موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

"استحقاق سبتمبر"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ورد في كتاب التكليف الذي وجهه الرئيس عباس إلى رئيس حكومته المكلف سلام فيّاض ما يلي: "....إن الحكومة الجديدة يجب أن تركز في عملها على حشد كل الطاقات لتعزيز جاهزية المؤسسات

 الوطنية لقيام دولة فلسطين المستقلة ضمن الإعداد لاستحقاق أيلول (سبتمبر) القادم"...وكان عباس بذلك يرد ضمناً على كتاب الاستقالة إلى رفعه إليه فيّاض والذي جاء فيه أيضاً: "كلي أمل في أن الحكومة القادمة ستحث الخطى وتستنهض كامل الطاقات لاستكمال تنفيذ هذا البرنامج والأولويات التي حددتها وثيقة 'موعد مع الحرية' وبما يضمن تحقيق الجاهزية الوطنية لإقامة الدولة ويساهم في وضع العالم أمام مسؤولياته للوفاء 'باستحقاق سبتمبر' المتمثل في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتمكين شعبنا من تقرير مصيره وإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف".

نحن إذن على موعد مع الحرية والاستقلال في شهر أيلول (سبتمبر) القادم، وكل ما يتخذ من خطوات هذه الأيام، من بينها تغيير الحكومة والحرص على تشكيل حكومة فصائلية جديدة، وإجراء الانتخابات المتعددة و"تعزيز صمود المواطن فوق أرض الوطن"، ليس سوى خطوات تحضيرية، تندرج في سياق الاستعداد للاستحقاق التاريخي الهام.

نحن لا نعرف من أين يأتي هؤلاء بكل هذا التفاؤل والثقة بما أسموه "استحقاق سبتمبر"، ما الذي سيتغير ولماذا الاعتقاد بأنه سيكون مختلفاً عن آب (أغسطس) أو تموز "يوليو"...هل يكفي على سبيل المثال، أن يقال بأن حكومة ستكون قد أتمت بناء مؤسسات الدولة والاطمئنان لجاهزيتها حتى يصبح قيام الدولة أمراً ممكناً...ألم تقم دول من دون أن تكون جاهزة لاستحقاق الاستقلال (آخرها دولة السودان الجنوبي) التي لا تتوفر على أي من البنى التحتية المتوفرة في الضفة والقدس والقطاع...ألم يتأخر قيام دول واستقلالها، برغم امتلاكها لكل مقومات الدولة وبناها التحتية (كوسوفو بعد عشرين عاماً تقريباً من تفكك يوغوسلافيا السابقة)؟

هل يكفي قول أوباما لعباس، "نراكم في الاجتماع المقبل للجمعية العامة للأمم المتحدة" حتى يصبح أيلول (سبتمبر) القادم "موعدا مع الحرية"، ويصبح هذا الشهر، شهر حرية الفلسطينيين واستقلال دولتهم؟...هل يكفي أن أيلول (سبتمبر) القادم موعداً نهائياً لإتمام سنة المفاوضات المباشرة وغير المباشرة التي اطلقتها الولايات المتحدة والرباعية الدولية، حتى يصبح هذه الشهر، مختتم السنة، موعداً مقدساً، تشاد بعده مداميك الدولة العتيدة...هل يعتقد هؤلاء أن صدور قرار عن الجمعية العامة بالاعتراف بالدولة الفلسطينية سيفضي إلى نشؤ الدولة...ألا يزيد عدد الدول التي تعترف بفلسطين (130 دولة) عن مثيلاتها التي تعترف بإسرائيل؟..كم مرة يتعين على دول العالم أن تعترف بدولة فلسطين؟...وهل يصبح الاعتراف الدولي المتعاظم بدولة فلسطينية الافتراضية بديلاً أو "تعويضاً نفسياً" عن قيام هذه الدولة على الأرض ؟

الدولة ليس على مرمى حجر، وأيلول القادم لن يختلف عن آب أو تشرين أول، ستمضي أيامه على الفلسطينيين كالمعتاد، تحت الحصار والاحتلال وفي ظلال الاستيطان والعدوان، وكفى ترويجاً للأوهام وإتجاراً بالمكتسبات الوهمية...لن تكون هناك دولة فلسطينية في المدى المرئي، أللهم إلا إذا ارتضي فريق رام الله بإعلان الدولة رسمياً على حدود 67 وواقعياً على حدود أوسلو...لا استحقاق في أيلول (سبتمبر) القادم، في أحسن الحالات سيكون هناك مزيد من الاعترافات بدولة فلسطينية على الأرض الفلسطينية، وغالباً من دون ذكر للحدود أو العاصمة، ومن دون إشارة لحق عودة اللاجئين...حتى سلام فيّاض لم يأت على ذكر حق العودة في معرض شرحه وتعريفه لـ"استحقاق سبتمبر"، هو قال نصاً "والمتمثل في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتمكين شعبنا من تقرير مصيره وإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف".

لن تكون هناك دولة فلسطينية خصوصا إذا صدقنا الرئيس عباس وأخذنا على محمل الجد ما قاله في خطبة المولد النبوي الشريف: "لا دولة من دون القدس...لا دولة من دون القطاع"...لن تجلو إسرائيل عن القدس في المدى المنظور...ولن تخلي حماس قطاع غزة لسلطة رام الله، في المدى المنظور أيضاً

ولن تكون هناك انتخابات في شطري الوطن، والأرجح أن الانتخابات لن تشمل القدس، أقله إن جرت بمشاركة جميع الفصائل، يمكن التساهل في موضوع القدس إن جرت الانتخابات من دون حماس...انتخابات 2011 ليست انتخابات 2006 التشريعية ولا انتخابات 2005 الرئاسية، وهي ليست انتخابات 1996 كذلك، الظرف غير الظرف، وإسرائيل ليست إسرائيل، كل ما بمقدور السلطة أن تفعله هو أن تجري انتخابات في الضفة الغربية فقط...انتخابات تكرس الانقسام بدل أن تفضي إلى إنهائه...انتخابات بلا نصاب سياسي إذ تجري بمقاطعة حماس والجهاد والشعبية وفصائل المعارضة...انتخابات غير شرعية ومطعون في نتائجها سلفاً، حتى وإن جرت بمنتهى النزاهة والشفافية، ذلك أنها انتخابات بلا منافسين، فريق يزاحم نفسه إلى صناديق الاقتراع في انتخابات اللون الواحد والحزب الحاكم...انتخابات ستذكر الفلسطينيين بانتخابات مجلس الشعب المصري الأخير، والتي كانت بحق، سبباً جوهرياً في اندلاع ثورة الشعب المصري التي كنست النظام ومجلسي الشعب والشورى.

نحن أمام واحدة من أكثر عمليات "الخداع" بؤساً وتهافتاً التي عرفها الشعب الفلسطيني وحركته الوطنية المعاصرة...إنهم يصرفون الوقت ويقطّعونه...إنهم يتخبطون في ارتباكاتهم وارتكاباتهم...إنها تداعيات زلزالي مصر وتونس ومأزق فشل المفاوضات واستمرار الاستيطان..إنها أعراض وعوارض فقدان الراعي والسند في القاهرة وقد أفقدت القوم القدرة على التركيز واجتراح المبادرات الجادة والجدية، إنه التعلق بالحبال الواهية وخيوط العنكبوت وقشة الغريق، التي قد تصبح ذات نهار تونسي أو مصري، القشة التي قصمت ظهر البعير.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5110
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع5110
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر626024
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48138717