موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

رسالة تذكير إلى شباب تونس ومصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما يجعل ما حدث وما لايزال يحدث في تونس ومصر أقرب إلى إرهاصات ثورة حقيقية هو أن أحداثهما كانت نتيجة تراكمات من الممارسات السياسية والاجتماعية والثقافية والأمنية الفاسدة الخاطئة المضرة بالناس، وبشكل لم يترك أحداً إلا وطاله، وبأعلى مستوى من أساليب الاستبداد المتعجرف.. فكان أن تكوّن عبر العقود من السنين شعور عام جارف بالحاجة إلى تغييرات جذرية شاملة في الأشخاص والسياسات والمؤسسات، بالحاجة إلى ثورة بكل متطلباتها المعروفة في أدبيات الثورات، يلحظ الإنسان ملامح الارهاصات الثورية تلك فيما قاله ويقوله شباب تونس ومصر أثناء لقاءاتهم التلفزيونية. إنهم ينشدون تحولات كبرى في حياتهم وحياة مجتمعاتهم تبعدهم عن حياة الظلم والاستبداد الأمني المذل، والاحتقار المتعمد لكرامتهم الإنسانية، والاستهزاء بأحلامهم الإنسانية المشروعة، والتهميش الكامل لتواجدهم عند اتخاذ القرارات. وهم يطالبون بالعدالة والحرية والنظام الديمقراطي غير المزيف والتوزيع العادل للثروة والدستور العقدي.. إلخ..

إنهم يقولون كل ذلك بعنفوان غاضب، ولكنه الغضب المثير للاعجاب والاطمئنان لأنه موجه ضد الأشخاص الصحيحين، ضد المؤسسات الصحيحة، بالنبرات والطرق الصحيحة، ومن أجل تحقيق الأهداف الصحيحة. إنه غضب ثوري واعٍ وغير أعمى.

لنطمئن إذن بأن نوع وحجم الظروف الكريهة التي قادت إلى الانتفاضتين الشعبيتين في تونس ومصر ونوع الغضب الذي رافقهما لن يسمحا بنجاح محاولات الالتفاف الانتهازي حول الثورتين، والتي يمارسها رجالات ومؤسسات الحكم السابق ورموز بعض أحزاب المعارضة الفاشلة ومحاولة التسلق على حساب عرق ودموع وحياة شباب الثورتين.

ومع ذلك دعنا نذكر هؤلاء الشباب بقول قاله شاب ثوري في عمر بعضهم، ارنستو غيفارا، من أن الثورات يصنعها الإنسان، ولكن الإنسان سيحتاج إلى أن يشكل روحه الثورية كل يوم. إن ذلك ضروري حتى لا ينتهي المطاف بكم إلى ما قاله الكاتب ألبير كامو من أن كل ثورات العصر الحديث انتهت إلى مزيد من تقوية الدولة. نعم، تقوية سلطة الدولة بدلاً من تقوية سلطة المجتمع التي تنشدونها.

وإذن كالحداد ستحتاجون لتشكيل روحكم الثورية كل يوم لتواجهوا المد الجارف من المحبطات. هل تريدون الأمثلة الشيطانية الظاهرة والخفية التي ستهدد روحكم الثورية؟ ألم يصف أحد فقهاء السلاطين ثورتيكما بالغوغائية، وبالتالي بضرورة انتهائها، وذلك تحت مسمى «وأطيعوا أولي الأمر منكم»، بينما يتناسى قول الحق «إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم»؟ أو قوله «قال أمّا من ظلم فسوف نعذبه ثم يرد إلى ربه فيعذبه عذاباً نكراً»؟

ألم تلاحظوا ما يدعيه البعض من حق، لكن بهدف الباطل، عندما يتكلمون عن إعلاء الشرعية الدستورية على الشرعية الثورية الشعبية، وهذا حق لو أن الدستور لم يكن مزوراً ولم يكن قد صدر بإرادة الظالم المستبد، لا بإرادة الناس؟

ألم تلاحظوا أقوال المتحدثين الغربيين يومياً من أنهم ضد منع المظاهرات بالقوة، وهذا حق، ولكنهم سرعان ما يغمسوه في طين الباطل عندما يضيفون بأنهم يناشدون الجميع عدم استعمال العنف، فيوحون بذلك أنكم أنتم أيضاً، أنتم المسالمون ورمز النقاء، تمارسون العنف مثل غيركم؟

ألم تلاحظوا شتى المحاولات عبر الأرض العربية لمنع التظاهر والتعبير الداعمين لثورتيكما حتى تهن عزائمكم بفعل شعوركم بالإهمال والتجاهل وبفعل زرع الاعتقاد الخاطئ فيكم من أنكم لا تزرعون نبتة التغييرات الكبرى في وطنكم العربي الكبير؟

ألم تنفطر قلوبكم هلعاً وأنتم تشاهدون وتسمعون الأقوال والآراء والمواقف والحلول المتناقضة التي تطلقها دكاكين المعارضة ويقولها عرابوها، بحيث يشعرونكم بأن من جاء لاسنادكم قد بدأ بخذلانكم؟ أما كان من حق شهدائكم وجرحاكم عليهم أن يكونوا قيادة مشتركة واحدة لا تنطق بكلمة واحدة إلا بعد التشاور معكم؟

أما كانت خطوة نحو زرع الشك والرهبة في قلوبكم عندما سمحت قوات الجيش، ذاك الجيش الذي قابلتموه بالقبلات والأحضان والهتافات الحميمة، سمحت بأن يدخل على ميدان تجميعكم بلطجية يركبون الجمال والخيول والحمير ويلوحون بالسيوف والهراوات ليغتالوا ثورتكم في مصر؟.

كل ذلك وأكثر منه، وكثير منه لم تروه بعد، وجه وسيوجه إلى ثورتكم، والهدف واحد: وهو حرف غضبكم الثوري الناضج بعيداً عن المطالبة بالتغييرات الكبرى، بعيداً عن اجتثاث جذور شجرة النظام والتلهي بتشذيب أغصانها؟

وإذن، يا شباب تونس الذي لايزال يناضل لإكمال ثورته ويا شباب مصر الذي يرابط في ميدان الحرية لتجذير ثورته، افتحوا أعينكم واسعة وامنعوا بكل وسيلة أن ينطبق عليكم ما قاله أحدهم من أن الثورة لا تنتسب لمن فجرها في الأول وإنما في نهاية المطاف تنتسب لمن أنهاها وادعاها لنفسه. من أجل ألا يحدث ذلك أضيفوا يومياً إلى صفوفكم ثواراً جدداً وليس فقط أنصاراً جدداً.

أما نحن الذين نتمتع كل صباح بمشاهدة مسرحي الأحداث العظيمة في تونس ومصر فإننا يجب أن نذكر أنفسنا بأن المشاهدة والمشاركة في التصفيق دون دفع قيمة تذاكر الدخول هو أمر غير أخلاقي.


 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26952
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع257553
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر621375
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55537854
حاليا يتواجد 3173 زوار  على الموقع