موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الفلسطينيون وثورة العرب الكبرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تاريخيا، تزامن صعود الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة مع هبوط حركة التحرر الوطني العربية وتراجعها، بالذات في أعقاب هزيمة حزيران عام 1967، وما تلاها من ضربات موجعة تلقتها الحركة القومية والناصرية العربية، وصولاً إلى إنهيار المعسكر الاشتراكي، وفقدان حليف دولي قوي لهذه الحركة... وترتب على هذه المفارقة، دخول الثورة الفلسطينية في معارك طاحنة سياسية وإعلامية، وأحياناً عسكرية، مع النظام العربي، دفاعا عن مقتضيات الثورة ووجودها، وصوناً لقرارها الوطني المستقل، وحقها الحصري في تمثيل شعبها.

اليوم، تبدو الصورة مغايرة على نحو مؤسف، فحركات "الاستقلال الثاني" التي تنبعث في عدد من الدول جاءت في ذورة تراجع وانقسام حركة التحرر الوطني الفلسطينية، ففي الوقت الذي يخرج فيه "المارد الشعبي" من قمقمه في تونس والقاهرة وبنغازي وعدن والمنامة، تبدو رام الله وغزة "خارج النص والسياق"، الأولى مثخنة بتداعيات التنسيق الأمني ومندرجات مشروع "السلام الاقتصادي المُغلّف"، والثانية منهكة بهيمنة اللون الواحد و"قانون الاجتماعات العامة" المُستلهم لأسوأ ما تفتقت عنه الذهنية "العرفية" العربية.

"الرفاق حائرون"، من داعْ للمصالحة ومنادْ بإنهاء الانقسام، إلى متريث في الاستجابة للدعوة، مروراً بمراهنْ على عامل الزمن ظناً منه أنه يعمل لصالحه، "الرفاق خامدون".... فيما المنطقة العربية تغلي بكل عوامل الثورة والانتفاضة، من "المحيط الهادر" إلى "الخليج الثائر"... نظمّ تطيح وأخرى "تتحسس رأسها"، وترقب باهتمام، المصائر الصعبة التي انتهى إليها مبارك وابن علي والقذافي.

هذا الصمت و"الموات" لا يليق بشعب فلسطين، الذي اعتاد أن يكون طليعة متقدمة لحركة التحرر الوطني العربية، وقدوة ونموذجا لحركات تحرر عالمية في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينة... هذا "التخلف" لا يليق بشعب فلسطين وثوّارها، الذين أطلقوا الثورة تلو الأخرى، والانتفاضة تلو الأخرى، في أصعب الظروف وأشد اللحظات ظلمة وحلكة، وعلى امتداد قرن بطوله وعرضه وارتفاعه... هذا "القعود" لا يليق بفلسطين والفلسطينيين الذين لم ترهبهم آلة الحرب الإسرائيلية، ولم توقف اندفاعتهم المؤامرات العربية، حتى يخضعوا كما نراهم اليوم، لجنود دايتون وحسابات التنسيق الأمني وقوانين الاجتماعات العامة، فما الذي أصاب هذه الشعب، وما الذي دهاه؟،.

يحدّثك قادمون عن سماء الضفة المشبعة بالغاز والاحتقان، في انتظار الشرارة التي ستشعل سهلاً... ويحدثك قادمون من القطاع عن شيء مشابه، وإن كان أقل حدة وتفجرا... من يعلق الجرس ومن يطلق الشرارة... هذا الركود الفلسطيني لم يعد مفهوماً ولا مقبولاً... لقد بات ثقيلاً على النفس والروح والعقل والقلب والضمير.... في زمن الانحطاط العربي، كنا نسعد بـ"فلسطينيتنا" سواء كنا فلسطينيين أم عرباً منتمين لهذه الحركة الطليعية، ولم تكن العروبة هي "الهوية الأولى" التي نعرّف بها عن أنفسنا... اليوم بتنا نقدم "عروبتنا" على "فلسطينيتنا" بعد أن استعادت العروبة ألقها، وخرجت من قاموس "الحريرية السياسية" ومدرسة الاعتدال العربي، اللتان أرادتا حشر العروبة في زاوية المواجهة مع إيران فقط، حتى وإن أدى الأمر إلى أخراجها عن خط المواجهة مع إسرائيل، بل والتنسيق معها إن تطلب الأمر.

اليوم بتنا نتلعثم ونحن نتحدث عن "فلسطينيتنا"، وأحياناً نهمس بها بصوت خفيض حتى لا نجابه بسيل الأسئلة والتساؤلات المحرجة... فهل آن الأوان لإعادة إحياء وبعث "الهوية الفلسطينية التقدمية المقاتلة والمناضلة في سبيل الحرية والاستقلال"، هل من معبرين عن هذه الهوية خارج الفريقين، التفاوضي المُفرّط والأمني المتورط... أما من وسيلة لإعادة الاعتبار لهوية الفلسطيني "المناضل الفلسطيني"، بعد أن تلوث بألقاب المعالي والعطوفة والسعادة من الجالسين على "خازوق" التنسيق الأمني وبطاقات الـ"في آي بي"؟.

بعد تونس وميدان التحرير وبنغازي، بتنا نخجل من كل هذه "الهياكل" والأسماء والألقاب في رام الله... بتنا نشعر أنهم جزء من الثورة المضادة في العالم العربي، ألم يدعموا مبارك حتى آخر لحظة... ألم يدعموا من قبل "زين العرب" بن علي... ألم يقف "الماركسيون الليبيون" بالباع والذراع خلف العقيد القذافي... ألم يرسل أحد زعماء اليسار الفلسطيني ببرقية تهنية للوزير عمر سليمان على ثقة مبارك الغالية فيه، في الوقت الذي كانت فيه شوارع القاهرة والسويس والاسكندرية وبورسعيد تردد هتافات "لا مبارك ولا سليمان".

نحن بحاجة لثورة فلسطينية مركبة، تطيح أولاً برموز أكل الدهر عليها وشرب، سئمها الشعب كما سئمت الشعوب العربية قياداتها ورموزها... وبعض قياداتنا ورموزنا الفلسطينيية مضى عليها في الحكم زمن أطول وأبعد.. نحن بحاجة لثورة ضد الجدران والاستيطان والاحتلال... ما بالنا لم ندرج بعد تعبير "المظاهرات المليونية" ضد الاحتلال... في لبنان يُخرج حزب الله وتيار المستقبل ملايين المتظاهرين إلى الساحات والميادين، وفي تونس والقاهرة واليمن تخرج التظاهرات بالملايين ومئات الألوف... ما بال الفلسطينيين لا يفعلون شيئاً مماثلاً في مختلف المدن الفلسطينية، ما بالهم لا يخرجون بمئات الألوف في توقيت متزامن ضد الحواجز والمستوطنات وجدران الفصل العنصري، مظاهرات "سلمية... سلمية" تستلهم دورس ثورة العرب الكبرى الجارية.

يا إلهي، كم هو مقيت ومثير للغثيان، أن تستمع في هذا الزمن التونسي والمصري والليبي الجميل، لتصريحات تطالب بتوقيع الورقة المصرية و"هيكلة أجهزة الأمن"، وتشكيل حكومة تبقي حال الانقسام على حاله... يا إلهي كم هو كريه أن ترى فرسان الهزيمة الفلسطينية يتصدرون المشهد هذه الأيام، وأنت تلعم أن نظراءهم وزملاءهم يقبعون في سجن طرة ليمان، وآخرون "خرجوا ولم يعودوا"... يا إلهي كم هي ضاغطة وملحة، الحاجة لتغيير السياسات والوجوه سواء بسواء... لقد سئمنا هؤلاء.... لقد تعبنا منهم.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4088
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258280
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر586622
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48099315