موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

التحليل النفسي للوضع الليبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

العقيد القذافي يحتقر شعبه، ليس لأنه وَصَفَ “مواطنيه” بالجرذان، واستصغر عقول الناس وعيونهم التي تُبصر، فشاء “إخبارهم” بأن الملايين الثائرة ضدّه هم جم

لة عشرات أو مئات من “العملاء”. وإنما هو يحتقر شعبه لأنه يزهق أرواح أبناء ليبيا بدمٍ بارد وكأنه يرشّ ذباباً ببخاخ كيماوي. كأن القذافي منح الناس الحياة حين شاء، وهو ينزعها عنهم اليوم إذ يشاء.

احتقاره الشعب مسلك سلكه منذ عهد طويل وأدمنه حتى بات سمة تفرَّد بها حكمه. جميعنا يذكر أنه قال مرة - وردّد ذلك بعض أركان “نظامه” - إن الشعب الليبي لا يستحق “ثورة الفاتح” ونظامها “الجماهيري” و”الكتاب الأخضر”، وإن هذه إنما تناسب شعباً آخر متحضراً مثل الشعب السويسري. ونعرف، على وجهٍ أدقّ، ما لقيه الليبيون من بطش وقمع من أجهزة حكمه الأمنية، وما أصاب المعارضين لسلطته من أذى فاق المعدّل القمعي المعروف لدى أعتى الدكتاتوريات في العالم، ووصل - في كثير من الحالات - إلى التصفية الجسدية. ومثلما هو وصف المتظاهرين اليوم بالجرذان، وصف المعارضين أمس ب”الكلاب الضالة” وما خفي أعظم في جعبة مفرداته التي تشهد على نوع الطينة التي ينتمي إليها “نظامه” و”الثقافة السياسية” السائدة فيه.

لا يستطيع النظام الليبي أن يتخيل، وللحظة، أن في ليبيا من يمكن أن يتظاهر ضدّه ويطالب برحيله، فكيف إذا كان المتظاهرون بالملايين لا بالعشرات والمئات. ولذلك، هو لا يكذب في خطبه - مثلما اتهمه المتظاهرون - حين يقول إن أية مظاهرة لم تخرج في بنغازي ودرنة والبيضاء وغيرها من المدن تهتف ضدّه، مثلما تنقل وسائل الإعلام بالصوت والصورة، وإنما خرجت تؤيد “ثورة” الفاتح وزعيمها. وليس قوله هذا من باب نقصٍ في المعلومات لديه، وحجب لها عنه من قِبَل مَن يحيطون به، وإنما يُرَدُّ إلى صورة كوّنها العقيد عن نفسه وصدّقها وبات أسيراً لها لا يستطيع من قيدها فكاكاً. فالرجل زعيم زعماء عصره، قائد ثورةٍ لا سابق لها في التاريخ، ومُلْهم البشرية بنظريةٍ ثالثة أودع أسرارها في “الكتاب الأخضر”، ومؤسّس دولةٍ عظمى - كما يحمل اسمها - وعميد الحكام العرب، وملك ملوك إفريقيا.. إلخ. وهو فوق هذا لا يحكم، فالسلطة في بلده للشعب، فكيف يثور الشعب على نفسه؟

لا يَسَعُ شعب ليبيا أن يثور مرتين، فلقد ثار مرة واحدة وإلى الأبد ضدّ الملكية ومن أجل نفسه وذلك قبل نيف وأربعين عاماً. الثورة الوحيدة عند العقيد هي ثورة الفاتح العظيم، ومن يَبْتَغِ غيرها فلن يُقبل منه، وهو إمّا مخدوع لأن مَلَكاته العقلية لم تؤهله لفهم ثورة الفاتح وفلسفتها وكتابها الأخضر، ولا معنى سلطة الشعب التي منحها القائد لشعبه قبل أربعة وثلاثين عاماً، وإمّا عميل متعاون مع الأجنبي، من نوع هذه “الجرذان” التي تخرج من جحورها لتعيث فساداً في مطبخ الثورة وتنقُل الطاعون إلى الشعب.

ما الذي يريده هؤلاء “الجرذان”: الدستور؟ وماذا يكون “الكتاب الأخضر” غير الدستور الذي وضعه القائد العظيم للثورة العظيمة والذي تتمناه شعوب الأرض كافة بعد أن اكتشفت النّعَم التي أنْعَمَ بها على شعب ليبيا؟ لو عَقِل “الجرذان” المسألة، ما كانوا ليقترفوا هذا الإثم العظيم تجاه نصٍّ لم يُكتب مثله في الأرض وقد لا يستحقونه، وهم “الجَهَلَة”، أو يليق بأمثالهم وقد أحرقوا نسخه ودمّروا مجسماته وهم لا يدرون ماذا يفعلون.

ماذا يريدون: الديمقراطية؟ وماذا تكون “سلطة الشعب” التي مُنحُوا إياها، منذ عام ،1977 غير تلك الديمقراطية النموذجية التي لم تَهْتَدِ إليها أمّة من أمم الأرض وشعب من شعوبها غير شعب ليبيا وقيادته الاستثنائية؟ وماذا تكون “اللجان الشعبية” غير المؤسسات التمثيلية المباشرة التي لا تضاهيها برلمانات أو مجالس تسيير ذاتي في العالم كلّه في تمثيليتها وشفافيتها وسلطة القرار الواسعة فيها؟

يريدون الحرية؟ وهل من شعب حُرّ مثل شعب ليبيا في العالم؟ ألَمْ تحرِّره الثورة من النظام الملكي، ومن النظام الجمهوري، ومن الليبرالية الغربية، ومن أفكار العصر الهدّامة كالفردية والاختلاف والحق في المعارضة مما لا يليق بتقاليد البداوة وجماهيريتها؟

“جرذان” لا يفهمون زعيمهم لأنهم دون مَلَكاته العقلية درجات، يطأطئون رؤوسهم فيما رأسه على الدوام مرفوع بحيث لا تكاد عينه تُبْصر غير الأعلى. الأفارقة وحدهم يفهمونه، ووحدهم يليق بهم أن يكونوا من رعاياه ومن حُمَاة ثورته. ولذلك هبّوا - من كل حدب وصوب - ليدافعوا عنه بالحديد والنار حين خانه “شعب الجرذان”.

والعقيد يحتقر شعبه لأنه أسير شخصيته التي كوّنتها أوهام العظمة عنده. ما يقوله، ما يفعله، ما تقترفه يداه، ليس قابلاً للفهم والتحليل بمفردات علم السياسة وعلم الاجتماع السياسي. من يحاول ذلك بهذه المقدمات كمن يطبخ الحَصَى أو يَعْجن الماء والهواء. أمام حالة باثولوجية، مثل هذه، لا سبيل إلى الفهم إلا بتوسُّل أدوات التحليل النفسي.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37195
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع291387
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر619729
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48132422