موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

قرار الجامعة العربية فضيحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قرار مجلس الجامعة العربية بالتوجّه إلى مجلس الأمن لفرض حظر جوّي على ليبيا يشكل فضيحة بالنسبة إلى دعم الشعب في ليبيا لإسقاط معمر القذافي ونظامه.

صحيح أن ثمة مشكلة تواجهها ثورة الشعب، بعد أن أصرّ معمر القذافي وأولاده استخدام الطيران الحربي لضرب الجماهير ومحاولة استرداد المناطق

 التي انضمت للثورة بإرادة شعبية كاسحة فرضت خروج أغلب المناطق من سيطرة نظام القذافي الاستبدادي الفاسد الذي استسلم لأمريكا بعد حرب العدوان التي شنتها على العراق واحتلاله. فانتقل إلى الضفة الأخرى حيث أمريكا والاتحاد الأوروبي.

لم يكن الإجماع الشعبي الجماهيري الذي واجه القذافي بأقل من الإجماع الشعبي الجماهيري الذي أجبر زين العابدين بن علي وحسني مبارك على الرحيل. ولكن القذافي قرّر استخدام ما لديه من قوات مرتزقة للدخول في حرب عسكرية دامية مستخدماً مرتزقة تقود طائراته الحربية، ما أحدث بعض الخلل في ميزان القوى العسكري. فالثورة الشعبية السلمية في ليبيا وجدت نفسها مضطرّة للجوء إلى السلاح، ولا سيما بعد أن انضمت لها قوات عسكرية كانت تابعة للنظام.

هذا العناد الذي واجه القذافي به شعبه أفسح المجال واسعاً للتدخل الأمريكي-الأطلسي، بداية سياسياً من خلال مجلس الأمن، ثم عبر حشد البوارج الحربية قرب الشواطئ الليبية، والتلويح بفرض حصار جوي. فلو كان بمقدور زين العابدين بن علي أو حسني مبارك أن يفعلا ما فعله القذافي، (في الحقيقة حاولا ولكنهما فشلا)، لتدخلت أمريكا والأطلسي بالطريقة نفسها التي تتدخل فيها الآن في ليبيا. فالمسؤول هنا ليس الشعب والثورة وإنما القذافي وعناده الجنوني.

من يتابع السياسة التي تحركت من خلالها الولايات المتحدة للتدخل في ليبيا يلحظ من خلال قراءة قرار مجلس الأمن ثم دفعت نصير الصهيونية لويس أوكامبو النائب العام للمحكمة الدولية لتحريك قضايا ضد القذافي وأولاده بتهم ارتكاب جرائم حرب وإبادة. وهذا يعني أن أمريكا تريد من القذافي أن يقاتل حتى الموت. وذلك لتتمكن من استغلال الوضع العسكري الحرج بعد تدخل الطيران من أجل مساومة المجلس السياسي الذي ينطق باسم الثورة الشعبية. وهو ما تفعله الآن حتى مباشرة من خلال وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون.

فإدارة أوباما لا تريد أن يتكرر في ليبيا ما حدث في تونس ومصر، حيث فاجأتها الثورتان الشعبيتان وسرعة انهيار زين العابدين وحسني مبارك. فهي تريد أن تضمن الوضع الليبي قبل رحيل القذافي الذي أصبح شبه حتمي. والدليل أن قراريْ مجلس الأمن والمحكمة الجنائية تقولان للقذافي لا مهرب لك كما حدث مع حسني مبارك وزين العابدين لأنك ستكون أنت وأولادك ملاحقين من قِبَل المحكمة الجنائية الدولية.

بكلمة، بدلاً من أن يُترك للقذافي باب للرحيل سُدّت في وجهه الأبواب جميعاً. فمحكمة الجنايات الدولية بانتظاره هو وأولاده إذا ما هرب من ليبيا. ومن ثم لن يكون بمقدوره أن يأمن على نفسه أو عائلته في حالة اللجوء، مثلاً إلى فنـزويلا. فكيف يضمن بقاء هوغو شافيز، أو أي رئيس يقبل باستقباله.

من هنا فإن الدور الأمريكي في ليبيا يجب أن يوصف بالغادر والمتآمر كما يجب أن يوصف عناد القذافي واستخدامه الطيران بإتاحة المجال واسعاً للتدخل الدولي. وبالمناسبة أليس من البدهي أن رحيله الفوري أقرب طريق لإحباط التآمر الأمريكي- الأطلسي على ليبيا؟ وهو ما كان ينبغي لمجلس الجامعة العربية أن يذهب إليه باتخاذ سياسات أخرى غير قرار اللجوء إلى مجلس الأمن لفرض حظر جوي على ليبيا. لأنه بهذا القرار يدعو أمريكا للتدخل ويغطيها. فمجلس الأمن على العكس مما ادّعاه القرار هو المدخل لوضع ليبيا تحت التدخل الأمريكي-الأطلسي. ولهذا لا يجوز أن يقول أمين عام الجامعة العربية إنه سلّم الأمر للشرعية الدولية. لأنه بهذا يسمح لأمريكا أن تتحرك من خلال مجلس الأمن الذي لا يمثل "الشرعية الدولية" وإنما يمثل تحكّم بضع دول كبرى في شؤون العالم. وقد أثبتت روسيا والصين في أكثر من مناسبة أنهما تبيعان مواقفهما في مجلس الأمن لأمريكا مقابل صفقات تخصهما مع الولايات المتحدة. وبهذا تنتهي "الشرعية الدولية" إلى غطاء للعدوان الأمريكي والتدخل في شأن ليبيا في هذه المرحلة.

مهما تكن الصعوبة التي تواجهها الثورة في ليبيا بسبب تدخل الطيران في المعارك، إلاّ أن الموقف الليبي والعربي الصحيح يجب ألاّ يسمح بالتدخل الأمريكي من قريب أو بعيد، ولو تحت غطاء قرار من مجلس الأمن. فكل تدخل أمريكي يشكل السمّ الزعاف ويجب أن يُشجب بأقوى درجات الشجب.

هنالك بدائل أخرى أمام قيادة الثورة في ليبيا، وكلها أفضل وأسلم من أي تدخل أمريكي-دولي. فثمة إمكانات لامتلاك أسلحة مضادة للطائرات وثمة إمكان لفتح تطوّع شعبي عربي. أما الجامعة العربية فبدائلها أكثر، ولا سيما بعد الثورتين اللتين حدثتا في مصر وتونس.

والسؤال لماذا لا تدعم الثورة عسكرياً لمساعدتها على مواجهة مرتزقة القذافي. فقد أثبتت الثورة في ليبيا وشبابها شجاعة مشهودة في الصمود والإقدام، وأثبت الشعب في ليبيا التفافاً واسعاً حول الثورة لإسقاط القذافي ونظامه -وهما فاعلان على كل حال- أما العون العربي والشعبي فمن شأنه أن يسرّع في الانتصار لا أكثر. فمصير القذافي لن يكون غير الهزيمة بعيداً عن أي تدخل أمريكي أو دولي.

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5044
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع201025
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر537306
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61682113
حاليا يتواجد 5153 زوار  على الموقع