موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

زمن الغضب العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مطلع العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين هو زمن الغضب العربي. ليست الانتفاضات والثورات في البلدان العربية فجأة أو صدفة. إنها نتيجة طبيعية للتراكم في التعسف والظلم والاضطهاد والفساد والقمع والجوع والبطالة والحرمان وتعفن كراسي الحكام الذي بلغ أوجه فأطلق بركان الغضب وفجر الثورات.

لم يكن محمد البوعزيزي وحيدا حين أقدم على ما قام به وأشعل نيران الغضب في هشيم الأنظمة الدكتاتورية وسلطات السجون والتعذيب وكم الأفواه وانتهاكات حقوق الإنسان والارتكابات الجسيمة ضد الحريات العامة. ولم يكن خالد سعيد أيضا فريدا في مصيره. أنظمة مستبدة أوغلت في عنفها ضد شعوبها وأهانتها في ركوعها أمام اشتراطات البنك والنقد الدوليين، وما تسميه بلا خجل، الشرعية الدولية، التي تتحكم فيها إدارات الغرب الرأسمالي وتحركها حسب مصالحها وتضع لها برامج عمل في القمع والانتهاك وتدمير معنويات شعوبها وكرامتها وتذلها في الجوع والفقر والبطالة وسلاسل المنع والرقابة وأصناف المعتقلات. من يستطيع إحصاء السجون العربية، العلنية والسرية؟ وهل يمكن ان تعد قوائم بالمحجوزين والمعتقلين من سجناء الرأي والتعبير والنشاط السياسي في تلك السجون؟. كشفت الثورات عورات الأنظمة وجرائم القائمين عليها. كيف يمكن ان يواجه هؤلاء ضمائرهم وأحفادهم بعد كل هذه الفضائح الصارخة؟ أم أنهم فقدوا كل إحساس ومشاعر إنسانية؟ هل يجور ان يحتكر بعض عوائل البطانة كل اقتصاد البلاد ويستهتر بموارد الدولة وينهب كل ثروات البلاد ويستهين بحياة الملايين الذين يتفرج عليهم وهم يعيشون تحت خط الفقر الحاد ولا يتمكنون من توفير لقمة خبز فقط يوميا؟.

الأمة العربية أمة شابة، ولديها ما تحسد عليه من الثروات والطاقات والإمكانات والقدرات على مختلف الصعد.. ولكن سياسات الحكومات تشدها إلى الخلف والتخلف والتراجع ثقافيا واقتصاديا وسياسيا، لا سيما النفطية منها. هل يمكن تصور هذه الأوضاع؟ ولماذا الصمت عليها؟. كيف يتقبل حاكم البلد الثري ان يجوع أبناؤه أو لا يملكون مأوى لهم؟.

نشرت صحيفة الجارديان (14/2/2011) البريطانية إحصائيات أفادت بأن أكثر من نصف مواطني الدول العربية، البالغ عددهم 350 مليونا، هم دون سن الثلاثين. وأن معدل الباحثين عن عمل وسط الشباب وصل في بعض المناطق إلى حوالي 80 في المائة. ورسمت لمحة إحصائية سريعة لمعدلات هؤلاء بين الشباب في عدد من الدول العربية نقلتها عن وكالة المخابرات الأميركية ومنظمة العمل الدولية وجهات دولية أخرى. حلت الجزائر في المرتبة الأولى بمعدل بطالة نسبته 45.6 في المائة بين شبابها. وجاءت في المراكز الثاني والثالث والرابع والخامس والسادس كل من ليبيا وتونس والأردن والمغرب ومصر بنسب متقاربة: 27.4 و27.3 و27 و21.9 و21.7 في المائة على التوالي. وفقا للإحصائيات أعلاه فإن الصورة معبرة عن الأوضاع في تلك البلدان وغيرها من التي لا تختلف عنها إذا لم تكن في أوضاع أسوا منها..

كشفت يوميات الثورتين في تونس ومصر وانتصارهما في خلع رؤوس الفساد والاستبداد فيهما عن عودة الوعي وروح الثورة إلى الشعوب العربية والوطن العربي، وعودة الأغاني العربية تتردد على الألسنة بعد ان افقدها الحكام والحكومات السابقة بريقها وحرم الشعوب منها.

ألهمت ثورة تونس المواطن العربي وعلمته دروسا غنية كان قد نساها بسبب القمع والعنف والإرهاب السلطوي. وكسرت حواجز الخوف وصدمات الرعب التي مارستها الحكومات العربية بقسوة وصلف ضد أبناء وطنها. وبينت ان أيام الغضب العربي آتية وان زمن الشعوب حان وقته ورن جرسه وأصبح الحال العربي غير ما كان قبل شرارة البوعزيزي وهروب الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي يوم 14/ يناير الذي سجل يوما تاريخيا في تونس ليصبح ما قبله وما بعده في التاريخ التونسي المعاصر. ولم تطل مدة التغيير في تونس. حتى التهبت الشوارع العربية، منطلقة من مصر ومن ميدان التحرير وسط العاصمة، القاهرة المحروسة. واندلعت نيران التغيير والثورة، لتجمع الملايين من أبناء الشعب المصري. ولتحقق خلال ثمانية عشر يوما، من اندلاعها يوم 25 من يناير إلى يوم الحادي عشر من فبراير إسقاط رأس النظام ودكتاتوره الذي أصر بتعنت على استمرار فساد ادارته وسرقة ثروات بلاده، هو وعائلته وحفنة من مصاصي الدماء المحيطين به. لا يمكن تصور ما نشر عن ثروات حسني مبارك وعائلته وأحوال شعبه بهذا الشكل الكارثي، حيث يعيش ملايين في المقابر ويبحث ملايين عن عمل ومورد عيش كريم، وهو يكدس مليارات الدولارات في البنوك الأوروبية. كيف يجوز ذلك؟

سقوط ابن علي ومبارك وما رفع عنه من المستور وانكسار حواجز الخوف وانكشاف هزال قوى الأمن والمخابرات في الأنظمة الدكتاتورية وأنها لا تحتاج إلا إلى إصرار الشعب على الصمود والتحدي لها وتحمل دفع الثمن المعروف، وهو في كل الأحوال أهون واقل من الضيم والظلم والاضطهاد الدائم واقل كثيرا من الصمت والخنوع والانتظار. كما ان هذا السقوط السريع تاريخيا والمعدود بأيام قليلة جدا أعلن ان قوة الدكتاتوريات لم تعد كما كانت تصور ويحكى عنها، وان قبضة الإرهاب والعنف الوحشي هشة مثل بيت العنكبوت، أو كما قال مرة ماوتسي تونج عن الامبرياليات بأنها نمور من ورق.

هذه الأيام هي بداية زمن الغضب العربي، وهي فاتحة عودة العرب إلى التاريخ بعد ان نعي العرب قبل فترات قريبة بخروجهم من التاريخ واستسلم الحكام الذين سقطوا والمرشحون بعدهم أمام هذا القدر وسلموا أوراقهم إلى الإدارة الأميركية ومخططاتها ومشاريعها العدوانية في المنطقة والعالم، وجاءت الثورات والانتفاضات التي تجتاح العالم العربي اليوم لتقول ان أيام الغضب العربي وزمن الثورات أصبح اليوم مشروعا عربيا جديدا بأدوات بسيطة وأفكار واضحة وإرادات مصممة وعزيمة لا تلين على الانتصار واحترام قدر العرب الجديد في حقهم في الحياة الكريمة في عالم جديد أيضا، يشهد للعرب أنهم عادوا من جديد لبناء دورهم في الحضارة الإنسانية كما ساهم أسلافهم.

زمن الغضب العربي آت.. قاطرة الثورات قادمة.. تتقارب ساعات سقوط الدكتاتوريات وبناء الأنظمة الوطنية المتحررة والقادرة على حماية ثرواتها وإعادة بناء مجتمعاتها كما يحصل في العالم. معلوم كل ثورة لها شروطها وأسبابها وظروفها، ولا بد ان تأخذ العبر والتجارب السابقة في نظر اعتبارها وتجدد عوامل النصر والاستمرار في الثورة حتى نهاياتها. والنصر صبر ساعة!.

********

www.kadhimmousawi.blogspot.com


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42074
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129606
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر922207
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50898858
حاليا يتواجد 4851 زوار  على الموقع