موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

من المستفيد من تفجير الأوضاع؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كل محاولة للفهم خارج آليات التفكير الذي يعصم العقل من الوقوع في الحكم الخطأ، تشتيت للجهد عن محاولة فهم اقرب لمنطق الأحداث في منطقة أصبحت بؤرة التوتر وهدف القلاقل واستهداف التأثيرات خلال العقد المنصرم بأكمله.

من العراق إلى مصر ومن اليمن إلى السودان ومن لبنان إلى ضفاف الخليج.. هناك ما يوحي بأن ثمة استهدافات كبيرة، تعمل بلا توقف على تفجير التنوع الطائفي والاثني والمذهبي والقومي عبر محاولة تفتيت بنى داخلية أصبحت أكثر عجزا وأضعف قدرة على مداواة جراحها واستعادة المبادرة لتصد هذه الهجمة الشرسة، ناهيك عن قدرتها على تحصين ذاتها. لا يمكن لعقل مؤسس على منطق صارم ومراقب لوقائع يمكن قراءتها وتسلسل أحداث يمكن تتبعها إلا ويدرك أن هناك مشروعا أوسع من إثارة فتنة نائمة، ناهيك أن إبقاء الفتنة نائمة بحد ذاته هو استسلام لمنطق الفتنة عوضا عن القضاء أصلا على بواعثها حتى لا تعود لها قائمة.

منذ التفجير المريع لكنيسة سيدة النجاة في بغداد، والبيانات التي صدرت عن جهات مجهولة عن استهداف الأقباط في مصر، وصولا إلى التفجير الخطير الذي طال كنيسة القديسين بالإسكندرية، كان من الواضح أن هناك تركيزا على مسار آخر يرمي إلى تهديد وتفجير فكرة التعايش الإسلامي المسيحي في المشرق العربي بعد أن أخذت السنوات المنصرمة مداها ومازالت في محاولة دائبة لتفجير فكرة التعايش الإسلامي الإسلامي من خلال إشعال الحرائق الطائفية. ولم يكن الأمر قصرا على العراق، إلا أنها كانت البيئة المناسبة بعد إسقاط النظام لإشعال الاحتراب عبر التلبيس الطائفي وإثارته واستثماره. وإلا فمن الواضح أن هناك محاولة لإشعال حرائق في نسيج الدولة العربية القطرية من خلال التناقضات الاثنية سواء كانت طائفية أو قومية أو دينية، مما يوحي أن ثمة مشروعا يكشف عن ملامحه من نوعية أدواته واستهدافاته واختراقاته.

في كل دولة عربية ثمة تناقضات يتم استثمارها في هذا المشروع بطريقة أو بأخرى، ففي لبنان تطل الفتنة التي يعمل على إيقاظها من يريد استعادة لبنان إلى عالم الصراع والاحتراب الداخلي. هناك من يدرك أبعاد الصراع اليوم، وهناك من يرمي نفسه في أتون صراع سيدفع ثمنه لا محالة عاجلا أم آجلا. وفي اليمن، وما أبقى اليمن، محاولات محمومة لصناعة أفغانستان جديدة في خاصرة العرب الجنوبية. من الحوثيين إلى حراك الجنوبيين إلى تنظيم القاعدة... وهو تنظيم بكل دمويته وإرهابيته وخطورته ربما لا يكون سوى وسيلة فاعلة وثمرة تجنيد وتوظيف لقوى أخرى تختفي خلف القاعدة لتنفيذ أجندتها في هذا المشروع الخطير. أما السودان فها هو يودع العشرية الأولى من القرن الجديد على وقائع الانفصال التي يغري بالمزيد من التجزئة والتقسيم. أما من يقف يدعم بشدة تقنين وقبول الانفصالات تحت حق تقرير المصير فهي الولايات المتحدة الأمريكية التي تلوح بالعصا والجزرة للنظام السوداني لإتمام علمية الانفصال، وهذا لا يلغي بطبيعة الحال مسئولية النظام السوداني الذي أسقطت حكومة إنقاذه اعتبارات السودان التاريخية والثقافية والاثنية لتغذي نزعة الانفصال. أما أكراد العراق فها هم يجسون النبض عبر إطلاق بالونات تقرير المصير، هل هذا المسلسل ماض إلى حدود قضم وقصم ظهر العراق حتى لا يعود العراق الذي نعرفه؟ يتجاوب الطائفيون في جنوبه مع فكرة الكيانات الصغرى، فهم لا يتورعون اليوم عن الدعوة لفيدرالية التقسيم تحسبا لوضع يمكنهم أيضا من وضع اليد على الثروة النفطية في الجنوب عبر ترويج خصوصية الجنوب العراقي مما يشكل لو تم حزاما خطيرا بلون طائفي واحد يمتد من إيران إلى جنوب العراق حتى يتماس مع ضفاف الخليج العربي.

في المغرب العربي تحضر المسألة الأمازيغية، التي يمكن تحريكها حالما تحين الفرصة. صوتها في باريس أقوى من صوتها بالمغرب. مشروع قابل للتوتير عبر إثارة تلك النزعات الانفصالية الداخلية عندما تحين الفرصة المناسبة على ملامح الدولة العربية الرخوة.

مصر ذلك النسيج الوطني المتجانس رغم تعدد الهوية الدينية، فالتعايش الإسلامي القبطي تاريخ بعيد وحضارة ممتدة وتداخل شديد. لا تكاد ترى في مصر أحياء قبطية خاصة بل مواطنين مصريين مسلمين وأقباط يتشاركون بكل شيء لونا وثقافة وحضورا وحياة. ماذا فعلت سنوات من إثارة الاضطرابات بين المسلمين والأقباط في صعيد مصر الذي يجمع بين شرائحه مصريتهم الصميمة وثقافة لا يمكن تمييز ألوانها الخاصة؟ تفجير كنسية القديسين عمل كبير وخطير يستهدف حالة تعايش تاريخية يستدعي ظهور أو بروز دعوات حماية الأقباط من قبل من قبل منظمات ومؤسسات مدنية ودينية في الغرب. ومن يراقب مسلسل الأحداث يدرك أن كثيرا منها تبلور في البدء في مثل هذه المنظمات حتى يتحول إلى مشروع سياسي ضاغط. رحم الله الزعيم الوفدي مكرم عبيد الذي كان يردد أنا مسلم وطنا قطبي دينا. هذا التجسيد الرائع لعلاقة الصليب بالهلال تحوطه اليوم كثير من الشكوك بعد تلك الهجمات. تنشط لوبيات قطبية خارج مصر وهي أكثر حضورا في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي تذكي وتنفخ في نار الاستعداء على النظام المصري والتاريخ العربي والإسلامي في مصر.

ألا يوحي كل هذا بأن ثمة مخططا خطيرا يعمل على استغلال هذا التنوع الطائفي والاثني والعرقي في المنطقة لينفذ منها إلى تكوينات يستهدف إخضاعها والضغط عليها وإشغالها بنفسها. إنها ثقوب اليوم وربما أصبحت مستقبلا إذا استمر هذا التوتير رافعات لإعادة رسم دول الطوائف والمذهبيات والقوميات في المنطقة تحت غطاء سياسة حماية الأقليات.

لا يمكن فهم هذه القدرة العجيبة على البقاء والتأثير أو الإمكانات الكبيرة لتنظيم مثل القاعدة ليصل إلى تكوينات أمنية صلبة كما في الحالة المصرية. هناك تنظيم يدعى القاعدة وهناك حالة تطرف صنعتها عقود من التغذية الضارة وهي اليوم تنقلب على مرضعاتها.. إلا أن القاعدة قد تصبح أيضا ذراعا لقوى وأطراف خفية في هذا الصراع ربما تستغل القاعدة وعناصرها لاستدامة هذا التأثير المدمر من المغرب العربي حتى تخوم اندونيسيا. لقد قدم هذا التنظيم لتلك القوى الخفية صاحبة المصلحة الأولى في التفتيت والإشغال العربي والإسلامي الفرصة لتعمل بقدرات شيطانية مذهلة، وعندما يصبح هو الأداة فهذه قمة المأساة!!.

هل نحن أمام استخدامات لتنظيم القاعدة، قد يكون الضالعون فيها والمستفيدون الكبار منها يقفون خلف المشهد ويحركون دمي القاعدة وسواها لاستمرار هذا النزيف والانتحار المجاني والتدمير الممنهج لقوى الدولة العربية التي أصابت فشلا كبيرا منذ استقلالها وعجزت عن حماية حصونها من الداخل؟! يحمل تنظيم القاعدة أجندة متطرفة ضالعة في تطورات مأساوية عاشتها هذه المنطقة طيلة العقد المنصرم، ولكن هل يمكن لهذا التنظيم مهما بلغت قوته أن يقوى ويستمر عبر هذه الامتدادات الواسعة في المنطقة دون دعم أو عون خارجي توفره بطريقة أو بأخرى استخبارات دول نافذة تدرك كيف تستغل هذه التنظيم لذبح ما تبقى من القدرة العربية والإسلامية.

حقيقة الصراع في المنطقة تعني أن هناك مستفيدين كبارا يحملون أجندة إضعاف وإخضاع النظام العربي إذا لم يكن العمل على رسم ملامح دويلات الطوائف والاثنيات وعلى رأس هؤلاء الكيان الإسرائيلي التي يجب ألا تغيب عن مشهد الأحداث ومحاولة فهم مساراتها وبالتحالف مع قوى تعتبر هذه المنطقة مجال صراعاتها ومنبع طاقتها ومصدر قلقها. أما الطرف الثالث الذي يعطي لهذه المشروعات التدميرية الفرصة والقدرة على تحقيق أهدافها، فهو النظام العربي الذي مازال يعالج الوضع على الطريقة الأمنية فقط. فشل الدولة العربية عن تقديم مشروع يتجاوز فكرة الحفاظ على النظام عبر إخفاء التناقضات الداخلية بالقبضة الأمنية مكن لسنابل التطرف الضارة أن تنمو، ومكن للأعداء من استغلال علاقات النسيج الهشة وتوظيف عملاء الداخل والخارج واستغلال مشروع دموي متطرف لم يحقق خلال عشر سنوات سوى الجناية الكبرى على الإسلام والمسلمين.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16839
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع143903
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر635459
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45697847
حاليا يتواجد 3478 زوار  على الموقع