موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

حتماً هو لن ينزع جلده

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عندما نزل الجيش المصري إلى شوارع المدن المصرية، وبعد أن كانت قوات الأمن المركزي قد تصدت بوحشية للمتظاهرين، عم تفاؤل شعبي كبير. فالجيش يظل القوة الحامية للوطن ومواطنيه، في حين أن قوى الأمن التي جرت توسعتها بحيث باتت تنتظم حوالي مليون ونصف المليون عنصر، مهمتها التي لا يختلف عليها اثنان داخل وخارج مصر، هي حماية النظام.

ومع ماراكمته تلك القوات من ممارسات سادية تتجاوز ضرورات حماية النظام إلى "التسلي" بتعذيب واغتصاب وقتل كل من توقعه محض صدفة بين ايديهم، فإن الفارق بين الجيش وهكذا قوى يجعل الأول يبدو مخلّصا سماويا للشعب. وبالنسبة لشعب أثبت في الأسبوعين الأخيرين وعيا عاليا، بل ومدهشا، بمجمل وبتفاصيل مكونات الوضع المصري، مشكلة وحلا، أو بالأحرى حزمة مشاكل مزمنة متداخلة شكلت عقدة خانقة لمصر، وحزمة حلول مفصلية تعالج تلك العقدة وتفتح طريقا عريضا للخلاص، فإن محورية القوات المسلحة في عملية استرداد المصريين حريتهم واستقلال قرارهم وسيادتهم على أرضهم وثرواتهم وامتلاك مفاتيح مستقبلهم، أمر لا جدال فيه.

فإذا أضفنا لهذا حقيقة أن الجيش المصري، بدءا بثورة يوليو عام 52 وصولا لحرب تشرين عام 73، كان في قلب منجزات مصر الكبرى، سواء الداخلية او الخارجية، والتي أوصلته لقيادة العالم العربي بشرعية شعبية عربية لا تفرق في شيء عن اعتماد صناديق الانتخاب، وأهلته ليصبح قوة إقليمية تعدت حدود قيادتها وريادتها العالم العربي لأفريقيا التي كانت تمر بسلسلة حركات تحرر وطني.. فإن دور الجيش المصري ومكانته في أول انتفاضة تحررية تعيد وضع مصر في مكانها ومكانتها تلك، يفترض أن يكون حاسما ومحسوما.

ولهذا تحديدا لم يتوقف أحد، لا في مصر ولا في العالم العربي، ولا حتى في العالم كله، عند " تقنية " أن الطلب من الجيش النزول للشارع جاء من رأس النظام المطلوب خلعه.. فهذه بالفعل اعتبرت مجرد "تقنية" باعتبار أن بطش أمن الدولة المركزي فشل بل وبدأ، بدلا من أن يحقق حماية النظام، ينعكس سلبا على فرص بقاء النظام وأصبح أحد أهم أسباب حرج حلفائه ورعاته الدوليين. أي ان لجوء مبارك للجيش كان متوقعا باعتباره محاولة من النظام استعادة بعض من الشرعية الوطنية والهيبة التي للجيش. ولهذا حرص مبارك في خطابه الأول تقديم نفسه كقائد أعلى لذلك الجيش، والدفع بتاريخه العسكري لواجهة صورته الحالية على أمل تغطية ما شاب تلك الصورة "سياسيا"من تهميش وإلحاق غير مشرف ليس بأمريكا فحسب، بل بإسرائيل ذاتها، وما انحدر بها تماما "ماليا" لدرجة نزلت حتى عن صورة عراب المافيا إلى أحد صغار جباة خاواتها، مما تجاوزت رواياته قصص رجال أعمال محترمين أخضعوا لتلك الخاوات، إلى ما يسمعه الزائر لمصر أو المواطن في البلاد التي يقصدها مفقرو مصر طلبا للرزق، من روايات يتناقلها بسطاء عن سرقة أرزاقهم.. قصص لا تهم دقتها بقدر ما يهم مدى تأثيرها على سقوط هيبة الحكم في بلد الفراعنة.

لهذا كله، اعتبر قول الناطق باسم الجيش، حين خرج لأول مرة يحث على الحفاظ على سلمية التظاهر وعلى الأموال الخاصة والعامة، بأن الجيش سيتصدى لأي اعتداء عليها "بمنتهى القسوة والشدة".. اعتبر قولهم هذا خطأ في التعبير ناتجا عن نقص في تأهيل العسكريين الخطابي باعتبارهم رجال فعل وليسوا رجال سياسة وخطابة، وانهم إنما قصدوا "الحزم" وليس القسوة، وان الحزم مطلوب.. وأن "الحسم" أيضا مطلوب وهو آت بعد. وبالفعل، جاء الخطاب الثاني الذي أعلن فيه الجيش أن مهمته حماية الشعب والوطن.

وهو الخطاب الذي احتفل به معلقون عسكريون معتبرون من سوية اللواء صفوت الزيات، واعتبره موقفا طبيعيا للجيش المصري بتاريخه المعروف، وتوقع الزيات أن الحسم العسكري سيلي.. وسرعان ما استحق الحسم بمتطلبيه الرئيسيين: تمسك الشعب بمطالبه المشروعة واستعداده التضحية لأجلها، وبدء توالي خسائر الوطن جراء "عناد" النظام، وعلى كل الصعد الإنسانية والاقتصادية، وحتى الأمنية بعيدة الأثر نتيجة لإعادة النظام إطلاق البلطجية لإشعال حرب شوارع على طريقة العصابات، استهدفت حتى تراث مصر ومخزون تاريخها الذي لا يعوض.

ولكن بدل قيام الجيش بحسم موقفه، مما كان سيحسم الانتقال السلمي الديمقراطي للسلطة لقوى الشعب، فوجئنا بالجيش يحمل للشعب تحذيرا من خطر ما غير محدد، ناصحا المعتصمين في ميدان التحرير بمغادرته حفظا لسلامتهم. وإزاء صمود الشعب ولإصراره على استعادة وطن فقدوه لصالح فئة تاجرت بتاريخه ومستقبله، بأرضه وبإنسانه، وبسيادته التي تمس هيبة وكرامة جيشه أولا وقبل مدنييه.. حاولت وحدات الجيش المتواجدة في ميدان التحرير (كي لا نعمم بأبعد مما رأينا) أن تنسحب من وجه الخطر الذي حذرت منه.

فجلس جمع من مفقري مصر بثيابهم الرثة وأشكالهم الشعثة نتيجة المبيت في العراء ليال متتالية، أمام دبابات الجيش وبين عجلاتها، لمنعها مما اسمي "إعادة انتشار". وجرى تثبيت الدبابات نتيجة إعادة انتشار الشعب المصري على أرضه وفي ميدان تحريره الذي لم يقبل التضحية برمزيته طلبا لأمان تحت سقف.. سقفه كان السماء.

ولم يقع الخطر، أي ان التحذير لم يكن في موضعه، والهروب منه لم يكن ضرورة بقاء وإملاء حصافة. فالنظام استنفد كل قدرته على تحريك رجال "أمن دولته" الرسميين، بما يؤشر على زوال دولته التي دالت لثلاثين عاما مقابل ارتهانها محمية إسرائيلية - أمريكية.

واستنفد بذات القدر وبصورة أسرع قدرته على توظيف المال الفاسد المختلس من جيوب المواطنين الجوعى المقرورين، لتحريك فلول رجال أمنه وبلطجيته. وقبل هذا لم يعد للنظام أية قوة معنوية يمارسها على جيشه فيما العالم بأسره، بمن فيه حماة النظام وسادته، يعترف مضطرا بأن من حق الشعب المصري ان يستعيد حرياته الأساسية ويحكم نفسه بنفسه.. أمر يعني وجوب أن يعترف الجيش المصري بهذا، وأن يدافع عنه باعتباره جزءا من ذلك الشعب حتى لو نزع زيّه.. اللهم إلا أن ينزع جلده.

وحتما هو لن يفعل هذا.. ليس لصالح دكتاتور وعصابة رجال أعمال، وليس لصالح عمر سليمان الذي كان ذراع النظام المنغمسة مباشرة في دماء المصريين.. ليس لصالح من نزع "فعليا" جلود أبناء جلدته في مسالخ للبشر بلغ شهرة قسوتها أن جرى استئجارها لخدمة عدو يترفع عن ان يقترف تلك الممارسات بنفسه.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم738
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع88270
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر880871
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50857522
حاليا يتواجد 2332 زوار  على الموقع