موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

الثورات العربية وعامل الزمن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا يقدر احد على القول انه كان متوقعا ما حدث في العالم العربي قبل وبعد العام 2011، مطلع العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين الميلادي أو القول ان ما حصل هو أمر معروف سلفا أو متنبأ به وربما يقع من يطرح إشارات إلى ان بعض أصوات بشرت به أو توقفت عنده بالاسم والتاريخ والمثال في إشكاليات لا تتناسب معه، مهما كانت مرتبته أو مكانه في الفكر أو التنظيم أو المجتمع. ولكن بعد حصوله يمكن القول ان صفحة جديدة في سجل التاريخ العربي فتحت وان هذا العقد الجديد عقد ثوري عربي بامتياز، مثلما كان العقد السابق عقد دول أميركية لاتينية، حين تحولت يساريا ديمقراطيا واضحا وهي كما هو معروف حديقة الولايات المتحدة الخلفية، والتي كان اغلب حكوماتها عسكرية واستبدادية تابعة بشكل مباشر للإدارة الأميركية ومؤسساتها الأخرى. واليوم كيف لنا ان نحدد ما يجري في العالم العربي، ما تحقق وما ينتظر انجازه وكيف ترى الصورة في المشهد العام؟ وأسئلة كثيرة من هذا القبيل وضرورية للقراءة والتحليل والتوثيق والشهادة لما يحدث الآن وغدا. عامل الزمن هنا مهم في دلالاته ولكنه في الوقت نفسه لا يمكن توقعه أو تحديده لكل ثورة عربية، مهما كانت الأسباب التي تؤدي لها، رغم الاتفاق النظري على مسببات الثورات ودوافعها وضرورتها وقواها المحركة والحاملة لها.

الاحتجاجات التونسية بعد حريق محمد البوعزيزي تحولت إلى ما يشبه عاصفة ثورية في المدن التونسية وأدت بقوتها ومفاعيلها انتقالا أساسيا في تونس محولة إياها إلى منطلق الثورات الشعبية العربية من خلال كسر حواجز الخوف من سلطات القمع والرعب والاستبداد وفاتحة طريقا سلميا بشكله العام أمام دحر الدكتاتورية المتسلطة منذ عقود، معطية للشعوب الأمل في التغيير السلمي والقدرة على الانجاز العملي في خطوات التحول الثوري نحو الديمقراطية، وفي ترحيل الدكتاتور وعائلته وفضح فساده وقمعه وإرهابه وهشاشة سلطته التي أدارها طيلة سنوات حكمه. كما كسرت حدود الثورات الشعبية، أسلوبا ونموذجا ومثالا.

تحركات شعبية وصمود نضالي وكفاح مستمر من اجل الشعار المركزي لكل الثورات: الشعب يريد .. إسقاط النظام. بكل تطوراته وقدراته، محملا تلك الكلمات زخمها الفعلي. متعاملا بين سلطتين توسعت الهوة بينهما وأصبح التغيير منهجا ضروريا لكليهما، إذ لا يمكن أن يتعايشا بالتوازي فترة طويلة، حيث تكمن مخاطر كبيرة خلالها، تتربح منها السلطة الأولى وتعيد دورها الذي فضح ولم يعد ممكنا الاستمرار به دون تغيير استرتيجي. هاتان السلطتان هما سلطة الحكم، العصابات والمافيات المتحكمة برقاب الشعب وثرواته وآماله، وسلطة الشعب بكل فئاته وطبقاته الاجتماعية وأحزابه السياسية المعبرة عن إرادته ومستقبله.

ومثلما تحقق في تونس حصل في ميدان التحرير المصري، الذي تحول اسمه إلى مسمى لساحات أخرى، سواء في المدن المصرية أو أمثالها في أنحاء العالم العربي، أو في المدلول من المكان ودوره في منهج التغيير. وتغير من موقعه في كتب التاريخ ونظريات الأحزاب السياسية والحكم والدساتير إلى واقع التنفيذ والتطبيق العملي في الشارع وعلى الأرض ومرأى البصر والبصيرة. وطرحت أيام الغضب المصرية مثالها التجديدي في كل المستويات والأصعدة، في إدارة التغيير وقيادة التأثير، في التحول والانطلاق، في الفكر والاجتماع والوحدة الوطنية، في تعزيز الثوابت الوطنية والقومية، في بناء المنعطف الثوري التاريخي، والتحدي للمقولات والأساليب السياسية والتنظيمية وإعطاء الصورة الجديدة للواقع والوقائع التي تميزت بها الثورة العربية في مصر بعد تونس وتواصل الشرارة إلى الشعوب العربية التي تعيش تجربتها وتستلهم الدروس والعبر من كل ما حصل وما يحدث الآن.

الثورات العربية التي حققت سقوط دكتاتورين وسلطتهما (لحد تاريخ كتابة المقال) غيرت في مفاهيم الثورة التقليدية والنماذج السابقة عليها، وقدمت نموذجا جديدا سيدرس في التجربة الثورية في التاريخ ليس في عالمنا العربي وحسب وإنما عالميا. ومن خلال ما حصل يمكن قراءة عامل الزمن في التغيير والثورة والتحولات على الساحات العربية. إن استعادة بدايات اندلاع الثورات ونتائجها الثورية في كل بلد عربي يبرز أهميتها تاريخيا في الانجاز الثوري ودورها في حسم التطورات وتدرجها الزمني والموقف منها. وعامل الزمن وضع التغيرات الثورية في تسلسلها الثوري أيضا، ووضع الاهتمام به وبها في مركز التفكير في التقدم والانجاز لمكتسبات متواصلة والتوقف عندها خشية من التراجع والثورة المضادة عليها. ورغم ذلك فان تلك المكتسبات انجاز للثورات وما قد يشوبها من تعثرات من "الحرس القديم" من فلول النظام السابق ومحاربي التغيير والثورة يمنح الثورات معطيات أخرى لأهمية عامل الزمن في الحدث والمنجز والمدلول منه، لاسيما وقد ارتوت هذه التحركات بالدم الزكي لأبناء الثورات وهو مدادها الفعلي وتعمدها به، من جهة أخرى، إشارة للنصر وقوة دفع شعبي لا يمكن تجاوزها. ولعل في حسابات عامل الزمن إشارات أخرى لفعل الثورة، فقراءة تاريخ الانتفاضة الشعبية في تونس وانتصارها زمنيا يعطي مؤشرات واضحة لوصول اللحظة التاريخية مداها التاريخي في فترة محدودة بأسابيع فقط لإسقاط سلطة تحكمت سنوات طويلة بكل وسائلها المعروفة وغيرها. وكذلك تجربة التغيير في مصر، فثورة 25 من يناير أخذت مداها في أسابيع معدودة فقط لتنهي حكما خطط لدوام بقائه عصرا، موظفا كل إمكانات الدولة وثروات الشعب وحمايته الخارجية بتحالفاته ومعاهداته وخطط العدو الاستراتيجية في المنطقة والعالم العربي والإسلامي. ومع ذلك تمكنت الثورة في زمن معين انجاز المهمة الأولى، ومعها الآن تأتي أهمية عامل الزمن في استمرار الثورة ومكتسباتها، في كنس بقايا النظام السابق وتطهير البلد من مافيات وعصابات الدكتاتورية وإعادة السلطة للشعب فعلا وعملا وحكمه في بلده وثرواته ومستقبله.

لقد فرضت الثورات العربية المندلعة اليوم في العالم العربي نفسها في المشهد السياسي العالمي، ودخلت أسماء المدن الثائرة وأسماء الميادين المقاومة قواميس العلوم السياسية والإعلامية الغربية وما تبقى هو بيد الجماهير التي أقدمت على الثورة واختارت زمنها وموعدها وأهدافها، وهي بكل تحولاتها تضع عامل الزمن مهما قبل وبعد الانجاز. بالتأكيد عامل الزمن له مفعوله في التغيير والثورة وإدراكه يضعه في أوليات التغيير قبل فواته والنكوص عنه، وهو بيد الثوار وبقدراتهم على التمسك ببرنامج التغيير وأهداف الثورة وبرؤية استراتيجية متكاملة.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تهديدات تركيا في إدلب

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 23 يوليو 2018

  تقول تركيا: إنه في حال شن الجيش السوري هجوماً على إدلب فإن اتفاق أستانا ...

المواطنة وحقوق الإنسان

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    الأصل في فكرة حقوق الإنسان، في أصولها الفلسفيّة، أنها تلك المنظومة (من الحقوق)، التي ...

الدين وحواضن الإرهاب

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    اختتم موسم أصيلة في دورته الأربعين التي التأمت مؤخراً ندواتِه بلقاء فكري مهم حول ...

إن تاريخ العالم هو محكمة العالم

د. علي الخشيبان | الاثنين, 23 يوليو 2018

    ليس من المبالغة القول: إن هناك تحولات دولية جديدة وقوى اقتصادية قادمة، وهناك فك ...

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21338
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع54802
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر713901
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55630380
حاليا يتواجد 2502 زوار  على الموقع