موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

الأمن العراقي..."النقود لا تتكلم"!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"النقود لا تتكلم، النقود تسّبُ وتلعن"، تقول ذلك الأغنية الشعبية الأمريكية. والنقود التي أُنفقت على الأمن والنظام في العراق تلطم صدرها وتشق جيبها. مجموع إنفاق واشنطن وحدها يقترب حثيثاً من حاجز الترليون دولار، الذي سخرت منه الإدارة الأمريكية السابقة عندما أعلنه جوزيف ستغليتز، الحاصل على "نوبل" بالاقتصاد. والمبلغ بالتحديد حتى أغسطس الماضي، 709 مليارات دولار، حسب مكتب الموازنة في "الكونجرس الأمريكي". وهذا هو إنفاق واشنطن الفعلي على دفاعها وأمنها ودبلوماسيتها في العراق منذ عام 2000، وليس الكلفة الاقتصادية والسياسية والأخلاقية للاحتلال.

والمرجح أن تؤمِّن الأجهزة العراقية الأمنية العاملة تحت المظلة الجوية الأمريكية عقد القمة العربية في بغداد دون انتهاكات خطيرة. وعقد القمة بغض النظر عن سيرها ونتائجها خطوة بالغة الأهمية لتأمين الأمن الإقليمي لبلد لعب أدواراً تاريخية في ازدهار العالم العربي والإسلامي. إنه الخطوة الأولى لتحقيق الأمن الداخلي في البلد الذي جعل واحداً من كل سبعة مواطنين تحت السلاح، والتخلص من نظام سياسي مجزء، إثنياً وطائفياً، وقوات مسلحة مشتتة الولاءات، ومشكوك في قدرتها على ضمان أمن المواطنين. وأسباب التفاؤل كبيرة إذا تذكرنا بأن الولايات المتحدة هي التي زعزعت أمن البلد "بالتركيز المفرط على تشكيل وحدات أمنية كبيرة دون مراعاة كافية لانسجامها وتماسكها". يذكر ذلك تقرير "مجموعة الأزمات الدولية" حول "قوات الأمن العراقية بين تخفيض عدد القوات الأمريكية وانسحابها". وحذّرت المجموعة من "مخاطر بلقنة قوات الأمن" عند انسحاب القوات الأمريكية التي كان وجودها الكثيف في سائر مفاصل الجهاز الأمني والنظام السياسي يحافظ على تماسكها.

وإذا كانت هذه حسب المصطلحات السياسية الدارجة "استحقاقات" اجتثاث الجيش العراقي، فالتاريخ الذي يسير دائرياً في العراق قد جمع هذا الشهر المجتثين ومن اجتثهم في الاحتفال بمرور تسعين عاماً على تأسيس الجيش. ذلك لأن الاجتثاث غريب عن بلد حافظ على قوات الجيش والأمن حتى عند إسقاط النظام الملكي عام 1958. واكتفى النظام الجمهوري الذي حلّ محله آنذاك بإزالة القيادات العليا في الحكومة والجيش، ومحاكمة من اعتبرهم مسؤولين عن جرائم الفساد والتعاون مع الأجنبي وانتهاك حقوق الإنسان. وقضى البلد نصف قرن يعالج بأساليب ذكية أو خرقاء، ناجحة أو فاشلة، رجع الزلزال الذي يكتنف حتى اليوم الوعي السياسي الوطني. وها نحن نشهد منذ سبع سنوات كيف تتراكم النصال على النصال في وعي بلد يكافح بمرارة لاستعادة استقلاله الأمني، الذي حافظ عليه في أتعس الظروف. تشير إلى ذلك المقارنة التالية لقوة العراق وإيران قبل وبعد الاحتلال: في عام 2003 كانت قوة الدروع لدى العراق تضم 2200 دبابة مقابل 1563 لإيران، عددها الآن لدى العراق 149 مقابل 1631 لإيران. عدد الطائرات المقاتلة لدى العراق عام 2003 كان 316 مقابل 283 لإيران، عددها حالياً صفر لدى العراق مقابل 312 مقاتلة لإيران. وهذه أحدث الأرقام الرسمية الأمريكية المتوفرة في تقرير "التحديات الوطنية التي يواجهها العراق" الذي وضعه أنتوني كوردسمان، أستاذ "مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية" في واشنطن.

ويدرك العراقيون أن التوافقات السياسية الحالية التي دفعوا ثمنها غالياً بالمال والأرواح قامت على التشطيرات المذهبية والعرقية في أجهزة الدفاع والأمن التي يبلغ عدد أفرادها نحو نصف مليون. ويكشف التقرير 35 مكمناً للخطر في هياكل البلد الأمنية التي ينبغي علاجها، بدءاً بتمويل مستوياتها الدنيا، مثل "بوليس النفط" المقرر زيادة عدد أفراده من 29 ألفاً إلى 45 ألفاً، و"بوليس الكهرباء" (18 ألفاً)، ومصلحة حماية الخدمات العامة (120 ألفاً). ويفتقر البلد إلى خطط لإنشاء قوات مسلحة للردع والدفاع، وتحديد حجمها المستقبلي، عدداً وعدة، وتحديد مصادر استيراد السلاح، والتدريب، والاستشارات. فالطريق لتحقيق ذلك ملغومة بالانقسام الطائفي، والإثني، والفساد، والجريمة المنظمة، والإرهاب. ولم يتخذ النظام القائم حتى الآن قرارات حاسمة بصدد شراكته الاستراتيجية مع أمريكا، وعلاقاته بإيران وتركيا وسوريا ودول الخليج والعالم العربي.

ويعجز النظام القائم عن تقدير عجزه عن حل مشاكله، ووضع خطط لمواجهتها وتحديد أولويات حلها. فهو يتأرجح بين إنكار وجود هذه المشاكل ووضع خطط مفرطة الطموح يستحيل تمويلها في ظروف الأزمة المالية التي يعانيها، وفقدان المساعدات الخارجية بسبب الوضع الاقتصادي للدول المانحة. وتشكك الأزمة الاقتصادية للعراق وأمريكا في فرص الشراكة الاستراتيجية نفسها، والتي تحتاج إلى تمويل نفقات ما قيل إنها أكبر سفارة أمريكية في العالم مقرها بغداد، وقنصليتين في أربيل والبصرة، إضافة إلى مكتبين في كركوك والموصل. ولم يوافق الكونجرس الأمريكي سوى على نصف "موازنة القوات الأمنية في العراق" للسنة الحالية، وتبلغ ملياري دولار، وهذا يعني "شل الجهود لإنشاء أي شراكة استراتيجية حقيقية". فالخطة تحتاج في المتوسط إلى ثلاثة مليارات دولار سنوياً للفترة بين عامي 2012 و2017 حتى يصبح العراق "شريكاً استراتيجياً حقيقياً للولايات المتحدة".

والمطلوب من العراق خلال ذلك إيجاد وسائل لمعالجة أزمة الموازنة المالية المستعصية منذ عام 2009 والتي بلغ عجزها عشرة مليارات دولار عام 2010، وعليه إنجاز ذلك بطرق تحقق التوازن الأمني بين المصالح الإثنية، والطائفية، والإقليمية. وعليه السيطرة على ضغوط اقتصادية مستفحلة تسببها البطالة وتدني معدلات الدخل الفردي التي انحدرت بالعراق إلى المرتبة 159 بين دول العالم، فيما تحتل إيران المرتبة 87 والسعودية 60 والكويت 7 وقطر المرتبة الثانية. وعلى العراق معالجة الفروق الفادحة في توزيع الدخل، والتي أوجدتها المصالح الخاصة، والإثراء غير المشروع من الحرب، وأن يأخذ بالاعتبار آثار النمو السكاني ستة أضعاف، من خمسة ملايين عام 1950 إلى نحو 30 مليونا عام 2010 والزيادة المتوقعة إلى 40 مليونا عام 2025.

وعندما يُعاملُ بلد عريق كالعراق ومواطنيه معاملة الشقاة الخارجين على القانون، يلقى المتعاملون معهم بالمقابل معاملة الثقاة. وهذا ما ناله ليس المحتلون والمتعاونون معهم فقط، بل نالته "الأمم المتحدة" في بلد هو أحد أعضائها المؤسسين. واضطر "مجلس الأمن" في الشهر الماضي للموافقة على إنشاء ثلاث وحدات أمنية مسلحة في العراق لتأمين حماية الأمن الشخصي لموظفي "الأمم المتحدة" وحراسة مقراتها. تعمل الوحدات التي تضم 480 عنصراً عسكرياً على مراقبة الدخول إلى مقرات المنظمة، وتسيير دوريات داخلها، والحراسة الأمنية المتنقلة لحماية حركة موظفيها خارج المقرات!


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

أصل الحكاية

توجان فيصل

| الاثنين, 23 أبريل 2018

توالت في الأردن عمليات سرقة مسلحة لبنوك بشكل خاص، وعمليات سرقة أصغر لمحال تجارية يند...

ثمن الهيمنة العالمية الأمريكية

مريام الحجاب

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  تعتبر الولايات المتحدة الوجود العسكري في جميع أنحاء العالم أحد الأدوات الرئيسية لضمان المصالح ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16032
mod_vvisit_counterالبارحة26265
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع78621
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر825095
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52957527
حاليا يتواجد 2018 زوار  على الموقع