موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

إرادة الشعب... إرادة الحياة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تونس ابن خلدون وتونس أبو القاسم الشابي... تونس الخضراء... تونس الحرة. مسيرات وتظاهرات تتحشد معلنة غضب الشعب.. إرادته التي هي إرادة الحياة التي تغنى بها شاعرها وقننها لها فيلسوفها ومؤرخها، منذ أزمان طويلة، ولكنها بقيت حية في ضميره ووعيه مهما تغالبت القوى الفاسدة والمستبدة عليها وتراكمت السنوات العصيبة.

إرادة الشعب في الحياة الحرة الكريمة.. في العيش بسلام وطمأنينة، في وطن حقيقي يحترم أبناءه ويوفر لقمة الخبز بكرامة وعلاقات إنسانية بحرية وتواصل اجتماعي بتوافق ومشاركة جماعية. وصفها الشاعر الشابي في قصيدته التي رسمت لوحتها العملية: إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر

وكتب مؤرخه وفيلسوفه ابن خلدون مقدمته التي قدمها بدرس التاريخ ومفهومه في مقولته: اعلم أن فن التاريخ فن عزيز المذهب جم الفوائد شريف الغاية إذ هو يوقفنا على أحوال الماضين من الأمم في أخلاقهم. والأنبياء في سيرهم. والملوك في دولهم وسياستهم. حتى تتم فائدة الاقتداء في ذلك لمن يرومه في أحوال الدين والدنيا فهو محتاج إلى مآخذ متعددة ومعارف متنوعة وحسن نظر وتثبت يفضيان بصاحبهما إلى الحق وينكبان به عن المزلات والمغالط لأن الأخبار إذا اعتمد فيها على مجرد النقل ولم تحكم أصول العادة وقواعد السياسة وطبيعة العمران والأحوال في الاجتماع الإنساني ولا قيس الغائب منها بالشاهد والحاضر بالذاهب فربما لم يؤمن فيها من العثور ومزلة القدم والحيد عن جادة الصدق وكثيراً ما وقع للمؤرخين والمفسرين وأئمة النقل من المغالط في الحكايات والوقائع لاعتمادهم فيها على مجرد النقل غثاً أو سميناً ولم يعرضوها على أصولها ولا قاسوها بأشباهها ولا سبروها بمعيار الحكمة والوقوف على طبائع الكائنات وتحكيم النظر والبصيرة في الأخبار فضلوا عن الحق وتاهوا في بيداء الوهم والغلط ولاسيما في إحصاء الأعداد من الأموال والعساكر إذا عرضت في الحكايات إذ هي مظنة الكذب ومطية الهذر ولا بد من ردها إلى الأصول وعرضها على القواعد".

لكل ما حصل في تونس ظروفه الموضوعية والذاتية وبينهما فرار الطاغية وانكشاف أسراره وفضح سيرته وسجلات حقبته الفعلية، لا أغطيتها التي لما تزل إدارتا واشنطن وباريس تحاولان طلاءها والاستحواذ عليها بصراعات الأسياد وحروب الرأسماليات الكبرى.

ظروفها الموضوعية معلنة من سنوات.. وهي أحوال الدنيا والدين، القمع والدكتاتورية والاستغلال البشع والفساد الواسع للعوائل الحاكمة باسم الرئيس وكوادره الحزبية والمالية والسياسية للثروات والقرارات والإدارات. كم الأفواه والسجون والحرمان والتفاوت الطبقي والاجتماعي، وشيوع ظاهرة الباحثين عن العمل وضياع الفرص أمام الخريجين الباحثين عن عمل بكدحهم وبعرق جبينهم، والضغوط الاقتصادية الأخرى من الغلاء إلى شحة الموارد والأجور و.. وغيرها من صعوبات الحياة والعيش الإنساني والخدمات البسيطة. انتهاك الحقوق والعصا الغليظة والكذب الصريح عن الانفتاح والتطوير واستئثار فئات الحاشية بكل الخيرات والثروات، وتكريش حزب حاكم بالاسم وسلطة مرتهنة بكل أوضاعها بالدعم الأجنبي حتى بالقضايا الشخصية والعائلية لحاكميها، وكلها خارج أصول السياسة والعمران.

وظروفها الذاتية أشعلها محمد بوعزيزي بالتضحية بنفسه، وتحوله إلى الشرارة أو عود الثقاب المنتظر. لم يعلم انه سيكون كذلك، لقد فتح الطريق إلى التغيير. وأعلن بجسده المثال النموذجي في التضحية.. إشارة انطلاق وبيانا أول للجماهير. الشرارة التي أشعلت النار في هشيم العسف والقسوة والتجويع والخداع.. لم يعد الصبر معبرا، ولا الجوع ممكنا، ولا الصمت هدنة أو ترقبا. فكان توقيته رهن ارتفاع درجات الغليان الشعبي والحراك الوطني، واستمرار الاحتجاجات لانطلاق الانتفاضة. الشارع عبر عن نفسه بالاستعداد لها والمنظمات المدنية تهيأت لها. كل الشباب والشابات. الباحثون عن العمل الأكثر من ثلاثمائة ألف خريج جامعي.. وعوائلهم المنتظرة لهم إلى الشارع والى المطالبة بالتغيير. التغيير الشامل للمؤسسات والنظام وآله. لا انتظار بعد الشرارة التي اندلعت وكسرت حواجز الخوف والرعب من الدكتاتورية والإرهاب الفعلي من السلطات التي تربت عليه.

الانتفاضة الشعبية أعطت أكلها الأولى. لم يستطع الحاكم إلا أن يتفهمها، ورغم كل محاولاته للتلاعب فيها أو لتضليلها، كما ادعى وزير إعلامه دجلا في الفضائيات بان الشارع خرج مؤيدا للسلطة، كان الرئيس وعائلته في طريق الهروب. والدرس الكبير هنا إن الرئيس الهارب لم يجد ملجأ له يرحب فيه في عواصم من خدمهم بكل طغيانه وظلمه وانتهاكاته وكسب صمتهم وتشجيعهم والإنكار له والتهرب من تحمل مسؤولية حمايته أو إيوائه. طائرة الهروب ظلت تحوم في الفضاء نهارا طويلا حتى حطت بما لم يكن في الحساب. لماذا اختار الرئيس التونسي الهرب من بلاده؟، لماذا لم يجد له بين شعبه ووطنه من يحميه ويتسامح معه؟. هذا درس كبير له دلالاته لكل من يسوس الشعوب بالريموت كونترول الأجنبي وينسى إرادة الشعب أو يتناساها بتصنيع حزب حاكم، مهما كان تاريخه ومسيرته، ومؤسسات أمنية للقمع والرعب والاستهتار بالإنسان والعدالة والثروات والأمن الحقيقي.

كانت رياح التغيير التي هبت في الثمانينيات في أوروبا، والتي غلفت بأسماء الديمقراطية والألوان المتعددة، رغم التدخل الأجنبي الكبير فيها وفي تهيئة مناخاتها في حرب باردة طالت عدة عقود متتالية وصراعات قاتلة بين معسكرات وأحلاف وشركات عابرة للقارات، لم تتمكن من اجتياز حواجز الشواطئ العربية، وتبين أن القوى المتسلطة والمستفيدة من التحولات لم ترغب أن تواصل تلك المتغيرات ولم تجد لها موقع قدم بالشكل الذي توفر لها هناك. ورغم ذلك فان الشارع العربي لم يهدأ عند احتلال بغداد ولن يرضى تكرار الورطة الأميركية في بلد آخر. وكان درسا آخر لآل النظامين العربي والغربي على السواء. هل نسيت مبادرة كولن بول (نهاية عام 2002) التي حملها إلى تونس بالذات ومنها أراد توزيعها لإعلان الديمقراطية الأميركية في العالم العربي؟.

والدرس الأكبر الآخر من انتفاضة الشعب التونسي والتي لا يمكن المرور عليها سريعا دور وسائل الإعلام الجديدة فيها. الفضائيات والانترنت وشبكات الحوار الاجتماعي، التي تفاخر بها النظام في تونس وادعى أبوته للمتغيرات في مجالاتها عربيا. لقد لعبت هذه الوسائل برغم اختلاف رسالاتها وأهدافها دورا كبيرا في تعميم الانتفاضة ونشر أخبارها، ليس داخل تونس والعالم العربي وحسب. وأعطت للشارع التونسي حقه في رفع صوته وصرخات شبابه وشاباته، رغم قوانين الطوارئ وانتشار قوات القمع والرعب واستخدام وسائلها الإرهابية في منع الشارع من إيصال صوته ورأيه وموقفه وحالاته المزرية من الحرمان والاضطهاد والتجويع والموت البطيء، الذي دفع بمحمد بوعزيزي أن ينهيه بطريقته الخاصة.

من يوم اندلاع شرارة الثورة الشعبية، تلك اللحظة التاريخية والأوضاع في سير متتال للتغيير. حاول أركان النظام السابق الحفاظ على مواقعهم والتحكم في سيرها، إلا أن المنتفضين لا يمكنهم الاطمئنان دون تشكيل مجالس شعبية تضم كل الأطياف والقوى السياسية والمعارضة وحتى من المؤسسات العسكرية والأمنية لخوض الصراع المفتوح لانتصار الثورة وانجاز التغيير الكامل. لعب اتحاد الشغل والنقابات والاتحادات المهنية دورها في الحراك والتغيير. وما زالت قوتها في الشارع، من كل الأعمار والتيارات، من كل الفئات والطبقات. اغلب الشباب من الأجيال التي عاشت في حكم الرئيس الواحد والحزب الواحد واللون الواحد. قد يكونون ممن لم يسمعوا أو يقرأوا للينين أو حسن البنا أو حتى جمال عبد الناصر، ولكنهم لم يهبطوا من السماء. هم أبناء عوائل عاشت تلك التجارب واختلطت بها وعانت من سجون نشطائها ومنع أدبياتها وتجفيف مساحاتها، فخرجت محتجة وغاضبة ومصرة على التغيير وحتى وهي ترفع صورا أخرى، وشعارات خاصة لها بأشكال أخرى تتناسب مع خصوصياتها، حتى وكأنها تقول، إنها ثورة تونسية شعبية، وأنها في الطريق ذاتها إلى النصر. وتلك إرادة الشعب.. إرادة الحياة.

********

k_almousawi@hotmail.com


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19993
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع147057
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر638613
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45701001
حاليا يتواجد 3101 زوار  على الموقع