موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

عناد النظام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

* عندما تَهدُر أصوات مئات الآلاف من المواطنين من كل الأعمار والطبقات والاتجاهات وقد اجتمعت على هدف واحد، وعندما تتصاعد ألسنة اللهب من كل مكان في مصر فتُرخى على سمائها والقلوب ستارا رماديا شديد القتامة، وعندما يستدير الواحد منا بحثا عن عصا أو صاعق كهربائي أو قليل من البنزين يدافع به عن بيته وعرضه وأولاده، عندما يحدث كل ذلك في تلاحق مذهل فإن الفعل يتجاوز الكلمة ويصبح المكتوب توا في خبر كان بعد ساعات.

* عودنا النظام في مصر على ألا يستمع لرغباتنا ولا يستجيب لها في كل ما يخصنا من أمور، بدءا من قضايا التعليم ومستوى الدخل والحريات العامة وحتى كل القضايا المتصلة بالسياسة الخارجية. يعتبر النظام أن في تعديل سياساته بما يجعلها تتلاقى مع تطلعات الناس خضوعٌ وضعفٌ، ويتصور أنه الأبصر والأدري بالصالح العام كما هو الحال في كل الأنظمة ذات الطبيعة الأبوية. يردعنا بالحرس الجامعي والأمن المركزي ويشترى سكوتنا بمنحة أول مايو، ولا يرى مُوجبا للعدول عن عناده مهما كان الثمن.

في كل مرة عاند النظام واستكبر فصدر الغاز لإسرائيل رغم أنوفنا، واحتفظ بمقعد نائب الرئيس شاغرا رغم توالى الأزمات المنذرة، وأبدَّ قانون الطوارئ الذي لم يصمد أمام أول اختبار حقيقي له، وجمد أحكاما قضائية جاهد أصحاب الحقوق لاستصدارها.

في كل مرة من هذه المرات تعود إلى ذاكرتي ملابسات إقالة اللواء زكى بدر من وزارة الداخلية. لم تنجح كل الضغوط الشعبية في تنحية صاحب سياسة الضرب في سويداء القلب والتطاول البذيء على كل القوى المعارضة، فالرجل كان قد اكتسب جدارته بالمنصب من «بسالته» في سحق تمرد الأمن المركزي عام 1986 عندما كان يعمل محافظا لأسيوط. فقط عندما تمكن أحد محرري جريدة الشعب من التسجيل لوزير الداخلية حديثا قيل إنه تضمن تهجما على شخص الرئيس نفسه بين آخرين، تمت إطاحته، أذكر تماما كيف رد الرئيس في حينه على سؤاله لماذا لم يقل وزير الداخلية من قبل؟، كان رده: أنا رئيس عنيد.

* وها هي الواقعة نفسها تلح علىَّ وأنا أتابع ككل المصريين كيف أدار النظام الموقف من مظاهرات 25 يناير منذ الدعوة إليها وحتى تاريخ كتابة هذا المقال. في البدء بدا النظام مستخفا بحركة 6 أبريل وبقدرتها على الحشد والتعبئة تماما كما استخف بها قبل عامين عندما دعت لإضراب عام فلم يتصور أن تلقى دعوتها تجاوبا شعبيا واسعا، وتلك مشكلة في المعلومات. وعندما تنبه النظام إلى جدية الموقف وخطورته يوم الجمعة 28 يناير بدا باطشا غليظ اليد، وكان الفيلم التسجيلي الذي بثته قناة الجزيرة عن مطاردة عربات الأمن للمتظاهرين فوق كوبري قصر النيل ظهر الجمعة صورة مكررة من مطاردة الدبابات الإسرائيلية للغزاويين العزل إلا من أمل في الحفاظ على الأرض والكرامة، وتلك مشكلة تتعلق بخطأ جسيم في تقدير العواقب.

* وفي مرحلة ثالثة بدا النظام مستفزا عندما ترك أعصابنا تغلى من ظهر جمعة الغضب حتى انتصاف ليلها وقد ذهبت بنا التوقعات كل مذهب إلا في ذلك الاتجاه الذي مضى فيه فخرج علينا الرئيس بخطاب إقالة الحكومة وحملها مسئولية الفشل مع أن رئيس الوزراء كوفئ من قبل على أدائه فأعيد تكليفه، وتلك مشكلة تتعلق بالتعالي على الخبرات التاريخية للدول الأخرى حتى وإن كانت الخبرة في طزاجة التجربة التونسية التي لم يكن قد مضى أسبوعان على إنجازها. وفي مرحلة رابعة وخامسة بدا النظام مترددا ما بين التمسك بأيقونة الاستمرار العتيدة وبين الحاجة لاطفاء نار الغضب فغير ولم يغير، وتلك مشكلة تتعلق بعدم التواصل مع مطالب أكثر من 60% من أبناء الشعب المصري تفصل بين أعمارهم وعمر الرئيس فجوة تمتد إلى ستين عاما.

* في استخفاف النظام بقدرة الجماهير على الفعل ولو لمجرد إبداء الغضب، وفي قمعه لها بقطع وسائل اتصالها ببعضها وبالعالم، وفي التفافه على مطالبها وتحديه لها، في كل تلك المراحل التي مر بها تعامل النظام مع الأزمة فإنه كان يثبت صفة عناد الرئيس ويؤكدها. فأن يُقال أمين التنظيم في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم، ويتم إنهاء زواج المال مع السلطة في الحكومة الجديدة، ويُطاح بوزراء لهم خصومة مع قطاعات واسعة من الشعب المصري لأسباب مختلفة، بل أن يُعيَّن فجأة نائب للرئيس بعد ممانعة دامت ثلاثين عاما، فهذا كله ليس له إلا معنى واحد هو أن الرئيس يعلم علم اليقين ما يسخطنا كمصريين وما يرضينا، لكنه يتعالى على رغبة شعبه فلا يلتفت إلى بعضها إلا في «حالة طوارئ».

* إن شعبية الرئيس لا يصنعها فنجان شاي يشربه مع فلاح بسيط في إحدى قرى مصر تنشر صورته جريدة الأهرام في صفحتها الأولى، ولا ربتة حنان على كتف عامل يعرض مزهوا على الرئيس بعض ما صنعته يداه في إحدى الزيارات الميدانية لمصنع منسوجات، شعبية الرئيس يصنعها الإصغاء إلى نبض الشارع فلا يخرج مانشيت الأهرام غداة مظاهرات 25 يناير متحدثا عن احتجاجات واسعة في لبنان وكأننا أمام طبعة بيروتية للجريدة.

* شرخٌ في علاقة النظام بالمواطنين نشأ من سنين طويلة ثم تعمق في ظل عناد النظام وصولا إلى ما لم يعد يمكن معه الإصلاح منذ ما جرى في 25 يناير. صعب جدا أن تُخدش هيبة النظام والرئيس تحديدا بالقول والفعل على هذا النحو الفادح الذي رأيناه جميعا كما رآه العالم كله على شاشات الفضائيات العربية والأجنبية ثم تعود الأمور سيرتها الأولى، حتى وإن مازحنا رئيس مجلس الشعب بالحديث عن أن رئيس الجمهورية يمارس مهامه «بصورة طبيعية»، وهذه ذروة العناد.

صعب جدا أن تعود الأمور كما كانت، فإن عادت بفعل الحصار المضروب على التحرك والاتصال وتداول المعلومة فلن تستمر طويلا، وعندها يكون البديل هو الفوضى العارمة، وقد ذقنا مرارة بعض مظاهرها طيلة الأيام الماضية.

* تحتاج هذه المرحلة العصيبة التي يسير فيها المصريون على الجمر إلى طرف قوى يحظى بثقة الجميع وقبولهم، يعبر بنا مرحلة انتقالية تدوم شهورا ستة على الأقل يدور فيها النقاش حول إجراءات تعديل الدستور ومضمون التعديل، ويجرى الإعداد لترتيبات الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية. الخوف من إدامة حكم العسكر غير وارد، فقد أوصلت الجماهير رسالتها بالوضوح الممكن لتقول إنها قادرة على الاحتشاد والمثابرة والتضحية والتسامي على كل خلاف طائفي، وإنها لا ترضى بغير تحقيق مطالبها، وفي هذا ضمانة كافية للانتقال من الحكم العسكري إلى الحكم المدني لكن بعد ضبط انفلات الشارع وفوضاه، فلن يكون المواطنون قادرين على حماية أنفسهم إلى الأبد. أما الحديث عن لجان من قوى سياسية أو مثقفين غير متحزبين فإنه يفتح الباب لاختلاف من جمعهم هدف تغيير النظام، وقد لاحت بوادر هذا الاختلاف بالفعل من تحفظ بعض القوى على شخص البرادعي. فهل نريد الدعوة لإسقاط النظام لنعبر إلى الديمقراطية أم نريد الدعوة لإسقاط النظام والدولة في آن واحد؟.. هذا هو السؤال الذي تتعين علينا إجابته.


 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم41771
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع219575
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر583397
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55499876
حاليا يتواجد 4937 زوار  على الموقع