موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

حكام "إسرائيل"... بماذا يختلفون؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

نجح الكيان الصهيوني وأنصاره على مدى سنوات طويلة في ترويج أكذوبة أصبحت مكشوفة للجميع، هي أكذوبة "ديمقراطية الكيان"، حتى إنهم اعتبروه "واحة الديمقراطية" الوحيدة في المنطقة. ولسنا هنا لتفنيد هذه الأكذوبة. يكفي أن نشير إلى حقيقتين لنفي هذا الادعاء. الحقيقة الأولى هي أن الديمقراطية في الكيان هي فقط لليهود، بل ولفئة واحدة من اليهود هي فئة "الأشكناز"، أما اليهود الشرقيون والفلاشا والعرب فلا ديمقراطية لهم. أما الحقيقة الثانية، فهي أنه لا يمكن أصلا لمن يحتل أرض غيره ويستولي عليها بالقوة، ويعتقل ويسجن ويقتل يوميا أصحابها، أن يكون ديمقراطيا، بل لا يمكن أن يكون هو نفسه حرا. ونظرة على القوانين والتشريعات العنصرية التي تمتليء بها محاضر الكنيست تثبت ذلك.

مع ذلك فإن "الديمقراطية الإسرائيلية" شكل مبتذل من أشكال الديمقراطية الرأسمالية المعتمدة أساسا على "صناديق الاقتراع"، تحكم بها حزبان وحيدان يكادان يكونان متماثلين كنقطتي ماء، ما يجعل مقولة "تداول السلطة" تكاد تكون بلا معنى. وقد ساعدت الظروف التي أحاطت بقيام الكيان الغاصب، وكذلك الهزائم العسكرية التي لحقت بالأنظمة العربية على يديه على خلق نوع من "القناعة" لدى البعض أن حكام "إسرائيل" هم جنس من العباقرة، بينما تثبت الوقائع غير ذلك.

لقد أثار الرئيس المخلوع زين العابدين بن على شهية سامعيه للضحك عندما خاطب الشعب التونسي الذي كان يطالب برحيله، وقبل ساعات من مغادرته لتونس، قائلا: "فهمتكم"! كان ذلك اعترافا منه بأنه خلال ثلاثا وعشرين سنة في الحكم لم يستطع أن يفهم الشعب الذي كان يحكمه. وكان هناك من الحكام العرب من رحل قبل أن يفهم، وهناك منهم من ينتظر ولا يبدو أنه سيفهم قبل أن يرحل، أو حتى بعد أن يرحل. وكان التفسير لهذه البلادة، ولا يزال، هي أن استبداد الحاكم ونظامه غير الديمقراطي لا يسمحان له بالفهم في الوقت المناسب وقبل فوات الأوان.

وإذا كان ضعف قدرة بعض الحكام العرب على الفهم مدعاة للتأمل، فإن الأكثر مدعاة للتأمل أن لا يكون كل حكام "إسرائيل" أكثر قدرة على الفهم من أولئك الحكام العرب. لقد قام الكيان الصهيوني على أساس عقيدة أحادية تفيد أنه بالقوة المسلحة يمكن تحقيق أي هدف، وما لا يتحقق بالقوة يتحقق بمزيد من القوة. وفقا لهذه العقيدة قام الكيان وتوسع، وفرض، لمرحلة ليست قصيرة، كل سياساته بالقوة وبمزيد من القوة، لكن حكامه لم يستطيعوا أن يفهموا حتى هذه اللحظة لماذا لم تستطع هذه القوة أن تمنحهم الأمن أو السلام الحقيقي أو الشرعية الأكيدة طيلة هذه السنوات. إنهم اليوم بعد كل هذه السنوات يخشون ما يسمونه "محاولات نزع الشرعية" عن كيانهم . ومن مؤشرات الغباء أيضا، أن هؤلاء الحكام لم يستطيعوا أن يفهموا أن للقوة حدودا، وأن لحظة ستأتي تصبح فيها هذه القوة أضعف من أن توفر لهم الحد الأدنى من الأمن المطلوب، وقد حلت هذه اللحظة منذ سنوات، في تموز 2006 وثبت قصور القوة في حربهم على لبنان.

كل حكام الكيان الصهيوني كانوا دائما يتحدثون عن (السلام) وهم يعدون للحرب، وكلهم كانوا يتحدثون عن (التسوية) وهم يرفعون سقف أطماعهم. تلك كانت طريقتهم لعرقلة تحقيق أية تسوية ثم ليضعوا مسؤولية العرقلة على الجانب الفلسطيني. آخر حكامهم، بنيامين نتنياهو، بعد عامين في السلطة، رفض حتى التجميد المؤقت لبناء المستوطنات وحمل الفلسطينيين مسؤولية (فرص التسوية الضائعة)! في هذه الأيام، وبينما ترسم الثورات العربية ملامح العقد الثاني من القرن، لا يغير نتنياهو شيئا من مواقفه أو مفاهيمه، أو عدم فهمه.

في مقال نشرته صحيفة (يديعوت- 8/3/2011)، يتحدث ناحوم برنياع عن "مناورة بيبي القادمة"، والتي هي ليست أكثر من إعادة لاقتراح قديم لوزير خارجيته البلطجي أفيغدور ليبرمان (دولة في حدود مؤقتة). يلخص برنياع هذه المناورة بأنها "تغيير في الخطاب وليس تغييرا في الاستراتيجية"، ويقول: إن نتنياهو كان قد تبنى رأيا لأحد المقربين منه هو نتان شيرانسكي، ومفاده: إنه لا معنى للتفاوض مع دول غير ديمقراطية. ويضيف قائلا: "كان هذا جيدا وجميلا إلى أن خرجت الديمقراطية للاحتفال في ميدان التحرير. لقد شخص نتنياهو الخطر فورا: الوضع في الشرق الأوسط غير مستقر. الحكومات قد تسقط ومعها سوف تسقط التزاماتها الدولية. يمكن بصعوبة الحديث معها. محظور التنازل". "محظور التنازل"، هذا كل ما فهمة نتنياهو. وكما يقول برنياع: " يفهم نتنياهو أنه توجد مشكلة. في نظره أن المشكلة إعلامية وليست جوهرية، وعليه فقد توجه لمعالجتها ليس من خلال تغيير الاستراتيجية بل من خلال الخطاب". فبماذا يختلف نتنياهو عن غيره من قليلي الفهم؟! ليس نتنياهو وحده من يلجأ إلى هذه الطريقة لمواجهة المشكلات الناجمة عن احتلال الأرض الفلسطينية، بل كل حكام الكيان الصهيوني الذين سبقوه لجأوا للطريقة نفسها، ولذلك استمرت المشكلة كل هذه العقود من السنوات دون حل، بل تفاقمت حتى أصبحت غير قابلة للحل.

ذلك ما حدث خلال 62 عاما ونيف من عمر الكيان، يستولون بالقوة على الأرض، ثم يبدأون الحديث عن السلام والتسوية واليد "الإسرائيلية" الممدودة... وفي كل مرة يتم تغيير الخطاب وتبقى الاستراتيجية. وتتغير البيئة المحيطة ولا يفهم الحكام الصهاينة شيئا مما يجري ويحدث حولهم... فبماذا يختلفون؟ إنهم لا يختلفون.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17018
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع194822
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر558644
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55475123
حاليا يتواجد 5097 زوار  على الموقع