موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الذين شَرْعَنُوا جريمتَهُ من حيث "لا يَدْرون"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ انتحل صفة “الزعيم القومي” بُعَيد انقلابه العسكري - سيئ الذكر - في سبتمبر ،1969 أثار عقيد ليبيا انتباه كثيرين كانوا في صفوف الحركة القومية العربية،

ورأوا في “ثورته” دليلاً إضافياً على أن قوة الدفع التي أطلقتها ثورة يوليو 1952 لم تَضْمَحِل أو تستنفد طاقتها على الرغم من نكسة الانفصال في 1961 ومن هزيمة 5 يونيو 67 الموجعة. فها هي مَلَكية أخرى تسقط، وها هي الفكرة القومية تُبْعَث من جديد: في غرب الوطن العربي هذه المرّة، وها هي مصر التي فقدت سوريا شرقاً تعوّض عن فقدانها إياها بليبيا غرباً.

زاد الطلب القومي الحزبي على ليبيا العقيد بعد رحيل عبدالناصر وانطلاق الثورة المضادة التي قادها أنور السادات في مصر. وما لبث أن انضمّ الشيوعيون العرب وفصائل من الثورة الفلسطينية ومن اليسار العربي إلى القوميين في الرهان على ليبيا قاعدة جديدة لحركة التحرر الوطني، فباتت طرابلس الغرب مَحجّاً للوفود والمؤتمرات واللقاءات والجبهات والتحالفات، مثلما كانت قاهرة الخمسينات والستينات، وأصبح العقيد المرجع والمفتي والمرشد. ومع الزمن، زادت صفاته تنوّعاً بما أغدق عليه المحاسيب والمنافقون والانتهازيون من الواقفين على أعتابه يتسوّلون.

وَفرتْ “جماهيرية” العقيد “الثورية” الأطر المؤسسية لهذا الطيف العريض من الأحزاب “التقدمية” العربية الوافدة إلى رحاب الحضن الليبي أرْسَالاً. كان “مؤتمر الشعب العربي” فاتحتها، ثم تناسلت كالفطريات فخرجت أخرى كان آخرها - في ما أعلم - “ملتقى الحوار العربي الديمقراطي الثوري”. وعلى مدار ربع قرن أو يزيد، تحوّلت ليبيا - قبل انقلابها على العروبة نحو إفريقيا في منتصف التسعينات من القرن الماضي - مقصد السياسيين والمثقفين المنتمين إلى فصيلة “حركة التحرر الوطني”: يَنْتَبِرُون فيها من منابر الخطابة فيكشفون عورات أنظمتهم متسترين على عورات النظام المضيف، هذا إن لم يغدقوا عليه عبارات المديح (وما أكثر المدّاحين من هؤلاء”، ويقذفون أمريكا و”إسرائيل” بوابل من القذائف اللغوية وساحاتهم الوطنية تزحف عليها الهدنة، وصحائفهم وبرامجهم المهادنة تفضحهم، ولقد كان لكل واحد من حُجاج ليبيا سِعْرٌ يعلو أو يهبط تبعاً لقربه أو بُعده من “الخيمة المقدّسة” والمقيم فيها، أو من زبانيته المتنفّذين.

أفسد المال الليبي أخلاق حركة التحرر وهبط بها عن المعدّل المألوف في حركات التحرر في العالم، تماماً كما أفسدها الدعم المادي السوفييتي. لقد اشترى قرارها واستأجر لسانها أو - في القليل - نال من صورتها لدى شعوبها وجمهورها ومن صدقية ما تدّعيه من مبادئ. لنتذكر أن أحزاب الحركة الوطنية اللبنانية كانت لا تزال تتدفق على ليبيا مع علمها باختطاف العقيد للإمام موسى الصدر، وأن جبهات اليسار الفلسطيني كانت تشد رحالها إلى طرابلس مع علمها بما كان يحيكه العقيد من مكائد للثورة الفلسطينية، التي نَصَحَها بالانتحار الجماعي في بيروت بدلاً من أن يمدّ لها يد الدعم، وأن الأحزاب الشيوعية العربية لم تتوقف عن الحج إلى العقيد مع علمها بأنه من سَلّم قيادة “الحزب الشيوعي السوداني” لجعفر نميري، وأن الأحزاب الإسلامية - وأوّلها حزب حسن الترابي (“الجبهة القومية الإسلامية”) - ظلت ضيفاً دائماً على نظام القذافي مع علمها بما فعله من جرائم في حق “الإخوان المسلمين” و”الجماعة الإسلامية المقاتلة”، وأن المثقفين “الليبراليين” العرب ظلوا يزورون ليبيا أو يتعاملون معها مع علمهم بالمذابح اليومية التي يقترفها نظامها ضدّ الحريات وحقوق الإنسان.

فصلٌ غير مشرف في التاريخ هو ذلك الفصل من التعامل مع نظام قدّم أسوأ صورة يمكن أن يقدّمها فرد أو جماعة أو نظام عن القومية والوطنية والاشتراكية والإسلام، حيث ذهب في ابتذال معانيها إلى حدود لا يبلغها خيال بشريّ.

ولم يكن يَسَعُ حاكمَ ليبيا أن يلبس لنفسه لباس “القومي” و”الثوري” و”الاشتراكي” و”الإسلامي” لولا وصيفات (حزبية) ألْبَسْنَهُ إكليل التمثيل القيادي لهذه المبادئ. ولم يفعل هذا الجيش العرمرم من حلفاء العقيد “التقدميين” العرب غير خَلْع الشرعية - أو إسباغها - على نظام يفتقر إلى أية شرعية سوى شرعية القوة العمياء يغطي عليها بإغداق المال على مَن هم جاهزون لتلميع صورة نظامه خارج ليبيا.

لم نسمع أحداً من هؤلاء التقدميين يقدّم نقداً ذاتياً لعلاقة غير مشرفة رَبَطَته بنظام القذافي في ما مضى على الرغم من أن موعد مثل ذلك النقد الذاتي أزَفَ منذ ما قبل الثورة، منذ منتصف عقد التسعينات على الأقل. لن ينسى الليبيون غداً مَن وقَفَ مؤيّداً للطاغية، صامتاً عن جرائمه، مُشِيحاً النظر عن آلام شعب وكأنه لا يوجد على الخريطة. سيتذكرون كلّ كلمة حق حُرةٍ قيلت وأزعجت نظام الطاغية، كلّ كلمة نفاقٍ سيقت في مديحه، كل موقفٍ سياسي حرام أهداه له حزبٌ أو لسانٌ طمعاً في مال. ذاكرة الشعب تشحذ نفسها باستمرار وتَعْتَاصُ على التسوس، فَمَن يُقْرِض شعبَ ليبيا - إذن - قَرْضاً حَسَناً أيّها التقدميون؟

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3944
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258136
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر586478
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48099171