موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

مفارقات دُعاة الوحدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا يحتاج المرء إلى دليل، من العقل أو من الواقع، على أن الفجوة تزيد اتساعاً بين خطاب الوحدة (العربية) والواقع اليومي القائم بحقائقه السياسية والاقتصادية والثقافية الانقسامية القاسية، إذْ أمام مفاعيل الانقسام الذي يُقسّم البلاد العربية إلى جزر معزولة ومنفصل بعضها عن بعض، تبدو فكرة الوحدة - وقد كانت قبل عقود قليلة على جدول أعمال السياسة والتنفيذ - أشبه ما تكون بالطوبى الجميلة، تشبه أية طوبى أخرى مثل العدالة الكاملة في الأرض، أو السَّلام النهائي الذي يُنْهي ظاهرة الحرب بين البشر، أو الاعتراف المتبادل - الحقيقيّ لا اللفظي - بين الأديان التوحيدية الثلاثة. هي بهذا المآل، انتقلت من مشروع سياسيّ كان قابلاً للتحقيق على نحوٍ من الأنحاء، تحمله حركة اجتماعية - سياسية، مثل الحركة القومية، أو نخبة سياسية في السلطة مثل النخبة الناصرية، أو حتى نظام إقليمي للتعاون مثل جامعة الدول العربية.. إلى مجرّد إيديولوجيا يردّدها نشطاء سياسيون ودعاة حركيّون هَدَّهُم التعب وضاقت بهم العزلة عن الجمهور.

ليس مقْصِدُنا، في هذه المقالة، أن نقف بالتحليل والتعليل على أسباب هذا التحوّل الدراماتيكي في فكرة الوحدة، وتراجُع طاقتها الإقناعية والتعبوية في المجتمع، فقد تناولنا ذلك في مناسبات أخرى، وإنّما يَعْنينا أن نقف على بعض من المفارقات الصارخة التي ينطوي عليها خطاب دعاة الوحدة العربية من القوميين أمس واليوم.

وما تَعْنيه المفارقات تلك من دلالات ليس أقلّها أهمية أن المطالبين بالوحدة لا يقدّمون لها ما به تتحقق ولو جزئيّاً، بل لا يقدّمون من أنفسهم - ومن بيئاتهم التي يعملون فيها - دليلاً على أن مطالباتهم بها صادقة وذات قدرة على الخروج من نطاق اللفظ (ترتيل المبادئ) إلى الكينونة المادية ولو في الحدود الرمزية.

يؤاخذ دعاةُ الوحدة النخب الحاكمة العربية على إبائها نهج سياسات التعاون الاقتصادي، والتنسيق السياسي في ما بينها، وتمسُّكها بانغلاقها القطري، وبعلاقات عمودية مع القوى الاقتصادية الدولية بدلاً من علاقات أفقية عربية بينية، محملين سياساتها المسؤولية عن تدمير شروط الاندماج الاقتصادي التي لا محيد عنها نحو توفير مقدمات الوحدة. وليس لمنصفٍ أن يَجْحد حقيقة صِحَّة هذا التشخيص للوضع القائم في السياسات العربية الرسمية وما يؤدي إليه من تمزيق للأواصر وتفكيك للعرى الموروثة، على أن الصورة لا تكتمل بالاكتفاء برواية دعاة الوحدة فقط، وإنما بمطالعة سياساتهم هم أنفسهم وقياس مدى انسجامها مع ما يدعون إليه ويطالبون به.

وللمرء، في هذا المعرض، أن يسأل دعاة الوحدة عمّا فعلوه حتى الآن لتوحيد صفوفهم ورتْق فتوقهم التنظيمية والفكرية والسياسية، ليقدّموا لغيرهم المثال على أن وحدة الرأي والإرادة والأداة ممكنة وليست مستحيلة. والحال إن هؤلاء في فُرقَةٍ من أمرهم وشِقَاق لا يُضاهيه في الحدة شقاق الأنظمة وفُرقَتها. ولستُ أقصد، هنا، ما بين القوميين والإسلاميين والليبراليين واليساريين، في الوطن العربي، من خلافات داحس والغبراء في كل شيء: من شؤون السياسة والاجتماع والثقافة والمستقبل، وإنما أقصد ما بين القوميين أنفسهم من خلافات تبلغ حدّتها درجة الإنكار المتبادل، فلم يعد لهؤلاء ما يجتمعون عليه سوى الشعارات العامة التي لا تعني شيئاً، ولا تصنع شيئاً، أحزابهم مقسمة ومتخاصمة، ولا برنامج سياسياً يجمعها، والحزب الواحد منها يبدأ حزباً ثم يصير أحزاباً (وآخرها ما حدث للحزب الناصري في مصر من دون أن نذكر ما هو في لبنان منذ أربعين عاماً، وانقسامات البعثيين...)، إن حال التشرذم التنظيمي والتنازع السياسي، التي يرزحون فيها، لا تقدّم المثال الطيب عن جهة تنادي بالوحدة، فيما أوضاعها في غاية الانقسام والتجزئة. إنها مفارقة صارخة لا تُفْقد لوحدويين قوة الحجَّة فحسب، وإنما ترفع الحرج عن النخب الحاكمة غير الوحدوية.

على أن مفارقة ثانية تفرض نفسها في هذا المجال، يمكن التسليم مع الوحدويين بأن الأنظمة العربية القائمة ليست وحدوية أو قومية في الغالب الأعمّ منها، وهي، في كلّ حال، لا تدَّعي ذلك. ومع هذا، هل يَسَع الوحدويين أن يُنْكروا أن بعضاً من سياساتها يحافظ على الحدّ الأدنى من أواصر الصلة - حتى لا نقول الوحدة - بين العرب: دولاً ومجتمعات؟ ذلك ما نَلْحَظه مثلاً، في علاقات التبادل الاقتصادي والتجاريّ - الثنائي أو الإقليمي - بينها وفي مشروعات الاستثمار البيني لدى بعضها، والعلاقات هذه تصل - أحياناً - إلى حدود تكوين منطقة اندماج اقتصادي كما في حالة بلدان الخليج العربي اليوم، ثم إن ذلك ما نلحظه، أيضاً، في الصور المختلفة من التنسيق السياسي بينها في قضايا عدّة مشتركة ليس أقلّها الموقف من القضية الفلسطينية. وليس لأحدٍ منّا أن يضخّم من حجم هذه الصلات الرمزية التعاونية والتبادلية بين الدول العربية فيحسبها بشائر وحدة، ولكن ليس له - في الوقت عينه - أن يشيح عنها النظر فيتجاهلها كليةً مردّداً عموميات موروثة عن خطاب إيديولوجيّ بامتياز هو خطاب التحبيط والتيئيس من أية إمكانية لتحقيق الاندماج العربي التدريجي.

المفارقة هنا: النخب الحاكمة ليست نخباً سياسية قومية أو تنتمي إلى التيار القومي، ومع ذلك في بعض سياساتها القليل ممّا يوفّر فرص تمتين أواصر الصلة العربية - العربية، أمّا دعاةُ الوحدة، القوميون، فلا يكادون يعرفون عن بعضهم بعضاً إلاّ القليل العام، ولا يكاد المصريُّ منهم يعرف شيئاً عن الجزائر أو موريتانيا، أو أن يعرف اللبناني والسوريّ شيئاً عن السودان أو تونس، أو أن يعرف العراقي شيئاً عن اليمن والمغرب.. إلاّ من رحم ربُك، هذا من دون أن نتحدث عن استغراقه في الشأن الداخلي إلى حدودٍ لا يلتفت فيها إلى محيطه العربي إلاّ متى كانت هناك أزمة كبيرة كالحرب على العراق أو احتلاله، أو الحرب الصهيونية على لبنان وغزة، أو انتفاضتيْ الجزائر وتونس الجاريتين.


 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

أربعينية «كامب ديفيد»

عبدالله السناوي

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  ران صمت كامل على اجتماع مجلس الأمن القومي المصري الذي دعا إليه الرئيس أنور ...

نتنياهو جبان ومخادع

د. فايز رشيد

| السبت, 15 سبتمبر 2018

    «نتنياهو جبان».. هذا ما كتبه وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جون كيري في مذكراته التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14122
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع116138
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر628654
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57706203
حاليا يتواجد 3093 زوار  على الموقع