موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

ميدان التحرير.. الاسم والمسمى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

انتصرت الثورة.. انتصرت إرادة الشعب المصري، في يوم تاريخي ومسار مصيري، منطلقا من ميدان التحرير، هذا الميدان الذي دخل، باسمه العربي، القاموس الإعلامي الغربي، مثلما دخلت كلمة الانتفاضة الفلسطينية قبل سنوات، وترددت على ألسنة من تابعها واهتم بفاعليتها وتأثيراتها الاستراتيجية. وأخذ اسم الميدان - التحرير- مسماه في مصر والعالم أيضا من خلال الثورة الشعبية التي اعتصمت قيادتها فيه وتمترست قواها الأساسية بين محيطه. مستعينة، جغرافيا وتاريخيا، بما فيه من مبان لها علاقتها بشكل أو بآخر بمسيرة التغيير والثورة، تاريخيا وسياسيا واجتماعيا. فاسم الميدان اخذ اسمه من التحرير الفعلي لثورة 23 يوليو عام 1952، بعد الهبات والانتفاضات المعروفة، ومنها ما يعبر عنه تمثال سعد زغلول فيها ويرسم إسهاما آخر معلنا امتداد روح الانتفاضة الوطنية وانتصارها في الثورة التي أعادت مصر إلى عالمها ودوائرها المعروفة وموقعها فيها، قيادة وتضامنا وتأسيسا لمرحلة جديدة في التاريخ والعالم. فليس بعيدا عن الفهم لدور التاريخ أيضا في وجود الاعتصام في الميدان قريبا من المتحف الوطني، الذي يضم صفحات من تاريخ الشعب المصري، فهو بمعنى ما استمرار تاريخي وإدانة للقطع الذي مارسه النظام الذي حكم مصر خلال العقود الأخيرة، وابعد الشعب المصري عن تاريخه وطبيعته ودوره. كما أن الميدان قريب من مبان سيادية، كمجلسي الشعب والشورى، ورئاسة الحكومة، وما لهذه العناوين من ارتباط ببواعث الثورة وأسباب احتجاج الشباب والشعب المصري، إذ أن تزوير إرادة الشعب بانتخابات مزورة باعتراف رئيس النظام وأعوانه، وبإنكار الارتكابات وقمع الحريات وكم الأفواه التي خططت في الحياة السياسية في مصر، وكذلك وزارة الداخلية وما عرف عنها من نشاطات التخريب والتعذيب والفساد والفتنة والانتهاكات وغيرها أعطى معنى كبيرا لإدانتها وإعلان صوت الغضب بالقرب منها، معنويا وسياسيا وأخلاقيا وقانونيا. كذلك مبنى جامعة الدول العربية، كما تسمى رسميا، له معناه أيضا، ارتباطا بين ما حصل في الميدان والساحات العربية التي سبقته، والتي ستليها بالتأثير والتأثر والحث والتتابع، بعد كسر حواجز الخوف والرعب والعسف، وانطلاق أصوات الغضب والاحتجاج والانتفاض، وبعد أن خط الدم طريق الغضب ورسم نهاياته في بلد عربي بأبهى صوره. ليكون الرمز العربي قائما أيضا في صفحات التغيير في مصر، وفي قلبها الميدان واسمه الجديد القديم النابع من إرادة الشعب وغضبه وقيام قيامته، الثورة، بكل معانيها ومدلولاتها وأسبابها وأسسها ونتائجها.

ما حصل في ميدان التحرير وما جرى منذ اندلاعه في 25 يناير وعبر يومياته تعبير واضح عن إرادة الشعب في التغيير والثورة على الدكتاتورية ومافيات الفساد وجرائم الإرهاب والقمع والعسف والاضطهاد والحرمان والطوارئ والتجويع والاستغلال والنهب والتواطؤ والارتهان بالمشاريع الامبريالية المعادية للشعب المصري وللأمة العربية.

انتصار ثورة الشعب المصري ورمزها في ميدان التحرير والميادين الأخرى يوم الجمعة الثالثة انعكاس واضح لإرادة الشعب ومطالبته بالحرية ورحيل النظام ورموزه الرئيسية وتحييد الجيش ودفعه للانحياز لها ومعها لإعادة الروح لدوره الفعلي في المساهمة في التغيير والبناء في بلد يشكل قلب الوطن العربي وأثره وتأثيره لا يتوقف عند حدوده المصرية وحدود ميدان التحرير الموجود اسمه في اغلب العواصم الأخرى، بأسماء متقاربة له أو بمعانيه. التحرير من الاستعمار الخارجي والداخلي، من الدكتاتورية والتدخل الأجنبي، من الاستغلال والفساد والخراب وانتهاكات حقوق الإنسان. ما رفعه جيل الثورة الجديد من صوت واضح لفتح صفحة جديدة في التاريخ المصري والعربي والمنطقة بأشملها وامتدادها بين القارات يتطلب حماية الانتصار والانجاز الثوري، وهو المهم ومركز المهمات المطروحة والمطلوبة بشتى الوسائل والإمكانات، وبكل السبل والطاقات، وليس التوقف عنده أو التراجع عنه. وهنا تقع المسؤولية التاريخية في تطوير اللحظة التاريخية التي تحققت منذ اندلاع الانتفاضة وكسر حواجز الرعب. وحتى بعد أن سالت الدماء وحاولت السلطات القمعية ممارسة أدوارها في الإرهاب والقتل بأخس السبل وأسوأ الوسائل التي تعرفها وتعلمت عليها في ظل الدكتاتورية والإرهاب. ولكن الدماء أمدت الشعب عزيمة أقوى وإرادة اشمل، فامتد ميدان التحرير من القاهرة إلى المدن والميادين والفئات الأخرى، فتحركت النقابات والاتحادات والجامعات والمدارس واختلطت الألوان والمشاعر والأجيال وأصبح النشيد موحدا في كل الساحات والميادين. لتكون ثورة شعبية بكل المواصفات والمعاني وهي تعكس بنموذجها المصري الشعبي السلمي وبوجهها المتزايد نصاعة وعمقا وقدرة على الحفر في نهر التاريخ وعمق الكفاح والمستقبل.

من بين أبرز شواهد التاريخ الجديد هو انتصار إرادة الشعب عبر إصرار شباب الثورة على الانتفاض والاستمرار، وتقدير الشهداء الذين استشهدوا من أجل الثورة ومستقبل مصر، الذين رسمت صورهم وأسماؤهم في الميدان. (سقط شهداء وجرحى منذ اندلاع الثورة، مئات الشهداء وآلاف الجرحى من كل الأجيال. وتقدر منظمات دولية عدد الشهداء بأكثر من 300). هذه الدماء الزكية التي روت أرض مصر سجلت صفحة ناصعة في تاريخ الثورة للشعب المصري كما وضعت وصمة عار وشهادة رفض لنظام لم يحزن عليه كثيرون حتى من بعض المستفيدين منه. وقد يكون تسمية الميدان باسم الشهداء استمرارا تاريخيا للثورة والميدان.

توالت أيام الغضب بتصاعد أعداد المشاركين فيها، من الآلاف إلى المليون وما بعده، والى الملايين في الغضب والانتفاضة الشعبية العارمة، في ميدان التحرير وميادين الحرية في اغلب المدن المصرية، وحتى خارج مصر أمام السفارات والقناصل المصرية. فكانت لوحة جديدة وشهادة أخرى لثورة شعبية سلمية جديدة. ألهمت الشوارع والميادين العربية خصوصا الأخرى وسيتسارع فيها الأمل والعمل للتغيير والثورة.

لقد تأكدت السلطات الحاكمة في مصر أنها غير قادرة على الاستمرار بالحكم بالأساليب القديمة وأنها أستخدمت كل أساليب الدكتاتورية الدموية والتقنية، وبالترغيب والترهيب، وأوغلت فيها. وفي الوقت نفسه لم يعد الشعب قادرا هو الآخر على التكيف مع هذه الممارسات التعسفية القاسية وقبول الأوضاع المتردية على جميع الأصعدة، وطبيعي هذا الوضع ينتج الانفجار والاحتجاج والانتفاض، وهذا ما فهمه الشباب أولا مبادرا بطريقته وأسلوبه وممارسته، عبر التقنيات الحديثة وروح الشباب التمردية الثورية المقدامة وإدارة الصراع مع السلطات الإرهابية بالصبر والمواجهة السلمية المستمرة والاستمرار بالإرادة والعزيمة المستمدة من التاريخ الكفاحي للشعب المصري ومن النضال الوطني الذي أمدهم بما قاموا ويقومون به اليوم.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26588
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع141810
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر631023
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49286486
حاليا يتواجد 3440 زوار  على الموقع