موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

حين يتجاوز المعارضون الليبيون الخط الأحمر؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حين ترتفع أصوات الناس في شرق الوطن العربي وغربه داعيةً لرحيل الزعيم الليبي معمر القذافي عن السلطة فإنها تنطلق من مسألتين الأولى داخلية وتتعلق بحق الشعب الليبي في اختيار قيادته واستطراداً حقه في تنحية هذه القيادة إن وجد أنها ما عادت تلبي حاجاته ورؤيته لمستقبله.

والثاني تجنيب ليبيا أي تدخل خارجي وتحديداً من الدول الغربية وفي مقدمتها أمريكا والحفاظ على أمن ليبيا القومي ربطاً بالأمن القومي العربي وباعتبار بقاء العقيد الليبي على رأس هرم السلطة قد يستدرج مثل هذا التدخل في ظل حالة العنف السائدة منذ بدء الانتفاضة ببنغازي.

في المسألة الأولى ما زال المطلب كما هو، وواضح أن قسماً هاماً من الليبيين لا يرغب في بقاء معمر القذافي قائداً لبلده ويطالب بتنحيه وإسقاط نظامه كلياً.

أما المسألة الثانية فقد استجد أمر خطير يتعلق بالمعارضة الليبية الآخذة في العسكرة والتي تقوم بالحشد والتسليح استعداداً للمواجهة الكبرى في طرابلس. هذا الأمر يتلخص في إعلان رئيس المؤتمر الوطني الليبي المعارض مصطفى عبد الجليل والذي يفترض أنه يمثل كافة القوى المشاركة في الثورة على القذافي عن رغبته في التدخل الأجنبي المسلح وقال نصاً: أنه يطلب حظراً جوياً على ليبيا ومن ثم القيام بقصف تجمعات ما أسماه بالمرتزقة، وأكمل بطلب ضرب معسكر باب العزيزية في العاصمة الليبية الذي يتواجد فيه القذافي وأسرته والعديد من قوات النخبة الليبية. إن طلباً كهذا يفقد هذه المعارضة مشروعيتها في تمثيل الشعب الليبي الذي يرفض كلياً أي تدخل أجنبي وخاصة العسكري، فكيف سمح الأخ عبد الجليل لنفسه أن يتقدم بطلب خطير كهذا؟

حين أطلقت قوات الجيش الليبي النار على المتظاهرين بعد أن قتلت الشرطة بعضهم في الواقعة الأولى التي أشعلت شرارة الانتفاضة والغضب وقفنا جميعاً مع المتظاهرين والمنتفضين العزل من السلاح ودعونا العقيد القذافي للخروج من السلطة استجابة لمطالبهم المشروعة، لكننا سرعان ما فوجئنا بعمليات هجوم على معسكرات للجيش الليبي في بنغازي والاستيلاء على أسلحتها ومن ثم مهاجمة القوات النظامية والشرطة ما أدى إلى هروب هؤلاء واستيلاء الجماهير على مراكز المدينة وما حولها وهكذا فعلت مدن شرق ليبيا جميعها، وإلى هنا وقفنا نناصر الثورة رغم تأكيدنا المتكرر بأن تكون احتجاجات الناس وانتفاضاتهم سلمية كما جرى في تونس ومصر. المهم أن الثورة لبست ثوبها العسكري وتبارت فضائية الجزيرة والعربية على إظهار الصراع في ليبيا باعتباره حرباً أهلية يتمركز القذافي في الجزء الظالم والوحشي منها، ولعلها المرة الوحيدة التي تتفق فيها فضائيتا الجزيرة والعربية، وكانت بوادر الاتفاق وربما التطابق بينهما قد بدأت في الثورة التونسية واتضحت أكثر في ثورة مصر، والآن الأمر يبدو أكثر وضوحاً مما تخيلنا، ولهذا مقال آخر نتناوله ومعه بعض الملاحظات الملفتة لاحقاً.

المهم أن المعركة تحددت معالمها وانتصرنا ككل الأمة العربية للشعب الليبي الذي يواجه البطش من القذافي ودعوناه للكف عن قتل مواطنيه من أشقائنا والكف عن تجاهل وجود ثورة في بلده وضد حكمه المستبد، وأنه قد حان الوقت بعد 42 سنة لتقاعده عن قيادة ليبيا.

الغرب الامبريالي وأمريكا على وجه الخصوص لم تسمعنا في الحالة الليبية أية مواعظ حول حقوق الإنسان والامتناع عن ممارسة العنف وكل اسطوانتها المشروخة وخاصة بعد اتخاذها قرار النقض (الفيتو) ضد مطلب العالم كله بوقف الاستيطان وإدانته، واستمر هذا الموقف الغريب حتى أيام خلت حين بدأنا نسمع تصريحات خجولة ومترددة حول ضرورة أن يحترم القذافي رغبات شعبه ويتوقف عن استخدام العنف ضده، ثم تدريجياً بدأت الأصوات الغربية تتعالى لإدانة النظام الليبي والمطالبة برحيله بعد أن اتخذ مجلس الأمن قراراً شديداً وتحت البند السابع بتوقيع عقوبات على ليبيا ورئيسها وعائلته، وأحيلت عمليات القتل التي مارسها النظام الليبي لمحكمة الجنايات الدولية، وإلى هنا الوضع يمكن فهمه كما يمكن لمبادرة عربية أو فنزويلية أن تساعد في حقن دماء الليبيين ومحاصرة الحرب الدائرة والتي يتسع نطاقها يوماً بعد يوم، لكن أن تجري عمليات تزوير للحقائق وللواقع تستهدف التغرير بالشعب الليبي والعربي بتصوير أن هناك مجازر يرتكبها القذافي ضد جماهير مدنية عزلاء من أجل تبرير التدخل العسكري الأمريكي فهذا غير مقبول ويمثل عملية خداع تمارسها شخصيات ووسائل إعلام وقنوات فضائية لخدمة أمريكا.

إن المعارضة الليبية التي نؤيد حقها في التعبير عن نفسها بالوسائل السلمية، وحق الشعب الليبي في الثورة على قائده، هذه المعارضة لجأت لخيار الثورة المسلحة وبالتالي فإن قواعد اللعبة السياسية الجارية هناك قد تغير وقد فهم القذافي المسألة بدقة وبدأ يتعامل مع الوضع الجديد رغم إنكاره لوقوع ثورة أو حتى مظاهرات ضد حكمه الديكتاتوري. إن لجوء المعارضة المسلحة إلى استجلاب التدخل الخارجي سيحدث تغييراً جديداً في قواعد الصراع الدائر اليوم في ليبيا، وهنا لن تتمتع هذه المعارضة وهذه الثورة بالدعم الذي تلقاه من جماهير الشعب الليبي أو العربي، وربما يساعد ذلك في بقاء القذافي على رأس النظام لأمد غير منظور، وعلى الأرجح أنه سيحظى نتيجة التدخل الأجنبي (والأمريكي تحديداً) بدعم ومساندة الكثير ممن يقفون اليوم في الصفوف المناوئة له، ولن يسانده المتطوعون الأفارقة فقط بل والعرب كذلك.

إننا نتمنى على أشقاءنا في الثورة الليبية عدم الانجرار وراء إغراء الحماية الأجنبية لهدف وصولهم للسلطة وإسقاط نظام العقيد معمر القذافي لأن ذلك سيدخل بلدهم في متاهة مظلمة ويديم النزيف المأساوي الواقع حالياً.

إن تصريحات الرئيس الأمريكي أوباما تشبه كثيراً تصريحات سلفه الأحمق جورج بوش الإبن الأمر الذي لا يترك أمام أي مواطن عربي سوى خيار المواجهة مع أمريكا ومن يواليها أو يطلب العون منها. ونتمنى أن تنتهي المأساة في ليبيا على يد أبنائها المخلصين وبأقل الخسائر.

******

Zead51@hotmail.com


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5531
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع140617
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر933218
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50909869
حاليا يتواجد 4935 زوار  على الموقع