موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

رسالة تذكير إلى شباب تونس ومصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما يجعل ما حدث وما لايزال يحدث في تونس ومصر أقرب إلى إرهاصات ثورة حقيقية هو أن أحداثهما كانت نتيجة تراكمات من الممارسات السياسية والاجتماعية والثقافية والأمنية الفاسدة الخاطئة المضرة بالناس، وبشكل لم يترك أحداً إلا وطاله، وبأعلى مستوى من أساليب الاستبداد المتعجرف.. فكان أن تكوّن عبر العقود من السنين شعور عام جارف بالحاجة إلى تغييرات جذرية شاملة في الأشخاص والسياسات والمؤسسات، بالحاجة إلى ثورة بكل متطلباتها المعروفة في أدبيات الثورات، يلحظ الإنسان ملامح الارهاصات الثورية تلك فيما قاله ويقوله شباب تونس ومصر أثناء لقاءاتهم التلفزيونية. إنهم ينشدون تحولات كبرى في حياتهم وحياة مجتمعاتهم تبعدهم عن حياة الظلم والاستبداد الأمني المذل، والاحتقار المتعمد لكرامتهم الإنسانية، والاستهزاء بأحلامهم الإنسانية المشروعة، والتهميش الكامل لتواجدهم عند اتخاذ القرارات. وهم يطالبون بالعدالة والحرية والنظام الديمقراطي غير المزيف والتوزيع العادل للثروة والدستور العقدي.. إلخ..

إنهم يقولون كل ذلك بعنفوان غاضب، ولكنه الغضب المثير للاعجاب والاطمئنان لأنه موجه ضد الأشخاص الصحيحين، ضد المؤسسات الصحيحة، بالنبرات والطرق الصحيحة، ومن أجل تحقيق الأهداف الصحيحة. إنه غضب ثوري واعٍ وغير أعمى.

لنطمئن إذن بأن نوع وحجم الظروف الكريهة التي قادت إلى الانتفاضتين الشعبيتين في تونس ومصر ونوع الغضب الذي رافقهما لن يسمحا بنجاح محاولات الالتفاف الانتهازي حول الثورتين، والتي يمارسها رجالات ومؤسسات الحكم السابق ورموز بعض أحزاب المعارضة الفاشلة ومحاولة التسلق على حساب عرق ودموع وحياة شباب الثورتين.

ومع ذلك دعنا نذكر هؤلاء الشباب بقول قاله شاب ثوري في عمر بعضهم، ارنستو غيفارا، من أن الثورات يصنعها الإنسان، ولكن الإنسان سيحتاج إلى أن يشكل روحه الثورية كل يوم. إن ذلك ضروري حتى لا ينتهي المطاف بكم إلى ما قاله الكاتب ألبير كامو من أن كل ثورات العصر الحديث انتهت إلى مزيد من تقوية الدولة. نعم، تقوية سلطة الدولة بدلاً من تقوية سلطة المجتمع التي تنشدونها.

وإذن كالحداد ستحتاجون لتشكيل روحكم الثورية كل يوم لتواجهوا المد الجارف من المحبطات. هل تريدون الأمثلة الشيطانية الظاهرة والخفية التي ستهدد روحكم الثورية؟ ألم يصف أحد فقهاء السلاطين ثورتيكما بالغوغائية، وبالتالي بضرورة انتهائها، وذلك تحت مسمى «وأطيعوا أولي الأمر منكم»، بينما يتناسى قول الحق «إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم»؟ أو قوله «قال أمّا من ظلم فسوف نعذبه ثم يرد إلى ربه فيعذبه عذاباً نكراً»؟

ألم تلاحظوا ما يدعيه البعض من حق، لكن بهدف الباطل، عندما يتكلمون عن إعلاء الشرعية الدستورية على الشرعية الثورية الشعبية، وهذا حق لو أن الدستور لم يكن مزوراً ولم يكن قد صدر بإرادة الظالم المستبد، لا بإرادة الناس؟

ألم تلاحظوا أقوال المتحدثين الغربيين يومياً من أنهم ضد منع المظاهرات بالقوة، وهذا حق، ولكنهم سرعان ما يغمسوه في طين الباطل عندما يضيفون بأنهم يناشدون الجميع عدم استعمال العنف، فيوحون بذلك أنكم أنتم أيضاً، أنتم المسالمون ورمز النقاء، تمارسون العنف مثل غيركم؟

ألم تلاحظوا شتى المحاولات عبر الأرض العربية لمنع التظاهر والتعبير الداعمين لثورتيكما حتى تهن عزائمكم بفعل شعوركم بالإهمال والتجاهل وبفعل زرع الاعتقاد الخاطئ فيكم من أنكم لا تزرعون نبتة التغييرات الكبرى في وطنكم العربي الكبير؟

ألم تنفطر قلوبكم هلعاً وأنتم تشاهدون وتسمعون الأقوال والآراء والمواقف والحلول المتناقضة التي تطلقها دكاكين المعارضة ويقولها عرابوها، بحيث يشعرونكم بأن من جاء لاسنادكم قد بدأ بخذلانكم؟ أما كان من حق شهدائكم وجرحاكم عليهم أن يكونوا قيادة مشتركة واحدة لا تنطق بكلمة واحدة إلا بعد التشاور معكم؟

أما كانت خطوة نحو زرع الشك والرهبة في قلوبكم عندما سمحت قوات الجيش، ذاك الجيش الذي قابلتموه بالقبلات والأحضان والهتافات الحميمة، سمحت بأن يدخل على ميدان تجميعكم بلطجية يركبون الجمال والخيول والحمير ويلوحون بالسيوف والهراوات ليغتالوا ثورتكم في مصر؟.

كل ذلك وأكثر منه، وكثير منه لم تروه بعد، وجه وسيوجه إلى ثورتكم، والهدف واحد: وهو حرف غضبكم الثوري الناضج بعيداً عن المطالبة بالتغييرات الكبرى، بعيداً عن اجتثاث جذور شجرة النظام والتلهي بتشذيب أغصانها؟

وإذن، يا شباب تونس الذي لايزال يناضل لإكمال ثورته ويا شباب مصر الذي يرابط في ميدان الحرية لتجذير ثورته، افتحوا أعينكم واسعة وامنعوا بكل وسيلة أن ينطبق عليكم ما قاله أحدهم من أن الثورة لا تنتسب لمن فجرها في الأول وإنما في نهاية المطاف تنتسب لمن أنهاها وادعاها لنفسه. من أجل ألا يحدث ذلك أضيفوا يومياً إلى صفوفكم ثواراً جدداً وليس فقط أنصاراً جدداً.

أما نحن الذين نتمتع كل صباح بمشاهدة مسرحي الأحداث العظيمة في تونس ومصر فإننا يجب أن نذكر أنفسنا بأن المشاهدة والمشاركة في التصفيق دون دفع قيمة تذاكر الدخول هو أمر غير أخلاقي.


 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

الجهل بالقضية الفلسطينية.. عربياً وأجنبياً!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    في العام 1966، تشرفت باختياري أول باحث في «مركز الأبحاث الفلسطيني» في بيروت. في ...

السفارة الامريكية وعروبة القدس

د. عادل عامر | الخميس, 7 ديسمبر 2017

  أن واشنطن بسياساتها الحمقاء جزء لا يتجزأ من المشروع الصهيوني الذي يسعى إلى بسط ...

هذه السياسة لن تنقذ القدس

عوني صادق

| الخميس, 7 ديسمبر 2017

    بعد التهديد بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9423
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع43766
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر372108
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47884801