغاثة في ظل شعب تُمزِّق أجساده قذائف القذافي وقواته المأجورة.

يضحك على نفسه كل من يصدّق أن أمريكا تحمل قِيَماً تتعلق بالحرية وحقوق الإنسان والديمقراطية. فتاريخ أمريكا كله كان مضاداً لهذه القِيَم، بما في ذلك في أمريكا نفسها حين قامت على إبادة الملايين من الهنود الحمر، ثم على قاعدة من نظام عبودي كامل الأوصاف ثم تبعه نظام ميز عنصري مشهود لا مراء فيه، ثم ما حلّ مكانه لم يُزِل آثار الميز العنصري، وانتقلت الآن عدواه إلى سكانه من أصل إسباني أو إلى العرب والمسلمين في العقد الأخير.

أما تاريخ أمريكا في علاقاتها بالشعوب الأخرى فقد اتسّم دائماً بالعلاقة الاستعمارية الإمبريالية النهّاب التي تقيم الأنظمة الاستبدادية العميلة الفاسدة، والتي لا علاقة لها بالحريّة وحقوق الإنسان والديمقراطية. ولعل من شواهد ذلك تاريخها السيئ في أمريكا الجنوبية، وفي دعمها غير المحدود للكيان الصهيوني وما شنته من حروب ولا سيما ضدّ أفعانستان والعراق في العقد الماضي.

بل حتى عندما نُظر إليها بأنها أنقذت أوروبا الغربية من النازية فقد أحكمت عليها سيطرة سياسية واقتصادية وثقافية ما زالت باقية حتى اليوم. وليس أخيراً، فإن ما فعلته في البوسنة حين شنت حرباً ضدّ الصرب تحت حجّة إنقاذ البوسنة والهرسك وكوسوفو من الإبادة التي تعرّض مسلموها من نظام ميلوسوفيتش لا علاقة له بنصرة الذين تعرضوا للإبادة. فآمالهم اليوم في الاستقلال والسيادة تحوّلت إلى كوابيس.

من هنا لا يمكن أن ينظر إلى التدخل الأمريكي الراهن في ليبيا بأنه جاء لإنقاذ شعب من مجازر يرتكبها طاغية مجنون كان إلى أمس قد راهن على أمريكا لحماية نظامه. ولبى لها كل ما طلبته مقابل ذلك. فثورة ليبيا تتعرّض الآن بسبب هذا التدخل إلى خطر إجهاض ثورتها، تمهيداً للارتداد لإجهاض ثورتيْ تونس ومصر.

لا شك في أن المسؤول الأول الذي أوصل الأمور إلى هذا التدخل الأمريكي-الأوروبي العسكري هو معمر القذافي وأولاده وأركان نظامه. وذلك حين رفضوا الانصياع لإرادة الشعب. وراحوا يشنون حرباً إجرامية ضدّ المدن التي ثارت وتحرّرت من سلطانهم وقد استغلوا تفوّفهم بالطيران والمدفعية وما راحوا يتلقونه من دعم خارجي مشبوه في تجنيد المزيد من الجند والطيارين، لتعريض المدنيين للذبح والتقتيل. وكانوا بهذا يستدرجون التدخل الخارجي، عن وعي أو دون وعي.

ومن هنا يخطئ شافيز وكاسترو حين لم يريا في الثورة الشعبية في ليبيا ما رأياه في ثورتيْ تونس ومصر. وسوف يخطئان أكثر إذا رأيا في التدخل الأمريكي العسكري ما يعزز رأيهما في الوقوف مع القذافي ضدّ شعبه. فأمريكا التي فوجئت بالسرعة التي أُطيح بها بكل من حسني مبارك وزين العابدين بن علي تجد نفسها الآن مضطرّة لممالقة ثورتيْ تونس ومصر ومحاولة الالتفاف عليهما وحرفهما. الأمر الذي لا يجوز أن يشكك في طبيعة الثورتيْن الموجهّة، بالضرورة، إلى سياسات أمريكا بقدر ما وُجهّت إلى سياسات زين العابدين ومبارك، والتي هي السياسات الأمريكية بامتياز داخلياً وخارجياً.

الأمر نفسه تفعله أمريكا مع الثورة في ليبيا قبل أن يسقط القذافي ونظامه.

لهذا إن الموقف الصحيح يتطلب الوقوف بحزم ضدّ التدخل العسكري الأمريكي، كما الاستمرار بالوقوف الحازم ضدّ معمر القذافي وجرائمه ونظامه، كما الوقوف الحازم إلى جانب الشعب والثورة في ليبيا.

الوقوف إلى جانب الثورة والشعب يجب ألاّ يتزحزح لأنه الضمان لإفشال التدخل العسكري الأمريكي وأهدافه الخبيثة.

والوقوف الحازم ضدّ التدخل الخارجي الأمريكي يجب ألاّ يصبّ في مصلحة بقاء القذافي ونظامه ويحوّله إلى مناهض لعدوان خارجي فيما هو من تسبّب به برفضه الرحيل وبإصراره على تعريض شعبه إلى مجازر مروّعة.

والوقوف الحازم ضدّ معمر القذافي ونظامه يجب ألاّ يتزعزع مع التدخل العسكري الأمريكي ضدّه. فالقذافي على رأس المساومين مع أمريكا. وقد استسلم لها علناً بعد غزوها العراق، وهدر عشرات البلايين من الدولارات لاسترضائها وخدمها بصورة مباشرة وغير مباشرة في تقسيم السودان ودعم التمرّد في دارفور وفي سياساتها الأفريقية. بل هو اليوم أشدّ استعداداً للمساومة معها مقابل إنفاذ رأسه وأولاده ونظامه. وهو ما لا يجب أن يُسمح به من خلال الانحياز له تحت حجّة مناهضة التدخل الأمريكي العسكري.

الانحياز يجب أن يبقى للثورة والشعب مع المعارضة الحازمة للتدخل الأمريكي-الأوروبي العسكري واستمرار المطالبة بإسقاط القذافي ونظامه.

فليبيا يجب أن تخرج حرّة مستقلة وثورتها جزء من الثورة العربية التي انتصرت في تونس ومصر وراحت تشق طريقها الذي طال انتظاره مهما صعب وتعقدّ أو تعثر.

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4378
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع203524
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر692737
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49348200
حاليا يتواجد 3182 زوار  على الموقع