موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

قرار الجامعة العربية فضيحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قرار مجلس الجامعة العربية بالتوجّه إلى مجلس الأمن لفرض حظر جوّي على ليبيا يشكل فضيحة بالنسبة إلى دعم الشعب في ليبيا لإسقاط معمر القذافي ونظامه.

صحيح أن ثمة مشكلة تواجهها ثورة الشعب، بعد أن أصرّ معمر القذافي وأولاده استخدام الطيران الحربي لضرب الجماهير ومحاولة استرداد المناطق

 التي انضمت للثورة بإرادة شعبية كاسحة فرضت خروج أغلب المناطق من سيطرة نظام القذافي الاستبدادي الفاسد الذي استسلم لأمريكا بعد حرب العدوان التي شنتها على العراق واحتلاله. فانتقل إلى الضفة الأخرى حيث أمريكا والاتحاد الأوروبي.

لم يكن الإجماع الشعبي الجماهيري الذي واجه القذافي بأقل من الإجماع الشعبي الجماهيري الذي أجبر زين العابدين بن علي وحسني مبارك على الرحيل. ولكن القذافي قرّر استخدام ما لديه من قوات مرتزقة للدخول في حرب عسكرية دامية مستخدماً مرتزقة تقود طائراته الحربية، ما أحدث بعض الخلل في ميزان القوى العسكري. فالثورة الشعبية السلمية في ليبيا وجدت نفسها مضطرّة للجوء إلى السلاح، ولا سيما بعد أن انضمت لها قوات عسكرية كانت تابعة للنظام.

هذا العناد الذي واجه القذافي به شعبه أفسح المجال واسعاً للتدخل الأمريكي-الأطلسي، بداية سياسياً من خلال مجلس الأمن، ثم عبر حشد البوارج الحربية قرب الشواطئ الليبية، والتلويح بفرض حصار جوي. فلو كان بمقدور زين العابدين بن علي أو حسني مبارك أن يفعلا ما فعله القذافي، (في الحقيقة حاولا ولكنهما فشلا)، لتدخلت أمريكا والأطلسي بالطريقة نفسها التي تتدخل فيها الآن في ليبيا. فالمسؤول هنا ليس الشعب والثورة وإنما القذافي وعناده الجنوني.

من يتابع السياسة التي تحركت من خلالها الولايات المتحدة للتدخل في ليبيا يلحظ من خلال قراءة قرار مجلس الأمن ثم دفعت نصير الصهيونية لويس أوكامبو النائب العام للمحكمة الدولية لتحريك قضايا ضد القذافي وأولاده بتهم ارتكاب جرائم حرب وإبادة. وهذا يعني أن أمريكا تريد من القذافي أن يقاتل حتى الموت. وذلك لتتمكن من استغلال الوضع العسكري الحرج بعد تدخل الطيران من أجل مساومة المجلس السياسي الذي ينطق باسم الثورة الشعبية. وهو ما تفعله الآن حتى مباشرة من خلال وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون.

فإدارة أوباما لا تريد أن يتكرر في ليبيا ما حدث في تونس ومصر، حيث فاجأتها الثورتان الشعبيتان وسرعة انهيار زين العابدين وحسني مبارك. فهي تريد أن تضمن الوضع الليبي قبل رحيل القذافي الذي أصبح شبه حتمي. والدليل أن قراريْ مجلس الأمن والمحكمة الجنائية تقولان للقذافي لا مهرب لك كما حدث مع حسني مبارك وزين العابدين لأنك ستكون أنت وأولادك ملاحقين من قِبَل المحكمة الجنائية الدولية.

بكلمة، بدلاً من أن يُترك للقذافي باب للرحيل سُدّت في وجهه الأبواب جميعاً. فمحكمة الجنايات الدولية بانتظاره هو وأولاده إذا ما هرب من ليبيا. ومن ثم لن يكون بمقدوره أن يأمن على نفسه أو عائلته في حالة اللجوء، مثلاً إلى فنـزويلا. فكيف يضمن بقاء هوغو شافيز، أو أي رئيس يقبل باستقباله.

من هنا فإن الدور الأمريكي في ليبيا يجب أن يوصف بالغادر والمتآمر كما يجب أن يوصف عناد القذافي واستخدامه الطيران بإتاحة المجال واسعاً للتدخل الدولي. وبالمناسبة أليس من البدهي أن رحيله الفوري أقرب طريق لإحباط التآمر الأمريكي- الأطلسي على ليبيا؟ وهو ما كان ينبغي لمجلس الجامعة العربية أن يذهب إليه باتخاذ سياسات أخرى غير قرار اللجوء إلى مجلس الأمن لفرض حظر جوي على ليبيا. لأنه بهذا القرار يدعو أمريكا للتدخل ويغطيها. فمجلس الأمن على العكس مما ادّعاه القرار هو المدخل لوضع ليبيا تحت التدخل الأمريكي-الأطلسي. ولهذا لا يجوز أن يقول أمين عام الجامعة العربية إنه سلّم الأمر للشرعية الدولية. لأنه بهذا يسمح لأمريكا أن تتحرك من خلال مجلس الأمن الذي لا يمثل "الشرعية الدولية" وإنما يمثل تحكّم بضع دول كبرى في شؤون العالم. وقد أثبتت روسيا والصين في أكثر من مناسبة أنهما تبيعان مواقفهما في مجلس الأمن لأمريكا مقابل صفقات تخصهما مع الولايات المتحدة. وبهذا تنتهي "الشرعية الدولية" إلى غطاء للعدوان الأمريكي والتدخل في شأن ليبيا في هذه المرحلة.

مهما تكن الصعوبة التي تواجهها الثورة في ليبيا بسبب تدخل الطيران في المعارك، إلاّ أن الموقف الليبي والعربي الصحيح يجب ألاّ يسمح بالتدخل الأمريكي من قريب أو بعيد، ولو تحت غطاء قرار من مجلس الأمن. فكل تدخل أمريكي يشكل السمّ الزعاف ويجب أن يُشجب بأقوى درجات الشجب.

هنالك بدائل أخرى أمام قيادة الثورة في ليبيا، وكلها أفضل وأسلم من أي تدخل أمريكي-دولي. فثمة إمكانات لامتلاك أسلحة مضادة للطائرات وثمة إمكان لفتح تطوّع شعبي عربي. أما الجامعة العربية فبدائلها أكثر، ولا سيما بعد الثورتين اللتين حدثتا في مصر وتونس.

والسؤال لماذا لا تدعم الثورة عسكرياً لمساعدتها على مواجهة مرتزقة القذافي. فقد أثبتت الثورة في ليبيا وشبابها شجاعة مشهودة في الصمود والإقدام، وأثبت الشعب في ليبيا التفافاً واسعاً حول الثورة لإسقاط القذافي ونظامه -وهما فاعلان على كل حال- أما العون العربي والشعبي فمن شأنه أن يسرّع في الانتصار لا أكثر. فمصير القذافي لن يكون غير الهزيمة بعيداً عن أي تدخل أمريكي أو دولي.

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16299
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع51761
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر805176
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57882725
حاليا يتواجد 3048 زوار  على الموقع