موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

أوباما رجاء لا تساعدنا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مثل شقيقتها التونسية، فاجأت الثورة المصرية الاستخبارات الأمريكية، فارتبكت مواقف إدارة الرئيس أوباما، وترنحت مراكز الدراسات وخزانات التفكير ورؤوس المستشارين. فمن الإمساك بالعصا من الوسط، إلى المراهنة على بعض “الأسماء”، إلى ما بدا في لحظة ما وكأنه “انحياز” إلى ثورة الشباب، لكن الولايات المتحدة لم تنكر يوماً، كما لم تنكر وهي لا تدري أي موقف تأخذ من الثورة المصرية، أن ما يهمها أولاً وأخيراً هو مصالحها في الدولة المعنية، وليس من يذهب ومن يأتي، وماذا سيحمل لشعبه أو لا يحمل، وهو ما يسقط أي زعم يصدر عن هذه الإدارة مدعياً أنها تؤيد مطالب الشعوب أو حقوقها في الحرية والديمقراطية.

بعد ثمانية عشر يوماً من الاحتجاجات والمظاهرات والاعتصامات التي خرج فيها الملايين من أبناء الشعب المصري مطالبة بإسقاط النظام، سقط نظام حسنى مبارك واضطر الرئيس باراك أوباما أن يؤجل كلمة أعلن أنه سيلقيها بهذا الخصوص لعدة ساعات، ليكتشف المراقبون والمترقبون لها أن إدارة الرئيس أوباما ظلت متفاجئة ومرتبكة حتى بعد سقوط النظام. فماذا جاء في هذه الكلمة؟ هل استطاع الرئيس أوباما أن يغير الصورة التي تكونت في رؤوس سامعيه الذين تابعوه يتنقل ويتقلب ويتراجع مراراً خلال أيام الثورة الثمانية عشر؟

مرة أخرى لا بد من الاعتراف بأن الرئيس أوباما يمتلك لغة خطابية فخمة، وهي على ما يبدو كل ما يمتلك. لقد بدأت الكلمة المقتضبة بهذه العبارات ذات الوقع الدرامي الذي لا سبيل إلى نكرانه: “هناك لحظات قليلة جداً في حياتنا حيث لدينا امتياز أن نشهد التاريخ يحدث. هذه إحدى اللحظات”. هذه الإشادة البالغة والبليغة لم تمنع الرئيس أوباما من أن يتحول بعد كلمات قليلة إلى “نذير شؤم” للمصريين عندما قال لهم: “إنها البداية، أنا متأكد أنه ستكون هناك أيام صعبة مقبلة وتساؤلات تبقى من دون جواب”. لا شك أن الشعب الذي استطاع أن يشعل هذه الثورة يستطيع أن يجيب عن الأسئلة التي تطرحها، وليس على أوباما أن يقلق من هذه الناحية شرط أن تظل الولايات المتحدة بعيدة، وأن لا تحاول أن تضع لها الأجوبة. ذلك ما وجد أوباما نفسه مضطراً ربما للاعتراف به، فاستدرك قائلاً: “لكنني متأكد أن الشعب المصري يمكنه إيجاد الأجوبة”. في الوقت نفسه أكد أوباما أنهم “مستعدون لتقديم أية مساعدة” للحكومة المصرية المقبلة. وقد أكد هذا الاستعداد منافسه السابق في انتخابات الرئاسة، السيناتور الجمهوري جون ماكين الذي قال: إن واشنطن “مستعدة بالكامل” لمساعدة مصر “في البدء بالمهمة الصعبة التي يشكلها الإصلاح من أجل الديمقراطية”.

تلك هي المشكلة الحقيقية، هي أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تترك الشعب المصري وحده يجد الأجوبة التي تخصه. إن تلك الإشادة بالشعب والجيش والشباب المصري التي جاءت على لسان أوباما إنما جاءت لمعرفته بأن ما حدث “ستكون تداعياته كبيرة”، كما قال نائبه جون بايدن. وما لم يقله أوباما عن هدف تلك “المساعدة”، في كلمة كان الغرض منها النفاق أكثر من المجاملة، ولا علاقة لها بالفرح أو الابتهاج بانتصار الشعب المصري، أكده الناطق باسمه روبرت غيبس الذي قال: “من المهم أن تعترف الحكومة المصرية المقبلة باتفاقيات السلام الموقعة مع “إسرائيل””. وقد اعتبر غيبس أن “الشراكة الأمريكية مع القاهرة جلبت الاستقرار للمنطقة، وخاصة معاهدة السلام مع “إسرائيل””.

“الشراكة الأمريكية مع القاهرة”... هذا ما يهم أوباما ونائبه والناطق باسمه وإدارته، بل ومنافسه السابق أيضاً. وأهم ما في هذه الشراكة هو “معاهدة السلام مع “إسرائيل””. أما “المساعدة” التي يتطوعون بها فيقصد بها المحافظة على هذه “الشراكة” وجوهرها “معاهدة السلام مع “إسرائيل””. ليسمح لنا الساسة الأمريكيون أن نخبرهم بأن أقوالهم لا تنطلي على السامع العربي بل هي تستفزه إلى أبعد الحدود. لقد سمعنا عن حبهم للديمقراطية قبل أن تصلنا ونصطلي بنارها، لكننا عرفناها وعشناها واحترقنا بلهيبها عندما وصلتنا وحملوها لنا في غزوة العراق. ولعل أكثر ما يستفز هو ما قاله الناطق باسم البيت الأبيض عن ما جلبته “الشراكة الأمريكية مع القاهرة إلى المنطقة”. يقول غيبس إنها جلبت “السلام والاستقرار”، فعن أي سلام وأي استقرار يتحدث؟

ما نعرفه أنه منذ توقيع أنور السادات على اتفاقيات “كامب ديفيد” في العام 1979 وقعت الحروب التالية: (حرب اجتياح لبنان وأول احتلال “إسرائيلي” لعاصمة عربية في العام 1982) حرب غزوة العراق في العام 2003 (لو لم تكن هذه الشراكة ودور مصر مبارك لما أمكن الولايات المتحدة القيام بهذه الغزوة، فضلا عن أنها كانت من أجل “إسرائيل” أولا) (الحرب على لبنان في العام 2006) الحرب على غزة في نهاية العام 2008، فأين هو السلام؟

أما الاستقرار، فقد أظهرت الثورتان التونسية والمصرية أي نوع من الاستقرار، وما هي مقوماته ذلك الذي توفره الدول “الشريكة” للولايات المتحدة. إنه الاستقرار القائم على الفساد والاستبداد ونهب ثروات الشعوب وإفقارها وتجهيلها وتركها في شروط حياة ترفضها جمعيات الرفق بالحيوان.

ذلك ما تجلبه “الشراكة” الأمريكية، وذلك ما تحمله معها “المساعدات” الأمريكية للدول والشعوب، حدث ذلك في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، وحيثما قدمت تلك المساعدات كانت تلك الحصيلة المرة. لهذا كله، نرجوك يا أوباما، وشعب مصر أيضاً يرجوك، كلنا نرجوك ونقول لك: شكراً أوباما... لا تساعدنا.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3284
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152256
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر488537
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61633344
حاليا يتواجد 3755 زوار  على الموقع