موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

الغرب لا يقدم مساعدات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد ثلاثة أسابيع على اندلاع الثورة الليبية، أصبح ثلاثة أرباع ليبيا في أيدي الثوار. ومع شخصية كشخصية القذافي لم يكن منتظرا أن تسير الثورة الليبية على طريقة الثورتين التونسية والمصرية، سواء من حيث عدد الأيام أو من حيث الأسلوب شبه السلمي، بل كان منتظرا أن تطول أيامها وأن تصطبغ باللون الأحمر لتتأكد دموية القذافي التي لا يجهلها أحد، إلى جانب ديكتاتوريته وصفات أخرى كثيرة سيئة عرفت عنه قبل الثورة.

منذ اليوم الأول لاندلاع الثورة حاول القذافي استعداء الولايات المتحدة والغرب الإمبريالي عليها، فاستعمل من أجل ذلك أوراق “القاعدة” و”الإرهاب” والتخويف بفتح باب الهجرة إلى أوروبا، وانتهى بمناشدة الولايات المتحدة التي قال إنها “خانته” والغرب لنجدته. وعندما رأى تقاعسهم اتجه إلى حيث موطن الاهتمام الأول لديهم فبدأ بضرب مصافي البترول وخطوطه. وبعد ثلاثة أسابيع اقترف فيها القذافي ومرتزقته ما اعتبر “جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”، لا يحتاج إثبات حدوثها إلى أدلة لأنها كانت منقولة على هواء الفضائيات مباشرة، أصبحت الولايات المتحدة وبعض دول أوروبا الغربية، خصوصاً فرنسا وبريطانيا، قريبة جداً من اتخاذ قرار بفرض حظر جوي على ليبيا “لمساعدة الشعب الليبي”، مغطى بقرار دولي من مجلس الأمن الدولي، بعد أن تأكدا أنه لن يكون بوسع القذافي أن يستمر في السلطة مهما تأخر سقوطه. لكنهما حتى اللحظة يناوران ويماطلان ليمنحا القذافي أطول وقت ممكن لعله ينجح في محاولاته لإعادة السيطرة على الوضع، ولإظهار أن لا منقذ للشعب الليبي من جرائم القذافي، في غياب المساندة العربية للشعب الليبي، غيرهما. وهما إن قررا ذلك فلن يفعلاه ذلك استجابة لرغبة أي من العرب أو الليبيين.

الآن يتجه الموقف إلى اتخاذ قرار بفرض الحظر الجوي، ويبدو أن الموقف العربي يوافق على هذه “المساعدة” الغربية، ومن دون مناقشة لماذا لا تقدم الدول العربية هذه المساعدة التي يحتاجها الشعب الليبي، نلاحظ أن الثوار الليبيين يوافقون أيضاً، بل ويطلب بعضهم هذه المساعدة وإن كانوا في الوقت نفسه يصرون على رفض “التدخل العسكري” الأمريكي أو الأجنبي عموماً. هنا يجب أن ننبه إلى أمرين:

* الأول، أن الموقفين الأمريكي والغربي، الرسميين على الأقل، هما نفاق محض، ويجب أن يظل حاضراً في ذهن الثوار الليبيين. فالولايات المتحدة خصوصاً، والغرب عموما، لا يهمهما الشعب الليبي في شيء، ولا تعني لهما حقوق الإنسان شيئا سواء تعلق الأمر بالشعب الليبي أو أي شعب آخر. ومعاني الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان التي حملها التدخل العسكري الأمريكي والبريطاني للعراق لم تغادر الذهن العربي ولا غادرت صورها العين العربية. لذلك على الثوار الليبيين أن لا يصدقوا أن هذا الغرب الاستعماري قلق على الشعب الليبي أو على حريته أو حياة أبنائه. كما أنه لو حصل ذلك فإنه سيكون تدخلاً في شؤون ليبيا للسيطرة على مقدراتها، ولا أهمية لما يقوله الليبيون الذين يطلبون المساعدة.

* والثاني، أن الولايات المتحدة خصوصاً والغرب عموماً، ليسا جمعية خيرية أو منظمة من منظمات المجتمع المدني أو المنظمات الإنسانية حتى تقدم مجاناً لوجه الله أو وجه الإنسانية خدماتها لمن يحتاجها، بل هي دائماً تريد المقابل لما تقدمه، وأحياناً لما لا تقدمه! فالولايات المتحدة ومعها الغرب الاستعماري يعرفان أهمية ليبيا أولاً دولةً نفطيةً، وثانياً موقعاً استراتيجياً جيوسياسياً في إفريقيا، مطلة على البحر الأبيض المتوسط وأوروبا. الآن هناك ثورتان انتصرتا في تونس ومصر وبينهما ثورة ثالثة في ليبيا، ترى ماذا يمكن أن يحدث لو تحركت الثورات الثلاث في خط سياسي واحد، وماذا يمكن أن يحدث في بقية الشمال الإفريقي العربي، وماذا سيكون تأثيرها في الشرق العربي، خصوصاً أن هناك ثورات تولد في أكثر من مكان في هذا الشرق؟ والسؤال المحصلة لكل تلك الأسئلة: ماذا سيكون وضع “إسرائيل” وسط الصورة الجديدة المحتملة؟

الحظر الجوي المطلوب فرضه على ليبيا، على اعتبار أنه “مساعدة” للشعب الليبي والثورة الليبية، لن تقدم عليه الولايات المتحدة، ولن يقدم عليه الغرب الاستعماري، إن كانت فوائده ستعود على الشعب وثورته. هذا من جهة، وكذلك لن تقدم/ يقدم عليه إن لم يكن فرصة لهما لوضع اليد على ليبيا، نفطاً وموقعاً، من جهة أخرى. إن الشعب الليبي والثورة الليبية في حاجة شديدة إلى المساعدات التي يجب أن تقدمها الشعوب العربية، على الأقل في مجال الأغذية والأدوية والدعم السياسي، ما دام من غير الواقعي، بل إنه إغراق في الخيال، الطلب من الأنظمة العربية مساعدة الشعب الليبي لإسقاط النظام.

بالحظر الجوي ومن دونه سينتصر الشعب الليبي وستنتصر الثورة الليبية، بالإصرار على مواصلة الثورة والانتصار، حيث لم يعد أمام الشعب مجال للتراجع أو خيار غير مواصلة الثورة والانتصار. التراجع وعدم مواصلة الثورة سيهدر كل التضحيات التي قدمها الشعب حتى اليوم، وسيعيد الشعب إلى كتائب القذافي الأمنية التي ستعمل فيه السيف بلا انتظار أو حدود.

بالحظر الجوي قد يسقط القذافي، وسيتحمل الشعب خسائر أقل، لكن الانتصار الذي سيتحقق لن يكون انتصاراً صافياً يتحقق من دون شوائب، وقد لا يكون انتصاراً بالمرة لأنه قد يقع في حضن الغرب الامبريالي. الخيار الوطني الثوري للشعب الليبي هو ثمن أعلى لانتصار أنقى وأكبر، خير من ثمن أقل وانتصار غير مضمون النتائج.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حول المسالة الفلسطينية

د. سليم نزال

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    يمكن تعريف النشاط السياسى الى مستويات اساسيية الاول المستوى الوطنى و الثاني المستوى الدولى ...

هل توجد خطة اسمها «صفقة القرن» ؟

عوني صادق

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    منذ سنتين يدور حديث يعلو ويهبط، وأحياناً يتوقف عن «خطة سلام» مزعومة تعود حقوق ...

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

د. صبحي غندور

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق الأمة العربية ...

الأنماط الحياتية القابعة وراء الأشخاص

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    أبدا، يعيد التاريخ نفسه المرة تلو المرة فى بلاد العرب. مما يتكرر فى مسيرة ...

ماكرون وتيريزا ماى: المصير الغامض

عبدالله السناوي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

  «أتوقف اليوم عن ممارسة مهامى رئيسا للجمهورية الفرنسية».   هكذا فاجأ «شارل ديجول» الفرنسيين والعالم ...

إنعاش المجتمعات المحلية تصحيح لمسيرة العولمة

جميل مطر

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    المشهد المألوف هذه الأيام منظر بعض فرسان العولمة يترجلون مثل دونالد ترامب وكثيرين من ...

العودة إلى إفريقيا

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    على الرغم من أن مصر تقع فى أقصى الطرف الشمالى الشرقى لإفريقيا فإنها مثلت ...

أسطوانة نتنياهو المشروخة

د. فايز رشيد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    طلع علينا نتنياهو بالعملية التي أسماها «درع الشمال» والتي تهدف إلى تفجير ما ادّعاه ...

الابتكار أو الاندثار

د. محمّد الرميحي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    كثيرة هى التقارير التى تصدر من مؤسسات مختلفة تتناول الوضع العربي، إلا أن تقرير ...

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3510
mod_vvisit_counterالبارحة55445
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع254936
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر591217
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61736024
حاليا يتواجد 4558 زوار  على الموقع