موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

وقفات على أبواب التغيير الكبير في مصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

على مدى ثمانية عشر يوما أدهشت ثورة الشعب في مصر في اصرارها وحضورها العالم. تحولت الانتفاضة الجماهيرية الى حالة ثورية تقرأ بعين الدهشة ومحاولة الفهم واستعادة القراءة في مشهد كبير للتغيير.

 

حتى ليلة الجمعة الماضية كانت هذه الثورة تقف على حد السكين. صراع الإرادات كانت سمة ليلة صعبة، بين نظام يريد استعادة زمام المبادرة من خلال الاستجابة لبعض المطالب مع إعادة انتاج النظام على نحو مختلف، ومطالب جماهيرية حاشدة ومتواصلة تضيف لها كل يوم متظاهرين جدد لا تريد بأقل من القطيعة مع النظام تحت عنوان الرحيل. وهذا ما حدث مساء الجمعة على نحو مفاجيء وإن كان متوقعا.

ماذا حدث في الساعات الاخيرة؟

منذ مساء الخميس العاشر من فبراير كان من الواضح بعد البيان الاول الذي اصدره الجيش، أن ثمة تدخل من مؤسسة الجيش المصري، لم سوى بيان الرحيل الاول، ولذا عندما جاء خطاب الرئيس مختلفا، خلق حالة من البلبلة في قراءة المشهد، إلا انه كان يوحي بأن ثمة ايضا خلافات داخل مؤسسة الرئاسة والجيش حول حسم الموقف. وربما أعطى الجيش فرصة أخيرة لمؤسسة الرئاسة لاستخدام الورقة الاخيرة قبل الرضوخ لإرادة الجماهير، وإلا فإن مصر كانت مقبلة على مرحلة خطرة جدا لا يمكن لمؤسسة الجيش ان تتحمل تبعاتها. جمعة التحدي التي أخرجت الملايين جعلت مؤسسة الجيش تلقي بثقلها خلف الخيار الذي لم يكن منه بد.

ربما كنا اليوم امام تأسيس للجمهورية الثانية في مصر. وهي لن تكون بحال كالجمهورية الاولى انها مرحلة مختلفة، وتنتمي لجيل مختلف وتجربة مختلفة، ومن يخشى على سرقة الثورة عليه ان يعيد النظر في تراكمات الوعي الذي صنع واحدة من أعظم الثورات الشعبية السلمية في العالم.

هذه الثورة ليست نتيجة انقضاض فيلق عسكري على السلطة ليعلن البيان الاول، وهو يدغدغ عواطف الجماهير، لقد مضى زمن الانقلابات العسكرية التي تصنع ثورات وهمية وهي تنتج حكما متسلطا قمعيا تحت يافطات عريضة، أوصلت الشعوب العربية بالتراكم الى حالة من التردي والتراجع لم يشهد لها مثيلا في تاريخه الحديث.

القلقون من سرقة الثورة الشعبية ربما لا يأخذون بعين الاعتبار ان إرادة الشعب المصري لا يمكن الاستهانة بها او الوقوف في وجهها بعد اليوم. وأن الوعي الذي يحمله جيل جديد أشعل الثورة والتحمت به الجماهير والنخب المؤمنة بالتغيير.. هذا الوعي والشعور بالقدرة على صناعة المستقبل هو الرهان الذي ستقف امامه أي محاولات لتجيير او سرقة هذا الانجاز الكبير.

بين يومي الخامس والعشرين من يناير والحادي عشر من فبراير، ثمانية عشر يوما ستغير وجه مصر التي نعرفها، وأقول ستُغير لأنها مازالت على أبواب التغيير، والتغيير لا يجب أن يقل عن تحقيق الاهداف الكبرى التي تمثلت في مطالب الشعب المصري. سيُكتب الكثير عن هذه المرحلة، التي نطل عليها اليوم من خلال مشهد ميدان التحرير، ولكن تبقي عناصرها وقصصها واسرارها كشفا مهما ستتوالى شهاداته. عايشت في مصر اسبوعا بدأ من يوم 24 يناير. فضول المراقب جعلني لا اتردد من الاقتراب من المتظاهرين بميدان التحرير وقراءة مشهد ما بعد 25 يناير خلال الايام الاولى للانتفاضة التي تحولت الى ثورة. كان من الصعب حقا فهم حالة ثورية بلا طليعة، كان شعورا عاما بأن شعبا يتجاهل كل ما وراءه ليضع هدفا محددا أمام عينيه، كان إصرارا عجيبا على التغيير. حالة جرّت فجأة خلفها كل فئات المجتمع بلا تردد، وكأنها لم تكن تنتظر سوى تلك النواة التي واجهت ثقل وهيبة ونفوذ ورهبة المؤسسة الامنية، فقد كانت عبئا ثقيلا، تحديه هو الشرارة التي أطلقت كل هذا العنفوان الجماهيري.

النهج السلمي التام، واختفاء كل العناوين عدا الرئيسية منها، والانسجام الكامل خلف هدف واحد، وإخفاء كل التناقضات، هو أمر نادر في الثورات التي شهدها العالم. هذا النموذج لا يمكن إلا الوقوف عنده طويلا. وقد صبغت سمته تلك الحالة من الانضباط والسلمية والتعاطف الكبير بين جموع من الصعب حشدها من أجل قضية واحدة.

هناك تفاصيل لافتة سنرى منها الكثير خلال الايام القادمة وربما تحولت فيما بعد الى إعمال او كانت إلهاما لأعمال إبداعية. لم تفارق روح الطرفة صناعة شعارات سياسية في مضمونها إلا أنها غاية الطرافة في تركبيها وبنائها. هناك تفاصيل صغيرة لا يمكن ان تشهدها الا خضم الوقوف على مشهد لا يكفي فيه فلما تسجيليا ولكن صناعة اعظم فلم تاريخي أبطاله هذا الشعب الذي فاجأ العالم.

اختفت الطائفية وتعالت الروح الوطنية، احتجبت الشعارات الدينية، وتعالت الشعارات الجامعة والرئيسية، غاب صوت الفئوية وتعالى صوت الحرية، تراخت اصوات القلقين وتعالت روح وطنية جامحة، كانت المنهل العظيم الذي استقى منه المصريين على اختلاف فئاتهم وطبقاتهم ومستوياتهم وثقافتهم هذه القدرة على التغيير.

لقد خذل هذا الحدث الكبير، الذين يرون الشعوب العربية امة ماتت فيها إرادة التغيير وتقلصت فيها قدرات التأثير واستسلمت لواقعها وهي تلوك الآمها وترثي أحلامها وترقد على كم هائل من أزماتها. أنه جواب بدأ من تونس وامتد لمصر، ومصر ليست تونس في حجمها وتأثيرها وتاريخها.. وإن جمعتهما إرادة الشعوب في صناعة التغيير.. وربما لأول مره في تاريخ الشعوب تصنع ثورة بلا طليعة، وتهب جماهير يجمعها وجدان مشترك لتصنع ملحمة التغيير، لتلحق بها فيما بعد النخب السياسية والطلائع المثقفة وبقايا حناجر كهول النضال العربي.

لا يمكن تجاوز مشهد معبر ومؤثر ويحمل دلالات على عمق التواصل بين الاجيال. بعد ان كانت الخشية ان ينقطع هذا الحبل للابد تحت وابل التراكمات التي اصابت الواقع العربي والمجتمع العربي خلال عقود. كانت الشكوى من كثيرين خلال العقود الاخيرة من انطفاء جيل شاب وانهماك كثير منه في قضايا بلا جدوى، وتراخى أي حلم يمكن يصنعه جيل بلا انتماء سياسي، إلا أن هذا الجيل الشاب خيب كل هذه الظنون، وكان مشعل شرارة التغيير ووقودها والهامها.

لن يفارق ذاكرتي تلك الحالة التي انتابت جيل سابق ممن غزا الشيب مفارقهم وارهقت السنون قاماتهم.. لقد رأيتهم في اكثر من مشهد هناك، ونقلت بعض الفضائيات مشاهد ستظل في ذاكرة جيل اليوم وهو يستعيدها .. لم تفارق تلك الدموع التي تتقاطر وجوهم وهم يكفكفونها غير مصدقين. لقد حقن هؤلاء الشباب الذين تصدروا هذا المشهد في شرايينهم التي جفت رحيق الحرية وشعور الكرامة وقدرة التأثير التي كادت تموت تحت سنابك الانسحاق المتداعي عقودا بعد عقود... وهم الذين عاشوا ردحا من أعمارهم تآكلت فيها احلامهم وأُحبطت فيها اجيالهم.

نحن اليوم امام صناعة جديدة للتاريخ. التحدي القادم أكثر اهمية بعد انجاز هدف رئيسي في مسار التغيير. الهدف لا يجب ان يكون فقط ترحيل نظام ولكن بناء نظام يستجيب لتطلعات شعب دفع الكثير من الاثمان ليصل الى هذه المرحلة. التقدم الذي يحققه الشعب المصري في نيل مطالبة المشروعة وبناء نظام ودولة تستجيب لأحلامه وطموحه هو رصيد عربي لا يمكن الا تأييده ومباركته ودعمه.. ومن مبشرات هذا التغيير أنه يجسد مطالب مشروعه انسانية وحقوقية على رافعة دولة مدنية ديمقراطية تلبى طموحات الشعب المصري.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29407
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144629
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر633842
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49289305
حاليا يتواجد 3984 زوار  على الموقع