موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

ولادة عسيرة ومولود خداج

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد انتخابات مارس/ آذار 2010 التي جرت في ظل استمرار الاحتلال الأمريكي للعراق والتي وصفت بأنها كانت “نزيهة وشفافة”، انقضى ما يقرب من تسعة أشهر كانت أشهر “حمل صعب” ومعاناة شديدة، تخللتها التفجيرات والسيارات المفخخة وعمليات الدهم والاعتقال، وخيمت عليها مخاطر “الإجهاض” من جهة ومحاولات “التثبيت” من جهة أخرى، وبرزت فيها الخلافات وتعددت الوساطات والتسويات والاتفاقات، ثم في ما يشبه “العملية القيصرية”، ولدت الحكومة العراقية الجديدة. لقد كانت الولادة عسيرة حقا، أما المولود فقد استقر في حاضنة للخداج.

لم يكن متوقعاً أن تأتي الحكومة العراقية الجديدة، بعد تثبيت نوري المالكي على رأسها، أفضل مما جاءت عليه، ولا يحتاج المحلل السياسي أن ينفذ إلى ما وراء “الصورة الظاهرة” ليعرف ما سيكون عليه مستقبلها أو ما يمكن أن تقدر على صنعه في بلد تم تدمير كل شيء فيه. أما الترحيب الأمريكي والأوروبي والعربي الرسمي بها فلن يغطي عوراتها التي اعترف المالكي نفسه ببعضها وهو يطلب ثقة البرلمان. لقد جاءت الحكومة متضخمة بشكل واضح، وإضافة إلى أن المالكي أبقى بين يديه الحقائب الأمنية الثلاث (مؤقتاً)، وهو ما يدل على عدم الاتفاق على الجهات والأسماء التي ستتولى مسؤوليتها، وقد تبقى كلها أو بعضها بيد المالكي أو أنصاره، أي إنه لا تزال هناك حاجة للتوافق عليها، فضلاً عن ثمانية حقائب أخرى أسندت وكالة إلى وزراء آخرين تحتاج أيضاً إلى التوافق. أما التضخم فهو مرض يعرف غير الأطباء أنه إذا أصيب به عضو تعطل وعطل معه أعضاء أخرى عن القيام بالوظائف المطلوبة. واحد وأربعون وزيراً ورئيساً للوزراء، بينهم عشرة وزراء دولة، على الأرجح لا عمل لهم، وثلاثة نواب لرئيس الوزراء، أحدهم والمفترض أنه الأهم بينهم سيكون عاطلاً معظم الوقت، وبرنامج للحكومة من واحد وأربعين بنداً (يا للمصادفة الغريبة) يحتاج كل بند منها لولاية كاملة لتحقيق شيء من المطلوب من الوزير تحقيقه. وباعتراف المالكي نفسه، فإن هذه الحكومة “لن ترضي الجميع”، مع أنها جاءت على هذا النحو الذي جاءت عليه “لإرضاء الجميع”. هذا معناه أن التشكيلة الحكومية لم يكن المقصود منها خدمة المواطن العراقي أو مواجهة مشاكله ومشاكل العراق وحلها أو إخراجه من الحفرة السحيقة التي أوقعه فيها الاحتلال الأمريكي والذين تعاونوا معه، بل كان المقصود “إرضاء الجميع”. والجميع هنا تعني قيادات الطوائف والأعراق والأحزاب، وكل من تعاون وشارك في “العملية السياسية” التي رسم خطوطها الاحتلال الأمريكي والذي لم تخطر بباله مصالح العراق وشعبه.

لقد تحدث المالكي، وشدد علاوي، عن “حكومة الشراكة الوطنية”، التي خلفت “حكومة الوحدة الوطنية”، لكن الفرق لم يكن إلا في توسيع دائرة “المساهمين” من الزعامات والقيادات الطائفية التي وضعها الاحتلال في دائرة الضوء ما جعل كاتباً عراقياً يرى في الحكومة الجديدة “شركة عراقية مساهمة”، بينما رأى كاتب عراقي آخر أن برنامج هذه الحكومة ليس إلا “اجتراراً لبرنامج الحكومة السابقة” الذي لم يتحقق منه في عهدها شيء. وأما المواطن العراقي الذي لم تحقق له كل الحكومات السابقة شيئاً، فلا يرى أن شيئاً من برنامج الحكومة الجديدة سوف يتحقق للأسباب نفسها التي منعت الحكومات السابقة أن تحقق شيئاً سبق ووعدت به. فمثلا، شعبان عبود، مواطن عراقي يعمل مزارعاً، سألته “الجزيرة” عن رأيه، فأجاب: “ليس هناك ما يشير إلى حصول تغيير، فنحن أمام ذات الأسماء التي حكمت العراق بعد الغزو الأمريكي، يضاف إلى ذلك أن المحاصصة الطائفية والعرقية تتربع على جميع الوزارات والمناصب” (الجزيرة نت- 25/12/2010). ولا يختلف رأي هذا المزارع عن رأي مشعان السعدي القيادي في القائمة العراقية، الذي قال للجزيرة: “هذه الحكومة أضعف حكومة حتى الآن” وأن “كثيرين من وزرائها جاؤوا عن طريق المحسوبية”.

قضية العراق واضحة، وهي قضية احتلال أولاً وأخيراً، وليست قضية إدارية تتعلق بالكفاءات أو القدرات، ولا حتى قضية سياسية بالمعنى المحلي الضيق. وأخطر القضايا المعوقة لخروج العراق من وضعه كالطائفية والعرقية وحتى العشائرية، هي قضايا فرعية أطلقها الاحتلال وأوجد البيئة لتكريسها تحقيقاً لأغراضه، إذ لم يسمع بها أحد قبل الغزوة الأمريكية. لقد كان لدى القوات الغازية تصور لما تريد أن يكون عليه “العراق الجديد”، وليس صحيحاً ما يقال إن الفوضى التي عمت البلد وخربته كانت نتيجة لعدم معرفة الغزاة به، وكانت الطائفية والعرقية والعشائرية، وإثارة الأحقاد وتعظيم أطماع المتعاونين هي وسائله لتحقيق أهدافه فأطلقها جميعاً مرة واحدة وهو يدمر البلد بكل ما فيه على رؤوس من فيه. وكل ما جرى وما يجري حتى الآن من ألاعيب ديمقراطية وانتخابية وتقاسم للمناصب والمنافع، هي تفاصيل مخطط الاحتلال الذي ما زال موضوعاً للتطبيق، والذي سيستمر بعد ما يقال عن الانسحاب الأمريكي في أغسطس/ آب ،2011 الذي تنظمه وترتب تداعياته وتحافظ على الوجود والنفوذ الأمريكيين في العراق ما تسمى “الاتفاقية الأمنية” المعقودة مع واحدة من الحكومات التي ترأسها نوري المالكي نفسه. - إن خلاص العراق من كل ما يعانيه لن يكون قبل خلاصه من الاحتلال، خلاصاً حقيقياً ونهائياً من دون تحايل أو تزييف، وهذا لن تقدر على تحقيقه حكومات “خداج” توافق عليها الولايات المتحدة الأمريكية، لكن الشعب العراقي وقواه الوطنية ومقاومته الباسلة الرافضة لكل أشكال الاحتلال تقدر عليه ولو بعد حين. -


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لا تلعب مع الروس

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

    العنوان مثلٌ معروف, بأن الروس لا يُلتعب معهم. نقول ذلك, بسبب إسقاك طائرة “إيل ...

روسيا «المسلمة»!!

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

    لم يخطر ببالي أن أحاضر في موسكو بالذات عن «الإسلام»، ولكن مجلس شورى المفتين ...

صرخة النائبة العراقية وحكايتها

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

في «العراق الجديد»، وفي ظل واحدة من أكثر الحكومات فسادا، محليا وعالميا، هل يلام الم...

مستقبل العالم في ضوء المتغيرات

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

"إن العالم المعاصر هو بصدد اجتياز أكبر أزمة الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية" من الم...

ربع قرن على أوسلو

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

يندرج بعض ما يقال في هجاء اتفاق أوسلو في باب «الحكمة بأثر الرجعي»... هذا لا ...

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24172
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع132289
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر885704
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57963253
حاليا يتواجد 3931 زوار  على الموقع