موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

العراق .. تحذير أمريكي وطمأنة بايدن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حين يتسلل جوزيف بايدن، نائب الرئيس الأمريكي ومسؤول الملف العراقي في البيت الأبيض، إلى بغداد، يعني أن ثمة مشاكل معقدة في سير العملية السياسية الأمريكية في العراق، تدفعه إلى الحضور الشخصي وإجراء المفاوضات واللقاءات الماراثونية بين الجهات العراقية لحلحلتها ووضع السيناريوهات الملائمة لها على مختلف الصعد، وأهمها طبعا ما يخدم المصالح الأمريكية. ولعل أبرز المشاكل الدائمة هو الوجود العسكري الأمريكي على الأرض العراقية واتفاقية صوفا وتحديد موعد الانسحاب الكامل عسكريا من العراق نهاية العام. وهذه القضايا لا تحل بالتصريحات والطاولات المفتوحة فقط وإنما تعد لها دراسات ولجان وسيناريوهات متعددة وصولا إلى إيجاد ما ييسر تحريكها وتوفير ظروف ملائمة لقوى الاحتلال الأمريكي من استبدال تسمياتها وطرق وأساليب استعمارها. وفي كل الحالات تؤشر هذه العمليات إلى إن استقلال العراق أمر بعيد حاليا إذا ظل في هذا الماراثون السياسي والتهديدات بعواقب أخطر.

في خطابه في بغداد عند استبدال قيادات قوات الاحتلال قال بايدن: لقد انتهت عملية "حرية العراق". ولكن المشاركة الأمريكية مع العراق سوف تستمر مع بدء تنفيذ المهمة الجديدة هذا اليوم ـ وهي عملية "الفجر الجديد". وكما يوحي به الاسم، لا يشير هذا الاحتفال إلى تغيير في القيادة فحسب، بل وإلى بدء فصل مختلف في علاقتنا مع العراق. فقواتنا المتبقية ـ ويمكنني أن أضيف، المستعدة للقتال إذا دعت الحاجة، مثل كل قواتنا العسكرية ـ ستقدم المشورة والمساعدة إلى القوات العراقية، وستساند العمليات المشتركة في مكافحة الإرهاب وستحمي موظفينا العسكريين والمدنيين، كما بنيتنا التحتية. كما إننا نزيد جهودنا المدنية والدبلوماسية لتعزيز سيادة العراق، واستقراره واعتماده على الذات في نفس الوقت الذي نعمل فيه على تخفيض أعداد قواتنا المقاتلة فيه." هذه الأقوال التي أطلقها بايدن أمام قوات الاحتلال في بغداد تتواصل في طرق أخرى بالإشادة بالاحتلال وانتهاك سيادة العراق واستقلاله، لاسيما ما تنشره وسائل الإعلام من مخططات تعدها الإدارة الأمريكية للالتفاف على الاتفاقيات المبرمة والعلنية طبعا والعمل على وضع اتفاقيات سرية بعدها بطرق شتى. فما قاله قبل التسلل الأخير ومقاله المنشور باسمه في الصحافة وتسميته للمهمات الجديدة التي تريد الإدارة الأمريكية القيام بها في العراق يوضح أن سياسة الاحتلال لا تتغير في جوهرها الفعلي وربما في تسمياتها والتصريحات العلنية فقط، وهي الحقيقة والدرس التاريخي في تاريخ الاستعمار العالمي.

ففي الوقت الذي يحذر مركز دراسات أمريكي العراق من أخطار كبيرة يطمئن بايدن الحكومة العراقية لاستمرار خطط الإدارة الأمريكية في الاتفاقيات ومسمياتها والتواجد العسكري والمدني المستمر في العراق. كانت تقارير الصحف الأمريكية مع موعد التسلل إلى العراق وأثنائه التي أعيد نشرها وأعلنتها اغلب وسائل الإعلام الناطقة بالعربية تشير إلى الوقائع الغائبة لو فككت مفرداتها وجرى تحليلها موضوعيا. فصحيفة واشنطن تايمز في تقرير عنوانه "بايدن يطمئن العراق" قد ذكرت أن نائب الرئيس بايدن قال إن على الولايات المتحدة أن تتأكد من استقرار وديمقراطية العراق اللتين يجب أن تكونا قويتين بما يكفي لأن "يجعل العراق مستحقا للتضحيات التي قدمها الجيش الأمريكي"(وماذا عن ضحايا الشعب العراقي؟) طوال ثماني سنوات من الحرب. وتضيف الصحيفة أن بايدن قال إن الولايات المتحدة "ستستمر بتدريب وتجهيز القوات العراقية بعد عام 2011" وتكشف أن ملاحظات بايدن "تسلط الضوء على الحيرة المستمرة حول ما إذا كانت كل القوات الأمريكية ستعود للوطن نهاية العام الحالي وفقا للاتفاقية بين الدولتين". وتعيد الصحيفة وتذكر: انه وعلى أية حال فان "رئيس الأركان العراقي بابكر زيباري" (!) قال إن القوات الأمريكية يجب عليها البقاء في العراق لغاية 2020 لحين تمكن القوات العراقية من الدفاع عن حدودها. وبينما تركز صحيفة واشنطن بوست في تقرير من بغداد أن المالكي وبايدن أكدا الالتزام بانسحاب القوات في الموعد المحدد. وتقول الصحيفة إن محادثات الزعيمين ركزت على العلاقة العراقية الأمريكية والحاجة لصياغة "شراكة إستراتيجية" طويلة المدى وفقا لما قاله علي الدباغ الناطق بلسان الحكومة العراقية الذي أضاف أن أيا من الزعيمين لم يطرح احتمال بقاء أي نوع من القوات بعد الموعد النهائي. لكن الصحيفة تقول إن القادة العسكريين العراقيين "يفضلون على الأقل نوعا من التواجد العسكري الأمريكي الدائم، فيما يقول القادة الأمريكان إن القوات الأمنية العراقية ستحتاج إلى المساعدة والتدريب والتموين في السنوات اللاحقة". فهل بعد كل هذه الكلمات الواضحة يمكن الحديث عن عراق مستقل وحر وديمقراطي وكل هذا التدخل الأمريكي؟. ولكن لابد من الإشارة هنا إلى الجهود والأموال التي يوظفها المحتل في تسيير مؤسسات إعلامية وأفراد داخل وخارج العراق للحديث عنه وتبرير وتفسير المتغيرات الإستراتيجية في الحاجة إليه، وحتى، إذا اقتضى الأمر تبرير الجرائم المرتكبة في التفجيرات والمفخخات التي تقوم بها عصابات مدربة وتحت إشراف ومسؤولية قوات الاحتلال. وكي تزيد في التبرير ترى الصحيفة أن الجو السياسي في العراق تعقّد بعد انضمام التيار الصدري للحكومة العراقية والذي يقوده مقتدى الصدر المناوئ للأمريكان، الذي عاد من منفاه الطوعي في إيران بعد قضائه أربع سنوات هناك. (هكذا ترى الصحف الأمريكية واقرأ أو انتبه للعديد من المقالات والصحف الصادرة باللغة العربية التي كررت هذا القول وبهجوم سياسي وشخصي ولا يخلو من الحساسيات الأخرى). وتقول الصحيفة إن المسؤولين الأمريكان يقولون إنهم "يبلورون الآن طرقا لتقديم المساعدات العسكرية من دون تواجد عسكري رسمي للقوات الأمريكية عبر وزارة الخارجية التي ستلعب دورا في الإشراف على العدد الصغير من المدربين والمتعهدين الخاصين". وذكرت صحيفة نيويورك تايمز في تقريرها أن بايدن الذي يزور العراق للمرة السابعة "بوصفة رجل اوباما الخاص بالملف العراقي، أكد أن الولايات المتحدة ملتزمة بالاتفاقية القاضية بسحب كل القوات العراقية نهاية العام الجاري". ورغم هذه الزيارة فان العديد من القضايا الخاصة بالتشكيل الوزاري الجديد لاتزال عالقة ومنها تعيين وزراء للوزارات الأمنية الثلاث والتي جعلها المالكي تحت سيطرته المؤقتة. وكذلك الإخفاق في تعريف دور إياد علاوي المستقبلي ضمن الحكومة والذي كان المنافس الرئيسي للمالكي في الانتخابات. وتقول الصحيفة إن الاتفاق بين المالكي وعلاوي والذي أعقب اقتراحا قدمه بايدن بهذا الشأن بقوة سمح للمالكي بالبقاء في منصبه لكن رغم ذلك فان تركيبة المجلس وصلاحياته بقيت غير معروفة!.

ما سبق ذكره من التقارير الأمريكية ليس كلام صحف، وإنما تأكيدات وتلميحات لمهمات بايدن وخطط بلاده في الإبقاء على "وجود عسكري محدود"، إلى ما بعد العام 2011.

والمضحك أن بايدن قال للصحفيين حول الهدف من الزيارة "أنا هنا للاحتفال مع العراقيين بالتقدم الذي حققوه، لقد شكلوا حكومة وهذا شيء جيد". لكنه استدرك قائلا "لا يزال هناك عمل كثير". وهكذا مؤسسات أمريكية تحذر العراقيين من رفض الاحتلال وبايدن يطمئن من يريد ذلك في كلام معسول وفي احتفالات لم تُر علنا.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1326
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152933
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر619946
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45682334
حاليا يتواجد 3328 زوار  على الموقع