موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

كيف تعاملت السلطة مع زلزال «كشف المستور»؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان يتعين على السلطة والمنظمة والرئاسة الفلسطينية، أن تتصرف على نحو مغاير، منذ أن تأكد لها أن لدى "قناة الجزيرة"، كنزاً وثائقياً، كفيلا بإشعال الأرض من تحت أقدامها، والتسبب بوقوع زلزال سياسي، تتخطى قوته "تدرجات ريختر" المعروفة، لكن السلطة آثرت الزعيق والعويل، وارتضت تقمص دور "الضحية" التي ما فتئت تتعرض للمؤامرة تلو المؤامرة، وفتحت النار على "الجزيرة" كما لو أن خصماً سياسياً ينافسها على سلطتها وقيادتها.

كان ينبغي على الرئيس عباس - أقله من باب امتصاص الغضبة ودرء الضرر- أن يوعز فوراً لتشكيل "لجنة تحقيق مستقلة"، ليست من طراز اللجان المماثلة التي تنحصر وظيفتها بطمس الحقائق وصرف الانتباه وإماتة القضية موضع البحث والتحقيق، هدف اللجنة التي نقترح، ولم يفت الأوان بعد على تشكيلها، لا يقتصر على معرفة من قام بتسريب هذه الوثائق، على أهمية المسألة، بل التحقيق في مضامينها، والتثبت مما إذا كان المفاوض الفلسطيني قد تخطى حدود التفويض الممنوح له، وتجاوز خطوط الفلسطينيين الحمراء وثوابتهم.

لقد كان مأمولاً أن تضغط القوى المؤتلفة في إطار منظمة التحرير من أجل تشكيل لجنة كهذه، على أن تتمثل فيها مختلف الفصائل وعلى أرفع المستويات، فما جرى في جلسات التفاوض، جرى باسم منظمة التحرير، أي باسم هؤلاء جميعاً، وقد آن الأوان ليخرجوا عن مواقع "المحللين السياسيين" ليطلقوا مواقف باسم فصائلهم أو ما تبقى لها من نفوذ وماء وجه.

وكان يتعين على لجنة من هذا النوع، أن تنتهي إلى اتخاذ سلسلة من التوصيات، ليس أولها إحالة فريق المفاوضين، كبيرهم وصغيرهم، إلى التقاعد، أو إلى مواقع أخرى، لا بسبب أدائهم المتهافت والمفرّط فحسب، بل ولأنه لا يعقل، ومن منظور "فن التفاوض"، أن يبقى المفاوض الفلسطيني في موقعه قرابة العقدين من الزمان، غيّرت "إسرائيل" خلالها عشرات المفاوضين، فيما "عباقرة" التفاوض الفلسطيني ظلوا على حالهم: أقل من حفنة من المفاوضين، حفظتهم "إسرائيل" عن ظهر قلب، كأشخاص ومواقف وتكتيكات وأمزجة و"أسرار بيوت"، وتذوّق مفاوضوها - "إسرائيل" - مختلف الأطباق الفلسطينية في منازل نظرائهم، وعرفوا أيها أشهى وألذ، ومَنْ مًن زوجاتهم أكثر مهارة في إعداد "المسخن" و"ورق العريش".

من منظور "المفاوضات حياة"، يتعين على الجانب الفلسطيني، أن يغيّر ويبدّل في الوجوه والأسماء والتكتيات، لقد شاخ المفاوضون الفلسطينيون وهم في مواقعهم، هذا كبيرهم وذاك شيخهم وهناك إمامهم، هم.. هم، لقد حفظناهم نحن عن ظهر قلب، فما بالك ﺑ"إسرائيل" التي تتوفر على واحد من أهم أجهزة دعم المفاوض، قانونياً وسيكولوجياً واستخبارياً، هذا الوضع لا يجوز أن يستمر، وكان الأجدى بالقيادة الفلسطينية أن تشرع في ترتيب بيتها وتحصين مواقفها والنزول عند مطالب الناس بمعرفة الحقيقة بدل أن تجعل من "الجزيرة" عدوها الأول والأخير.

أما التوصية الثانية التي يتعين على لجنة تحقيق مستقلة ونزيهة أن تنتهي إليها، فهي نشر الحقيقة كاملة للجمهور، لا يكفي بعد أن نشرت الجزيرة كل "الغسيل القذر" أن تظل السلطة على تحفّظها، أن تظل على "تلويحها" بنشر كل شيء، أن تظل على تناقض روايتها ومسؤوليها. أنشروا كل شيء، ضعوا كل ما تقولون أنها وثائق أصلية على موقع الكتروني خاص، تماماً مثلما فعلت الجزيرة، بيّنوا كيف تلاعبت الجزيرة بهذه الوثائق، كيف اجتزأتها وكيف زورتها وكيف قال مذيعوها: لا تقربوا الصلاة.. ردّوا على الوثيقة بالوثيقة، بدل أن تعمدوا للرد على "سبق صحفي وإعلامي من طراز رفيع"، بمداهمة مكاتب الجزيرة في رام الله ونابلس، واتخاذ قرارات لا تستطيعون تنفيذها، ولقد خرقتموها قبل أن يجف حبرها، من نوع مقاطعة الجزيرة وعدم الظهور على شاشتها.

والتوصية الثالثة التي يتعين الخروج بها من "زلزال كشف المستور"، تدعو لبناء "مرجعية وطنية للمفاوض الفلسطيني"، والكف عن التشدق بوجود مثل هذه المرجعية، فما من نظام سياسي في العالم، يشكو هذا "الفلتان السياسي" الذي تعايشه الساحة الفلسطينية منذ سنوات طوال، وما من مفاوض في العالم، بمقدوره الإدلاء بكل هذه المواقف والادعاء بأنها مواقف شخصية كما يحصل في الحالة الفلسطينية. لقد صاغوا وثائق ووقعوا إعلانات مبادئ دون مرجعية، لقد تبرعوا بالسيادة على الحرم الشريف وأحياء من القدس وتنازلوا على حقوق اللاجئين وتواطأوا في قضايا التنسيق الأمني، والآن يقال لنا إنها تكتيكات تفاوضية ويجب أن لا نحاسبهم عليها، وأن علينا أن ننتظر حتى توقيع الاتفاق النهائي للإدلاء بأصواتنا. إنهم يقترحون علينا أن ننتظر حتى "خراب البصرة" وضياع رام الله والقدس، قبل أن نسألهم ونسائلهم.

السلطة تدفع "معركة كشف المستور" إلى جبهات أخرى، بعيدة عن الثغرة الرئيسة التي كشفتها الوثائق، والتي آن أوان سدّها بإحكام، قبل أن تُؤتى القضية الفلسطينية منها، وقبل أن تتحول إلى حصان طروادة وتتسبب في إسقاط القلعة من داخلها، إنهم يعيدون إنتاج كل أسباب القلق وانعدام الثقة بهم وبسلوكهم وأدائهم. إنهم يدفعون شعبهم دفعاً للصراخ بأعلى الصوت: ليس باسمنا.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم472
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع231073
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر594895
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55511374
حاليا يتواجد 2568 زوار  على الموقع