موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

"إسرائيل" بعد اندثار «العمل».. نتائج وتوقعات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ينهض الانشقاق الأخير في حزب العمل الإسرائيلي، كشاهد على انهيار آخر "قلاع" ما أسمي حتى الآن، بمعسكر "العمال" أو "اليسار" في الإسرائيلي، وهو انهيار يتوّج سلسلة من الانهيارات المتلاحقة، وصلت بالحزب المؤسس للدولة العبرية، والفائز الأول في كل انتخاباتها، منذ التأسيس وحتى الانقلاب اليميني في 1977، إلى مستوى الحزب الثالث، المهدد باستمرار بأن يحلّ رابعاً وخامساً.. كما يأتي انشقاق العمل الذي قاده رئيس الحزب شخصياً، بعد سنوات قلائل من "اندثار" حركة ميريتس "اليسارية"، التي عُدت ركناً ركيناً لما أسمي بـ"معسكر السلام الإسرائيلي"، ولسنوات طوال.

اندثار ميريتس وانهيار العمل، هما الوجه الآخر، لصعود الليكود وانشقاقه إلى حزبين يمينيين رئيسين (بالإضافة إلى كاديما)، كل واحد منهما بحجم الليكود في سنواته الأخيرة، وهو الوجه الآخر أيضاً لتنامي دور أحزاب يمينية، علمانية ودينية، لعل أبرزها على الإطلاق حزب إسرائيل بيتنا بزعامة ليبرمان وحركة شاس وغيرهما.

ما نشهده من حراك سياسي - حزبي خلال السنوات الأخيرة، يشير إلى تفاقم ظاهرة "الانزياح نحو اليمين"، التي يعيشها المجتمع الإسرائيلي، وهي ظاهرة تسير في اتجاه واحد، ولا تعرف التناوب كما في كثير من الدول والمجتمعات التي تختبر كل أربع أو خمس سنوات، تداولاً على السلطة، عبر انتخابات منتظمة وصناديق اقتراع تعكس إرادة الرأي العام.

والحقيقة أن "الانحراف يميناً" على المستوى السياسي، هو النتيجة المنطقية لسلسلة من التحولات الاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها المجتمع الإسرائيلي، الذي استقبل خلال السنوات العشرين الفائتة، أكثر من مليون ونصف المليون من المهاجرين من دول الاتحاد السوفياتي المنحل، وغيره من "يهود إفريقيا والعالم الثالث" هؤلاء وفّروا لأفيغدور ليبرمان، قاعدة "تصويتية" صلبة وراسخة، ومنحوا حزبه مكانة لم يكن يحلم بها، على الخريطة السياسية والحزبية الإسرائيلية.

ثم، إن نجاح "إسرائيل" في الحفاظ على زخم توسعها الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس، قد مكّن "لوبي الاستيطان والمستوطنين" فيها من لعب دور متزايد في الحياة السياسية والاجتماعية الإسرائيلية، هذا اللوبي الذي قد لا تزيد "كتلته التصويتية" في أحسن الأحوال عن 10 بالمائة من "الكتلة العامة"، إلا أنه بحكم "صوته المرتفع" ووجوده على خطوط التماس في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، يحتل موقعاً في قلب الخريطة الحزبية والسياسية الإسرائيلية، يفوق بكثير وزنه الحقيقي، حتى إنه بات "رقماً صعباً" ليس بمقدور أي حزب أو ائتلاف في "إسرائيل"، أن يتجاوزه أو أن يقفز عليه، لا الآن، ولا في المستقبل.

إيهود باراك غادر حزبه، حزب العمل، ومعه أربعة نواب في الكنيست، مشكلاً كتلة برلمانية جديدة تحمل اسم "كتلة الاستقلال"، تاركاً للحزب الأم، ثمانية مقاعد في الكنيست فحسب، والغريب في الأمر، أن انشقاق باراك عن حزبه، الخصم التاريخي لليكود، تم بالتنسيق مع بينيامين نتنياهو، الذي طالما حمّل وزراء حزب العمل المسؤولية عن "صلابة" الموقف الفلسطيني و"تشدده"، باعتبار أن السلطة الفلسطينية تستقوي بهذه المواقف، وتبدي تصلباً أكبر بانتظار أن يتراجع نتنياهو تحت ضغط انهيار الائتلاف الحاكم.

باراك جاء ليضع نفسه ورفاقه الأربعة، في جيب نتنياهو، بين يديه وعلى مائدته، فهم لم يعودوا محسوبين على معسكر اليسار، هم باتوا جزءاً من "التيار الصهيوني المركزي"، الذي يضم بالتصنيفات الإسرائيلية، كل من الليكود وكاديما.

ليس المهم أين يتموضع باراك أو حزبه القديم (العمل) أو الجديد (الاستقلال)، المهم أن يبقى وزير الدفاع في الحكم وفي قلب بؤرة الضوء ودائرته، المهم أن يتوحد التيار المركزي في مواجهة "تعنت" عباس وتصلبه، أنظروا بالله عليكم؟.

خلاصة ما ذهبنا إليه، هو أن "إسرائيل" التي لم تستطع أن "تنتج" شريكاً للسلام مع الفلسطينيين طوال السنوات العشرين الفائتة، منذ مدريد، لن تكون قادرة على فعل أمرْ كهذا طوال العشرين سنة القادمة، والذين يقبعون في مكاتبهم في رام الله وعواصم الاعتدال العربي، بانتظار أن تأتي على حكم "إسرائيل"، حكومة تجنح للسلم، وائتلاف يقرأ المبادرة العربية باللغة العبرية، عليهم أن يدركوا أن ما حصلوا عليه، هو أقصى ما بمقدروهم تحصيله بوسائلهم وأسلحتهم المثلومة التي استخدموها طوال العقدين المنصرمين، وأنه يتعين عليهم البحث عن أسلحة أخرى وأدوات أخرى وأوراق أخرى، إن هم أرادوا "حلاً" يعيد لهم بعض حقوقهم المغتصبة، وهذا أمر أكدته نتائج الانتخابات المتعاقبة في "إسرائيل" بصورة لا تدع مجالاً للشك، وهذا أمر يبرهن عليه إيهود باراك مجدداً بعد أن قرر إلحاق حزب العمل بخانة الطمس والنسيان التي طوت حركة ميريتس من قبله، فهل من يريد أن يقرأ الخريطة الإسرائيلية جيداً، هل ثمة من يسعى لتعلم الدرس الإسرائيلي، أم أن الدرس التونسي، هو أكثر ما يشغل، أكثر العواصم العربية؟.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23213
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع207309
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر535651
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48048344