موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

من تونس إلى القاهرة: من هم "الثوار الجدد"؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

من هم "الثوّار الجدد" الذين ملأوا الأرض والفضاء في تونس والقاهرة وصنعاء وغيرها من العواصم والمدن العربية ؟...من أين جاءوا، من أية خلفيات طبقية وثقافية واجتماعية وسياسية تحدّروا؟

...ما هي أهدافهم وطموحاتهم؟...وكيف نقرأ شعاراتهم وهتافاتهم؟...أسئلة وتساؤلات، وعشرات غيرها تزدحم في الأذهان المنهمكة في محاولة لفهم مفردات "الزمن التونسي الجميل".

هم شبان وشابات، غالبيتهم في العقدين الثالث والرابع من العمر، يتحدرون من الطبقة الوسطى، أو حتى من شرائحها العليا، صلتهم وثيقة بالعالم الخارجي، يتقنون فنون الاتصال و"العزف" على "الفيسبوك" و"توتر"...ليسوا فقراء معدمين ولا جياع مهتاجين...ليسوا سياسيين أو حزبيين...لقد عبروا من فوق الأحزاب والتيارات التي نعرف، وسبقوا قياداتها الهرمة إلى الميادين والشوارع ليصنعوا فجراً جديداً لأمتهم وشعوبهم.

هم أنفسهم الذين طالما سخرنا من اهتماماتهم "السخفية" وألعابهم الالكترونية وعزلتهم خلف أجهزتهم...هم أنفسهم الذي طالما نظرنا إليهم بـ"دونية"، لأنهم ما اعتادوا اجترار الهتافات والشعارات الكبيرة من دينية ويسارية وقومية، التي فصّلت على مقاس الأحزاب والزعامات...هم أنفسهم الذين طالما حاولت أنظمتنا وحكوماتنا إقناعنا بأنهم ليسوا منّا ولا هم يشبهون جيلنا، وأنهم أقرب إلى الحزب الحاكم و"النخب النيوليبرالية الجديدة".

لكنهم أوقعونا على ظهورنا من الدهشة، وعقدت مفاجآتهم ألسنة حكوماتنا وأنظمتنا على حد سواء...أدهشونا عندما تكشفوا دفعة واحدة عن كل هذا الطاقات الجبّارة على العمل والتنظيم والتضحية...ادهشونا بهذا المخزون الهائل من الوعي والنضح والتفتح والانفتاح...وفاجأوا حكوماتنا وأنظمتنا بمستوى كراهيتهم لسياساتها ومواقفها، بحدة رفضهم لفسادها وخنوعها...إنه جيل يريد الثأر لكرامة أمة، استبيحت على عتبات "أفران العيش" ومطاردة "خبزنا كفاف يومنا"...كرامة أهدرت على عتبات التبعية المذلة لدوائر القرار الدولي والتفريط بالمصالح والحقوق والأدوار والسيادة والاستقلال.

أنظروا إلى هتافاتهم وشعاراتهم، تفحّصوها جيداً...لم يأتوا من أجل "كروشهم" على حد تعبير شاب تونسي معتصم أمام مبنى الحكومة التونسية الجديدة...أنهم يصرخون ضد الفساد في ميدان التحرير ويطالبون بالحرية في السويس، رمز حرية مصر وتحررها وانعتاقها...إنهم يصرخون ضد الجدار الذي يفصل مصر عن غزة، كما هتف شاب مصري ثلاثيني يحمل طفلته على كتفيه في ميدان التحرير...إنهم يحذرون من ضياع النيل بعد أن ضاع جنوب السودان، إنهم يريدون الثأر لكرامة دولة كانت دائما كبيرة، قبل أن يهبطوا بها إلى أسفل درك.

لم تغب الشعارات والهتافات المطلبية والاجتماعية والاقتصادية عن المتظاهرين، فهذا أمر هام وضروري، يحسب لهم لا عليهم، والانتفاضة التونسية /العربية في الأصل، اندلعت شراراتها الأولى من آلام البطالة والفقر والجوع...لكن "الثوار الجدد" لم يكتفوا بطرح هذه الشعارات وحدها، فهم يدركون أكثر من غيرهم، أن جوعهم وبطالتهم وفقرهم، عائد لفساد حكوماتهم وأنظمتهم، وليس لانعدام موارد بلادهم...لقد أراد زعماؤنا إقناعنا بأن فقرنا وجوعنا وبطالتنا قدرٌ لا رادّ له، وأنه – لحكمة إلاهيّة – لم نُمنح الموارد الكافية، إلى أن جاءت الانتفاضة التونسية/ العربية لتقول: أنه مقابل ملايين الفقراء الذي يزدادون فقراً، هناك أغنياء يزدادون غنى وبغير وجه حق...مقابل الجوع والجياع الذين ينتشرون في كل بلدة ومدينة وقرية، هناك المتخمون الذي تزداد بطونهم "تكرّشاً" وجيوبهم انتفاخاً...ومقابل جيوش العاطلين عن العمل، هناك مليارات الدولات المهرّبة إلى مصارف سويسرا وأوروبا، التي إن استثمرت في موطنها الأصلي، لما ظل عاطل واحد عن العمل.

انتفاضات تونس والعالم العربي، ربطت بإحكام بين الاقتصاد والسياسة، وقاربت الإصلاح من منظوره الشامل، هكذا من دون تنظير، ومن خلال الشعارات التي تتدفق على ألسنة المحتجين بسلاسة وإبداع مثيرين للانطباع، وبالضد من كل محاولات الأنظمة والحكام التلهي بفصل الإصلاح السياسي عن الاقتصادي، أو السياسي عن الإداري، لتكون النتجية لا أصلاح في أي من هذه الميادين، بل مزيد من الفساد والإفساد والخراب.

ها هم شبان وشابات "الانترنت والموبايل" يقودون شيوخ الحركات الإسلامية وكهول الفصائل اليسار والتنظيمات القومية، إلى ضفاف الحرية والكرامة، ها هم الشبان والشابات، يطلقون ثورة "الديجيتال"، لقد كرهنا هذه الكلمة التي ارتبطت برموز "النيوليبرالية" ووزراء الفساد والقصور المليونية، ها هو "الديجيتال" يعود للشارع كأداة عملاقة لتنظيم وتحريك الثورات المظفّرة، التي تعيد للعربي ثقته بنفسه، وتعيد تموضعه في خريطة الأمم والشعوب، بعد أن كاد العالم ينظر إلينا كقطعان سائبة، لا يجمعها جامع، ولا يحركها دافع أو حافز، ها هي روح تونس الوثّابة، تطوف في أرجاء الوطن العربي، من محيطه الهادر، إلى خليجه الذي لن يظل ساكنا، وللقصة بقية، فالحلقات الـ"22" من هذا المسلسل بالكاد بدأت.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31160
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع249930
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر578272
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48090965