موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ولادة عسيرة ومولود خداج

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد انتخابات مارس/ آذار 2010 التي جرت في ظل استمرار الاحتلال الأمريكي للعراق والتي وصفت بأنها كانت “نزيهة وشفافة”، انقضى ما يقرب من تسعة أشهر كانت أشهر “حمل صعب” ومعاناة شديدة، تخللتها التفجيرات والسيارات المفخخة وعمليات الدهم والاعتقال، وخيمت عليها مخاطر “الإجهاض” من جهة ومحاولات “التثبيت” من جهة أخرى، وبرزت فيها الخلافات وتعددت الوساطات والتسويات والاتفاقات، ثم في ما يشبه “العملية القيصرية”، ولدت الحكومة العراقية الجديدة. لقد كانت الولادة عسيرة حقا، أما المولود فقد استقر في حاضنة للخداج.

لم يكن متوقعاً أن تأتي الحكومة العراقية الجديدة، بعد تثبيت نوري المالكي على رأسها، أفضل مما جاءت عليه، ولا يحتاج المحلل السياسي أن ينفذ إلى ما وراء “الصورة الظاهرة” ليعرف ما سيكون عليه مستقبلها أو ما يمكن أن تقدر على صنعه في بلد تم تدمير كل شيء فيه. أما الترحيب الأمريكي والأوروبي والعربي الرسمي بها فلن يغطي عوراتها التي اعترف المالكي نفسه ببعضها وهو يطلب ثقة البرلمان. لقد جاءت الحكومة متضخمة بشكل واضح، وإضافة إلى أن المالكي أبقى بين يديه الحقائب الأمنية الثلاث (مؤقتاً)، وهو ما يدل على عدم الاتفاق على الجهات والأسماء التي ستتولى مسؤوليتها، وقد تبقى كلها أو بعضها بيد المالكي أو أنصاره، أي إنه لا تزال هناك حاجة للتوافق عليها، فضلاً عن ثمانية حقائب أخرى أسندت وكالة إلى وزراء آخرين تحتاج أيضاً إلى التوافق. أما التضخم فهو مرض يعرف غير الأطباء أنه إذا أصيب به عضو تعطل وعطل معه أعضاء أخرى عن القيام بالوظائف المطلوبة. واحد وأربعون وزيراً ورئيساً للوزراء، بينهم عشرة وزراء دولة، على الأرجح لا عمل لهم، وثلاثة نواب لرئيس الوزراء، أحدهم والمفترض أنه الأهم بينهم سيكون عاطلاً معظم الوقت، وبرنامج للحكومة من واحد وأربعين بنداً (يا للمصادفة الغريبة) يحتاج كل بند منها لولاية كاملة لتحقيق شيء من المطلوب من الوزير تحقيقه. وباعتراف المالكي نفسه، فإن هذه الحكومة “لن ترضي الجميع”، مع أنها جاءت على هذا النحو الذي جاءت عليه “لإرضاء الجميع”. هذا معناه أن التشكيلة الحكومية لم يكن المقصود منها خدمة المواطن العراقي أو مواجهة مشاكله ومشاكل العراق وحلها أو إخراجه من الحفرة السحيقة التي أوقعه فيها الاحتلال الأمريكي والذين تعاونوا معه، بل كان المقصود “إرضاء الجميع”. والجميع هنا تعني قيادات الطوائف والأعراق والأحزاب، وكل من تعاون وشارك في “العملية السياسية” التي رسم خطوطها الاحتلال الأمريكي والذي لم تخطر بباله مصالح العراق وشعبه.

لقد تحدث المالكي، وشدد علاوي، عن “حكومة الشراكة الوطنية”، التي خلفت “حكومة الوحدة الوطنية”، لكن الفرق لم يكن إلا في توسيع دائرة “المساهمين” من الزعامات والقيادات الطائفية التي وضعها الاحتلال في دائرة الضوء ما جعل كاتباً عراقياً يرى في الحكومة الجديدة “شركة عراقية مساهمة”، بينما رأى كاتب عراقي آخر أن برنامج هذه الحكومة ليس إلا “اجتراراً لبرنامج الحكومة السابقة” الذي لم يتحقق منه في عهدها شيء. وأما المواطن العراقي الذي لم تحقق له كل الحكومات السابقة شيئاً، فلا يرى أن شيئاً من برنامج الحكومة الجديدة سوف يتحقق للأسباب نفسها التي منعت الحكومات السابقة أن تحقق شيئاً سبق ووعدت به. فمثلا، شعبان عبود، مواطن عراقي يعمل مزارعاً، سألته “الجزيرة” عن رأيه، فأجاب: “ليس هناك ما يشير إلى حصول تغيير، فنحن أمام ذات الأسماء التي حكمت العراق بعد الغزو الأمريكي، يضاف إلى ذلك أن المحاصصة الطائفية والعرقية تتربع على جميع الوزارات والمناصب” (الجزيرة نت- 25/12/2010). ولا يختلف رأي هذا المزارع عن رأي مشعان السعدي القيادي في القائمة العراقية، الذي قال للجزيرة: “هذه الحكومة أضعف حكومة حتى الآن” وأن “كثيرين من وزرائها جاؤوا عن طريق المحسوبية”.

قضية العراق واضحة، وهي قضية احتلال أولاً وأخيراً، وليست قضية إدارية تتعلق بالكفاءات أو القدرات، ولا حتى قضية سياسية بالمعنى المحلي الضيق. وأخطر القضايا المعوقة لخروج العراق من وضعه كالطائفية والعرقية وحتى العشائرية، هي قضايا فرعية أطلقها الاحتلال وأوجد البيئة لتكريسها تحقيقاً لأغراضه، إذ لم يسمع بها أحد قبل الغزوة الأمريكية. لقد كان لدى القوات الغازية تصور لما تريد أن يكون عليه “العراق الجديد”، وليس صحيحاً ما يقال إن الفوضى التي عمت البلد وخربته كانت نتيجة لعدم معرفة الغزاة به، وكانت الطائفية والعرقية والعشائرية، وإثارة الأحقاد وتعظيم أطماع المتعاونين هي وسائله لتحقيق أهدافه فأطلقها جميعاً مرة واحدة وهو يدمر البلد بكل ما فيه على رؤوس من فيه. وكل ما جرى وما يجري حتى الآن من ألاعيب ديمقراطية وانتخابية وتقاسم للمناصب والمنافع، هي تفاصيل مخطط الاحتلال الذي ما زال موضوعاً للتطبيق، والذي سيستمر بعد ما يقال عن الانسحاب الأمريكي في أغسطس/ آب ،2011 الذي تنظمه وترتب تداعياته وتحافظ على الوجود والنفوذ الأمريكيين في العراق ما تسمى “الاتفاقية الأمنية” المعقودة مع واحدة من الحكومات التي ترأسها نوري المالكي نفسه. - إن خلاص العراق من كل ما يعانيه لن يكون قبل خلاصه من الاحتلال، خلاصاً حقيقياً ونهائياً من دون تحايل أو تزييف، وهذا لن تقدر على تحقيقه حكومات “خداج” توافق عليها الولايات المتحدة الأمريكية، لكن الشعب العراقي وقواه الوطنية ومقاومته الباسلة الرافضة لكل أشكال الاحتلال تقدر عليه ولو بعد حين. -


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10591
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع40058
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر738687
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54750703
حاليا يتواجد 2375 زوار  على الموقع