موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ثورتان وأزمة توقّع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

فاجأت الثورتان التونسية والمصرية الجميع، بات ذلك في حكم اليقين العام. لم يكن للحدثين مقدمات أرعدت، أو حتى أرهصت، لتستنفر الانتباه والانتظار. جرت الأمور في البلدين وكأنها من دون مقدمات (معلومة على الأقل). لا غرابة إذن إن كان الاهتمام بحوادث الثورتين

- والأولى منهما خاصة - فاتراً في الأيام الأولى قبل أن يصبح وطيسه حامياً حين بدأ توازن النظام يهتز وأركان قوته تترنح تحت ضغط زحف الثورة اليومي. وما إن وقعت الواقعة في تونس، وأعقبتها مظاهرات مصر - بعد عشرة أيام من انتصار الأولى - حتى ارتفع مؤشر الاهتمام بما يجري من وقائع الاحتجاج الشعبي العارم. لم يعد أحد من المتفاجئين متفاجئاً، الثورة في مصر ذاهبة إلى نهايتها الحتمية: النصر. في لحظة قصيرة من الزمن، لا تتجاوز شهراً، انتقلنا من حال المفاجأة، وعدم التوقع، والذهول، إلى اليقين بحتمية انتصار الثورة الثانية (لمجرد أن الأولى انتصرت)، ثم لم نلبث أن انتقلنا - بعد انتصار الثانية - إلى اليقين بحتمية انتصار الثورة في الوطن العربي كله أو قسم كبير منه.

ليست المناسبة مناسبة شك في إمكان قيام الثورة ونجاحها في أمكنة أخرى من الجغرافيا العربية، لكن القطع بأن ذلك أمر حتمي لا ريب فيه ضرب من اليقين الميتافيزيقي نعوض به عن التحليل والتشخيص والتوقع، ويخشى من أن يزدهر وتتكرس مفرداته في الخطاب السياسي فيمنعنا ذلك من ممارسة المسؤولية الفكرية عن فهم ما يجري أو قد يجري. فالثابت أن وعينا بما وقع مازال اليوم، وحتى إشعار آخر، في طور الذهول، وفي حال لا يمكن الخروج منها إلا بالفهم العلمي - التاريخي لما حصل، أما الذهاب إلى اليقين الحتموي، فقفزة في الهواء وقفز على المطلوب.

ليس يضيرنا في شيء أننا لم نتوقع حصول ثورة في تونس ومصر، وليس العجز عن ذلك مما يقدح في عقل النخب المثقفة والسياسية العربية، ذلك أن القدرة على الاستشراف والتوقع - وإن ارتفع معدلها بتدخل عوامل القياس العلمي - لا تطابق دائماً احتمالات الواقع الموضوعي ومفاجآته غير القابلة، دائماً، للقياس والتكميم، فالثورة “مثل الميّ” لا أحد يملك أن يرد تدفقه كما تقول عبارة نبيهة في إحدى مسرحيات الرحابنة - فيروز، ولا أحد يملك أن يتنبأ بالمدى الذي قد يكون في وسع ذلك التدفق أن يبلغه، أو النتائج التي يمكن أن يستجرها وتنجم منه. وقد تكون المقدمات مرهصة، بل واضحة ومعلومة، لدى من يتابعون الأوضاع ويقرأونها هنا وهناك، لكن المقدمات ليست دائماً بمفضية إلى نتائج تنجم منها على وجه الحتم. كما قد تكون مجهولة أو غير بادية لمن يقرأ ويراقب، لكنها - في لحظة عدم التوقع - تفاجئه وترمي بوعيه في حال من الذهول... على نحو ما فعلت بوعينا ثورتا تونس ومصر المجيدتان.

ليست حالنا، نحن الشعوب والنخب غير الحاكمة، مع هذا العجز الفادح في التوقع أسوأ من حال النظم الحاكمة. لم تكن أحزابنا ونقاباتنا ونخبنا ومراكز الدراسات الأكاديمية عندنا وحدها من فوجئ بالثورة ووقف أمام سيلها الجارف مذهولاً، أنظمتنا السياسية وأجهزتها الأمنية والاستخبارية شاطرتنا العجز نفسه والتوقع. لكن اللبيب يدرك حجم الفارق بين عجز المجتمع وعجز السلطة في توقع الأحداث. فبينما تملك السلطة المعلومات ومصادر المعلومات، ويفرض عليها موقعها السياسي تحري الدقة في كل شأن يتصل بالسياسة والشأن العام، لا يوجد في حوزة المجتمع المدني ومؤسساته ومثقفيه غير النزر اليسير من المعلومات والكثير الكثير من الفرضيات التي قد تصدق أو لا تصدق. وعلى من يؤاخذ المعارضات على سوء تقدير الموقف أن يوزع المسؤولية على الجميع توزيعاً عادلاً، وحينها سيكتشف أن حصة النخب الحاكمة أعلى، وهي كذلك (أعلى) مرتين: مرة لأنها تملك من المعلومات، ومن القدرة على تحصيلها، أضعاف أضعاف ما تملكه المعارضات - البعيدة جداً عن مصادر تلك المعلومات - ومرة أخرى لأنها تدفع ثمن عجزها عن التوقع مضاعفاً: رأسها.

ولقد يهون أمر عجز النظم الحاكمة عن التوقع حين ندرك أن ذلك أيضاً مما ينطبق على غيرها من الدول الكبرى في العالم، ممن يملك من وسائل التقدير والتحسب ما لا يملكه مثل هذه النظم المتخلفة. يكفينا، في مثل هذا المعرض، أن نسوق مثلاً لذلك ولايات أمريكا المتحدة، فهذه الدولة العظمى، التي تحصي أنفاس العالم، وتمسح أقمارها الصناعية في الفضاء، وجواسيسها المشاة المنتشرون في العالم كله، الكرة الأرضية شبراً شبراً، وكانت استخباراتها تتباهى بأنها تستطيع أن تتعرف من الفضاء الخارجي على نوعية الملعقة والشوكة اللتين يستخدمهما الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، لم تقشع شيئاً مما يجري تحت الرماد في تونس ومصر، فأتت الثورتان تفاجئانها مثلما فاجأت الشعوب والمسؤولين في بلاد العرب أجمعين، حتى أن البيت الأبيض لم يخف امتعاضه من فشل استخباراته في معرفة الجنين الناشئ في الرحمين التونسي والمصري، وما جره عليه ذلك الفشل من تخبط بدا واضحاً في موقفه من ثورة تونس قبل أن يستدركه في الموقف من الثورة المصرية.

من الثورات ما يشبه السحب المؤذنة بالأمطار، وحتى ما يشبه الأعاصير، فيكون شأنها في حكم التوقع، ومنها ما يشبه الزلازل والبراكين المفاجئة لا يقبل التوقع، وثورتا تونس ومصر من هذا النوع الأخير. ليس من فرق كبير، إذن، بين قوانين الطبيعة وقوانين المجتمع سوى أن الثانية أعقد، أو أكثر استعصاء على التبين العلمي.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40179
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع83966
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر784260
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45846648
حاليا يتواجد 3642 زوار  على الموقع