موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الأمن العراقي..."النقود لا تتكلم"!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"النقود لا تتكلم، النقود تسّبُ وتلعن"، تقول ذلك الأغنية الشعبية الأمريكية. والنقود التي أُنفقت على الأمن والنظام في العراق تلطم صدرها وتشق جيبها. مجموع إنفاق واشنطن وحدها يقترب حثيثاً من حاجز الترليون دولار، الذي سخرت منه الإدارة الأمريكية السابقة عندما أعلنه جوزيف ستغليتز، الحاصل على "نوبل" بالاقتصاد. والمبلغ بالتحديد حتى أغسطس الماضي، 709 مليارات دولار، حسب مكتب الموازنة في "الكونجرس الأمريكي". وهذا هو إنفاق واشنطن الفعلي على دفاعها وأمنها ودبلوماسيتها في العراق منذ عام 2000، وليس الكلفة الاقتصادية والسياسية والأخلاقية للاحتلال.

والمرجح أن تؤمِّن الأجهزة العراقية الأمنية العاملة تحت المظلة الجوية الأمريكية عقد القمة العربية في بغداد دون انتهاكات خطيرة. وعقد القمة بغض النظر عن سيرها ونتائجها خطوة بالغة الأهمية لتأمين الأمن الإقليمي لبلد لعب أدواراً تاريخية في ازدهار العالم العربي والإسلامي. إنه الخطوة الأولى لتحقيق الأمن الداخلي في البلد الذي جعل واحداً من كل سبعة مواطنين تحت السلاح، والتخلص من نظام سياسي مجزء، إثنياً وطائفياً، وقوات مسلحة مشتتة الولاءات، ومشكوك في قدرتها على ضمان أمن المواطنين. وأسباب التفاؤل كبيرة إذا تذكرنا بأن الولايات المتحدة هي التي زعزعت أمن البلد "بالتركيز المفرط على تشكيل وحدات أمنية كبيرة دون مراعاة كافية لانسجامها وتماسكها". يذكر ذلك تقرير "مجموعة الأزمات الدولية" حول "قوات الأمن العراقية بين تخفيض عدد القوات الأمريكية وانسحابها". وحذّرت المجموعة من "مخاطر بلقنة قوات الأمن" عند انسحاب القوات الأمريكية التي كان وجودها الكثيف في سائر مفاصل الجهاز الأمني والنظام السياسي يحافظ على تماسكها.

وإذا كانت هذه حسب المصطلحات السياسية الدارجة "استحقاقات" اجتثاث الجيش العراقي، فالتاريخ الذي يسير دائرياً في العراق قد جمع هذا الشهر المجتثين ومن اجتثهم في الاحتفال بمرور تسعين عاماً على تأسيس الجيش. ذلك لأن الاجتثاث غريب عن بلد حافظ على قوات الجيش والأمن حتى عند إسقاط النظام الملكي عام 1958. واكتفى النظام الجمهوري الذي حلّ محله آنذاك بإزالة القيادات العليا في الحكومة والجيش، ومحاكمة من اعتبرهم مسؤولين عن جرائم الفساد والتعاون مع الأجنبي وانتهاك حقوق الإنسان. وقضى البلد نصف قرن يعالج بأساليب ذكية أو خرقاء، ناجحة أو فاشلة، رجع الزلزال الذي يكتنف حتى اليوم الوعي السياسي الوطني. وها نحن نشهد منذ سبع سنوات كيف تتراكم النصال على النصال في وعي بلد يكافح بمرارة لاستعادة استقلاله الأمني، الذي حافظ عليه في أتعس الظروف. تشير إلى ذلك المقارنة التالية لقوة العراق وإيران قبل وبعد الاحتلال: في عام 2003 كانت قوة الدروع لدى العراق تضم 2200 دبابة مقابل 1563 لإيران، عددها الآن لدى العراق 149 مقابل 1631 لإيران. عدد الطائرات المقاتلة لدى العراق عام 2003 كان 316 مقابل 283 لإيران، عددها حالياً صفر لدى العراق مقابل 312 مقاتلة لإيران. وهذه أحدث الأرقام الرسمية الأمريكية المتوفرة في تقرير "التحديات الوطنية التي يواجهها العراق" الذي وضعه أنتوني كوردسمان، أستاذ "مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية" في واشنطن.

ويدرك العراقيون أن التوافقات السياسية الحالية التي دفعوا ثمنها غالياً بالمال والأرواح قامت على التشطيرات المذهبية والعرقية في أجهزة الدفاع والأمن التي يبلغ عدد أفرادها نحو نصف مليون. ويكشف التقرير 35 مكمناً للخطر في هياكل البلد الأمنية التي ينبغي علاجها، بدءاً بتمويل مستوياتها الدنيا، مثل "بوليس النفط" المقرر زيادة عدد أفراده من 29 ألفاً إلى 45 ألفاً، و"بوليس الكهرباء" (18 ألفاً)، ومصلحة حماية الخدمات العامة (120 ألفاً). ويفتقر البلد إلى خطط لإنشاء قوات مسلحة للردع والدفاع، وتحديد حجمها المستقبلي، عدداً وعدة، وتحديد مصادر استيراد السلاح، والتدريب، والاستشارات. فالطريق لتحقيق ذلك ملغومة بالانقسام الطائفي، والإثني، والفساد، والجريمة المنظمة، والإرهاب. ولم يتخذ النظام القائم حتى الآن قرارات حاسمة بصدد شراكته الاستراتيجية مع أمريكا، وعلاقاته بإيران وتركيا وسوريا ودول الخليج والعالم العربي.

ويعجز النظام القائم عن تقدير عجزه عن حل مشاكله، ووضع خطط لمواجهتها وتحديد أولويات حلها. فهو يتأرجح بين إنكار وجود هذه المشاكل ووضع خطط مفرطة الطموح يستحيل تمويلها في ظروف الأزمة المالية التي يعانيها، وفقدان المساعدات الخارجية بسبب الوضع الاقتصادي للدول المانحة. وتشكك الأزمة الاقتصادية للعراق وأمريكا في فرص الشراكة الاستراتيجية نفسها، والتي تحتاج إلى تمويل نفقات ما قيل إنها أكبر سفارة أمريكية في العالم مقرها بغداد، وقنصليتين في أربيل والبصرة، إضافة إلى مكتبين في كركوك والموصل. ولم يوافق الكونجرس الأمريكي سوى على نصف "موازنة القوات الأمنية في العراق" للسنة الحالية، وتبلغ ملياري دولار، وهذا يعني "شل الجهود لإنشاء أي شراكة استراتيجية حقيقية". فالخطة تحتاج في المتوسط إلى ثلاثة مليارات دولار سنوياً للفترة بين عامي 2012 و2017 حتى يصبح العراق "شريكاً استراتيجياً حقيقياً للولايات المتحدة".

والمطلوب من العراق خلال ذلك إيجاد وسائل لمعالجة أزمة الموازنة المالية المستعصية منذ عام 2009 والتي بلغ عجزها عشرة مليارات دولار عام 2010، وعليه إنجاز ذلك بطرق تحقق التوازن الأمني بين المصالح الإثنية، والطائفية، والإقليمية. وعليه السيطرة على ضغوط اقتصادية مستفحلة تسببها البطالة وتدني معدلات الدخل الفردي التي انحدرت بالعراق إلى المرتبة 159 بين دول العالم، فيما تحتل إيران المرتبة 87 والسعودية 60 والكويت 7 وقطر المرتبة الثانية. وعلى العراق معالجة الفروق الفادحة في توزيع الدخل، والتي أوجدتها المصالح الخاصة، والإثراء غير المشروع من الحرب، وأن يأخذ بالاعتبار آثار النمو السكاني ستة أضعاف، من خمسة ملايين عام 1950 إلى نحو 30 مليونا عام 2010 والزيادة المتوقعة إلى 40 مليونا عام 2025.

وعندما يُعاملُ بلد عريق كالعراق ومواطنيه معاملة الشقاة الخارجين على القانون، يلقى المتعاملون معهم بالمقابل معاملة الثقاة. وهذا ما ناله ليس المحتلون والمتعاونون معهم فقط، بل نالته "الأمم المتحدة" في بلد هو أحد أعضائها المؤسسين. واضطر "مجلس الأمن" في الشهر الماضي للموافقة على إنشاء ثلاث وحدات أمنية مسلحة في العراق لتأمين حماية الأمن الشخصي لموظفي "الأمم المتحدة" وحراسة مقراتها. تعمل الوحدات التي تضم 480 عنصراً عسكرياً على مراقبة الدخول إلى مقرات المنظمة، وتسيير دوريات داخلها، والحراسة الأمنية المتنقلة لحماية حركة موظفيها خارج المقرات!


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21103
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع64901
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر808982
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45871370
حاليا يتواجد 4039 زوار  على الموقع