موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

هيلاري كلنتون في ميدان التحرير!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

السيدة هيلاري كلنتون في ميدان التحرير... هذه واحدة من تلك التقليعات الاستعراضية الأمريكية جداً، التي لطالما برع ملوك اﻠshow في لعب مثيلها وامتازوا بها... وهم في مثل هكذا حالة سوف لا يجدون أحداً سواهم لا يخجل من الأقدام على لعبها، وتحديداً، في مسرح عربي راهن...

أولاً، السيدة وزيرة الخارجية الأمريكية لم تأت إلى مصر، وفي مثل هذه الأوقات العربية بالذات، لكي تهمس في الغرف المغلقة في أذان من يتولون الأمر فيها الآن بمثل ما صرحت به جهراً في ميدان التحرير ورددته أمام العدسات. كما لم يرسلها البيت الأبيض إلى هذا الميدان في مهمة سياحية استمرت خمس عشر دقيقة، كي تشهد لله والتاريخ، وأمام ثواره الذين رفضوا الالتقاء بها، بأن "الأهرام مذهلة لكنها لا تقترب في روعتها بأي حال مما فعلتموه بالفعل"! كما وأن الإدارة الأمريكية لتدرك سلفاً بأنه لن يصدقها مصري على وجه الخصوص أو عربي على وجه العموم، وربما أيضاً من هو غير أمريكي، عندما قالت أن " مشاهدة موقع الثورة، التي كان وقعها عظيماً في العالم، أمر رائع بالنسبة لي"!

ثانياً، أن الأمريكان يعلمون علم اليقين، رغم أن عضلاتهم الإمبراطورية تعمل عادة في غير صالح عقلهم السياسي وغالباً ما تنوب عنه، أن الوجه الأمريكي القبيح في العالم، هو كان أكثر قبحاً في عيون العرب، والآن غدت رؤيته مما لا يطاق شعبياً ولا يحتمل، وإنه لن تجدي في تزيين بشاعته المزمنة كل فنونهم الاستعراضية، أو ما توفره لهم إمكاناتهم السياسية الهوليودية التي تتيحها لهم ميزة كونهم القوة الكونية الأعظم.

لكنهم، وهم الأشهر في عالمنا بجهلهم للآخر، وعدم قدرتهم على فهم سواهم، وبالتالي إدمان عادة الاستخفاف بعقول الآخرين، لدرجة تصديقهم لأنفسهم وهم يكذبون عليهم، بل وعدم الخجل من ذلك، جاءوا، أو جاءت عنهم السيدة كلنتون، إلى مصر لسببين اثنين:

أحدهما ما كان قد ذكره السيناتور جون كيري محاضراً، من وجوب "تصحيح" السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط، حيث، كما قال، أنه "لم يعد بإمكاننا أن نرى الشرق الأوسط فقط من خلال 11 أيلول"...

هذا التصحيح الذي يشير إليه السيناتور هو ليس بمعنى العودة عن ذات معتاد السياسات الإمبراطورية العدوانية المتسمة بروح الهيمنة، والتي يتحكم فيها معياران لا ثالث لهما، هما إسرائيل أولاً، وبكل ما تعنيه أمريكياً، والمصالح الأمريكية ثانياً وأخيراً، وإنما هو تصحيح يعني العمل في الغرف العربية المغلقة على ضمان أن لا يأتي التغيير، المرافق للثورة العربية الكبرى العابرة لحدود القطريات العربية، بما يهدد إسرائلهم في المدى الاستراتيجي، ويضر مصالحهم في المنطقة العربية، واستطراداً الجوار الإسلامي... ويعني في ميادين تحرير الثورة العربية محاولة ركوب موجه هذا التغيير أو مساعي الالتفاف الملتوية على تداعياته... إنه تزوير هذا الطوفان الشعبي وتشويهه وسرقة ما أمكن من موجاته أو حرفها ما استطاعت، بزعم أنهم مع هذا التغيير، ومحاولة تصوير أنهم مع هبوب نسائم الديموقراطية التي يبشر بها هذا التغيير... من هذا، بث تهويمات خبيثة التقطها للأسف بعض العرب، بحسن أو سوء نية، وأخذوا ينعقون بها بين ظهرانينا، تزعم بأن أصابعهم، أصابع الأمريكان، وراء كل هذا الذي يجري اليوم في دنيا العرب... وإن هذه الأصابع، وهكذا وبقدرة قادر، هي من حركت ملايينهم، ملايين العرب، الثائرة الهادرة التي شهدتها ميادين التحرير مشرقاً ومغرباً ودفعتها لأسمى معاني التضحية بدماء الشهداء... من أجل ماذا؟ من أجل الانعتاق من الهيمنة الأمريكية وتسلط وكلاء هذه الأصابع السوداء الملوثة وتابعيها الخلّص من مستبدى الحقبة العربية الأمريكية البائدة، أو الآخذة بعد انتفاضة هذه الصحوة العربية التاريخية إلى الزوال!!!

قبل ملاحم ميادين التحرير العربية، التونسية، المصرية، اليمنية، الليبية، البحرانية، هناك الكثير من الحقائق العربية، التي منها من لا يفهمه الأمريكان والتي منها ما لا يريدون فهمه، ومن يحاولون حجبه بالاطلالات الاستعراضية الهوليودية غير الشيقة، التي كان آخرها ما حاولته نجمتهم هيلاري في استعراضها الأخير في ميدان التحرير... أولها، أن مسلسلات الخطايا الأمريكية قد تراكمت في بلادنا، وإن جروح العرب الغائرة الناجمة عنها تركة سوف تتوارثها أجيال، وقد لا تبرأ جراحها بمرور قليل الدهور... فلسطين، العراق، السودان، الصومال... ناهيك عن جاري تدخلهم المهين في مصائرنا، وعن مستمر نهبهم المنظم والتليد لثروات العرب، وكونهم لم يتخلوا منذ أن عرفناهم عن دعم مستبد في بلادنا، إلا بعد أن استنفدوه، أوغدا عبئاً عليهم، أو أصبح بقاؤه خطراً على مصالحهم، أو بات آيلاً للسقوط... وسيظل سيد الجروح العربية المومئ أبداً للخطايا الأمريكية التي لن تغفرها الأمة العربية هو فلسطين ما دامت هناك إسرائيل... فلسطين التي هي بوصلة وجدان أمة بكاملها، التي من تخلى عنها من العرب حسبته أمته متأمركاً أو متصهيناً، ولا يجد، كما هو بادية أمثلته هذه الأيام، ما يسوق نفسه به أمام شعبه، ومآله مآل من هتفت الجماهير في ميادين تحريرها في وجهه "ارحل... ارحل"...

لقد بدأ التغيير الذي أطاح وسيطيح بسياساتهم وأدواتها وهيمنتهم ووكلائها، ولن يكون من مستقبل عربي توضع لبناته الآن لصالحهم أو سيكون لصالح إسرائيلهم... كان على السيدة كلينتون أن تعترف بأن لا مكان للأمريكان في ساحات حريتنا...

... في مصر رفض شباب الثورة اللقاء مع السيدة كلينتون، كانت هذه خطوة ثورية مصرية مضافة... لا للتطبيع مع الأمريكان، وليس مع الإسرائيليين وحدهم... وفي تونس، وبما أن الوطنية الحقيقية في أي قطر عربي هي فعل قومي، وتعني في النهاية أو تؤدي إلى مواجهة الأمريكان وملحقهم الإسرائيلي، رد التوانسة على سياحة كلينتون في ميدان التحرير في مصر بالتظاهر ضدها في تونس هاتفين: "ارحلي"... و "الشعب يريد اسقاط الوصاية" الأمريكية... ومنعوها من عقد مؤتمر صحفي في وزارة الخارجية التونسية... والأهم بحقائقه ومغازيه، كان هتافهم ذاك الذي يعني وحدة هذه الثورة العربية الكبرى الواحدة، والذي قال لها: "لا وصاية أمريكية على الأراضي العربية"، والذي كان رديفاً لهتاف تونسي، كانت نجمة الاستعراض السياسي الأمريكي مدعوة لأن تسمعه وأن يسمعه معها كل من به صمم في الغرب والشرق، يقول: "شعب واحد لا شعبين... من مراكش للبحرين"...

في ميدان التحرير المصري، صدقت كلينتون ولو كذبت، فقط عندما قالت: "أجيال المستقبل سوف تشير إلى التظاهرات الحاشدة التي كانت في الميدان باعتبارها واحدة من أهم نقاط التحول التاريخية"...


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13566
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع277291
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر641113
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55557592
حاليا يتواجد 2346 زوار  على الموقع