موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

تداعيات تونس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

انقسمت الآراء في العالم العربي حول الثورة التونسية . رأي يقول، أو يتمنى، أن تكون الثورة حدثاً منعزلاً في طريقها للانطفاء بتقادم الوقت أو في طريقها إلى الفوضى، وفي الحالتين تفقد الثورة بريقها في العالم وشعبيتها في محيطها العربي .

 أصحاب هذا الرأي في غالبيتهم قائمون على حكم بلادهم ومنفذون لنوع معين من سياسات اقتصاد السوق سائد في المنطقة ومنتفعون منه، وجماعات بيروقراطية مشتغلة بالإعلام أو بنوع أو آخر من أنواع الأمن، وما أكثر هذه الأنواع فقد كشفت أحداث تونس عن وجود أمن رسمي وأمن موازٍ وأمن متخف وأمن مرتزق وأمن مستورد وأمن خاص لرجال الأعمال والفنانين وغيرهم من المشاهير .

رأي آخر يقول، أو يتمنى، أن تكون ثورة تونس حلقة في سلسلة ثورات . أصحاب هذا الرأي يعتقدون أن الثورة كشفت عن حقيقة لم تكن قبل وقوعها مؤكدة، وهي أن المجتمعات العربية كلها “حبلى” بالثورة، وأن انفجار بقية الثورات قادم من دون شك لا يؤخره سوى انتظار المفجر المناسب في اللحظة المناسبة . كان المفجر في تونس إقدام الشاب بوعزيزي على الانتحار حرقاً في سيدي أبوزيد . وقد تصور كثيرون خطأ أن المفجر الواحد صالح لتفجير ثورات في أماكن أخرى وفي أوقات مختلفة غير مدركين أن لكل ثورة مفجرها الذي يعيش بيننا، نراه كل يوم ولا نعرفه . أصحاب هذا الرأي، ليسوا جميعاً من الفقراء أو المتمردين أو المخربين أو الإرهابيين أو الإسلاميين أو المعارضين التقليديين والشباب العاطل والطبقة الوسطى المنحدرة، هم كل هؤلاء وأكثر . بعضهم لا يعتبر نفسه صديقاً للغرب، ولأمريكا تحديداً، ولكنه يقتبس من تصريح هيلاري كلينتون في دولة قطر قولها إن “أسس المنطقة غرقت في الرمال” . أحدهم تفاخر أمامي وفي حضور آخرين بأن الوزيرة الأمريكية صارت تستعير قناعات قادة التيارات الإصلاحية والديمقراطية في العالم العربي وتنسبها إلى نفسها . وقال لقد “تأخرت علينا أمريكا وستدفع الثمن” .

يقولون أيضاً إن معظم أنظمة الحكم العربية لجأت على الفور إلى زيادة الدعم للسلع الأساسية، وبعضها لجأ إلى تقديم معونات نقدية للفقراء والطبقة الوسطى والكثير منها عاد ليقبض بيد من حديد على نظام الأسعار متدخلاً بحياء في السوق، ومدعياً أنه ساع لكبح جماح رجال الأعمال والتجار . كاد القادة العرب أن يجتمعوا في شرم الشيخ على ضرورة التخفيف من الأعباء الاقتصادية على المواطنين . ولا أجد تفسيراً أو تبريراً للإجراءات المترددة والرمزية التي اتخذتها بعض الحكومات العربية إلا خوفها من امتداد لهيب الغضب التونسي فيلتحم بلهيب غضب الشعوب العربية الأخرى . اجتمع القادة العرب كذلك على رفع درجة الاستعداد بين جميع قطاعات الأمن، وهو ما لم يفعلونه من قبل لمواجهة أي خطر إقليمي أو داخلي هدد سلامة شعوبهم وأمنها ومستقبلها .

يتحدث الناس في المنتديات ومواقع العمل والمراكز التجارية عن اشتباهات وشائعات تلمح إلى أن ثروات هائلة خرجت من بلادها العربية في الشهر الأخير، وأن استثمارات كانت مقررة عادت تتلكأ، وأسواقاً مالية تنكمش، وصفوفاً في المعارضات السياسية تلملم نفسها، وتصفي خلافاتها، وتجسر اختلافاتها، وأن حكاماً قلقين إلى درجة جعلت عدداً منهم يغادر القمة الاقتصادية والاجتماعية الثانية في شرم الشيخ قبل أن تنتهي من أعمالها رغم إلحاح عدد آخر على ضرورة الاستمرار للإيحاء للجماهير العربية بأن شيئا لم يتغير .

كانت واضحة، وبخاصة خلال الأيام الأولى، نبرة تعبر عن خيبة أمل في بعض الدول الغربية وكثير من العواصم العربية عندما ظهر أن الثورة التونسية نشبت من دون دور واضح قامت به التيارات الإسلامية . وقد يكون الارتباك الذي ظهرت عليه أجهزة الإعلام الرسمية في أغلب الدول العربية وقع بسبب غياب الدور الإسلامي في تفجير ثم تسيير هذه الثورة . وكان من الممكن أن تكون المهمة أيسر كثيراً لدى حكومات الغرب والعرب لو تحققت في الثورة التونسية تهديداتهم وإنذاراتهم التي استمرت من دون توقف خلال العقدين الأخيرين تحذر من خطر استيلاء الإسلاميين على الحكم في كل الدول العربية . لقد قامت فلسفة الأمن الدولي والإقليمي والمحلي خلال هذين العقدين على نظريات الإرهاب والحرب ضده . بل إن بعض الإفراط في استخدام القمع والاستبداد وجد ويجد تبريره في هذه النظرية . وجاءت مرحلة هدأت فيها أعمال العنف وعندها شعرت أنظمة حكم عديدة بأن الاعتماد على خطر التهديد الإسلامي لمواجهة غضب الجماهير لم يعد كافياً أو مقنعاً . لذلك جرى توقع بين معلقين في الخارج بأن أنظمة الحكم العربية في حاجة إلى ما ينشط ذاكرة الشعوب حول التهديد الذي يمثله الإسلاميون . وفي هذا السياق جاءت الثورة التونسية الخالية من الدور الإسلامي أشد إحباطاً لحكومات تعودت استخدام الدور الإسلامي ذريعة لا تعرف غيرها . وفي مقابل خيبة أمل المنظّرين لأنظمة الحكم في كثير من الدول العربية شعرنا في كتابات عربية كثيرة بنبرة تفاؤل تعكس التمني أو الأمل في أن تكون الثورة التونسية قد قدمت الدليل، غير القاطع بعد، على أن التيارات الإسلامية ليست بالقوة التي حاولت معظم حكومات العرب والقيادات الإسلامية ذاتها في أنحاء شتى من العالم الإسلامي إقناع خصومها ومؤيديها بها .

لم يكن لدى الغرب ولدى بعض المفكرين العرب قبل انفجار الثورة شك في أن التيارات السياسية الإسلامية في العالم العربي قوية وتتصدر صفوف القوى المعارضة . اختلف الأمر شيئاً ما بعد الثورة، وما زال مختلفاً . إذ تسرب الشك لدى كثيرين في داخل المنطقة العربية وخارجها في مقولة سادت واستقرت خلاصتها أن هذه التيارات تملك نواصي القوة في الشارع العربي، تحوز وقدرات تنظيمية هائلة . فقد نشبت في تونس أول ثورة “شعبية” في العالم العربي من دون توجيه أو قيادة من الإسلاميين ونشبت احتجاجات في اليمن والجزائر والمغرب وتحركت قوى سياسية عديدة في دول أخرى، ولم يظهر الإسلاميون الذين قيل مراراً وتكراراً إنهم لن يتركوا فرصاً كهذه تضيع من دون أن يستغلوها للقفز على الحكم . وفجأة بعدها نشط إرهابيون هنا وهناك أو عادت أصابع الحكومات تلقي بمسؤولية جرائم سياسية وتفجيرات على تنظيمات إسلامية .

* * *

ماذا يخفي المستقبل؟ يخفي مشاهد عدة . تقول التجربة إن العالم العربي لم يختبر نفسه من قبل في ثورة مماثلة لثورة تونس التي تجاوزت الوقت الذي درجت عليه الانتفاضات، كانتفاضات الخبز في تونس والجزائر ومصر وغيرها، وتجاوزت حدود صبر العالم الخارجي حتى بدأ الفهم أو التفهم ثم القلق والاستعداد ببدائل للتدخل . يظهر هذا في سلوك الدول المحيطة، حيث كان واضحاً ضيق الصدر في ليبيا والجزائر وفرنسا وإيطاليا، ولا يخالجنا أدنى شك في أن جهات كثيرة حاولت، وستواصل محاولاتها، إجهاض هذه الثورة أو العمل على تحديد مسارها أو إثارة الفوضى في تونس إن استدعى الأمر لعزلها عن محيطها، ولكن من دون تعريضها لاحتمال السقوط كدولة فاشلة مثل الصومال أو شبه فاشلة مثل العراق واليمن أو دولة على وشك الفشل مثل السودان، فتونس لموقعها وتركيبتها الثقافية أهم من أن تترك للسقوط .

من ناحية أخرى، يصعب أن نتصور أن تخفف الحكومات العربية من قبضتها الأمنية في الأسابيع القليلة المقبلة، يسود الاقتناع بأننا سنشهد سيطرة أقوى وعنفاً أشد ضد أي تحرك أو قوى تفجير . لن ينسى القائمون على أمور الدول العربية كافة أن زين العابدين بن علي أخطأ مرتين، مرة حين غفلت عيناه للحظة، وهي اللحظة التي أعقبت انتحار الشاب بوعزيزي وخروج مواطنين إلى الشارع . ومرة ثانية حين ظهر أمام الشعب التونسي في شكل الرئيس المستعد لتقديم تنازلات، حتى لو كان يكذب على الناس ويخدعهم . بدا شاوسسكو متساهلاً ومتنازلاً بعد 24 سنة من حكم متصل وشرس فقتله المتظاهرون مع “زوجته الحديدية”، وظهر ابن علي متنازلاً حين قال إنه لن يرشح نفسه في عام 2014 فجلب على نفسه النفي والتشريد بعد 23 سنة من حكم أيضاً متصل وشرس، بينما يقف غباغبو الرئيس العنيد صامداً يتحدى إفريقيا بأسرها والمجتمع الدولي رافضاً أن يتنازل أو يتساهل رغم الضغوط والتهديدات المحلية والأجنبية . ثم لا ننسى أن أحمدي نجاد لم يتردد، ولم يتساهل خلال أزمة انتخابات الرئاسة، ولم يخفف من قبضة النظام الصلبة رغم خطورة الوضع في طهران وخارجها ورغم أيضاً انقسام الطبقة الحاكمة، وبقي رئيساً للبلاد حتى يومنا هذا، بل إنه رغم اندلاع الثورة التونسية استمر في تنفيذ سياسة رفع الدعم عن بعض السلع الأساسية ما يدل على ثقة النظام بنفسه . وكان لافتاً للنظر أن البرلمان الإيراني صوت بأغلبية 228 من 290 “تأييداً للحركة الثورية التي قام بها الشعب التونسي الشجاع”، وهو ما لم يفعله برلمان آخر في العالم العربي . ولفت النظر في الوقت نفسه إلى أنه لم يصدر من تركيا ما يشير إلى وجود توتر أو قلق من وصول العدوى .

بمعنى آخر، لم تظهر علامات قلق أو توتر في أي من دول الجوار غير العربية، لم تتأثر ثقة حكومات إيران وتركيا و”إسرائيل” بنفسها، لم تضاعف احتياطات الأمن فيها، ولم تلجأ إلى تخفيف الضغوط الاقتصادية والاجتماعية على شعوبها .

حكومات العرب فقط هي الخائفة ولا أحد غيرها .

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24558
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع192351
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر683907
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45746295
حاليا يتواجد 3451 زوار  على الموقع