موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

مسؤولية تصحيح صورة الإسلام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول ،2001 وازدهار مقولة صدام الحضارات، وانطلاق حملات التشهير بالإسلام والتنكيل بالمسلمين في المجتمعات الغربية، وما رافق ذلك من حروب امبريالية جائرة في افغانستان والعراق ضد “إرهاب” وُصِمَ بأنه من صميم ثقافة المسلمين ونظام القيم في الإسلام...، تَوَاتَرَ استعمال عبارة “تصحيح صورة الإسلام والمسلمين في الغرب” في أوساط عربٍ كثر، رسميين وغير رسميين، وساسة ومثقفين وإعلاميين، في سياق مسعى من هؤلاء جميعاً إلى تمييز أنفسهم عمن أدينوا بوصف الإرهاب من المسلمين، وإلى اجتراح سياسة دفاعية تكف عن دينهم ومجتمعاتهم أذى الاتهام ذاك وتبعاته السياسية. ولم تلبث العبارة أن فشت في الخطاب السياسي والإعلامي العربي - الرسمي والخاص - وانتشرت في الناس انتشار النار في الهشيم، لترسم سقف السياسات المطلوبة لمواجهة حملة التشهير وجدول أعمالها.

 

في الأثناء، وعملاً بقاعدة “تصحيح صورة الإسلام والمسلمين”، نشرت كتب، وعقدت عشرات الندوات والمؤتمرات للحوار بين الإسلام والغرب، ونشرت مئات المقالات في الصحف، وبثت مئات البرامج التلفزيونية، وأرسل مئات الدعاة إلى الخارج، وترجم القرآن الكريم إلى لغات عدة ووزعت منه مئات الآلاف من النسخ مجاناً في أمريكا وأوروبا... الخ، وكان مدار ذلك كله على إعادة تقديم صورة عن الإسلام يرضى عنها أهله وتجد المقبولية لدى الآخر. ولقد كان الجهد هذا ضخماً ومنسقاً، شارك فيه جمهور عريض من رجال الدولة والدعاة والمفكرين والصحافيين والسفارات، وصُرِفت فيه مبالغ مالية طائلة نهض بها إنفاقاً الدول والبنوك الإسلامية وجمعيات الدعوة والمتمولون الكبار. وبدا بحجمه عملاً غير مسبوق، على الصعيد الدعوي، في تاريخ المجتمعات الإسلامية الحديث، كما كان من حسن حظه أن صادف متغيرات صبت في رصيده، وفي رأسها الثورة الإعلامية والمعلوماتية والطفرة النفطية في السنوات السبع الأخيرة، فوفر له ذلك القدرة على المخاطبة والقدرة على الانفاق على مشروع يتطلب المال. على أن بعض ذلك الجهد “التصحيحي” ذهب إلى أبعد من ذلك، وغالباً تحت ضغط إملاءات خارجية، فانصرف إلى إنجاز جملة من المهمات المترابطة رامياً إلى التجاوب مع المطلوب منه دولياً من جهة، وإلى كبح جماح اندفاعة القوى الدينية المتطرفة من جهة أخرى، ومن ذلك أن القسم الأعظم من النظم القائمة في البلاد العربية والإسلامية دخل في سياسة مواجهة مفتوحة مع المؤسسات المالية والخيرية والدعوية التي ترعى قوى التطرف الديني وتوفر الدعم لنشاطاتها، أو تسهم في نشر أفكار التعصب وكراهية الآخر، فأقفل الكثير منها أو فرضت الرقابة المالية على تحويلاته بهدف تجفيف ينابيع التطرف، وهي إجراءات رافقتها حملات أمنية منظمة على الجماعات الدينية المتطرفة أو تضييق شديد على نشاطاتها الدعوية والثقافية والإعلامية. ثم إن من ذلك ما جرى من إعادة النظر في البرامج المدرسية للتكوين، وخاصة المتعلقة بالمواد الدينية والتاريخ في تلك البرامج، وما كان من تعديل وحذف فيها أثار حفيظة كثيرين ودفعهم إلى اتهام تلك السياسات بالنيل من مبادئ الدين وتزوير حقائق التاريخ إرضاء ل “القوى الصليبية”.

وليس يعنينا، في هذا المقام، أن نتناول بالتقييم مجمل هذه السياسات التي جرت في الداخل والخارج، تحت عنوان “تصحيح صورة الإسلام والمسلمين”، وماذا عساها تكون قد احرزته من نجاحات في هذا المضمار، بمقدار ما يعنينا التنبيه على خطأ الفرضية التي حكمتها كسياسات وما تزال تحكم الكثير من وجوه التعبير عنها حتى اليوم. وليست الفرضية التي نقصد، والتي تحتاج إلى نقد، سوى عبارة “تصحيح صورة الإسلام والمسلمين”، وما تنطوي عليه من دلالات أو تفيده من إيماءات.

يفترض الانطلاق من فكرة “تصحيح الصورة” أن ثمة تشويهاً لها يحتاج إلى تصويب وتشذيب، هذا معنى متقرر سلفاً بمقتضى عبارة التصحيح، فلا موجب لبيانه أو شرحه. لكن السؤال البديهي في مثل هذه الحال هو: من المسؤول عن هذه الصورة المشوهة: الغرب أم المسلمون؟ إذا كان الغرب مسؤولاً، وذلك ما يذهب إليه قسم كبير من المسلمين يسيئون به الظن دائماً، فهل تقبل الصورة في وعيه تصحيحاً من طريق إجراءات تحسين صورة المسلمين وتلميعها بالإعلام والدعاية والمؤتمرات وشروح الدعاة عقيدة الإسلام للغربيين؟

هل ذلك يكفي أو يشكل استراتيجية جديرة بالانتهاج؟ أليس حسن صورة المسلمين من حسن أحوال دولهم ومجتمعاتهم ومكانتهم في الإنتاج والابداع العلمي في العالم؟ أليس مما يقتضيه ذلك أن تتوقف الحروب الأهلية وظواهر الفقر والتهميش وانتهاكات حقوق الإنسان والميز الصارخ ضد المرأة والفساد السياسي والمالي في مجتمعاتهم؟ ثم من ذا الذي عليه ان يقدم للغرب صورة أخرى عن الاسلام كدين يدعو إلى العقل والتسامح والحوار: الدعاة المسؤولون عما لحق بصورة الإسلام أم المفكرون؟ أجهزة الإعلام والدعاية أم مراكز الدراسات والجامعات؟

أما إذا كان المسلمون هم المسؤولون عن تشويه تلك الصورة بأقوالهم وأفعالهم، كما يقول الغربيون، فإن علاج الإعضال لا يكون بالإجراءات الأمنية والرقابية والتضييق على الحريات، ولا بتغيير برامج الدين والتاريخ في المدارس لتستجيب لمعايير من يأمر بذلك، وإنما بثورة ثقافية تبدأ من نشر الفكر العقلاني في المدارس والجامعات، ورفع القيود عن البحث العلمي في ميادين العلوم الإنسانية والدراسات الإسلامية والتراثية، وإفساح المساحات في الإعلام للفكر التنويري أسوة بجيوش الدعاة والمتنصبين للفُتْيَا في شؤون الدنيا والدين، إذ الأفكار لا تقارعها إلا الأفكار.

من دون هذه الخيارات الشجاعة، لن يكون من معنى لعبارة “تصحيح صورة الإسلام والمسلمين” غير تقديم الاعتذار للغرب وإقامة الحُجة علينا من أنفسنا.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4331
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع90676
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر419018
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47931711