موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الثورات العربية وخطاب الدكتاتوريات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حين اندلعت شرارات الثورات الشعبية العربية في أكثر من بلد عربي واشتعلت في هشيم السلطات الدكتاتورية وأزاحت حواجز الخوف والرعب عن طرق احتجاجات جماهيرها المليونية وساحات اعتصاماتها وتلون شعاراتها بعد الشعار أو الهدف المركزي الرئيس: الشعب يريد.. إسقاط النظام، أصبحت الآمال معقودة على استمرارها وتواصلها في محيطها الوطني والقومي وهو ما توضح في مجريات التطورات والانعطافات في العالم العربي، وبات مصطلح الثورات العربية شائعا ومستساغا عند الرأي العام العربي أساسا. وتمكنت هذه الثورات من تحقيق أهداف لها في أكثر من بلد، بأشكال متعددة أو متنوعة. اتمت خلع دكتاتورين وأرعبت آخرين قدموا بسرعة تنازلات لم يخطر ببالهم التفكير، مجرد التفكير بها. وما زالت تغذ السير إلى انجاز مكتسبات وتحقيق أهداف تعمدت بدم الشهداء ولوعة الفقراء وتطلعات الملايين.

ومن اللافت في هذه الثورات خطابات الدكتاتوريين ومستشاريهم والناطقين بلسانهم والحجج التي اشهروها واستندوا إليها، قبل هزيمتهم المكشوفة بإصرار الثوار وصمود الجماهير، محاولين التعكز عليها لضرب الثورات وتحطيم الإرادات وتشتيت القوى وإضعاف الجهود، ولكن مسيرة الثورات ردت على كل تلك الخطابات وآلة إعلامها، من خلال طبيعة قوى الثورات و تنوع حامليها الذين كانوا من كل الفئات والطبقات، العمرية والاجتماعية، والتيارات السياسية والإيديولوجية، وألجمت مروجيها. فقد تحجج الطغاة دائما بأوهام كثيرة وضعوها مبررات لاستبدادهم وعاشوا على بعضها أو تقبلوا الارتهان بمشاريع أجنبية وخضعوا لها اغلب سنوات حكمهم، ومنها ما سموه بتطرف جماعات من الإسلام السياسي. حيث ركز الرئيس التونسي المخلوع في رده على استقالة سفيره في اليونسكو في باريس بان ما يحصل في تونس اضطرابات تقودها "جماعات الإخوان" وستعالج القوات الأمنية أمرها، حسب تصريحات السفير في فضائية الجزيرة. ووضح السفير احتجاجه ليس على من يكون وراء الاضطرابات بقدر ما هي أساليب المعالجة، أدوات تصعيد القمع والعنف الرسمي ضد احتجاجات سلمية شعبية. وهذه فضيحة واحدة من بين غيرها وحجة اعتمدها النظام وفشل في إثباتها أو التحقق منها عمليا. هذا الخطاب الذي بدأه علنا الرئيس التونسي الهارب تحول إلى شفرة مدروسة عند من تبعه وغيره.

عاش الرئيس المصري المخلوع بعد ان ادعى خدمة بلاده أربعين عاما على ارتباطاته بخدمة مخططات ليست لبلاده مصلحة حقيقية بها، متذرعا بتلك الفزاعة، ان بديله في حكم مصر والشعب الذي تجاوز الثمانين مليونا ونضجت أجياله وعرفت بقناعاتها طريقها إلى الحرية، مثلما كان نظيره التونسي يردده في خطابه الذي جره إلى مصيره. وشن حملته الانتخابية البرلمانية لإبعاد "الإخوان المسلمين" عنها وكذلك أي حزب آخر غير بطانته والمصفقين له ولعائلته في جلساتهم العلنية وخلواتهم السرية، فحكم على نفسه وخطابه بنهايته. وكأنها لعنة الدكتاتورية وخطابها السياسي والإعلامي.

في ليبيا كانت كل خطب الرئيس الليبي العقيد القذافي للرد على الثوار الذين انتفضوا سلميا عليه وطالبوا بخلع وكشف أسرار أربعة عقود غيب شعبهم وبلادهم واختصر باسمه وعائلته، كانت ردوده أنهم مجموعات من تنظيم القاعدة، (إضافة للمصطلحات الخاصة به عنهم)، وبدأت الفضائح، مثلما تمت مع سابقيه في تونس ومصر، عن الفساد والهدر والثروات الوطنية التي تصرف وعائلته بها، بينما لا تبتعد كثيرا عن قصورهم مدن الصفيح والفقر والحرمان.

تكررت الحجج نفسها في أغلب العواصم العربية مع تنوعات محلية، وكانت النتائج مخالفة إلى الوقائع والحقائق التي تمت. فلا في تونس ولا في مصر كانت جماعات الإسلام السياسي هي الوحيدة وراء ما حصل. بل بالعكس وضعت هذه الجماعات في حجمها الطبيعي ومكانتها في التطورات والتحولات التي تفجرت وانتقلت بالشعوب والبلدان إلى مرحلة جديدة، وفتحت الأعين على ما كان حاصلا وما تكشف بعده. فاضحة بالأساس خطابات الرؤساء المذكورين على الأقل لحد الآن. ولعل تمكن الثوار في تونس ومصر من السيطرة على وثائق الأجهزة الأمنية وكشف بعض الأسرار، التي بينت ان السلطات هي التي تقوم بإشاعة الفتن الطائفية أو الدينية أو السياسية، وكيف ان هذه السلطات خانت القسم الذي تدعيه أمام الرأي العام في مسرحيات الانتخابات والتمثيل السياسي الدورية. ولعل ما حصل مع رئيسي تونس ومصر مثالا أوليا لغيرهم من كره الشعب لهم ومن اعتمادهم على مؤسسات أمنية قمعية تتسابق في انتهاكات حقوق الإنسان والاستبداد وإهانة شعوبهم وتجويعهم وسرقة الثروات والفساد المالي والإداري والخضوع لارتهانات خارجية بدلا من الإنصات لأنات الشعب وتظلمات الجماهير.

من كل ما سبق لم يعترف أي رئيس بأسباب منطقية معقولة لما يجري في بلاده ويحاول باستمرار التذرع بحجج تفضح الطغيان الذي يعيش عليه، ودون ان يجهد نفسه بمعرفة الأوضاع الحقيقية والإقرار بها ومعالجتها بما يخدم شعبه ووطنه، وكأن سنوات تسلطه الطويلة لم تمنحه فرصة التجديد وإصلاح ما خربته إدارته. والوقائع التي تحققت عند سقوط دكتاتوريات تونس ومصر مثالا على ذلك. وستكون مثلها أو أبشع منها في غيرها من البلدان.

ساحات التحرير والتغيير في العواصم العربية تكشف خطابات الدكتاتوريات وعمق الانتهاكات وطبيعة حاجات الإصلاح وضرورة التغيير. وهذه وقائع الزمن العربي الجديد.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31136
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع249906
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر578248
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48090941