موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

هيلاري كلنتون في ميدان التحرير!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

السيدة هيلاري كلنتون في ميدان التحرير... هذه واحدة من تلك التقليعات الاستعراضية الأمريكية جداً، التي لطالما برع ملوك اﻠshow في لعب مثيلها وامتازوا بها... وهم في مثل هكذا حالة سوف لا يجدون أحداً سواهم لا يخجل من الأقدام على لعبها، وتحديداً، في مسرح عربي راهن...

أولاً، السيدة وزيرة الخارجية الأمريكية لم تأت إلى مصر، وفي مثل هذه الأوقات العربية بالذات، لكي تهمس في الغرف المغلقة في أذان من يتولون الأمر فيها الآن بمثل ما صرحت به جهراً في ميدان التحرير ورددته أمام العدسات. كما لم يرسلها البيت الأبيض إلى هذا الميدان في مهمة سياحية استمرت خمس عشر دقيقة، كي تشهد لله والتاريخ، وأمام ثواره الذين رفضوا الالتقاء بها، بأن "الأهرام مذهلة لكنها لا تقترب في روعتها بأي حال مما فعلتموه بالفعل"! كما وأن الإدارة الأمريكية لتدرك سلفاً بأنه لن يصدقها مصري على وجه الخصوص أو عربي على وجه العموم، وربما أيضاً من هو غير أمريكي، عندما قالت أن " مشاهدة موقع الثورة، التي كان وقعها عظيماً في العالم، أمر رائع بالنسبة لي"!

ثانياً، أن الأمريكان يعلمون علم اليقين، رغم أن عضلاتهم الإمبراطورية تعمل عادة في غير صالح عقلهم السياسي وغالباً ما تنوب عنه، أن الوجه الأمريكي القبيح في العالم، هو كان أكثر قبحاً في عيون العرب، والآن غدت رؤيته مما لا يطاق شعبياً ولا يحتمل، وإنه لن تجدي في تزيين بشاعته المزمنة كل فنونهم الاستعراضية، أو ما توفره لهم إمكاناتهم السياسية الهوليودية التي تتيحها لهم ميزة كونهم القوة الكونية الأعظم.

لكنهم، وهم الأشهر في عالمنا بجهلهم للآخر، وعدم قدرتهم على فهم سواهم، وبالتالي إدمان عادة الاستخفاف بعقول الآخرين، لدرجة تصديقهم لأنفسهم وهم يكذبون عليهم، بل وعدم الخجل من ذلك، جاءوا، أو جاءت عنهم السيدة كلنتون، إلى مصر لسببين اثنين:

أحدهما ما كان قد ذكره السيناتور جون كيري محاضراً، من وجوب "تصحيح" السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط، حيث، كما قال، أنه "لم يعد بإمكاننا أن نرى الشرق الأوسط فقط من خلال 11 أيلول"...

هذا التصحيح الذي يشير إليه السيناتور هو ليس بمعنى العودة عن ذات معتاد السياسات الإمبراطورية العدوانية المتسمة بروح الهيمنة، والتي يتحكم فيها معياران لا ثالث لهما، هما إسرائيل أولاً، وبكل ما تعنيه أمريكياً، والمصالح الأمريكية ثانياً وأخيراً، وإنما هو تصحيح يعني العمل في الغرف العربية المغلقة على ضمان أن لا يأتي التغيير، المرافق للثورة العربية الكبرى العابرة لحدود القطريات العربية، بما يهدد إسرائلهم في المدى الاستراتيجي، ويضر مصالحهم في المنطقة العربية، واستطراداً الجوار الإسلامي... ويعني في ميادين تحرير الثورة العربية محاولة ركوب موجه هذا التغيير أو مساعي الالتفاف الملتوية على تداعياته... إنه تزوير هذا الطوفان الشعبي وتشويهه وسرقة ما أمكن من موجاته أو حرفها ما استطاعت، بزعم أنهم مع هذا التغيير، ومحاولة تصوير أنهم مع هبوب نسائم الديموقراطية التي يبشر بها هذا التغيير... من هذا، بث تهويمات خبيثة التقطها للأسف بعض العرب، بحسن أو سوء نية، وأخذوا ينعقون بها بين ظهرانينا، تزعم بأن أصابعهم، أصابع الأمريكان، وراء كل هذا الذي يجري اليوم في دنيا العرب... وإن هذه الأصابع، وهكذا وبقدرة قادر، هي من حركت ملايينهم، ملايين العرب، الثائرة الهادرة التي شهدتها ميادين التحرير مشرقاً ومغرباً ودفعتها لأسمى معاني التضحية بدماء الشهداء... من أجل ماذا؟ من أجل الانعتاق من الهيمنة الأمريكية وتسلط وكلاء هذه الأصابع السوداء الملوثة وتابعيها الخلّص من مستبدى الحقبة العربية الأمريكية البائدة، أو الآخذة بعد انتفاضة هذه الصحوة العربية التاريخية إلى الزوال!!!

قبل ملاحم ميادين التحرير العربية، التونسية، المصرية، اليمنية، الليبية، البحرانية، هناك الكثير من الحقائق العربية، التي منها من لا يفهمه الأمريكان والتي منها ما لا يريدون فهمه، ومن يحاولون حجبه بالاطلالات الاستعراضية الهوليودية غير الشيقة، التي كان آخرها ما حاولته نجمتهم هيلاري في استعراضها الأخير في ميدان التحرير... أولها، أن مسلسلات الخطايا الأمريكية قد تراكمت في بلادنا، وإن جروح العرب الغائرة الناجمة عنها تركة سوف تتوارثها أجيال، وقد لا تبرأ جراحها بمرور قليل الدهور... فلسطين، العراق، السودان، الصومال... ناهيك عن جاري تدخلهم المهين في مصائرنا، وعن مستمر نهبهم المنظم والتليد لثروات العرب، وكونهم لم يتخلوا منذ أن عرفناهم عن دعم مستبد في بلادنا، إلا بعد أن استنفدوه، أوغدا عبئاً عليهم، أو أصبح بقاؤه خطراً على مصالحهم، أو بات آيلاً للسقوط... وسيظل سيد الجروح العربية المومئ أبداً للخطايا الأمريكية التي لن تغفرها الأمة العربية هو فلسطين ما دامت هناك إسرائيل... فلسطين التي هي بوصلة وجدان أمة بكاملها، التي من تخلى عنها من العرب حسبته أمته متأمركاً أو متصهيناً، ولا يجد، كما هو بادية أمثلته هذه الأيام، ما يسوق نفسه به أمام شعبه، ومآله مآل من هتفت الجماهير في ميادين تحريرها في وجهه "ارحل... ارحل"...

لقد بدأ التغيير الذي أطاح وسيطيح بسياساتهم وأدواتها وهيمنتهم ووكلائها، ولن يكون من مستقبل عربي توضع لبناته الآن لصالحهم أو سيكون لصالح إسرائيلهم... كان على السيدة كلينتون أن تعترف بأن لا مكان للأمريكان في ساحات حريتنا...

... في مصر رفض شباب الثورة اللقاء مع السيدة كلينتون، كانت هذه خطوة ثورية مصرية مضافة... لا للتطبيع مع الأمريكان، وليس مع الإسرائيليين وحدهم... وفي تونس، وبما أن الوطنية الحقيقية في أي قطر عربي هي فعل قومي، وتعني في النهاية أو تؤدي إلى مواجهة الأمريكان وملحقهم الإسرائيلي، رد التوانسة على سياحة كلينتون في ميدان التحرير في مصر بالتظاهر ضدها في تونس هاتفين: "ارحلي"... و "الشعب يريد اسقاط الوصاية" الأمريكية... ومنعوها من عقد مؤتمر صحفي في وزارة الخارجية التونسية... والأهم بحقائقه ومغازيه، كان هتافهم ذاك الذي يعني وحدة هذه الثورة العربية الكبرى الواحدة، والذي قال لها: "لا وصاية أمريكية على الأراضي العربية"، والذي كان رديفاً لهتاف تونسي، كانت نجمة الاستعراض السياسي الأمريكي مدعوة لأن تسمعه وأن يسمعه معها كل من به صمم في الغرب والشرق، يقول: "شعب واحد لا شعبين... من مراكش للبحرين"...

في ميدان التحرير المصري، صدقت كلينتون ولو كذبت، فقط عندما قالت: "أجيال المستقبل سوف تشير إلى التظاهرات الحاشدة التي كانت في الميدان باعتبارها واحدة من أهم نقاط التحول التاريخية"...


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4869
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع223639
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر551981
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48064674