موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

"إسرائيل" بعد اندثار «العمل».. نتائج وتوقعات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ينهض الانشقاق الأخير في حزب العمل الإسرائيلي، كشاهد على انهيار آخر "قلاع" ما أسمي حتى الآن، بمعسكر "العمال" أو "اليسار" في الإسرائيلي، وهو انهيار يتوّج سلسلة من الانهيارات المتلاحقة، وصلت بالحزب المؤسس للدولة العبرية، والفائز الأول في كل انتخاباتها، منذ التأسيس وحتى الانقلاب اليميني في 1977، إلى مستوى الحزب الثالث، المهدد باستمرار بأن يحلّ رابعاً وخامساً.. كما يأتي انشقاق العمل الذي قاده رئيس الحزب شخصياً، بعد سنوات قلائل من "اندثار" حركة ميريتس "اليسارية"، التي عُدت ركناً ركيناً لما أسمي بـ"معسكر السلام الإسرائيلي"، ولسنوات طوال.

اندثار ميريتس وانهيار العمل، هما الوجه الآخر، لصعود الليكود وانشقاقه إلى حزبين يمينيين رئيسين (بالإضافة إلى كاديما)، كل واحد منهما بحجم الليكود في سنواته الأخيرة، وهو الوجه الآخر أيضاً لتنامي دور أحزاب يمينية، علمانية ودينية، لعل أبرزها على الإطلاق حزب إسرائيل بيتنا بزعامة ليبرمان وحركة شاس وغيرهما.

ما نشهده من حراك سياسي - حزبي خلال السنوات الأخيرة، يشير إلى تفاقم ظاهرة "الانزياح نحو اليمين"، التي يعيشها المجتمع الإسرائيلي، وهي ظاهرة تسير في اتجاه واحد، ولا تعرف التناوب كما في كثير من الدول والمجتمعات التي تختبر كل أربع أو خمس سنوات، تداولاً على السلطة، عبر انتخابات منتظمة وصناديق اقتراع تعكس إرادة الرأي العام.

والحقيقة أن "الانحراف يميناً" على المستوى السياسي، هو النتيجة المنطقية لسلسلة من التحولات الاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها المجتمع الإسرائيلي، الذي استقبل خلال السنوات العشرين الفائتة، أكثر من مليون ونصف المليون من المهاجرين من دول الاتحاد السوفياتي المنحل، وغيره من "يهود إفريقيا والعالم الثالث" هؤلاء وفّروا لأفيغدور ليبرمان، قاعدة "تصويتية" صلبة وراسخة، ومنحوا حزبه مكانة لم يكن يحلم بها، على الخريطة السياسية والحزبية الإسرائيلية.

ثم، إن نجاح "إسرائيل" في الحفاظ على زخم توسعها الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس، قد مكّن "لوبي الاستيطان والمستوطنين" فيها من لعب دور متزايد في الحياة السياسية والاجتماعية الإسرائيلية، هذا اللوبي الذي قد لا تزيد "كتلته التصويتية" في أحسن الأحوال عن 10 بالمائة من "الكتلة العامة"، إلا أنه بحكم "صوته المرتفع" ووجوده على خطوط التماس في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، يحتل موقعاً في قلب الخريطة الحزبية والسياسية الإسرائيلية، يفوق بكثير وزنه الحقيقي، حتى إنه بات "رقماً صعباً" ليس بمقدور أي حزب أو ائتلاف في "إسرائيل"، أن يتجاوزه أو أن يقفز عليه، لا الآن، ولا في المستقبل.

إيهود باراك غادر حزبه، حزب العمل، ومعه أربعة نواب في الكنيست، مشكلاً كتلة برلمانية جديدة تحمل اسم "كتلة الاستقلال"، تاركاً للحزب الأم، ثمانية مقاعد في الكنيست فحسب، والغريب في الأمر، أن انشقاق باراك عن حزبه، الخصم التاريخي لليكود، تم بالتنسيق مع بينيامين نتنياهو، الذي طالما حمّل وزراء حزب العمل المسؤولية عن "صلابة" الموقف الفلسطيني و"تشدده"، باعتبار أن السلطة الفلسطينية تستقوي بهذه المواقف، وتبدي تصلباً أكبر بانتظار أن يتراجع نتنياهو تحت ضغط انهيار الائتلاف الحاكم.

باراك جاء ليضع نفسه ورفاقه الأربعة، في جيب نتنياهو، بين يديه وعلى مائدته، فهم لم يعودوا محسوبين على معسكر اليسار، هم باتوا جزءاً من "التيار الصهيوني المركزي"، الذي يضم بالتصنيفات الإسرائيلية، كل من الليكود وكاديما.

ليس المهم أين يتموضع باراك أو حزبه القديم (العمل) أو الجديد (الاستقلال)، المهم أن يبقى وزير الدفاع في الحكم وفي قلب بؤرة الضوء ودائرته، المهم أن يتوحد التيار المركزي في مواجهة "تعنت" عباس وتصلبه، أنظروا بالله عليكم؟.

خلاصة ما ذهبنا إليه، هو أن "إسرائيل" التي لم تستطع أن "تنتج" شريكاً للسلام مع الفلسطينيين طوال السنوات العشرين الفائتة، منذ مدريد، لن تكون قادرة على فعل أمرْ كهذا طوال العشرين سنة القادمة، والذين يقبعون في مكاتبهم في رام الله وعواصم الاعتدال العربي، بانتظار أن تأتي على حكم "إسرائيل"، حكومة تجنح للسلم، وائتلاف يقرأ المبادرة العربية باللغة العبرية، عليهم أن يدركوا أن ما حصلوا عليه، هو أقصى ما بمقدروهم تحصيله بوسائلهم وأسلحتهم المثلومة التي استخدموها طوال العقدين المنصرمين، وأنه يتعين عليهم البحث عن أسلحة أخرى وأدوات أخرى وأوراق أخرى، إن هم أرادوا "حلاً" يعيد لهم بعض حقوقهم المغتصبة، وهذا أمر أكدته نتائج الانتخابات المتعاقبة في "إسرائيل" بصورة لا تدع مجالاً للشك، وهذا أمر يبرهن عليه إيهود باراك مجدداً بعد أن قرر إلحاق حزب العمل بخانة الطمس والنسيان التي طوت حركة ميريتس من قبله، فهل من يريد أن يقرأ الخريطة الإسرائيلية جيداً، هل ثمة من يسعى لتعلم الدرس الإسرائيلي، أم أن الدرس التونسي، هو أكثر ما يشغل، أكثر العواصم العربية؟.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

فأهلُ الدَّم.. يُسألون أكثر من غيرهم، عن الدَّم

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 15 فبراير 2018

    في سورية، الوطن العزيز الذبيح، في سورية “الجرح والسكين”، في سورية الأم التي لا ...

عودة إلى أجواء الاستقطاب الإقليمى

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 15 فبراير 2018

    أشياء كثيرة يمكن أن تتغير على المستوى الإقليمى كله، إذا استطاعت سوريا أن تغير ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8533
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8533
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر801134
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50777785
حاليا يتواجد 2733 زوار  على الموقع