موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ينهار "القومي" فينهار "الوطني"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عانت فكرة التوحيد القومي، التي تمتعت بالشرعية التاريخية منذ ميلادها في مواجهة لحظتي التتريك والتجزئة الكيانية الاستعمارية، من عُسرٍ في التحقق المادي منذ انطلقت محاولات تنفيذها في نهاية خمسينات القرن العشرين الماضي. ثم لم يلبث ذلك العُسر ان تفاقم مع الوقت منذ انهيار تجربة الوحدة المصرية - السورية وفشل "محادثات الوحدة الثلاثية" وولوج "اتفاقات الوحدة" طَوْرَ الارتجال والاستعمال السياسي الدعوي في الداخل لمصلحة النظام. ولم تكن الفكرة الاسلامية الجديدة - فكرة العالم الاسلامي - قد أخذت في الظهور والاستخدام في مواجهة الفكرة القومية العربية (بعد هزيمة 1967)، حتى كان الاستقطاب السياسي العربي الرسمي حول مطلب الوحدة العربية قد بَلَغ مستوى من الحدة أنتج اصطفافات حيالها: بين مدافع عنها يحسبها افقاً للأمة للخروج من التأخر والتجزئة والهزيمة، ومناهضٍ لها تحت عنوان طوباويتها او عدم واقعيتها السياسية .

منذ عقد السبعينات الماضي، تناقصت اعداد المؤمنين بفكرة التوحيد القومي داخل النظام العربي من دون ان يتزايد جمهور المؤمنين بها من القوى الاجتماعية والشعبية، وتكاثرت اعداد المتراجعين عنها في ذلك النظام من دون ان تتناقص اعداد غير المكترثين لأمرها في الجمهور شيئاً فشيئاً، خرجت الفكرة من حيّز المشروع السياسي الى حيّز الخطاب السياسي: الصادق او الايديولوجي. وفيما كانت تترسخ الفكرة الوطنية النهائية (او القطرية في خطاب قوميّ مشرقي). بدا كما لو ان الردّ على فكرة الوحدة العربية ممكن من خلال فكرة الوحدة نفسها، ولكن هذه المرة ليس بحسبانها وحدة العرب اجمعين، بل "وحدة" ابعاض منهم يجمعهم الانتماء الى الاقليم الجغرافي نفسه. وهكذا ولدت التجمعات الاقليمية في بداية عقد الثمانينات ونهايته، وأحيط ميلادها بموجة من التهليل ومن التبشير بتجربة في التعاون جديدة قيل انها (هي) ما سيؤسس لوحدة عربية حقيقية مختلفة عن تلك التي بشّر بها القوميون والناصريون وانتهت الى اخفاق.

لكن ازمة الخليج وتدمير العراق وحصاره أتى على ما بناه غير القوميين من "وحدات" (تجمعات اقليمية). إذ سرعان ما قضى تحت دمار الحرب "مجلس التعاون العربي"، فلحق به "اتحاد المغرب العربي". اما "مجلس التعاون الخليجي"، فلم يتقدم كثيراً في مشروعه نحو الاندماج الاقليمي وخاصة مع بداية مدّ فكرة "الشراكة" الاميركية مع دوله. ثم لم تلبث الروابط الاقليمية العربية التقليدية او الموروثة ان بدأت - هي نفسها - في التمزّق امام زحف منظومات اقليمية مفروضة من خارج على المنطقة من طراز "نظام الشرق الاوسط" و"النظام المتوسطي" وما أشبه ذلك.

استيقظنا في مطلع هذا القرن الجديد على حصيلة ثقيلة من الخسارات الصافية في مضمار مشروع التوحيد العربي: بدأت بخسارة تجربة التوحيد الحقيقية في تاريخ العرب المعاصر (الوحدة المصرية - السورية)، من دون ان تنتهي بخسارة تجربة التعاون الاقليمي وأطره المؤسسية، مروراً بتآكل الهاجس الوحدوي، وتراجع ايديولوجيته السياسية، والضعف الحاد الذي اصاب القوى التي حملته مشروعاً سياسياً، وتناقص قاعدة جمهوره الاجتماعي.

لكن الاسوأ من ذلك كله والاكثر فداحة وخطباً هو ان الدولة القطرية التي اريد لها ان تكون اطاراً كيانياً وبديلاً من اي مشروع كياني توحيدي لم تعد قادرة على ان تضمن لنفسها ان تكون اطاراً نهائياً بعد إذ بدأ التشقق يدبّ في بنيانها نتيجة ما تولد داخلها من تناقضات وصراعات ذات طبيعة عصبوية (طائفية ومذهبية وعرقية وقبلية) من نوع ما يجري في العراق والصومال والسودان ولبنان!

امام هول ما يجري اليوم في هذه المجتمعات العربية من وقائع التفكيك والتفتيت الذاهبة نحو توليد كيانات عصبوية انشقاقية جديدة (ولو تحت عنوان فيديرالي)، نقطع الشوط سريعاً الى طور من التجزئة جديد: تجزئة ما جزأه الاستعمار سلفاً واراده في شكل دويلات لا قدرة لها على البقاء حيّة بامكاناتها الذاتية! واذا كانت التجزئة الاولى قد انتجت عصبيات وطنية (قطرية) او كان بعضها احياناً سبباً لتلك التجزئة، فان الطور الثاني من هذه التجزئة انما يستثمر المخزون العصبوي الاهلي ليعيد تصنيعه في صورة عصبيات فرعية (قروسطية) تبحث لنفسها عن كيانات على مقاسها! والنتيجة: يهبط مطلب الوحدة عن مستوى قامته الى حدود سقف الدولة القطرية نفسها ليأخذ شكل دفاع عن هذه الدولة... على سوءاتها!

ربما طاب لكثيرين، ممّن جهروا طويلاً بالعداوة لفكرة الوحدة العربية، ان يروا في اخفاق تجارب التوحيد القومي دليلاً على تهافت الفكرة ذاتها وليس فقط على تهافت محاولتها او تجربة تحقيقها. لكن هؤلاء الذين ظلوا متربصين طويلاً بالمشروع القومي، متسقطين أخطاءه او عثراته للانقضاض عليه، سيكون عليهم ان يفسروا لماذا تتعرض الدولة الوطنية (القطرية) - التي كانوا من عَبَدتها - للتفكيك والتفتيت والتقسيم هي ايضاً؟ كان يسعهم ان يقولوا بقدر هائل من اليقين ان وحدة عربية غير ممكنة لأنها محض خرافة ايديولوجية تختلق كياناً وهمياً وتفترض أمة واحدة في مواجهة الحقيقة الوحيدة التي تتمتع بالصحة في رأيهم وهي وجود وطنيات متباينة وشعوب مستقلة الهوية عن بعضها تبرّر للدولة القطرية قيامها.

هل في وسعهم ان يفسروا اليوم لماذا تنفجر هذه الوطنيات والهويات من الداخل وينقسم الشعب على نفسه الى شعوب وقبائل وطوائف ومذاهب يقاتل بعضها بعضاً وكأن رباطاً او وشيجة ما قاما بينها يوماً، وكأن وطناً ما جَمَع بينها قبلاً؟!

إن التجزئة مسار مترابط الحلقات: تضرب العام فيتداعى لها الخاص، وقد تستعمل في تجزئة الخاص الموارد عينها التي استعملت في تجزئة العام (العصبيات والهويات الفرعية)، ولا سبيل الى ردّ اخطارها الا بالمزيد من التمسك بفكرة التوحيد - الوطني والقومي على السواء - لأنها وحدها العاصم من المزيد من التمزيق والتقسيم، وإن اخطأنا التوحيد، فعلينا ان نجرّب ثانية... وعاشرة.


 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1530
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153137
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر620150
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45682538
حاليا يتواجد 3346 زوار  على الموقع