موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

امريكا تضع الزعماء العرب فى المزاد العلنى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كما فى كل الشركات المفلسة التى يلجا اصحابها الى بيع محتوياتها باسعار زهيدة لكى يخففوا حجم الخسائر و الاضرار. تفعل هذ الامر الان مع نظام حسنى مبارك حيث اعلنت الولايات المتحدة بكل وضوح انها تريد انتقالا سلميا للسلطة و هى رسالة واضحة تعبر على على عدم رغبتها فى بقاء حسنى مبارك فى سدة الحكم.

 

لعل امريكا تصرفت فى الانتفاضة المصرية( بحكمة) اكبر من سلوكها فى انتفاضة تونس و بالتاكيد بحكمة اكبر من سلوكها اثناء الثورة الايرانية عندما وضعت عنبها كله فى سلة الشاه . ولما خسر المعركة التى لم يكن من الممكن ربحها ضد الشعب الثائر باعته امريكا مثل بضاعة قديمة بالمزاد العلنى. و بات الشاه هائما على وجهه لا يبحث عن ملك او جاه بل عن قبر .

و الذى تفعله امريكا الان هو التخلى عن مبارك املة ان تبنى علاقة مع الحكم القادم الجديد عسى ان تتمكن من تخفيف او تحجيم خسائرها التى ذهبت بنهاية حكم مبارك الذى بات مؤكدا .

و من المؤكد ان مبارك او سواه من حكامنا لم يقرا عبارة تشرشل الشهيرة انه لا يوجد صداقات دائمة او عداوات دائمة بل مصالح دائمة.

السؤال الذى اثير ايام التخلى عن الشاه هل ترى امريكا بهؤلاء الزعماء حلفاء ام عملاء كان ربما من الاسئلة التى لم يكن من الممكن تقديم اجابات قطعية لها . و لكن اكدت التجارب التى بات كل عربى يعرفها الا و هى ان هؤلاء الزعماء لم يكونوا يحظوا باى احترام لدى تلك الدوائر التى كانت تستخدم خدماتهم طالما كانوا قادرين عليها. لكنها كانت تبيعهم بسعر زهيد فى اللحظة التى لا يعودوا فيها قادرين على تقديم خدماتهم .و ما هى نوع البضاعة التى كانوا يقدمونها لامريكا و من لف لفها سوى افقار شعوبهم و دوس كرامتها ووضع مصالحهم الضيقة على اساس انها مصالح الوطن و هم يعرفون و الشعب يعرف ان ان هذا هراء و تزوير للحقيقة.

لكن للاسف لم يتعلم الزعماء العرب الدرس الذى كانوا يجب استخلاصة من المصير الذى وصل اليه الشاه الذى انيطت به مهمة حراسة المصالح الامريكية فى الخليج فظن ان هذا الامر بات يحميه من غضب الشعب الى ان جاءت الثورة لتذكره ان شرعية الحكم مستمدة اولا و اخيرا ليس من هذا السفير الامريكى او ذاك بل من شعبه او الشعب الذى يزعم تمثيله.

عاد ذات السيناريو ليتكرر امامنا الان مع زين العابدين بن على الذى ارتكب ذات الخطيئة الا وهى وضع رضا امريكا فى المقام الاول و ادارة ظهره لمعاناة شعبه الذى يزعم انه يمثله ظنا منه انه برضى امريكا بات نظامه مستقرا و لا يهدده احد .الى ان جاء السابع عشر من يناير عندما حصل الانفجار الذى لم يفهم بن على افاقه.و لعل كلمات بن على الذى اعلن فيها للشعب التونسى انه يفهمهم الان بعد 23 عاما من الكلمات التى تدل بصورة ماساوية على طبيعة النخب الحاكمة فى بلادنا التى لا تربطها اى علاقة حقيقية بالشعب الذى تزعم تمثيله حتى بغض النظر عن الطرق الغير شرعية التى استخدمت للوصول للحكم.

و لو ان بن على فكر لحظه واحة فى مغزى ان يحرق شاب متعلم نفسه اغلق النظام كل فرص الحياة امامه لادرك رمزية الحدث بكل ما يحمله من رسالة واضحة ان الامور وصلت لدرجة الانفجار. و لادرك انه لا يوجد رسالة اقوى من تلك الرسالة التى تصور و تعكس الوضع الذى وصل اليه الشباب من افاق مغلقة بسبب الفساد. و كانت النهاية ان ظلت طائرة بن على سبع ساعات فى الجو و هو لا يجد حتى من يقبله لاجئا سياسيا و الفرنسيين الذين كانو يعتبرونه احد اصدقائهم لم يقبلوا حتى ان يوافقوا على تزويد طائرته بالوقود.

لا ادرى كم من زعمائنا اعطى نفسه بضعة دقائق لتامل تلك الماساة الانسانية لهذا الرجل الذى اراد ارضاء فرنسا و امريكا على حساب شعبه. فكان ان خسر شعبه و تخلت عنه امريكا .

و الان نرى ذات السيناريو يتكرر فى مصر الذى تخلى عنه الغرب الذين كانوا يعتبره حليفا استراتيجيا و قدم لهم باعتراف اوباما الكثير من الخدمات الهامة . و لكن ذلك لم يشفع له بل بات مصيره فى المزاد العلنى مثله مثل بضاعة قديمة يراد التخلص منها باسرع ما يمكن. فما يهم امريكا الان حسب راى هو تخفيف خسائرها و نسج علاقة مع القوى الجديدة لاجل استمرار مصالحها. لكنى اشك انه سيكون بوسعها النجاح فى ذلك لان الجميع يعرف مدى الدعم الامريكى لنظام حسنى مبارك طوال الثلاثين سنة الماضية.

مبارك الان فى وضع لا يحسد عليه .فهو فقد شرعية شعبه و فقد الشرعية المنافقة التى منحت له من امريكا و من معها.و هكذا وجد نفسه فى ذات الوضع الذى عرفه زين العابدين بن على الذى لم يعد مقبولا من الغرب و بالطبع ليس مقبولا من شعبه.

و ذات الدرس حصل من قبلهما لانطوان لحد فى جنوبى لبنان الذى جعل من( جيشه) مجرد اكياس رمل لحماية الكيان الصهيونى و كلنا يتذكر كيف كان اللحديون يركضون خلف الاسرائيليون المنسحبين يرجوهم ان ياخذوهم معهم , اما الذى نجح و ذهب مع الصهاينة فقد عانى الامرين منهم لانهم عاملوهم كما قال احدهم معاملة البهائم .و يومها قال احدهم اه ما احسن وطنى لبنان و لو انه كان مارس هذا الحب لوطنه لما وضع يده بيد الصهاينة. لقد ادرك الحقيقة لكنه ادركها متاخرا.

انه الدرس الذى على كل الزعماء العرب التفكير به بعمق هذا اذا لم يكن الامر متاخرا .هذا الدرس ان الشرعية التى يحصلوا عليها من شعوبهم هى الشرعية الوحيدة التى يمكن لهم ان يثقوا به و يعتمدوا عليها. و للحصول على هذه الشرعية عليهم ان يقوموا باصلاحات عميقة لاجل مواجهة التحديات فى حقل التنمية البشرية وفى حقل خلق مساحات واسعة من الحريات و اشراك قطاعات الشباب الذين يمثلون حوالى الثلثين فى المشاركة السياسىة و اى تاخير فى ذلك يعنى ان نظرية الدومينو اى انتقال الازمة من بلد لاخر باتت مسالة وقت ليس الا.

و الامر فى النهاية مرتبط بما سيفعل الحكام العرب هل سيبدوا اصلاحات حقيقية و بنيوية فى مجتمعاتهم ام انهم سيظلوا يضعون انفسهم فى سياسة المزاد العلنى الامريكى التى ستتخلى عنهم بكل تاكيد كما تخلت عن زملاءهم من الحكام.

.

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15986
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع15986
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر636900
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48149593