موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

"شرق أوسط جديد ومبتكر"..!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

خلال الأسبوع الثاني من هذا العام جالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون في دول الخليج العربية وحضرت مؤتمرا في الدوحة وتسلل نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى بغداد،

 مقرونا بنشاط دبلوماسي أمريكي واسع في عواصم المنطقة، التي يقرر السفير الأمريكي فيها أكثر من رئيس الحكومة المحلية وفوق مصالح الوطن والشعب. وكان موقع ويكيليكس قد فضح بعض ما كانت عليه اللقاءات السابقة، ولم تعد جلساتها ومحاضرها مخفية بعمومها وخصوصها. المليارات التي تقطر لمستقبل الأجيال هدرت لشراء أسلحة تنصب على مشارف الصحارى والحدود، والعلاقات مع الكيان الإسرائيلي عسل وسمن ولا مشكلة مع تصريحات وزير خارجيته الأرعن أو الأزعر. القضية الفلسطينية ما زالت تدور رحاها في المفاوضات المباشرة وغيرها ولا قلق عليها فلجان المفاوضات والقرارات مستمرة وليس سرا نكشفه عزم جامعة الحكومات العربية إعلان اعترافها بفلسطين دولة عظمى! فقط ردا على تهديدات الكيان وحلفائه والبيت الأبيض الذي اعتزل عن مهمته في القضية. وكل شي يمضي في الزيارات واللقاءات ولا يهم أن يجوع نصف الشعب ولا يحصل الباقي على قوت يومه، متفرجا على ما يوضع على موائد المفاوضات والمؤتمرات، ومكابدا الفساد والاستبداد والقبضة الحديدية. سفينة حربية بريطانية تعبر إلى الخليج العربي تعزز الأساطيل المنتشرة، مناورات عسكرية متواصلة ورسائل سياسية مواكبة، وكلها قضايا مكشوفة لا تحتاج إلى تعليق!. أليس هذا الشرق الأوسط الذي تريده السياسة الأمريكية؟ أم كيف تريده بعد وبيدها الريموت كونترول؟.

زيارة كلينتون الأخيرة للمنطقة، برأي محللين ووسائل إعلام، جاءت لتأكيد السياسة الأمريكية، ولخصت مع أهدافها في:

• مناقشة الملف الأمني "الوطني" الخليجي، ( بيع أسلحة وصفقات أخرى).

• تعزيز جهود اليمن في حروبها وتعزيز الاستقرار فيها بتصنيع حلول سياسية ( استخدام موقعه الاستراتيجي).

• التأكيد على مخاطر الملف النووي الإيراني (القضية المركزية للسياسة الأمريكية في المنطقة بعد بسط النفوذ).

• تجديد التأكيد الأمريكي على أهمية الدور الإماراتي الملتزم بالعقوبات الدولية المفروضة على إيران، والإشادة بجهود الإمارات الإنسانية في كل من أفغانستان وباكستان.(!) (لماذا، أليس هناك بلدان عربية منكوبة مثلهما؟).

مما سبق يتوضح أن كل شيء معلن وصريح، ولكن قد يحتاج إلى ترتيب في الأولويات وهي مترابطة، ويتساءل مراقبون، ما علاقة الملف الأمني وبناء "المظلة الدفاعية" للخليج بأمواله وأسلحة الدمار الأمريكية بمهمات وزيرة خارجية، فضلا عن الملف النووي وتشديد الحصار على إيران؟.. مع العلم أن هذا جدول عمل منذ سنوات في كل اللقاءات التي تمت بين الوزيرة الأمريكية السابقة والحالية والوزراء أنفسهم حاليا وسابقا. ولا تنسى مشاهد اجتماعات كوندوليزا رايس بوزراء ومدراء الخارجية والأمن قبل سنوات والبيانات التي صاحبتها وترددت أصداؤها في آلة الإعلام الأمريكية الناطقة باللغة العربية والتي تجد بؤرها في العواصم العربية الفرص السانحة لها أكثر من مصادرها الأصلية. والمضحك انه هناك من يزاوّد عليها ويعبر أو يكتب عنها بتحويل الوجهة وتبرير الغزو الأمريكي للمنطقة والخنوع للنفوذ المتنامي له، وهو يرى التوافق الكامل معها رسميا ويتغافل عن كل الدعم اللوجستي وتسليم مفاتيح الخزائن. ولم يسال أي منهم الوزيرة الحالية هل قرأت تصريحات سابقتها رايس حول الفوضى الخلاقة في صناعة الشرق الأوسط الجديد والتي تحولت إلى شعار أمريكي، وهل اتعظت بما حل فيها، أم أنها مصرة عليها وهي تنفذ سياسة مخططة ومنتظمة للقرن الأمريكي الذي وضع أسسه المحافظون الجدد والتزم به الآخرون؟. ويبدو أن الجولة التي قامت بها إلى المنطقة ورأت فيها "إشارات لمنطقة شرق أوسط جديد ومبتكر" أعطتها تلك الرغبة في التأكيد وصناعة الابتكار، لاسيما كما رأى محللون ومراقبون، أن هذه الزيارة للوزيرة وسعت من افقها الخليجي وضمت اليمن لها وهو أمر جديد في حساب العلاقات الأمريكية الخليجية، وصحبتها ما يقوم به بايدن في العراق كمسؤول عن ملفه وبسط النفوذ الأمريكي على أجنحة الوطن العربي.

أهمية اليمن استراتيجيا للمشاريع الأمريكية غير ما يحصل فيه ومحيطه، وما قالته الوزيرة في صنعاء عن الهدف المشترك للولايات المتحدة واليمن في محاربة الإرهاب وتنظيم القاعدة، يفسر ما تلاه من طعم مساعدة اليمن في التنمية ومكافحة الفقر، والدفع للهروب إلى الأمام بين السلطة والمعارضة وإعادة الحال إلى ما يصب في خدمة القضية المركزية في كل جولتها وصولات الإدارة الأمريكية في المنطقة. فموقع اليمن عمليا على البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن وبحر العرب المتصل بالمحيط الهندي هو المطلوب حاليا. بما فيها الأخبار القائلة عن استئجار جزيرة سقطرى اليمنية، التي تقبع في منطقة إستراتيجية حساسة بين البحار الأربعة أو ما يحيط بها من يابسة في أفريقيا والجزيرة العربية وآسيا.

لا جديد في تأكيدات كلنتون وبايدن حول نهج وخطط الإدارة الأمريكية، خاصة ما يتعلق بالقضية المركزية فيها، محاصرة إيران والتخويف من ملفها النووي. وهي تمضي في توافق وتنسيق كامل وتتضمن بصلف أيضا صفعات قوية للمصالح العربية. منها ما ورد في الفضيحة الجديدة بعد الويكيليكس من منتدى المستقبل في الدوحة، الذي انتهى بدون بيان ختامي بسبب اسم فلسطين. وكانت الوزيرة قد كشفت أهمية دعم القاعدة الإستراتيجية الرئيسية في المنطقة قبل أية قضية أخرى بل أشارت محذرة ومنذرة، إلى التحديات الأخرى لإشغال الحكومات العربية فيها منبهة هنا دون ذكرها طبعا من انتفاضات المغرب العربي والدماء التي عمدتها.

ولعل ما قالته الوزيرة في المؤتمر يكفي لتغيير الصورة إذا ما توفرت إرادات وطنية حقا وقيادات بمستوى المسؤولية. فقد أوضحت الوزيرة ما تريد قوله وبصراحة، ووضعت مستمعيها والمنطقة أمام أنفسهم ووقائع ما يجري على الأرض. فذكرت أن «كل بلد بالطبع أمامه التحديات الخاصة به وإنجازاته. لكن في أماكن كثيرة للغاية وبطرق كثيرة للغاية تغرق مؤسسات المنطقة في الرمال». وأضافت إن رحلتها كشفت الكثير من مؤشرات الأمل في وجود شرق أوسط جديد ومبتكر، مشيرة إلى مشاريع الطاقة النظيفة في دولة الإمارات العربية المتحدة وإشراك الشبان في العملية السياسية باليمن باعتبارها مؤشرات أمل في مستقبل جديد (!!). لكنها رأت أن التقدم متفرق وليس كافياً لإنقاذ حكومات المنطقة، والكثير منها غير ديمقراطي ويواجه خطراً متزايداً من حركات التطرف الإسلامي. وقالت «من يتمسكون بالوضع الراهن قد يتمكنون من إخفاء الأثر الكامل لمشاكل بلدانهم لفترة قصيرة، لكن ليس إلى الأبد».

هذه الكلمات التي أطلقتها الوزيرة الأمريكية ليست جديدة فهي تعبر عن المصالح الأمريكية وتكرار تجربتها وتبنيها وتعرف كيف تعمل على خدمتها وإستخدامها، ولكن يظل السؤال دائما: أين المصالح العربية؟. والى متى تبقى بيد غيرها؟.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10191
mod_vvisit_counterالبارحة26663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99443
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر845917
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52978349
حاليا يتواجد 1786 زوار  على الموقع