موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

القذافي يريد إسقاط الشعب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لسان حال معمر القذافي يقول: الرئيس يريد إسقاط الشعب، غير مدرك لحقيقة خلود الشعب والوطن، وأن الأنظمة أيّاً كان قمعها وجبروتها، زائلة يوماً، لكن شتان ما بين نظام ونظام، بين حكم التصق بجماهيره، وآخر (يدعس) بحذائه على حقوق شعبه، بين نظام هبّت الجماهير يوم استقال رأسه بعد هزيمة حزيران، نقصد الرئيس عبد الناصر يوم قامت المظاهرات في كل المدن المصرية والعالم العربي بلا استثناء، تطالب بعدوله عن استقالته، وحاكم هبت الجماهير من أجل إسقاط حكمه. القذافي حاول وما يزال التشبه بعبدالناصر، ولكن شتان ما بين الثرى والثريا.

على ما يبدو أن القذافي استحضر كل الكلمات السوقية البذيئة في اللغة العربية من أجل إلصاقها بالجماهير الليبية المنتفضة والثائرة عليه وعلى حكمه. وبالفعل لو أن القذافي أمضى حياته مع العصابات وقطّاع الطرق لما كان قاموس الشتم لديه، بمثل هذا الغنى وهذه الفرادة. الأصح هو أن العقيد القذافي يتناول حبوب الهلوسة والمخدرات، فخطاباته الثلاثة، منذ ابتداء الانتفاضة/الثورة تنم عن أن العقيد ليس بكامل وعيه، وكأنه يعيش خارج إطار المكان والزمان، وخارج إطار التاريخ. التحليل العلمي لمفردات خطاباته تشي بجنون عظمة صاحبها، ودكتاتوريته المطلقة وهلوسته، فالعقيد يتعامى عمّا يجري في كل المدن الليبية بما فيها طرابلس، من مظاهرات تطالب برحيله وإسقاطه، ويتطلع إلى مظاهرة تأييد له نظمتها أيدي الاستخبارات الليبية، وقام ليخطب بالحاضرين فيها من وراء سورٍ عال يطل على الساحة الخضراء، ويحاول إقناع نفسه بأنه (المحبوب) و(المعشوق) من عموم الجماهير الليبية، أما المنتفضون والثائرون فمن وجهة نظره ليسوا أكثر من (زنادقة) و(مهلوسين) و(مدمني مخدرات) و(حشاشين) و(مقملين) و(شذاد أفاق) وإلى آخر هذه الكلمات البذيئة.

العقيد القذافي ليس أكثر من مريض نفسي بحاجة إلى مصحة علاجية يقضي فيها سنوات طويلة، فحالة المرض معه منذ بداية تسلمه للسلطة. حاول القذافي على مدار أيام حكمه الإيحاء بعظمته، بدءاً من كتابه الأخضر. وقد هيأت له تصوراته المريضة أنه جاء بنظرية عالمية ثالثة جديدة يضاهي بها الرأسمالية والماركسية، والذي يفتح كتابه يتفاجأ من تفاهة الكلام الذي جاء به القذافي في هذا الكتاب، ففي التفريق بين المرأة والرجل، تفجرّت عبقرية القذافي عن أن (المرأة تحيض) و(الرجل لا يحيض) وهكذا دواليك تتوالى الأفكار التافهة التي صرفت عليها أجور الطباعة الأنيقة، والورق الصقيل.

في رؤيته العبقرية أيضاً يقترح القذافي حل الصراع الفلسطيني العربي- الصهيوني بتشكيل دولة (إسراطين)- الكلمة الجامعة بين إسرائيل وفلسطين. المهم أنه يصدّق نفسه بتقديم اقتراح منه للحل، وابتدأت الماكنة الإعلامية الليبية في الترويج لأفكار واقتراحات العقيد. القذافي أقنع نفسه بحكم الشعب للشعب من خلال (اللجان الثورية) التي شكلها، والتي هي ليست أكثر من آلة لتسويق وتسويغ النظام وأفكاره، وهذه ليست أكثر من سلطة قمعية لعموم الجماهير الليبية، القذافي حاول إقناع نفسه بــ(عظمة) رئيسها، وهكذا، في الوقت الذي يُقمع فيه الشعب الليبي صباح مساء، وفي الوقت الذي تهدر فيه المليارات الليبية بين شراء ذمم الدول الغربية وتضخيم رصيده في بنوك العالم ليبلغ 130 مليار دولار، وهي الكافية لإطعام الشعب العربي في كل الدول العربية لسنوات طويلة.

هلوسة العظمة عند القذافي تهيئ له اتباع الأساليب الغرائبية، السكن في خيمة، نقل الخيمة إلى الدول التي يزورها، بما في ذلك نيويورك، لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. كذلك شرب حليب النياق، وأيضاً بحملها معه في كل جولاته، وكذلك في ملابسه الغريبة الشكل والمضمون والألوان الفاقعة، وكذلك في عشقه لذاته من خلال إطلاقه الألقاب على نفسه، مثل عميد الملوك والرؤساء العرب، ملك ملوك أفريقيا.

ملأ القذافي الدنيا صراخاً بالقومية العربية والوحدة العربية، وكما قلنا اعتبر ذاته خليفة عبد الناصر على هذا الصعيد. فترة ومن ثم استعاض عنهما بالأمة الأفريقية والوحدة الافريقية.

لا نسوق هذا الكلام لكتابة حوادث معروفة، ولكن بالفعل للتدليل على الأمراض النفسية المتكررة والكثيرة المستشرية في رأس القذافي، وبالفعل كيف تحمل الليبيون حكم القذافي لما ينيف على 42 عاماً؟ كان الله في عون الليبيين.

من زاوية تحليلية، فإن نظام القذافي انتهى، فكل القطاع الذي يحكمه يتمثل في معسكره وأحياء من طرابلس، كل أركان حكمه تقريباً تخلوا عنه: سفراء، دبلوماسيون، وزراء، عسكريون كبار في الجيش، أصحاب مناصب رفيعة في مؤسسات الدولة. من بقي معه هم بعض العسكريين والحاشية وأفراد عائلته والمرتزقة الذين استجلبهم من مجاهل افريقيا، القضية هي أن النظام زائل لا محالة ولكن متى؟ هذه القضية مرهونة بعوامل كثيرة ومفتوحة أيضاً على احتمالات وإمكانيات عديدة، إمكانية قيام بعض القوات بالهجوم على معسكر القذافي في العزيزية في طرابلس، خاصة القصف الجوي أو الهجوم البري.. إمكانية زحف جماهير من المدن الأخرى إلى طرابلس بكثافة وفاعلية كبيرة في حراسة من قطاعات الجيش التي انضمّت إلى الثورة.. إمكانية استمرار الضغط الداخلي على القذافي إلى درجة كبيرة، مما سيعجّل في قراره وعائلته بالرحيل إلى إحدى الدول الافريقية.. إمكانية أن يؤدي الحصار الخارجي لنظامه الى تجميد الأموال في البنوك، فرض منطقة حظر جوي على الطيران التابع له من قبل مجلس الأمن، توجيه اتهامات له ولنظامه من قبل المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وارتكاب مجازر بحق الشعب الليبي، وخطوات أخرى على هذا الصعيد. هذه الخطوات كلها ستعّجل برحيل القذافي، الذي يعتقد بأنه (مجد) و(عزة) ليبيا، وهو الأجدر بها من (عملاء) القاعدة، وفقاً لاتهاماته التي وجهها لشعبه.... وبالفعل إذا كانت القاعدة قادرة على تجنيد كل الشعب الليبي فيها فهي تنظيم عبقري.

القضية في رحيل القذافي هي مسألة وقت، وهي ليست صراع إرادات مثلما يتصور البعض، فالقذافي لا يمكن أن يمتلك إرادة توازي إرادة الشعب، فهو وفي كل يوم يزداد ارتباكاً وضعفاً، وقد بدا في خطابه الأخير إنساناً مهزوزاً، ضائعاً، مرعوباً، يحاول الخلاص من كل ذلك بإسقاط واستحضار العديد من الأوصاف، بأنه ما يزال رئيساً، محبوباً من قبل الجماهير الليبية، استحضار معاركه (الكبيرة والعظيمة) من وجهة نظره ضد أمريكا وبريطانيا والغرب، التي أتى زعماؤها صاغرين إلى خيمته، محاولة التشبه بعمر المختار، محاولة تقديم رشاوى للجماهير، رفع الرواتب وغيرها من الأساليب... كل هذه الأشكال من الإسقاطات على واقعه وعلى الواقع الليبي، هي دليل على اشتداد ظواهر مرضه النفسي المزمن، الطويل، غير القابل للشفاء، وعلى أنه يعيش لحظات حكمه الأخيرة، فهو زائل، ويرقص رقصة المذبوح الأخيرة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15229
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع15229
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر674328
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55590807
حاليا يتواجد 3137 زوار  على الموقع