موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

نحو وطن عربي جديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما حصل ويحصل في عالمنا العربي ليس فقط انتفاضة على انظمة سياسية فاسدة وقمعية. بل اكبر من ذلك بكثير. انها ثورة فكرية بل وبداية قطيعة حقيقية مع منظومة مفاهيم المرحلة السلطانية التي تحكمت في المنطقة العربية لمرحلة طويلة وباتت كانه قدر لا يمكن الخلاص منه

فالدولة العربية التي تم بناءها في مرحلة ما بعد الاستقلالات من الحكم الاجنبى لم تتمكن من بناء دولة حديثة بمعنى حقوق المواطنة وكل ما يرتبط مع ذلك من تعزيز لثقافة الدولة الحديثة وحماية المواطن والدفاع عن حقوقه تقع في صلب ثقافه الحداثة. فالعلاقة.

بين المواطن العربي والدولة كانت علاقة خوف متبادل. الدولة تقمع المواطن وتخشاه وهذا ما يفسر كثرة اجهزة الامن والمخابرات والمواطن خائف من هذه الاجهزة التي بات شغلها الشاغل محاصرته والتضييق عليه وحرمانه من الانشغال في صناعة حياته ومستقبله.

و(ثورات) التغيير التي قامت بها النخب العسكرية في مراحل سابقة ادت الى تغييرات محدودة لكنها ايضا أدت الى قيام نوع من حكم شمولي لم يكن حتى موجودا في المراحل السابقة التي لم تعرف فكرة حكم الايديولوجية الواحدة التي تتحكم في كافة مفاصل المجتمع.

لذا فان ثقافة الاستبداد والفساد تنطبق على الدول التي كانت تعتبر تقدمية والدول التي كانت تعتبر رجعية او محافظه.

فقد حرم الناس من المشاركة في صناعة حياتهم ومستقبلهم ومع الوقت تحولت هذه الدول الى ما يشبه المزرعة الخاصة للعائلة الحاكمة في ظل تحالف غير مقدس مع سلطة المال التي تغولت اكثر واكثر بحيث وصل الامر ان فقدت الدولة كل وظيفة لها سواء على مستوى تحقيق الكرامة الشخصية والوطنية وفقدان الحد الادنى من العدالة الاجتماعية

الامر الذي الى نشوء ثقافة الكراهية تجاه الدولة العربية في الغالبية الساحقة من الوطن العربي اذا لم نقل كله.

هكذا وعلى هذا النحو عاش العرب لازمنة طويلة ضمن علاقة غير صحية ساهمت في افقار العالم العربي من الابداع في مختلف الحقول واخطر من هذا كله ان وصل الوضع الى مستوى ياس العرب من امكانية التغيير وهذا ما يمكن معرفته من خلال انتشار التعابير المحبطة في المرحلة الماضية مثل تعبير الزمن العربي الرديء والعرب كظاهرة صوتية وانتشار ثقافة ضعف الانتماء والانغلاق على

الذات وهروب الكفاءات العربية التي باتت تشعر انها غير قادرة على تحقيق شيء في بلدانها.

ولعل انتشار ظاهرة التعصب الديني التي سادت العشرية الاخيرة كانت هي الاخرى نتاجا لواقع سوداوي الذي دفع بعضا من الجيل الشاب الى تبنى مقولات دينية انتحارية بسبب غياب افق التغيير وبسبب اغلاق ابواب الامل امام هؤلاء الشباب.

ولعل نداء الرجل التونسى للشباب انه قد حان دورهم (لاننا هرمنا هرمنا!) يشير ليس فقط الى الهرم بالمعنى البيولوجي بل لإبعاد الترهل والشيخوخة الفكريين اللذان اصابا المجتمعات العربية طيلة المراحل الماضية.

فبعد انهيار الاتحاد السوفياتي وسقوط الفكر الشمولي بدا واضحا ان العالم بدا يتغير كثيرا عن الماضي، وانعكس هذا التغيير بصورة خاصة على اوروبا الشرقية التي شهدت ثورات سلمية

ديموقراطية ادت الى تغييرات عميقة في تلك البلدان التي رزحت تحت حكم نير الحكم الشمولي..

ففي تلك المرحلة اثير السؤال الذي لم يكن بمقدور احد الاجابة عليه هو متى تحل موجة الديوقراطية على المنطقة العربية خاصة ان انه بدا واضحا اكثر من اى وقت مضى انغلاق افاق التجديد في الدولة العربية، التي بدت عاجزة تماما على تقديم اجوبة على المطالب المشروعة لاجل تحقيق الحرية والعدالة الاجتماعية خاصة وان نسب البطالة في المنطقة العربية فاقت اكثر من 15 بالمائه حسب الاحصائيات الرسمية، وما يرتبط بذلك من اثار اجتماعية خطرة.

ففي تلك المرحلة التي ترافقت مع احتلال امريكا للعراق بدت الطموحات باتجاه التغيير الديموقراطي امرا بعيد المنال خاصة في ظل بروز اتجاهين خطيرين

الاتجاه الاول وهو انتشار ثقافة التعصب الديني مع ما رافقها من عنف اعمى بحيث باتت المنطقة وكانها المصدر الاساسي للعنف الاعمى الذي تم استغلاله من قبل الصهاينة لاجل الحط من شان الثقافة العربية وهذا ما بدا واضحا في طرح فكرة صراع الحضارات التي تم من خلالها وصف الثقافة العربية وكانها ثقافة معادية للتطور وللحداثة وهو امر أكدت الانتفاضات الحالية انه غير صحيح العربية.

الاتجاه الثاني الذي برز بداية مع بعض النخب العراقية والذي بدأت تنظر للديموقراطية من خلال الاحتلال وقد أكدت التجربة فشل هذه الفكرة بل ان الاحتلال الامريكي لعب دورا مهما في تدمير النسيج الاجتماعي للشعب العراقي..

لقد أكدت الثورات الحالية خطا هذين الاتجاهين وأكدت ان بوسع العرب النهو ض متكلين على قدراتهم وامكانياتهم مثلما أكدت عدمية افكار التعصب ووضعت العرب حقيقة في مرحلة يمكن القول فيها بجدارة انها مرحلة تحولات عظيمة في التاريخ العربي ستضع المجتمعات العربية بلا ادنى شك

على طريق الحداثة الفعلية وتؤسس بالفعل نحو ولادة وطن عربي جديد..


 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

أهمية إحكام عزلة قرار ترامب

منير شفيق

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

لنأخذ ظاهر المواقف الفلسطينية والعربية الرسمية من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بإعلانه القدس عاص...

استحقاق حرب القدس

توجان فيصل

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

إسرائيل تجهر بأنها مولت وسلحت وعالجت الدواعش لينوبوا عنها في محاولة تدمير سوريا، بل وتد...

إلى القيادة الفلسطينية: إجراءات عاجلة

معين الطاهر

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

جيد أن تتقدم السلطة الوطنية الفلسطينية إلى مجلس الأمن الدولي بطلب بحث اعتراف الرئيس الأ...

في السجال الدائر حول «خطة ترمب» و«الانتفاضة الثالثة»

عريب الرنتاوي

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ثمة من يجادل بأن قرار الرئيس ترمب بشأن القدس، لم يحسم الجدل حول مستقبل الم...

قرار كوشنر... ووعد ترامب!

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

كأنما كان يتلو عبارات صاغها، أو لقَّنها له، نتنياهو. اعلن الرئيس الأميركي ترامب ضم الق...

الهروب نحو الأمم المتحدة ليس حلا

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ما جرى من ردود أفعال عربية وإسلامية ودولية رسمية عقِب قرار ترامب نقل السفارة الأ...

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31250
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68721
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر689635
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48202328