موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

عن المصالحة والانتخابات.. عن الوحدة والانقسام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما من طرف فلسطيني في السلطة والمعارضة وما بينهما، إلا ويدعو لاستئناف الحوار واستعادة الوحدة وإنجاز المصالحة... الجميع يريد ذلك... الجميع يعتقد أن المصلحة الوطنية العليا تقتضي وضع حدْ للانقسام... حتى أن البعض أخذ يبوح بأن المصالحة صارت ضرورية لإنجاز "مشروعه الخاص"... الرئيس عباس ومعه الدكتور سلام فيّاض يقولان أن لا دولة من دون غزة، ولا غزة من دون حماس، أي من دون مصالحة... وحماس أيقنت بعد سنوات من الحصار، بأن لا حل لمشكلة القطاع ومشكلتها معه وفيه، خارج إطار المعالجة الفلسطينية الأبعد والأشمل... أما الفصائل فقد سئمت الاستقطاب المُحرج، وهي بدورها ترى أن المصالحة أصبحت تشكل طوق نجاة لها من "تحكّم" ذوي القربى، بافتراض أن المظلة الوطنية الأوسع والأرحب، توفر مخارج لائقة لمختلف القوى.

بالمعنى السياسي، لا أظن أن المصالحة بلغت طريقاً غير نافذ... هناك فرص للتلاقي على مساحة مشتركة بين جميع المواقف الفعلية - لا اللفظية - للفصائل، ودائما هناك مسافة بين المواقف الفعلية واللفظية... فالسلطة من جهة يرتطم مشروعها السياسي بالتعنت الإسرائيلي غير المسبوق، ورفض حكومة نتنياهو جميع المرجعيات الحاكمة لعملية السلام... السلطة مطالبة بالإجابة على سؤال: كيف يمكن أن ندفع إسرائيل للتراجع عن تعنتها، كيف يمكن رفع كلفة الاحتلال، كيف يمكننا التعجيل في إنهائه..

أما حماس فمطالبة في المقابل، أن تحدثنا بشيء من التفصيل عن معنى "خيار المقاومة" فنحن نرى سلطة أخرى في غزة، ولا نرى مقاومة... هناك أحاديث كثيرة عن المقاومة لكن هناك أفعال مقاومة أقل... السلطة تمنع المقاومة المسلحة في الضفة الغربية، ولها مرافعاتها في ذلك... وحماس تمنع "الصواريخ" من قطاع غزة، ولها مرافعاتها في ذلك... هل يمكن أن نتفق على "هدنة شاملة" فلا تكون المقاومة مجازة في الضفة وممنوعة في غزة أو العكس كما تفعل بعض الفصائل اليسارية بخاصة، التي تجيز المقاومة في غزة، وتمتنع عن ممارستها في الضفة... هل يمكن أن نقول من دون مزايدات أو مناقصات، بأن كلفة المقاومة المسلحة باتت باهظة، لا تستطيع السلطة في رام الله تحملها، ولا تستطيع حماس في غزة أن تحتملها... إن كان الحال كذلك، فلماذا لا نهبط عن الشجرة، ونتبادل الحديث الصريح بًشأن أوضاعنا الراهنة، ونجترح الخيارات والبدائل.

والخيارات في ظني متاحة، بل ومتاحة جداً، وربما تكون مستوحاة من "روح الثورة العربية الكبرى التي ترفرف في سماء تونس والقاهرة وبنغازي وصنعاء والمنامة"... لماذا لا نتفق على تصعيد المقاومة الشعبية ـ السلمية... ألم يثبت أنها شديدة الفعالية، وأنها قادرة على الإطاحة بأعتى الديكتاتوريات... نحن لا نتحدث عن إسقاط حق المقاومة بكل أشكالها، بما فيها المقاومة المسلحة للاحتلال، هذا أمر مفروغ منه، وهو حق مصان بموجب مختلف الشرائع والشرعيات... لكن إن كانت المقاومة "أداة" تخضع شأن كل أدوات الكفاح للدراسة والتمحيص والتقييم والتقويم وفقا لواقع الحال والظروف المستجدة، فإن من الأفضل لنا ولقضيتنا الوطنية أن نبحث عن أشكال من المقاومة، نحتملها ونقوى على ممارستها، مقاومة تكون ذخراً للشعب لا عبئا عليه... مقاومة ترفع كلفة الاحتلال وتحشد مزيدا من الدعم العالمي للقضية الفلسطينية.

عن أية مقاومة مسلحة نتحدث وإسرائيل بالكاد تفقد قتيلا أو اثنين في السنة... هل المطلوب أن يلتزم الشعب الفلسطيني الصمت وأن يلتزم الفلسطينييون منازلهم، بانتظار أن تقوم "خلية ما" أو "عنصر ما" ذات يوم بتنفيذ عملية هنا أو إطلاق صاروخ هناك... نحن لدينا بدائل أقل كلفة وأشد مضاء، لماذا لا نفعّلها... لماذا لا نخرج بمئات الألوف إلى الحواجز والمستوطنات والجدار... لماذا لا نجعل في كل ساحة فلسطينية "ميدان تحرير" آخر أو "ساحة تغيير" أخرى... لماذا لا نجعل من كل شارع فلسطيني شارع الحبيب بورقيبة؟؟

ثم، إن نحن اتفقنا على أشكال الكفاح، وهي المقاومة الرشيدة والمفاوضات (العمل السياسي) الرشيدة، فهل من الممكن أن نتفق على برنامج وطني موحد... وبعيداً عن الإفراط والتفريط.... الأمر في ظني ممكن وإلا ما معنى أن حماس تعكف الآن على إعداد أفكار سياسية جامعة وتفكر بإطلاق مبادرة للوحدة الوطنية، ما معنى أن السلطة تفكر بشيء مماثل، الآن وقبل أيلول ـ سبتبمر القادم... الكل يعرف أن المهمة لم تكن مستحيلة زمن وثيقة الأسرى واتفاق مكة، وهي ليست مستحيلة اليوم شريطة ألا تكون هناك أجندات خفية حاكمة وضاغطة.

أياً يكن من أمر، فإن الوحدة مطلوبة والمصالحة مطلوبة... فإن تعذرتا فلا أقل من أن نذهب إلى انتخابات توافقية، نعيد بها ومن خلالها إنتاج المؤسسة الفلسطينية وتجديد شرعيتها المتآكلة... وكل المؤسسات الفلسطينية القيادية فاقدة للشرعية بالمعنى الحقوقي، لا السياسي للكلمة... انتخابات تتيح للشعب أن يقول كلمته، وأن يجدد خياراته.

شرط نجاح هذه الانتخابات في تحقيق أغراضها، أن تتم بصورة توافقية، لا أن تفرض من جانب واحد... انتخابات تجري بعد ستة أشهر (دول خرجت من رحم الفساد والاستبداد ستجري انتخابات في مدة أقل من هذه المدة)... ودعونا هنا نتحدث بصراحة، علّنا نفكك بعض الطلاسم والألغاز... فنرى كيف نبدأ ومن أين.

في ظني أن نقطة البدء تنطلق مع صدور إعلانين مبدئيين متزامنين، أحدها عن الرئاسة الفلسطينية والثاني عن قيادة حماس، تعلنا فيها استعدادهما لتوفير كل ضمانات الانتخابات الحرة والنزيهة وتقدمان جملة من الخطوات التي تجعل الضمانات مادية وليست لفظية من نوع: (1) الاستعداد لإتخاذ إجراءات بناء ثقة قبل وقت من الموعد المتفق عليه لإجراء الانتخابات... (2) التوافق على المفوضية والمحكمة الانتخابيتين من حيث التشكيلة والتفويض والأدوار... (3) رقابة دولية كثيفة على العملية الانتخابية لضمان حرية الترشح وسلامة الحملات وسلاسة الانتخابات وصحة النتائج والإجراءات... (4) والأهم من كل هذا وذاك، يجري الإعلان صراحة -وبشهادة الشهود - بقبول النتائج أياً كانت والاحتكام لها، والرضوخ لمقتضيات تبادل السلطة.

ليس في ما ذهبنا إليه "عبقرية خاصة" والأرجح أن هذه الأفكار لم تدهش أحداً... لكننا مع ذلك نعوّل على "يقظة الشعب الفلسطيني" و"عودة الروح" لقطاعات متزايدة منه... نراهن على قوة الدفع في هذا الاتجاه والتي ستملي على الجميع إعادة النظر في المواقف المتشجنة والمواقع المتقابلة.... يحدونا كبير أمل بأن يستطيع الرئيس عباس التغلب على "مقاومة قوى الشد العكسي" في أوساطه، خصوصاً "الحمولة الفائضة" في قيادتي السلطة والمنظمة... كما يحدونا كبير أمل في أن تتقدم حركة حماس بخريطة طريق للخروج من حالة الانقسام، لا تكون محكومة بالخشية من نتائج الانتخابات القادمة، فالشعب الفلسطيني ملّ الانقسام... الشعب الفلسطيني يريد إنهاء الانقسام.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21607
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع21607
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر642521
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48155214