موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

ساعتان قبل الإقلاع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يسألونك عن نموذج من نماذج العولمة، قل هي ما تراه وتمارسه في أي مطار بالعالم: هي أن تنفذ إرشادات ينفذها أي زائر للمطار وأن تجد كل العاملين يرتدون أزياء متماثلة وإن اختلفت الألوان، وأن تقف أمام «كاونتر» ليزنوا حقائبك ويراجعوا بطاقة سفرك، وأن تصطف في طابور حتى تصل إلى رجل أمن في قفص زجاجي يختم على جواز سفرك، وأن تجلس في قاعة تنتظر موعد الإقلاع، إن فعلت هذا في مطار بلدك، فستفعله في مطار بلد آخر وبلد ثالث ورابع.. هذه هي العولمة، هي أن يتشابه سلوك الناس فيؤدوا وظائف متماثلة ويخضعوا لقواعد أو قيم عالمية واحدة، يشذ بعضهم أحيانا أو دائما ولكن تبقى القواعد محصنة ضد التأثيرات المحلية أو التقليدية..

أغلب الطائرات من طينة واحدة وتزويق متشابه، والطيارون وضباط المراقبة في أبراج المطارات كافة يتحدثون اللغة ذاتها ويستخدمون رموزا واحدة، والمضيفات يرتدين زيا موحدا. وإن تمعنت وتمهلت عند تناول الطعام ستجد أن الوجبات كافة لها نفس المذاق، وجبة العشاء نسخة من وجبة الغداء، ولا فارق كبيرا في الطعم، وإن اختلف الشكل، بين وجبة عشاء على طائرة فرنسية ووجبة عشاء على طائرة مصرية.

●●●

تسوقني إلى حديث الطيران تجربة رحلة قمت بها مؤخرا مررت خلالها بأربع مطارات. لم أقابل ما يستحق المقارنة، باستثناء مستوى النظافة وبخاصة نظافة دورات المياه والمسئولين عنها. وباستثناء آخر وهو مستوى الحرص على المال العام فقد رأيت موظفات في مطار يتناوبن مرارا على التهام وتسريب السندويتشات والحلوى المخصصة لركاب الدرجة الأولى.

لاحظت أن المطارات التي نزلت فيها أو خرجت منها ازدادت تشابها مما ربما يشير إلى أن العولمة ما زالت حية. صارت المطارات مزيجا من أسواق تجارية وثكنات عسكرية، ففي كل مطار من هذه المطارات وبعد أن أنهيت إجراءات التسجيل والوزن وبعض إجراءات الأمن، وجدت نفسي محشورا بين عشرات الألوف من الناس أمشى في طريق طويل تحفه من الجانبين محل تجارية و«مقاهي» ومطاعم و«ملاهي»، والناس من حولي يتدافعون تدافع الحجاج وأغلبهم يحملون مشترياتهم في أكياس بلاستيكية تشابهت تفاصيلها واختلفت أحجامها. وبين الناس يندس ضباط أمن في ملابسهم الرسمية، وبعضهم يحمل أسلحة تبدو فتاكة، ومن حولهم مخبرات ومخبرون في ملابس مدنية، يظنون أنهم متخفون وهم في الحقيقة مفضوحون لا تخطئهم عيون الفاحصين والمجربين.

●●●

أذكر أن شركات الطيران في زمن راح كانت تلح على أن نكون بالمطار قبل ثلاثين دقيقة من موعد الإقلاع، لا أكثر، وكانت كافية. فالمطارات كانت صغيرة والإجراءات يسيرة والشكوك قليلة. وكان بالمطار كشك لبيع الصحف و«كاونتر» يصطف أمامه عدد من الموائد والمقاعد ويقف نادل يعرض المشروبات والسندوتشات. وكان هناك كشك لبيع منتجات الأشغال اليدوية والتقليدية ومكتب أو اثنان لشرطة الجوازات بدون كمبيوتر أو كشاف. أذكر أيضا أنني هبطت ذات مرة بمطار في إمارة خليجية لم نجد به ماء نشربه أو مكانا يتسع لعشرين راكبا اضطرتهم ظروف مناخية للهبوط بعد الغروب فقضوا الليل يتبادلون الوقوف والجلوس. حدث هذا وأنا في طريقي إلى الهند. عدت إلى هذا المطار بعد أعوام عديدة، أقصد عدت إلى مطار يحتل الموقع ذاته، وكان في انتظاري صديق من المواطنين أبلغني عن توسعات في المطار تجري ليستوعب سبعين مليونا من الركاب في العام وهو الذي لم يستوعب عشرين مسافرا قبل ثلاثة عقود.

أنت في المطار محشور بين ركاب من جميع الجنسيات في طريق بطول أميال غير قليلة لا بد أن تسلكه لتصل إلى باب الرحيل. تتعب فتجلس لتتناول مشروبا أو طعاما أو تدخل لتشترى وتحمل أكياسا تمشى بها مثل غيرك من المشاة، وتسأل عن العبقري الذي صاغ هذه الملحمة الفذة. بفضله تحولت المطارت إلى «مولات» إجبارية يتعين على الراكب أن يقضى فيها ساعتين على الأقل قبل إقلاع طائرته. تفتق ذهن هذا العبقري عن فكرة الساعتين ذات صباح عندما اصطدمت طائرتان ببرجي التجارة الدولية، ومن يومها، تقرر التعامل مع جميع ركاب الطائرات باعتبارهم إرهابيين محتملين وفي حقائبهم يحملون صواريخ ومتفجرات، وعندما قرر راكب ارتداء ملابس داخلية محشوة بمواد قابلة للتفجير، وابتكر راكب آخر فكرة حشو حذائه بها، هبت شركات متخصصة فاخترعت كشافات إلكترونية يتعرى أمامها الراكب أو تتولى هي تعريته ليتفرج ضباط وضابطات أمن على تفاصيل جسمه وما يمكن أن يكون قد دسه في ثناياه وفي أحشائه.

بفضل هذا العبقري حصلت قاعدة انتظار الساعتين داخل المطار قبل إقلاع الطائرة على الشرعية اللازمة، واطمأنت الشركات التجارية الكبرى إلى أن مئات الألوف من الزبائن المحتملين هم الآن في وضع المعتقلين داخل المطار وهم في الوقت نفسه رهن مشيئتها لمدة ساعتين على الأقل. بمعنى آخر اطمأنت إلى وجود معين لا ينضب من زبائن إما مكتئبين وغاضبين بعد أن خدشت السلطات الأمنية كرامة أجسادهم وجرحت كبرياءهم، أو هم نساء ورجال وأطفال نال منهم الملل لطول الانتظار في المطار، كلهم صيد ثمين في سوق تجارية لا مهرب منها.

●●●

اطلعت على خطط لإقامة مطارات جديدة تجرى إقامة أربعة منها في مدن أمريكية. أحدها جار العمل فيه في مدينة سان فرانسيسكو. الهدف الذي يركز على تحقيقه المخططون هو تشجيع الركاب على قضاء وقت أطول في المطار وتوفير الراحة لهم. يفكرون في إقامة حمامات سباحة وصالات لممارسة الرياضة وغرف مريحة ليرتدى فيها الركاب ملابسهم التي خلعها عنهم رجال ونساء الأمن، وقاعات للاستماع للموسيقى وأماكن عبادة.

أتصور أن القائمين على هذه الخطط قاموا بدراسة أمرين على الأقل دراسة عميقة، الأمر الأول هو احتمالات الزيادة المستمرة في عدد مستخدمي الطيران كوسيلة نقل في المستقبل، والأمر الثاني هو احتمالات الزيادة المستمرة في عدد أعمال إرهابية حقيقية أو مصطنعة. إن التوسعات المتوقعة في معظم مطارات العالم والتفنن في تطوير وسائل الراحة والرفاهة فيها لن تجد مبررا لها سوى الزيادة المطردة في توقعات الإرهاب، فبدونه لا يوجد ما يبرر استمرار العمل بقاعدة الوصول إلى المطار قبل ساعتين من موعد اقلاع الطائرة، وبدون هاتين الساعتين لا ضرورة اقتصادية تدفع لإقامة نشاط تجارى في المطارات.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13659
mod_vvisit_counterالبارحة40323
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع212871
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر613188
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56532025
حاليا يتواجد 3496 زوار  على الموقع