موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

العقيد بين الخريف والتخريف

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

غرائبية العقيد معمر القذافي لا تصل إلى حد، فمرّة يعيد سبب ما يحصل في ليبيا من ثورة إلى (الحسد نتيجة الإصابة بالعين) لليبيين، كحصيلة لما يعيشونه من(نِعَم) غير متوفرة لأحد غيرهم، ومرّة يحرّض الليبيين على إخوانهم العرب، الذين لا يريدون الخير لليبيا من وجهة نظره، ومرّة يتهم الليبيين بــ(الجرذان، المقملين....) إلى آخر ما في منظومته من كلمات احتقار للشعب، يأنف القلم من كتابتها، وأحياناً يتصور أنه القائد (وليس الرئيس، فقد تخلى عن الرئاسة) المحبوب المُلهم، الذي يحترمه الليبيون، وهكذا دواليك.

 

الثابت في المعادلة الليبية: قصف العقيد لأبناء شعبه بالطيران، وقيام القوات التابعة له (بما فيها من مرتزقة) بالهجوم على مواقع الثوار (الذين يعتبرهم إرهابيين تابعين للقاعدة، وهي التي تصدر الأوامر لهم)، والتسبب بموت المئات من أبناء الشعب، وجرح الآلاف في الحرب الدائرة، التي إذا ما بقيت على نفس السياق، فستتحول إلى حربٍ طاحنة لا تبقي ولا تذر، فقد سبق أن هدد نجل العقيد سيف الإسلام بإشعال الحرب الأهلية. ما يجري ليس حربا بين فئات الشعب الليبي.. هي حرب بين الشعب الليبي بأكمله بمختلف انتماءاته وأطيافه السياسية من جهة، وبين العقيد القذافي وقواته، بما فيها من مرتزقة استجلبهم بالمال من مجاهل افريقيا، من جهة أخرى.

للأسف، ما لم يفهمه العقيد حتى اللحظة، أن غالبية المدن الليبية تؤيد الثوار وتعلن التفافها حول المجلس الوطني الانتقالي (وهو الذي يقود الثوار، وهو بمثابة الحكومة)، هذا المجلس اعترفت به فرنسا، وتبعاً لذلك اتهمها القذافي بالتدخل في شؤون ليبيا الداخلية، المجلس مرشح للاعتراف من قبل دول عديدة. المقصود القول ان غالبية الشعب الليبي تؤيد الثوار، هذا ولو قُدّرَ لأهالي طرابلس وغيرها من المدن التي تحكمها قوات العقيد بالوسائل الأمنية والبوليسية، لو قُدّرَ للأهالي في هذه المناطق أن يقولوا ويعبروا عن آرائهم، لاختاروا الانضمام إلى الثورة.

من ناحية ثانية، وبالسؤال الافتراضي، حتى لو انتصر العقيد وقواته، وهذا من سابع المستحيلات فكيف سيحكم ليبيا بعد أن أغرقها بأنهار من الدم بينه وبين الليبيين؟ ألم يخطر مثل هذا السؤال على ذهن العقيد؟ كيف يستطيع حكم شعب، لا يريده؟ كيف سيبقى في ليبيا؟ ألا يرى ما الذي يجري في المدن والقرى الليبية؟ ألا يسمع الهتافات المطالبة باسقاط نظامه؟

العقيد، بالتالي حُرقت أوراقه على الصعيد الداخلي، ولا تبدو أمامه أية مخارج، فالثوار ماضون في ردّهم على الهجمات التي تقوم بها قواته عليهم، وماضون في حركتهم باتجاه السيطرة على آخر معاقل العقيد وقواته، هذا إلى جانب أن غالبية الممثلين الرسميين الليبيين في المنظمات الدولية والإقليمية والعربية، وغالبية السفراء والدبلوماسيين في كافة دول العالم (أو في غالبيتها كحد أدنى) أعلنوا انضمامهم إلى الثورة.

من جانب آخر، فإن أوراق العقيد محروقة على الصعيد الخارجي، ذلك بعد العقوبات التي اتخذها المجتمع الدولي بحق العقيد وأبنائه وأعوانه، وإمكانية اتساع هذه العقوبات لتشمل الحظر الجوي على الطائرات الحربية الليبية، أيضاً، إمكانية توجيه ضربات عسكرية ودولية لقواته (على شاكلة ما جرى في صربيا)، طبعاً فإن هذا ليس عشقاً غربياً للثورة بقَدر ما هو حرص على استمرار تدفق النفط الليبي إلى الغرب، بعد ارتفاع أسعاره بشكل ملحوظ نتيجة ما يجري في ليبيا من ثورة. كل ذلك بالإضافة إلى أن العقيد وكافة أعوانه أصبحوا مطلوبين للانتربول الدولي، والمحكمة الجنائية الدولية بصدد توجيه تهم رسمية إليهم، أي أن سفر هؤلاء سيؤدي إلى اعتقالهم في كافة دول العالم. المقصود القول، انه وإلى جانب فقدان أوراق العقيد على المستوى الداخلي فإنها أصبحت محروقة أيضاً على الصعيد الخارجي. العقيد القذافي محروق ايضا على الصعيد العربي، فبعد تجميد عضوية ليبيا في الجامعة العربية ومؤسساتها، اتخذ مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية، قرارا بمطالبة مجلس الأمن بفرض حظر جوي على طائرات العقيد، التي يقصف بها أبناء شعبه ومصافي النفط وآباره، والاخيرة ايضا هي جريمة بكل ما تحمله هذه الكلمة من معان، ذلك انها تدمير لثروة الشعب الليبي الأساسية، وهي النفط.

لم يتعظ العقيد مما جرى في تونس وفي مصر من الرئيسين السابقين زين العابدين بن علي وحسني مبارك، على الرغم من أن كلاً منهما لم يصدر أوامره للجيش بالهجوم على الثائرين في بلده. العقيد ومثلما قُلنا تسبب في قتل وجرح المئات من الليبيين، ولا يزال نهر الدماء جارياً في ليبيا.

العقيد القذافي دعا للحوار من خلال كلمة لرئيس الوزراء الليبي السابق جاد الله الطلحي، الذي قرأ في التلفزيون الليبي كلمة موجهة لشيوخ القبائل في بنغازي يدعوهم فيها لحوار وطني لوقف إراقة الدماء. غير أن المجلس الوطني الانتقالي وفي رده على هذه الدعوة، أعلن أنه ليس هناك مجال للحوار الموسع مع حكومة الزعيم الليبي، وأن أية محادثات يتوجب أن تكون على أساس تنحي القذافي، بالاضافة الى تلبية بعض الشروط الأخرى من طرفه. المجلس قال ايضا في رده، انه اذا ما تنحى القذافي، فسيضمن المجلس حياته وحياة أبنائه، وهذه فرصة قد لا تتكرر مرة أخرى للعقيد.

على العقيد معمر القذافي استغلال الفرصة بالاستجابة لدعوة المجلس، وأن يتنحى مكتفياً بما تم هدره من إسالة دماء الليبيين. هو وإن أظهر مثل هذه المبادرة سيضمن المجلس سلامته وأنجاله وأعوانه، وستتخلص ليبيا ويتخلص الليبيون من إمكانية تدمير الوطن، وزيادة معاناة الشعب. نعم لا يدرك العقيد أنه يعيش خريف زعامته لليبيا ولا يدرك أيضا انه مصاب بهوس التخريف.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13220
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع231990
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر560332
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48073025