موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

وقفات على أبواب التغيير الكبير في مصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

على مدى ثمانية عشر يوما أدهشت ثورة الشعب في مصر في اصرارها وحضورها العالم. تحولت الانتفاضة الجماهيرية الى حالة ثورية تقرأ بعين الدهشة ومحاولة الفهم واستعادة القراءة في مشهد كبير للتغيير.

 

حتى ليلة الجمعة الماضية كانت هذه الثورة تقف على حد السكين. صراع الإرادات كانت سمة ليلة صعبة، بين نظام يريد استعادة زمام المبادرة من خلال الاستجابة لبعض المطالب مع إعادة انتاج النظام على نحو مختلف، ومطالب جماهيرية حاشدة ومتواصلة تضيف لها كل يوم متظاهرين جدد لا تريد بأقل من القطيعة مع النظام تحت عنوان الرحيل. وهذا ما حدث مساء الجمعة على نحو مفاجيء وإن كان متوقعا.

ماذا حدث في الساعات الاخيرة؟

منذ مساء الخميس العاشر من فبراير كان من الواضح بعد البيان الاول الذي اصدره الجيش، أن ثمة تدخل من مؤسسة الجيش المصري، لم سوى بيان الرحيل الاول، ولذا عندما جاء خطاب الرئيس مختلفا، خلق حالة من البلبلة في قراءة المشهد، إلا انه كان يوحي بأن ثمة ايضا خلافات داخل مؤسسة الرئاسة والجيش حول حسم الموقف. وربما أعطى الجيش فرصة أخيرة لمؤسسة الرئاسة لاستخدام الورقة الاخيرة قبل الرضوخ لإرادة الجماهير، وإلا فإن مصر كانت مقبلة على مرحلة خطرة جدا لا يمكن لمؤسسة الجيش ان تتحمل تبعاتها. جمعة التحدي التي أخرجت الملايين جعلت مؤسسة الجيش تلقي بثقلها خلف الخيار الذي لم يكن منه بد.

ربما كنا اليوم امام تأسيس للجمهورية الثانية في مصر. وهي لن تكون بحال كالجمهورية الاولى انها مرحلة مختلفة، وتنتمي لجيل مختلف وتجربة مختلفة، ومن يخشى على سرقة الثورة عليه ان يعيد النظر في تراكمات الوعي الذي صنع واحدة من أعظم الثورات الشعبية السلمية في العالم.

هذه الثورة ليست نتيجة انقضاض فيلق عسكري على السلطة ليعلن البيان الاول، وهو يدغدغ عواطف الجماهير، لقد مضى زمن الانقلابات العسكرية التي تصنع ثورات وهمية وهي تنتج حكما متسلطا قمعيا تحت يافطات عريضة، أوصلت الشعوب العربية بالتراكم الى حالة من التردي والتراجع لم يشهد لها مثيلا في تاريخه الحديث.

القلقون من سرقة الثورة الشعبية ربما لا يأخذون بعين الاعتبار ان إرادة الشعب المصري لا يمكن الاستهانة بها او الوقوف في وجهها بعد اليوم. وأن الوعي الذي يحمله جيل جديد أشعل الثورة والتحمت به الجماهير والنخب المؤمنة بالتغيير.. هذا الوعي والشعور بالقدرة على صناعة المستقبل هو الرهان الذي ستقف امامه أي محاولات لتجيير او سرقة هذا الانجاز الكبير.

بين يومي الخامس والعشرين من يناير والحادي عشر من فبراير، ثمانية عشر يوما ستغير وجه مصر التي نعرفها، وأقول ستُغير لأنها مازالت على أبواب التغيير، والتغيير لا يجب أن يقل عن تحقيق الاهداف الكبرى التي تمثلت في مطالب الشعب المصري. سيُكتب الكثير عن هذه المرحلة، التي نطل عليها اليوم من خلال مشهد ميدان التحرير، ولكن تبقي عناصرها وقصصها واسرارها كشفا مهما ستتوالى شهاداته. عايشت في مصر اسبوعا بدأ من يوم 24 يناير. فضول المراقب جعلني لا اتردد من الاقتراب من المتظاهرين بميدان التحرير وقراءة مشهد ما بعد 25 يناير خلال الايام الاولى للانتفاضة التي تحولت الى ثورة. كان من الصعب حقا فهم حالة ثورية بلا طليعة، كان شعورا عاما بأن شعبا يتجاهل كل ما وراءه ليضع هدفا محددا أمام عينيه، كان إصرارا عجيبا على التغيير. حالة جرّت فجأة خلفها كل فئات المجتمع بلا تردد، وكأنها لم تكن تنتظر سوى تلك النواة التي واجهت ثقل وهيبة ونفوذ ورهبة المؤسسة الامنية، فقد كانت عبئا ثقيلا، تحديه هو الشرارة التي أطلقت كل هذا العنفوان الجماهيري.

النهج السلمي التام، واختفاء كل العناوين عدا الرئيسية منها، والانسجام الكامل خلف هدف واحد، وإخفاء كل التناقضات، هو أمر نادر في الثورات التي شهدها العالم. هذا النموذج لا يمكن إلا الوقوف عنده طويلا. وقد صبغت سمته تلك الحالة من الانضباط والسلمية والتعاطف الكبير بين جموع من الصعب حشدها من أجل قضية واحدة.

هناك تفاصيل لافتة سنرى منها الكثير خلال الايام القادمة وربما تحولت فيما بعد الى إعمال او كانت إلهاما لأعمال إبداعية. لم تفارق روح الطرفة صناعة شعارات سياسية في مضمونها إلا أنها غاية الطرافة في تركبيها وبنائها. هناك تفاصيل صغيرة لا يمكن ان تشهدها الا خضم الوقوف على مشهد لا يكفي فيه فلما تسجيليا ولكن صناعة اعظم فلم تاريخي أبطاله هذا الشعب الذي فاجأ العالم.

اختفت الطائفية وتعالت الروح الوطنية، احتجبت الشعارات الدينية، وتعالت الشعارات الجامعة والرئيسية، غاب صوت الفئوية وتعالى صوت الحرية، تراخت اصوات القلقين وتعالت روح وطنية جامحة، كانت المنهل العظيم الذي استقى منه المصريين على اختلاف فئاتهم وطبقاتهم ومستوياتهم وثقافتهم هذه القدرة على التغيير.

لقد خذل هذا الحدث الكبير، الذين يرون الشعوب العربية امة ماتت فيها إرادة التغيير وتقلصت فيها قدرات التأثير واستسلمت لواقعها وهي تلوك الآمها وترثي أحلامها وترقد على كم هائل من أزماتها. أنه جواب بدأ من تونس وامتد لمصر، ومصر ليست تونس في حجمها وتأثيرها وتاريخها.. وإن جمعتهما إرادة الشعوب في صناعة التغيير.. وربما لأول مره في تاريخ الشعوب تصنع ثورة بلا طليعة، وتهب جماهير يجمعها وجدان مشترك لتصنع ملحمة التغيير، لتلحق بها فيما بعد النخب السياسية والطلائع المثقفة وبقايا حناجر كهول النضال العربي.

لا يمكن تجاوز مشهد معبر ومؤثر ويحمل دلالات على عمق التواصل بين الاجيال. بعد ان كانت الخشية ان ينقطع هذا الحبل للابد تحت وابل التراكمات التي اصابت الواقع العربي والمجتمع العربي خلال عقود. كانت الشكوى من كثيرين خلال العقود الاخيرة من انطفاء جيل شاب وانهماك كثير منه في قضايا بلا جدوى، وتراخى أي حلم يمكن يصنعه جيل بلا انتماء سياسي، إلا أن هذا الجيل الشاب خيب كل هذه الظنون، وكان مشعل شرارة التغيير ووقودها والهامها.

لن يفارق ذاكرتي تلك الحالة التي انتابت جيل سابق ممن غزا الشيب مفارقهم وارهقت السنون قاماتهم.. لقد رأيتهم في اكثر من مشهد هناك، ونقلت بعض الفضائيات مشاهد ستظل في ذاكرة جيل اليوم وهو يستعيدها .. لم تفارق تلك الدموع التي تتقاطر وجوهم وهم يكفكفونها غير مصدقين. لقد حقن هؤلاء الشباب الذين تصدروا هذا المشهد في شرايينهم التي جفت رحيق الحرية وشعور الكرامة وقدرة التأثير التي كادت تموت تحت سنابك الانسحاق المتداعي عقودا بعد عقود... وهم الذين عاشوا ردحا من أعمارهم تآكلت فيها احلامهم وأُحبطت فيها اجيالهم.

نحن اليوم امام صناعة جديدة للتاريخ. التحدي القادم أكثر اهمية بعد انجاز هدف رئيسي في مسار التغيير. الهدف لا يجب ان يكون فقط ترحيل نظام ولكن بناء نظام يستجيب لتطلعات شعب دفع الكثير من الاثمان ليصل الى هذه المرحلة. التقدم الذي يحققه الشعب المصري في نيل مطالبة المشروعة وبناء نظام ودولة تستجيب لأحلامه وطموحه هو رصيد عربي لا يمكن الا تأييده ومباركته ودعمه.. ومن مبشرات هذا التغيير أنه يجسد مطالب مشروعه انسانية وحقوقية على رافعة دولة مدنية ديمقراطية تلبى طموحات الشعب المصري.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بينَ وطنيّة الفِكرة وواقعيّة الطّرح

سميح خلف | الأحد, 25 فبراير 2018

فلسفة الفكرة تأتي في الظّرف والتّوقيت المُناسب لتَخرج عن المفاهِيم السّائدة وعناصرها وأبجديّاتها لتضع أَب...

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20354
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع20354
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1092520
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51069171
حاليا يتواجد 3237 زوار  على الموقع