موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

الشارع العربي... طفرة في قانون السلطة والمجتمع!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لن يكون عام 2011 عاماً عابراً في ذاكرة العرب والعالم. ما حدث منذ مطلع هذا العام أعظم زلزال سياسي هز المنطقة العربية ولازال، وستظل توابعه بعيدة المدى وعميقة التأثير لسنوات طويلة قادمة.

لن تكون هذه الثورات الشعبية التي عصفت بأنظمة ثلاثة بلدان عربية من تونس الى مصر الى ليبيا خلال شهرين أمرا يمكن احتواؤه وعبوره للعودة إلى انتاج نظام عربي له ذات السمات والملامح التي ظلت تلقي بظلالها على مدى أكثر من نصف قرن على المنطقة العربية.

ولا يتوقع ان تكون الاحتجاجات الشعبية الأخرى في أكثر من بلد عربي مجرد هوجة جماهيرية سرعان ما يتم احتواؤها والعودة لإنتاج ذات النظام... الواضح اننا امام تحولات تؤسس لمرحلة قادمة ليس بالضرورة ان تكون تحولا كاملا او قطيعة نهائية في بنية نظم وعلاقات وتكوينات سياسية، إنما ستكون لها آثارها العميقة وابعادها وتفاعلاتها وتأثيراتها مما يؤسس لعلاقات مختلفة تعيد بناء النظام السياسي وقوانين السلطة والمجتمع على نحو مختلف. السؤال اليوم ليس حول امكانية التغيير، فالتغيير حدث ويحدث، إنما الحديث عن مدى هذا التغيير.

انجزت الثورة التونسية والمصرية المرحلة الاولى بسرعة مدهشة، اذهلت العالم في سرعتهما وعنفوانهما وسلميتهما ورقي أدواتهما وفي إصرارهما على تحقيق اهدافهما. الا انهما امام مراحل مختلفة ربما تكون اصعب وأكثر تعقيدا في بناء نظام يستجيب لأهداف تلك الثورات.

كل ثورة مفاجئة وعاصفة، تثير الكثير من الارتباك في أيامها الاولى، إذ يصاب النظام بحالة من عدم التوازن والحيرة والتخبط أحيانا. لكن ما أن تهدأ قليلا ويتم استيعاب ما حدث، حتى تبدأ حركة مضادة في محاولة لاستيعابها او الالتفاف عليها أو شق صفوف القوى الفاعلة التي صنعتها. وهذا أمر متوقع في بيئة سياسية واقتصادية واجتماعية تشكل احزمة تحيط بالنظم التي تتعرض للسقوط. أما الاضطرابات والهزات الارتدادية فهي متوقعة ضمن مسار التغييرات الكبرى. بل ان المثير للدهشة والاعجاب في آن أن تعود الحياة الطبيعية بهذه السرعة خلال أسابيع قليلة، بينما رأينا انها في تجارب تاريخية اخرى تظل لسنوات تعاني من حالة ارتباك واضطراب قبل ان تختط مسارها النهائي.

ما حدث في تونس او مصر، يتعذر ان يحدث بذات الطريقة في ليبيا. في مصر هناك نظام مؤسس على ملامح دولة بيروقراطية بمؤسسات ثقيلة الوزن تصنع من الوظيفة والدور حضورا قويا في بنية نظام، ويأتي الجيش على رأس تلك المؤسسات الحارسة لمشروع الدولة المصرية. ولذا عندما اصبحت خيارات النظام محدودة أمام ثورة شعبية غير مسبوقة، كانت مؤسسة الجيش هي وحدها القادرة على إزاحة رأس النظام لتبقي الدولة متماسكة وهي تمد حبلا لجماهير ميدان التحرير اعترافا بالثورة ووعدا بالاستجابة لمطالبها. اليوم تقدم الثورة المصرية دليلا على انها أكثر وعيا وعمقا من هبة جماهيرية تتلاشى بمجرد رحيل الرئيس.. انه تراث سياسي وقوى فاعلية تؤثر في سياق التطورات لتصر على البقاء حتى انجاز مشروع التحول الكبير.

ويمكن ان يقال ذات الشيء عن الحالة التونسية، فالجيش ضحى بالرئيس لتبقى تونس أكثر تماسكا في مواجهة استحقاقات مرحلة جديدة. واثبت كذلك الشعب التونسي وعيه وعمق إدراكه لمراحل التغيير ومواجهة ارتدادات الثورة المضادة لنرى تحولات تؤكد على ان مسار التغيير لن يكون سهلا، كما هو الالتفاف على مطالب واهداف الثورة الشعبية.

في الحالة الليبية، الوضع مختلف إلى حد كبير، فالثورة ووجهت بدموية منذ ساعاتها الاولى. كما أن نظام القذافي أفرغ ليبيا من مؤسسات الدولة الثقيلة القادرة على قراءة الخيارات في مواجهة ثورة شعبية كاسحة، بما فيه خيار إزاحة رأس النظام للإبقاء على جسد الدولة.

صنع القذافي نظاماً غير مألوف برع في تصميمه لصالح قدرته على التحكم في مصير ليبيا، نظاماً مفرغاً من مراكز القوى، مما يمكنه من الامساك بخيوط اللعبة دون ان يحمل منصبا رسميا موسوما له متطلباته وشروطه وحدوده. وهذا اعطاه مدى واسعا من الحرية والقدرة على التحكم والسيطرة. فهو ظل يمسك بالقوة الحقيقية المؤثرة، وبقيت النخب والقوى التقليدية ضمن دائرة التبعية والتأثر لا التأثير. فمؤسسة الجيش وهو الضامنة لوحدة الارض والشعب لم يكن لها وجود بالمعنى المتعارف عليه، ولم تكن تشكل ثقلا يمكنها من التأثير في مستقبل قيادة القذافي. بضع حاميات عسكرية ضعيفة في اطراف البلاد، وقيادة لم تظهر حتى اليوم للملأ وكأن لا أثر لها أو وجوداً. القوة العسكرية المتماسكة تتركز في دائرة طرابلس واحزمة ثكنة العزيزية الحصينة وهي تحت إمرة ابناء القذافي وبعض اقرب المقربين إليه. لم تشكل مؤسسة الجيش ثقلا له حضوره في جسد السلطة، كما تكاد تكون ليبيا نظام الرجل الواحد فلا طاقم سياسي، ولا حضور قيادي في جسد السلطة سوى القذافي وابنائه. صمم القذافي نظاما يبقيه رسميا خارج المناصب لكنه هو كل المناصب والامكانات والقدرات.

هذا الوضع الذي جسدته سلطة تخلو من نمط قيادة جماعية ومشتركة، وبلا مؤسسات راسخة عسكريا وسياسيا، هو الذي جعل الوضع صعبا في التعامل مع ثورة شعبية، وهو الذي جعل مراكز القوى خارج دائرة القذافي تكاد تكون معدومة تماما. ففي دولة الرجل الواحد الذي يملك المال والكتائب الامنية ونزعة المواجهة الدموية، سيكون الحسم صعبا على فلول شعب أعزل وستكون الكلفة عالية.

وفي كل الاحوال لا يجب ان نتصور ان كل هذه الثورات ستنجز اهدافها بسرعة وبلا كلفة، ومن الطبيعي ان يكون هناك تحديات مختلفة تواجهها داخليا وخارجيا. كما أن هناك انقسامات يمكن ان تظهر بين القوى الفاعلة والمؤثرة فيها. الحركة باتجاه تحقيق الاهداف الكبرى ستأخذ وقتا وجهدا وقد تمر بمراحل اضطراب، انما المهم ألا يتم الالتفاف عليها او تصبح مع الوقت عبئا على الشارع مما يضعف قدرتها... وهذا امر محتمل في ظل اوضاع يجب ان تُقرأ بموضوعية دون ان تكون التوقعات الكبرى السريعة هي سمة قراءة في ملامح تغيير، فالتغييرات الجذرية في بلدان متوقفة لعقود، طريق شاق وحافل ويجب ان يتواصل لتحقيق الاهداف الكبيرة والرئيسية لتأتي فيما بعد التفاصيل التي تترك لمشروعات القوى والنخب والاحزاب السياسية.

لقد كشفت تطورات الاحداث الاخيرة، التي تأثر بها العرب شرقا وغربا عن ذلك الوجدان المشترك بين العرب، والقواسم المشتركة بينهم، كما كشفت عن حجم التأثر والتأثير المتبادل، ناهيك عن محاولة استنساخ التجربة حتى لو اختلفت كثير من التفاصيل.. وقد حدث هذا في مرحلتين تاريخيتين مختلفتين. ففي منتصف القرن الماضي تداعى العرب لدعم استقلال الشعوب العربية وربما جسدته على نحو واضح حرب التحرير الجزائرية، كما كانت المسألة الفلسطينية عنصرا كبيرا جمع وجدان العرب حول مركزية القضية ومقاومة المشروع الصهيوني. تلك كانت مرحلة حركتها احلام التحرر من الاستعمار وبناء الدولة الوطنية وجمعتها روابط القومية العربية. أما هذه المرحلة فيتجسد وجدان عربي ممتد أمام استحقاق الحريات وحقوق الانسان والتغيير من الداخل بإرادة شعبية ضمن افق تعددي وحياة ديمقراطية لا تتعرض للتزييف ولا تخضع لسلطة محتكرة ولا زعامات أبدية.

ثمة وجدان عربي مشترك يؤثر ويتأثر ببعضه وهو يحمل شعارات وعناوين مختلفة هي سمة مرحلة تمثل طفرة في تاريخ العرب الحديث. وكما في قوانين الطبيعة فكل طفرة علمية تؤسس نظاما لحالة فيزيائية جديدة قد تحمل قطيعة مع قوانين قديمة تصبح معطلة وغير قادرة على تفسيرها وغير مستجيبة لها. قوانين نيوتن للحركة وقفت جامدة أمام تفسير حركة الجسميات الصغيرة على المستوى الذري لتأتي ميكانيكا الكم كمنظومة جديدة قادرة على تفسير وتأطير قانون جديد يستجيب لحالة جديدة ومختلفة. كذلك هي قوانين المراحل في حياة الشعوب. فما كان ممكنا قبوله والعمل في اطاره في القرن الماضي ضمن قوانين السلطة والمجتمع لم يعد فاعلا واصبح متعطلا امام استحقاقات اجتماعية وسياسية وثقافية تتطلب قوانين جديدة تجسد علاقة مختلفة تقوم على مشروعية مختلفة وفي اطار مختلف، وهو ما يبدو انه يتبلور ويتفاعل في بلاد العرب.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5042
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38506
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر697605
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55614084
حاليا يتواجد 3076 زوار  على الموقع