موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الشارع العربي... طفرة في قانون السلطة والمجتمع!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لن يكون عام 2011 عاماً عابراً في ذاكرة العرب والعالم. ما حدث منذ مطلع هذا العام أعظم زلزال سياسي هز المنطقة العربية ولازال، وستظل توابعه بعيدة المدى وعميقة التأثير لسنوات طويلة قادمة.

لن تكون هذه الثورات الشعبية التي عصفت بأنظمة ثلاثة بلدان عربية من تونس الى مصر الى ليبيا خلال شهرين أمرا يمكن احتواؤه وعبوره للعودة إلى انتاج نظام عربي له ذات السمات والملامح التي ظلت تلقي بظلالها على مدى أكثر من نصف قرن على المنطقة العربية.

ولا يتوقع ان تكون الاحتجاجات الشعبية الأخرى في أكثر من بلد عربي مجرد هوجة جماهيرية سرعان ما يتم احتواؤها والعودة لإنتاج ذات النظام... الواضح اننا امام تحولات تؤسس لمرحلة قادمة ليس بالضرورة ان تكون تحولا كاملا او قطيعة نهائية في بنية نظم وعلاقات وتكوينات سياسية، إنما ستكون لها آثارها العميقة وابعادها وتفاعلاتها وتأثيراتها مما يؤسس لعلاقات مختلفة تعيد بناء النظام السياسي وقوانين السلطة والمجتمع على نحو مختلف. السؤال اليوم ليس حول امكانية التغيير، فالتغيير حدث ويحدث، إنما الحديث عن مدى هذا التغيير.

انجزت الثورة التونسية والمصرية المرحلة الاولى بسرعة مدهشة، اذهلت العالم في سرعتهما وعنفوانهما وسلميتهما ورقي أدواتهما وفي إصرارهما على تحقيق اهدافهما. الا انهما امام مراحل مختلفة ربما تكون اصعب وأكثر تعقيدا في بناء نظام يستجيب لأهداف تلك الثورات.

كل ثورة مفاجئة وعاصفة، تثير الكثير من الارتباك في أيامها الاولى، إذ يصاب النظام بحالة من عدم التوازن والحيرة والتخبط أحيانا. لكن ما أن تهدأ قليلا ويتم استيعاب ما حدث، حتى تبدأ حركة مضادة في محاولة لاستيعابها او الالتفاف عليها أو شق صفوف القوى الفاعلة التي صنعتها. وهذا أمر متوقع في بيئة سياسية واقتصادية واجتماعية تشكل احزمة تحيط بالنظم التي تتعرض للسقوط. أما الاضطرابات والهزات الارتدادية فهي متوقعة ضمن مسار التغييرات الكبرى. بل ان المثير للدهشة والاعجاب في آن أن تعود الحياة الطبيعية بهذه السرعة خلال أسابيع قليلة، بينما رأينا انها في تجارب تاريخية اخرى تظل لسنوات تعاني من حالة ارتباك واضطراب قبل ان تختط مسارها النهائي.

ما حدث في تونس او مصر، يتعذر ان يحدث بذات الطريقة في ليبيا. في مصر هناك نظام مؤسس على ملامح دولة بيروقراطية بمؤسسات ثقيلة الوزن تصنع من الوظيفة والدور حضورا قويا في بنية نظام، ويأتي الجيش على رأس تلك المؤسسات الحارسة لمشروع الدولة المصرية. ولذا عندما اصبحت خيارات النظام محدودة أمام ثورة شعبية غير مسبوقة، كانت مؤسسة الجيش هي وحدها القادرة على إزاحة رأس النظام لتبقي الدولة متماسكة وهي تمد حبلا لجماهير ميدان التحرير اعترافا بالثورة ووعدا بالاستجابة لمطالبها. اليوم تقدم الثورة المصرية دليلا على انها أكثر وعيا وعمقا من هبة جماهيرية تتلاشى بمجرد رحيل الرئيس.. انه تراث سياسي وقوى فاعلية تؤثر في سياق التطورات لتصر على البقاء حتى انجاز مشروع التحول الكبير.

ويمكن ان يقال ذات الشيء عن الحالة التونسية، فالجيش ضحى بالرئيس لتبقى تونس أكثر تماسكا في مواجهة استحقاقات مرحلة جديدة. واثبت كذلك الشعب التونسي وعيه وعمق إدراكه لمراحل التغيير ومواجهة ارتدادات الثورة المضادة لنرى تحولات تؤكد على ان مسار التغيير لن يكون سهلا، كما هو الالتفاف على مطالب واهداف الثورة الشعبية.

في الحالة الليبية، الوضع مختلف إلى حد كبير، فالثورة ووجهت بدموية منذ ساعاتها الاولى. كما أن نظام القذافي أفرغ ليبيا من مؤسسات الدولة الثقيلة القادرة على قراءة الخيارات في مواجهة ثورة شعبية كاسحة، بما فيه خيار إزاحة رأس النظام للإبقاء على جسد الدولة.

صنع القذافي نظاماً غير مألوف برع في تصميمه لصالح قدرته على التحكم في مصير ليبيا، نظاماً مفرغاً من مراكز القوى، مما يمكنه من الامساك بخيوط اللعبة دون ان يحمل منصبا رسميا موسوما له متطلباته وشروطه وحدوده. وهذا اعطاه مدى واسعا من الحرية والقدرة على التحكم والسيطرة. فهو ظل يمسك بالقوة الحقيقية المؤثرة، وبقيت النخب والقوى التقليدية ضمن دائرة التبعية والتأثر لا التأثير. فمؤسسة الجيش وهو الضامنة لوحدة الارض والشعب لم يكن لها وجود بالمعنى المتعارف عليه، ولم تكن تشكل ثقلا يمكنها من التأثير في مستقبل قيادة القذافي. بضع حاميات عسكرية ضعيفة في اطراف البلاد، وقيادة لم تظهر حتى اليوم للملأ وكأن لا أثر لها أو وجوداً. القوة العسكرية المتماسكة تتركز في دائرة طرابلس واحزمة ثكنة العزيزية الحصينة وهي تحت إمرة ابناء القذافي وبعض اقرب المقربين إليه. لم تشكل مؤسسة الجيش ثقلا له حضوره في جسد السلطة، كما تكاد تكون ليبيا نظام الرجل الواحد فلا طاقم سياسي، ولا حضور قيادي في جسد السلطة سوى القذافي وابنائه. صمم القذافي نظاما يبقيه رسميا خارج المناصب لكنه هو كل المناصب والامكانات والقدرات.

هذا الوضع الذي جسدته سلطة تخلو من نمط قيادة جماعية ومشتركة، وبلا مؤسسات راسخة عسكريا وسياسيا، هو الذي جعل الوضع صعبا في التعامل مع ثورة شعبية، وهو الذي جعل مراكز القوى خارج دائرة القذافي تكاد تكون معدومة تماما. ففي دولة الرجل الواحد الذي يملك المال والكتائب الامنية ونزعة المواجهة الدموية، سيكون الحسم صعبا على فلول شعب أعزل وستكون الكلفة عالية.

وفي كل الاحوال لا يجب ان نتصور ان كل هذه الثورات ستنجز اهدافها بسرعة وبلا كلفة، ومن الطبيعي ان يكون هناك تحديات مختلفة تواجهها داخليا وخارجيا. كما أن هناك انقسامات يمكن ان تظهر بين القوى الفاعلة والمؤثرة فيها. الحركة باتجاه تحقيق الاهداف الكبرى ستأخذ وقتا وجهدا وقد تمر بمراحل اضطراب، انما المهم ألا يتم الالتفاف عليها او تصبح مع الوقت عبئا على الشارع مما يضعف قدرتها... وهذا امر محتمل في ظل اوضاع يجب ان تُقرأ بموضوعية دون ان تكون التوقعات الكبرى السريعة هي سمة قراءة في ملامح تغيير، فالتغييرات الجذرية في بلدان متوقفة لعقود، طريق شاق وحافل ويجب ان يتواصل لتحقيق الاهداف الكبيرة والرئيسية لتأتي فيما بعد التفاصيل التي تترك لمشروعات القوى والنخب والاحزاب السياسية.

لقد كشفت تطورات الاحداث الاخيرة، التي تأثر بها العرب شرقا وغربا عن ذلك الوجدان المشترك بين العرب، والقواسم المشتركة بينهم، كما كشفت عن حجم التأثر والتأثير المتبادل، ناهيك عن محاولة استنساخ التجربة حتى لو اختلفت كثير من التفاصيل.. وقد حدث هذا في مرحلتين تاريخيتين مختلفتين. ففي منتصف القرن الماضي تداعى العرب لدعم استقلال الشعوب العربية وربما جسدته على نحو واضح حرب التحرير الجزائرية، كما كانت المسألة الفلسطينية عنصرا كبيرا جمع وجدان العرب حول مركزية القضية ومقاومة المشروع الصهيوني. تلك كانت مرحلة حركتها احلام التحرر من الاستعمار وبناء الدولة الوطنية وجمعتها روابط القومية العربية. أما هذه المرحلة فيتجسد وجدان عربي ممتد أمام استحقاق الحريات وحقوق الانسان والتغيير من الداخل بإرادة شعبية ضمن افق تعددي وحياة ديمقراطية لا تتعرض للتزييف ولا تخضع لسلطة محتكرة ولا زعامات أبدية.

ثمة وجدان عربي مشترك يؤثر ويتأثر ببعضه وهو يحمل شعارات وعناوين مختلفة هي سمة مرحلة تمثل طفرة في تاريخ العرب الحديث. وكما في قوانين الطبيعة فكل طفرة علمية تؤسس نظاما لحالة فيزيائية جديدة قد تحمل قطيعة مع قوانين قديمة تصبح معطلة وغير قادرة على تفسيرها وغير مستجيبة لها. قوانين نيوتن للحركة وقفت جامدة أمام تفسير حركة الجسميات الصغيرة على المستوى الذري لتأتي ميكانيكا الكم كمنظومة جديدة قادرة على تفسير وتأطير قانون جديد يستجيب لحالة جديدة ومختلفة. كذلك هي قوانين المراحل في حياة الشعوب. فما كان ممكنا قبوله والعمل في اطاره في القرن الماضي ضمن قوانين السلطة والمجتمع لم يعد فاعلا واصبح متعطلا امام استحقاقات اجتماعية وسياسية وثقافية تتطلب قوانين جديدة تجسد علاقة مختلفة تقوم على مشروعية مختلفة وفي اطار مختلف، وهو ما يبدو انه يتبلور ويتفاعل في بلاد العرب.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25410
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع244180
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر572522
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48085215