موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

حكومة ميقاتي وقيود "الطائفية السياسية"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

دائماً كانت دعوة إلغاء الطائفية السياسية تطرح في أوج استحكام الأزمات السياسية في لبنان وعلى الأخص أزمات تشكيل الحكومات، حيث تكتشف القوى السياسية المتنافسة، أي هذه الطائفية هي العائق الأكبر أمام تأسيس حكم ديمقراطي حقيقي يضع نهاية لتلك الإقطاعيات السياسية، وهيمنة ميراثية لعائلات بعينها على مصائر طوائفها دون اعتبار لقواعد الحكم الرشيد التي تعطي الأولوية لمتطلبات الفعالية السياسية التي لا يمكن أن تتحقق من دون إعمال لقواعد المواطنة المتساوية دون تمييز لأي قاعدة طائفية أو عرقية أو دينية، واعتبار عامل الكفاءة والفرص المتساوية القاعدة الأساس لتولي المناصب، لكن الآن وفي ظل الظروف المستجدة التي تواجه عملية تشكيل حكومة نجيب ميقاتي وإعلان سعد الحريري زعيم تيار المستقبل ومعه تحالفه السياسي (تحالف 14 آذار) عزمه على عدم المشاركة في حكومة ميقاتي، والتوافق بينه وبين شركائه على اختيار موقع المعارضة.

في هذه الظروف بات بالإمكان تشكيل حكومة لبنانية من كفاءات لبنانية مشهود لها بالوطنية والاقتدار يكون في استطاعتها كسر القيود التقليدية للحكم الطائفي وتجاوز تعقيدات حكومات الوحدة الوطنية وتوافقاتها الطائفية.

هذه الفرصة أسهمت ظروف متعددة في توفيرها أبرزها الشروط المعقدة التي طرحها الحريري وتكتله للمشاركة في الحكومة، وقبلها الظروف والأسباب التي أدت إلى إسقاط حكومته وإفقادها شرعيتها، وأبرزها انقياد سعد الحريري للضغوط الأمريكية والفرنسية الخاصة بالمحكمة الدولية وسلاح المقاومة التي أفقدته تعاطف قطاعات واسعة، كما وضعت نهاية للوساطة السعودية - السورية، ووضعته وحكومته أمام طريق مسدود، فبانقياده للقبول بالشروط الأمريكية والفرنسية سحب الحريري، عملياً، اعترافه بالبيان الوزاري لحكومته في ما يتعلق بمعادلة “الجيش والشعب والمقاومة”، وألغى دور طاولة الحوار في النظر بالاستراتيجية العسكرية الدفاعية بإعلانه أن مواجهة سلاح المقاومة في سلم الأولويات الوطنية.

لقد وضع الحريري وتآلف 14 آذار الرئيس نجيب ميقاتي أمام خيار صعب باشتراطه أولوية ما يسمونه ب “السلاح غير الشرعي” (سلاح المقاومة، والمحكمة الدولية)، واحترام الدستور (الطائف)، وعدم المساس بالثوابت الوطنية والحفاظ على التوازن العام كي يقبل بالمشاركة في الحكومة، إضافة إلى المطالبة بالحصول على أكثرية الثلث الضامن في الحكومة، باعتباره، من وجهة نظره، يشكل صمام

الأمان ويوفر الاطمئنان إلى أن الفريق الآخر لا يستطيع أن يتجاوز الثوابت الخاصة بالمحكمة الدولية وبالسلاح “غير الشرعي”.

هذه الشروط التعجيزية كانت مؤشرات إلى عدم جدية الحريري وتحالفه المشارك في الحكومة ضمن رؤية ترى أن عدم المشاركة في حكومة ميقاتي وتكرار تجربة رفيق الحريري عام 1998 في بداية عهد الرئيس السابق أميل لحود، قد تعيد إلى فريق 14 آذار لحمته، وبما يضع حكومة ميقاتي في مهب رياح التطورات المقبلة، ولا سيما رياح القرار الظني الموعود، فضلاً عن الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتردي.

هذا الرهان دفع الحريري إلى إعلان قراره في احتفالية الذكرى السادسة لاغتيال والده باختيار موقع المعارضة داخل البرلمان اللبناني، وهو ما يعني أن نجيب ميقاتي بات متحرراً من قيود تشكيل حكومة وحدة وطنية ومن كل التنازلات التي حرص على تقديمها لاسترضاء سعد الحريري ومن بينها استبعاد شخصيات سنية معارضة له أمثال رئيس الحكومة السابق عمر كرامي والوزير السابق عبدالرحيم مراد، والنائب السابق أسامة سعد وغيرهم، عن تشكيلته الحكومية، والقبول بشرط الثلث الضامن أو الثلث المعطل والاضطرار إلى تشكيل حكومة موسعة لاسترضاء كل الأطراف. الآن هو متحرر من كل هذه القيود، بل إنه متحرر أيضاً من ضغوط حكومة غير متماسكة يمكن أن تكون معرضة للانهيار، وخاصة في المواقف الحرجة المقبلة وفي مقدمتها الموقف من المحكمة الدولية، وهذا ما أخذ يفرض نفسه على مواقف شركاء نجيب ميقاتي وخاصة نبيه بري رئيس مجلس النواب الذي أعلن موقفاً واضحاً له أهميته من المحكمة الدولية.

ففي كلمة له باحتفال تخريج طلاب، اعتبر بري أن موافقة طاولة الحوار على المحكمة الدولية كانت قبل أن يصل برنامجها إلى لبنان، لافتاً إلى أن التحقيق الذي اعتمدته المحكمة “اعتمد على شهود الزور وتركيب السيناريوهات”.

وأكد بري في نهاية حديثه موقفه على النحو الآتي: “مازلنا مع المحكمة التي تؤدي إلى كشف الحقيقة لا صنع أية حقيقة أو تزوير هذه الحقيقة”.

هذا الموقف الذي أعلنه بري هو أحد ثمار التحرر من قيود حكومة الوحدة الوطنية، ومؤشر مهم أمام نجيب ميقاتي للانطلاق في إعلان حكومته سريعاً معتمداً على الكفاءات الوطنية والأغلبية المريحة داخل مجلس النواب لبدء مرحلة جديدة من حياة لبنان قد تؤسس لتجاوز ضغوط وقيود الطائفية السياسية.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

إلى الفصائل الفلسطينية

د. أيوب عثمان | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

التي ستجتمع في القاهرة الثلاثاء المقبل (2017/11/21) بعد سنوات زادت عن العشر من الانقسام وال...

ذكرى اعلان وثيقة الاستقلال الفلسطيني والمصالحة

عباس الجمعة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

في الخامس عشر من تشرين الثاني عام 1988 انعقد المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر على...

المواجهة الدينية الشاملة لما بعد «داعش»

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    الآن، والخلافة الإسلامية الداعشية المزعومة تلفظ أنفاسها في العراق وسوريا، وتصبح سلطة بلا أرض، ...

بريطانيا والاستحقاقات المتوجبة للشعب الفلسطيني

عوني فرسخ

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    في الذكرى المئوية لوعد بلفور، وفي وقفة استعراضية مع نتنياهو، أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا ...

العرب والدول الكبرى

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    يقال إن عالم اليوم صار متعدد الأقطاب، لكنه بالنسبة لنا نحن، العرب، يكاد يكون ...

المصالحة بين السنوار والزهار... وعباس!

عوني صادق

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    بعد أيام، وبالتحديد يوم 21 من الشهر الجاري، تجتمع فصائل فلسطينية والمخابرات المصرية للبحث ...

«غباي» و«نتنياهو».. لا فرق

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    يجمع «المجتمع الإسرائيلي اليهودي» على أهمية تغذية الروح اليهودية عرقياً، ما يرسخ ثقافة الكراهية ...

في النقاش حول الدولة المدنية

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    حتى الآن لا تزال فكرة الدولة المدنيّة تشهد نقاشاً واسعاً وجدالاً حاداً بين تيّارين ...

تفاهمات بوتين - ترامب في المأزق الصعب

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    على الرغم من أن اللقاء الذي جرى بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب، والروسي فلاديمير ...

عالم ما بعد فيتنام

جميل مطر

| الخميس, 16 نوفمبر 2017

    دانانج، اسم لا ينساه أبناء جيل كان شاهدا على أحد أبشع حروب البشرية. أقصد ...

سلام على الشقيانين الصامدين

أحمد الجمال

| الخميس, 16 نوفمبر 2017

    كلما تذكرت ذلك المشهد ندمت وحزنت.. وجددت العهد مع نفسى على ألا أكرره.. فقد ...

نحتاج أن نتكلم!

عبدالله السناوي

| الخميس, 16 نوفمبر 2017

    هكذا لخص شريط دعائى ـ باللغة الإنجليزية ـ ما تصور صانعوه أنه جوهر أعمال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8752
mod_vvisit_counterالبارحة18940
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع202051
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي305189
mod_vvisit_counterهذا الشهر713416
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47027086
حاليا يتواجد 2653 زوار  على الموقع