موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

لا يا كاسترو ويا شافيز

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا غرابة في أن يعيش فيدل كاسترو في عالم الحرب الباردة وموازين قواه ودور الإمبريالية فيها، أو أن يعيش في أوهام العقد الأول بعد انتهاء الحرب الباردة، فيحسب أمريكا الدولة العظمى الوحيدة القادرة على إسقاط الأنظمة على طريقتها مع دول حلف وارسو سابقاً.

 

ولا غرابة في ألاّ يلتقط، كما يجب، ظاهرة المقاومات في فلسطين ولبنان والعراق وأفغانستان حين لم تعد من النمط اليساري المعهود. فهكذا فعل الكثير من اليسار في الغرب في البداية وبعضه ما زال متخبطاً أمام ظواهر المقاومات الجديدة لا سيما ذات القيادة الإسلامية.

ولكن هذه الغرابة تظل مفهومة لبضع سنين في البداية. أما أن تستمر حتى اليوم وتمتد لينسحب التخبط نفسه في التعامل مع الثورتين الشعبيتيْن في تونس ومصر، ثم لينفجر موقفاً مقلوباً على رأسه أمام الثورة الشعبية المليونية في ليبيا، فيرى كاسترو أمريكا وراء ثورة الشعب، ويرى القذافي ونظامه يمثل القوّة الثورية المناهضة لأمريكا، ولم يكن قد تابع ما ذهب إليه القذافي من استسلام لأمريكا بعد سقوط بغداد 2003.

ثم يصرّ على هذه الرؤية المتخلّفة المتخبطة حتى البلاهة، وحتى الانقطاع التام عن الواقع العالمي والإقليمي والعربي الشعبي الجديد إلى حدّ ذهب به (بكاسترو) إلى أن يسمّي ثورة الشعب "الاضطرابات في ليبيا" التي "ستنكشف أبعادها ومن حركّها بعد إجراء التحقيق فيها لاحقاً"، وحذر بأن ذلك استهدف التمهيد لتدخّل أمريكا والناتو لاحتلال ليبيا.

حقاً إنها لكارثة فكرية وسياسية جعلت كاسترو يعمى عن متابعة الصمت الأمريكي المتواطئ مع القذافي، والذي دخل الفضيحة مع تقدّم الثورة الشعبية، والتفاف عشرات الملايين من الجماهير العربية حولها ضدّ قيادة أوغلت في المساومة مع أمريكا والاستسلام للغرب واستباحت الشعب في الاستبداد والفساد.

على أن ما فيه غرابة أشدّ فذلك الالتباس الذي أحاط بموقف الرئيس الفنـزويلي الثوري هوغو شافيز، حيث وقف على الأرض التي وقف كاسترو عليها فعمي عن رؤية أين الثورة وأين الشعب من جهة، وأين القذافي وأمريكا والغرب من جهة أخرى. فأطلق تصريحاً ملتبساً محرَجاً يُفهم منه "أن القذافي يواجه حرباً أهلية" (يقصد ثورة بيضاء).

إن شدّة وضوح الصورة في الثورات الشعبية التي اجتاحت نظاميْن ورئيسيْن مُرتهنيْن لأمريكا في تونس ومصر، وتجتاح الآن القذافي ونظامه المتحالف علناً مع النظاميْن والرئيسيْن الساقطيْن المذكوريْن. وأخذت تضرب في عدد من البلدان العربية الأخرى، يجعل من موقفيْ كاسترو وشافيز فضيحة نظرية ومنهجية وسياسية.

إذا لم يصحح هذا الخلل بأسرع ما يمكن فإن كلاً من كاسترو وشافيز ومن قد يتأثر في موقفهما سيجدون أنفسهم خارج التاريخ الجديد للمقاومة والممانعة والثورات الشعبية. بل سيجدون أنفسهم يعمون عن رؤية خنادق أمريكا والعالم الإمبريالي الرأسمالي العولمي الذي أخذ بالتراجع وفقدان السيطرة والتدحرج نحو الانهيار، وذلك في حين يظنون أنهم اكتشفوا المؤامرة الأمريكية وراء الثورات الشبابية الشعبية المليونية العربية.

كما أن الثورة المندلعة من مصر في خمسينيات القرن الماضي كانت فاتحة لعهد الثورات وحركات التحرّر الشعبية، عربياً وعالماً ثالثياً وقد دفنت الاستعمار القديم فإن الثورات الشبابية الشعبية المليونية المندلعة في البلاد العربية ابتداءً من تونس ومصر والماضية الآن بقوة منتصرة بليبيا، ستكون فاتحة الثورات الشعبية وتغييرات عربياً ورأياً عاماً عالمياً وانتفاضات مماثلة لتعميق تصدّع أمريكا وتدهور سيطرتها العالمية بل ومؤذناً ببدء نضال عالمي لتغيير النظام العالمي الإمبريالي-العولمي وإقامة نظام عالمي أكثر عدالة في مصلحة الشعوب.

إن الثورات الشعبية التي تجتاح بلاد العرب اليوم هي ثمرة ما حققته المقاومة في فلسطين ولبنان والعراق وأفغانستان من انتصارات، وهي ثمرة لصمود الدول التي واجهت أمريكا بعد انتهاء الحرب الباردة بما كان يفترض بكاسترو أن يرى فيها أجمل أيام حياته وتحقيقاً لحلم عالمي عاش من أجله، بل كان يُفترَض بشافيز الذي افتتح عهد الثورة الشعبية، ولو من خلال صناديق الاقتراع، في أمريكا اللاتينية، بأن يرى في الثورة ضدّ مبارك وزين العابدين والقذافي تعزيزاً لما يناضل من أجله. بل دعماً له أمام هجمة مضادّة يتعرّض لها في فنـزويلا. فهذه الثورات ستزيد من خلخلة موازين القوى العالمية في غير مصلحة أمريكا.

إذا كان كاسترو قد أصبح شائخاً آفلاً يعيش في عالم الستينيات من القرن الماضي، ولم يعد باستطاعته التقاط الظواهر الجديدة للثورة العالمية ضدّ الإمبريالية، فإن شافيز وهو من جيل الظواهر الجديدة لهذه الثورة لا يحق له أن ينتكس بموقفه السياسي وهو يرى القذافي يتهاوى بعد أن عقد الصفقات المشينة مع أمريكا والاتحاد الأوروبي وانقلب على كل ما كان يرفعه من شعارات في السابق.

إن سقوط القذافي ونظامه لا يختلف قيد أنملة عن سقوط زين العابدين بن علي وحسني مبارك ونظامهما. فهذه ضربات على يافوخ أمريكا والكيان الصهيوني والعولمة. أما التصريحات التي راح يطلقها الساسة في أمريكا وأوروبا فهي انحناء أمام عاصفة الرأي العام التونسي-الليبي-العربي العام، بل العالمي العام، وهي محاولة للالتفاف على ثورات فاجأت أولئك الساسة وتهيئة للثورة المضادّة عليها. فكيف يُخدع بها كاسترو وشافيز؟

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8867
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع163828
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر644217
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54656233
حاليا يتواجد 2777 زوار  على الموقع