موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الثورات العربية وعامل الزمن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا يقدر احد على القول انه كان متوقعا ما حدث في العالم العربي قبل وبعد العام 2011، مطلع العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين الميلادي أو القول ان ما حصل هو أمر معروف سلفا أو متنبأ به وربما يقع من يطرح إشارات إلى ان بعض أصوات بشرت به أو توقفت عنده بالاسم والتاريخ والمثال في إشكاليات لا تتناسب معه، مهما كانت مرتبته أو مكانه في الفكر أو التنظيم أو المجتمع. ولكن بعد حصوله يمكن القول ان صفحة جديدة في سجل التاريخ العربي فتحت وان هذا العقد الجديد عقد ثوري عربي بامتياز، مثلما كان العقد السابق عقد دول أميركية لاتينية، حين تحولت يساريا ديمقراطيا واضحا وهي كما هو معروف حديقة الولايات المتحدة الخلفية، والتي كان اغلب حكوماتها عسكرية واستبدادية تابعة بشكل مباشر للإدارة الأميركية ومؤسساتها الأخرى. واليوم كيف لنا ان نحدد ما يجري في العالم العربي، ما تحقق وما ينتظر انجازه وكيف ترى الصورة في المشهد العام؟ وأسئلة كثيرة من هذا القبيل وضرورية للقراءة والتحليل والتوثيق والشهادة لما يحدث الآن وغدا. عامل الزمن هنا مهم في دلالاته ولكنه في الوقت نفسه لا يمكن توقعه أو تحديده لكل ثورة عربية، مهما كانت الأسباب التي تؤدي لها، رغم الاتفاق النظري على مسببات الثورات ودوافعها وضرورتها وقواها المحركة والحاملة لها.

الاحتجاجات التونسية بعد حريق محمد البوعزيزي تحولت إلى ما يشبه عاصفة ثورية في المدن التونسية وأدت بقوتها ومفاعيلها انتقالا أساسيا في تونس محولة إياها إلى منطلق الثورات الشعبية العربية من خلال كسر حواجز الخوف من سلطات القمع والرعب والاستبداد وفاتحة طريقا سلميا بشكله العام أمام دحر الدكتاتورية المتسلطة منذ عقود، معطية للشعوب الأمل في التغيير السلمي والقدرة على الانجاز العملي في خطوات التحول الثوري نحو الديمقراطية، وفي ترحيل الدكتاتور وعائلته وفضح فساده وقمعه وإرهابه وهشاشة سلطته التي أدارها طيلة سنوات حكمه. كما كسرت حدود الثورات الشعبية، أسلوبا ونموذجا ومثالا.

تحركات شعبية وصمود نضالي وكفاح مستمر من اجل الشعار المركزي لكل الثورات: الشعب يريد .. إسقاط النظام. بكل تطوراته وقدراته، محملا تلك الكلمات زخمها الفعلي. متعاملا بين سلطتين توسعت الهوة بينهما وأصبح التغيير منهجا ضروريا لكليهما، إذ لا يمكن أن يتعايشا بالتوازي فترة طويلة، حيث تكمن مخاطر كبيرة خلالها، تتربح منها السلطة الأولى وتعيد دورها الذي فضح ولم يعد ممكنا الاستمرار به دون تغيير استرتيجي. هاتان السلطتان هما سلطة الحكم، العصابات والمافيات المتحكمة برقاب الشعب وثرواته وآماله، وسلطة الشعب بكل فئاته وطبقاته الاجتماعية وأحزابه السياسية المعبرة عن إرادته ومستقبله.

ومثلما تحقق في تونس حصل في ميدان التحرير المصري، الذي تحول اسمه إلى مسمى لساحات أخرى، سواء في المدن المصرية أو أمثالها في أنحاء العالم العربي، أو في المدلول من المكان ودوره في منهج التغيير. وتغير من موقعه في كتب التاريخ ونظريات الأحزاب السياسية والحكم والدساتير إلى واقع التنفيذ والتطبيق العملي في الشارع وعلى الأرض ومرأى البصر والبصيرة. وطرحت أيام الغضب المصرية مثالها التجديدي في كل المستويات والأصعدة، في إدارة التغيير وقيادة التأثير، في التحول والانطلاق، في الفكر والاجتماع والوحدة الوطنية، في تعزيز الثوابت الوطنية والقومية، في بناء المنعطف الثوري التاريخي، والتحدي للمقولات والأساليب السياسية والتنظيمية وإعطاء الصورة الجديدة للواقع والوقائع التي تميزت بها الثورة العربية في مصر بعد تونس وتواصل الشرارة إلى الشعوب العربية التي تعيش تجربتها وتستلهم الدروس والعبر من كل ما حصل وما يحدث الآن.

الثورات العربية التي حققت سقوط دكتاتورين وسلطتهما (لحد تاريخ كتابة المقال) غيرت في مفاهيم الثورة التقليدية والنماذج السابقة عليها، وقدمت نموذجا جديدا سيدرس في التجربة الثورية في التاريخ ليس في عالمنا العربي وحسب وإنما عالميا. ومن خلال ما حصل يمكن قراءة عامل الزمن في التغيير والثورة والتحولات على الساحات العربية. إن استعادة بدايات اندلاع الثورات ونتائجها الثورية في كل بلد عربي يبرز أهميتها تاريخيا في الانجاز الثوري ودورها في حسم التطورات وتدرجها الزمني والموقف منها. وعامل الزمن وضع التغيرات الثورية في تسلسلها الثوري أيضا، ووضع الاهتمام به وبها في مركز التفكير في التقدم والانجاز لمكتسبات متواصلة والتوقف عندها خشية من التراجع والثورة المضادة عليها. ورغم ذلك فان تلك المكتسبات انجاز للثورات وما قد يشوبها من تعثرات من "الحرس القديم" من فلول النظام السابق ومحاربي التغيير والثورة يمنح الثورات معطيات أخرى لأهمية عامل الزمن في الحدث والمنجز والمدلول منه، لاسيما وقد ارتوت هذه التحركات بالدم الزكي لأبناء الثورات وهو مدادها الفعلي وتعمدها به، من جهة أخرى، إشارة للنصر وقوة دفع شعبي لا يمكن تجاوزها. ولعل في حسابات عامل الزمن إشارات أخرى لفعل الثورة، فقراءة تاريخ الانتفاضة الشعبية في تونس وانتصارها زمنيا يعطي مؤشرات واضحة لوصول اللحظة التاريخية مداها التاريخي في فترة محدودة بأسابيع فقط لإسقاط سلطة تحكمت سنوات طويلة بكل وسائلها المعروفة وغيرها. وكذلك تجربة التغيير في مصر، فثورة 25 من يناير أخذت مداها في أسابيع معدودة فقط لتنهي حكما خطط لدوام بقائه عصرا، موظفا كل إمكانات الدولة وثروات الشعب وحمايته الخارجية بتحالفاته ومعاهداته وخطط العدو الاستراتيجية في المنطقة والعالم العربي والإسلامي. ومع ذلك تمكنت الثورة في زمن معين انجاز المهمة الأولى، ومعها الآن تأتي أهمية عامل الزمن في استمرار الثورة ومكتسباتها، في كنس بقايا النظام السابق وتطهير البلد من مافيات وعصابات الدكتاتورية وإعادة السلطة للشعب فعلا وعملا وحكمه في بلده وثرواته ومستقبله.

لقد فرضت الثورات العربية المندلعة اليوم في العالم العربي نفسها في المشهد السياسي العالمي، ودخلت أسماء المدن الثائرة وأسماء الميادين المقاومة قواميس العلوم السياسية والإعلامية الغربية وما تبقى هو بيد الجماهير التي أقدمت على الثورة واختارت زمنها وموعدها وأهدافها، وهي بكل تحولاتها تضع عامل الزمن مهما قبل وبعد الانجاز. بالتأكيد عامل الزمن له مفعوله في التغيير والثورة وإدراكه يضعه في أوليات التغيير قبل فواته والنكوص عنه، وهو بيد الثوار وبقدراتهم على التمسك ببرنامج التغيير وأهداف الثورة وبرؤية استراتيجية متكاملة.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32835
mod_vvisit_counterالبارحة42996
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع191053
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر680266
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49335729
حاليا يتواجد 3095 زوار  على الموقع