موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

العقيد بين الخريف والتخريف

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

غرائبية العقيد معمر القذافي لا تصل إلى حد، فمرّة يعيد سبب ما يحصل في ليبيا من ثورة إلى (الحسد نتيجة الإصابة بالعين) لليبيين، كحصيلة لما يعيشونه من(نِعَم) غير متوفرة لأحد غيرهم، ومرّة يحرّض الليبيين على إخوانهم العرب، الذين لا يريدون الخير لليبيا من وجهة نظره، ومرّة يتهم الليبيين بــ(الجرذان، المقملين....) إلى آخر ما في منظومته من كلمات احتقار للشعب، يأنف القلم من كتابتها، وأحياناً يتصور أنه القائد (وليس الرئيس، فقد تخلى عن الرئاسة) المحبوب المُلهم، الذي يحترمه الليبيون، وهكذا دواليك.

 

الثابت في المعادلة الليبية: قصف العقيد لأبناء شعبه بالطيران، وقيام القوات التابعة له (بما فيها من مرتزقة) بالهجوم على مواقع الثوار (الذين يعتبرهم إرهابيين تابعين للقاعدة، وهي التي تصدر الأوامر لهم)، والتسبب بموت المئات من أبناء الشعب، وجرح الآلاف في الحرب الدائرة، التي إذا ما بقيت على نفس السياق، فستتحول إلى حربٍ طاحنة لا تبقي ولا تذر، فقد سبق أن هدد نجل العقيد سيف الإسلام بإشعال الحرب الأهلية. ما يجري ليس حربا بين فئات الشعب الليبي.. هي حرب بين الشعب الليبي بأكمله بمختلف انتماءاته وأطيافه السياسية من جهة، وبين العقيد القذافي وقواته، بما فيها من مرتزقة استجلبهم بالمال من مجاهل افريقيا، من جهة أخرى.

للأسف، ما لم يفهمه العقيد حتى اللحظة، أن غالبية المدن الليبية تؤيد الثوار وتعلن التفافها حول المجلس الوطني الانتقالي (وهو الذي يقود الثوار، وهو بمثابة الحكومة)، هذا المجلس اعترفت به فرنسا، وتبعاً لذلك اتهمها القذافي بالتدخل في شؤون ليبيا الداخلية، المجلس مرشح للاعتراف من قبل دول عديدة. المقصود القول ان غالبية الشعب الليبي تؤيد الثوار، هذا ولو قُدّرَ لأهالي طرابلس وغيرها من المدن التي تحكمها قوات العقيد بالوسائل الأمنية والبوليسية، لو قُدّرَ للأهالي في هذه المناطق أن يقولوا ويعبروا عن آرائهم، لاختاروا الانضمام إلى الثورة.

من ناحية ثانية، وبالسؤال الافتراضي، حتى لو انتصر العقيد وقواته، وهذا من سابع المستحيلات فكيف سيحكم ليبيا بعد أن أغرقها بأنهار من الدم بينه وبين الليبيين؟ ألم يخطر مثل هذا السؤال على ذهن العقيد؟ كيف يستطيع حكم شعب، لا يريده؟ كيف سيبقى في ليبيا؟ ألا يرى ما الذي يجري في المدن والقرى الليبية؟ ألا يسمع الهتافات المطالبة باسقاط نظامه؟

العقيد، بالتالي حُرقت أوراقه على الصعيد الداخلي، ولا تبدو أمامه أية مخارج، فالثوار ماضون في ردّهم على الهجمات التي تقوم بها قواته عليهم، وماضون في حركتهم باتجاه السيطرة على آخر معاقل العقيد وقواته، هذا إلى جانب أن غالبية الممثلين الرسميين الليبيين في المنظمات الدولية والإقليمية والعربية، وغالبية السفراء والدبلوماسيين في كافة دول العالم (أو في غالبيتها كحد أدنى) أعلنوا انضمامهم إلى الثورة.

من جانب آخر، فإن أوراق العقيد محروقة على الصعيد الخارجي، ذلك بعد العقوبات التي اتخذها المجتمع الدولي بحق العقيد وأبنائه وأعوانه، وإمكانية اتساع هذه العقوبات لتشمل الحظر الجوي على الطائرات الحربية الليبية، أيضاً، إمكانية توجيه ضربات عسكرية ودولية لقواته (على شاكلة ما جرى في صربيا)، طبعاً فإن هذا ليس عشقاً غربياً للثورة بقَدر ما هو حرص على استمرار تدفق النفط الليبي إلى الغرب، بعد ارتفاع أسعاره بشكل ملحوظ نتيجة ما يجري في ليبيا من ثورة. كل ذلك بالإضافة إلى أن العقيد وكافة أعوانه أصبحوا مطلوبين للانتربول الدولي، والمحكمة الجنائية الدولية بصدد توجيه تهم رسمية إليهم، أي أن سفر هؤلاء سيؤدي إلى اعتقالهم في كافة دول العالم. المقصود القول، انه وإلى جانب فقدان أوراق العقيد على المستوى الداخلي فإنها أصبحت محروقة أيضاً على الصعيد الخارجي. العقيد القذافي محروق ايضا على الصعيد العربي، فبعد تجميد عضوية ليبيا في الجامعة العربية ومؤسساتها، اتخذ مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية، قرارا بمطالبة مجلس الأمن بفرض حظر جوي على طائرات العقيد، التي يقصف بها أبناء شعبه ومصافي النفط وآباره، والاخيرة ايضا هي جريمة بكل ما تحمله هذه الكلمة من معان، ذلك انها تدمير لثروة الشعب الليبي الأساسية، وهي النفط.

لم يتعظ العقيد مما جرى في تونس وفي مصر من الرئيسين السابقين زين العابدين بن علي وحسني مبارك، على الرغم من أن كلاً منهما لم يصدر أوامره للجيش بالهجوم على الثائرين في بلده. العقيد ومثلما قُلنا تسبب في قتل وجرح المئات من الليبيين، ولا يزال نهر الدماء جارياً في ليبيا.

العقيد القذافي دعا للحوار من خلال كلمة لرئيس الوزراء الليبي السابق جاد الله الطلحي، الذي قرأ في التلفزيون الليبي كلمة موجهة لشيوخ القبائل في بنغازي يدعوهم فيها لحوار وطني لوقف إراقة الدماء. غير أن المجلس الوطني الانتقالي وفي رده على هذه الدعوة، أعلن أنه ليس هناك مجال للحوار الموسع مع حكومة الزعيم الليبي، وأن أية محادثات يتوجب أن تكون على أساس تنحي القذافي، بالاضافة الى تلبية بعض الشروط الأخرى من طرفه. المجلس قال ايضا في رده، انه اذا ما تنحى القذافي، فسيضمن المجلس حياته وحياة أبنائه، وهذه فرصة قد لا تتكرر مرة أخرى للعقيد.

على العقيد معمر القذافي استغلال الفرصة بالاستجابة لدعوة المجلس، وأن يتنحى مكتفياً بما تم هدره من إسالة دماء الليبيين. هو وإن أظهر مثل هذه المبادرة سيضمن المجلس سلامته وأنجاله وأعوانه، وستتخلص ليبيا ويتخلص الليبيون من إمكانية تدمير الوطن، وزيادة معاناة الشعب. نعم لا يدرك العقيد أنه يعيش خريف زعامته لليبيا ولا يدرك أيضا انه مصاب بهوس التخريف.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40596
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع40596
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر740890
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45803278
حاليا يتواجد 3717 زوار  على الموقع