موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الديمقراطيات الهشة والصراع الدولي!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يعيدنا الصراع في ساحل العاج إلى أزمة الديمقراطيات الهشة التي تتخذ من العملية الديمقراطية واجهة سياسية وآلية لحسم الصراعات على السلطة، لكنها سرعان ما تنقلب القوى السياسية والعسكرية على نتائجها إذا لم تكن النتائج في صالحها أو في صالح تحالفاتها، كما تعيدنا إلى دور الصراع الدولي في تقرير شكل ديمقراطي هش لا يقوى على الصمود دون ذلك الدعم من هذا الطرف الدولي أو ذاك.

الصراع الذي تشهده ساحل العاج بين لوران غباغبو الرئيس المنتهية ولايته والمرشح الفائز الحسن وتاره، والتطورات التي تنذر بحرب أهلية نتيجة تعنت الرئيس الخاسر والمدعوم من الجيش والذي يصر على البقاء رغم الضغط الدولي والأمريكي على وجه الخصوص.. هو مثال تكرر وسيتكرر في دول متخلفة ما زالت توظف الجهل والفقر والعِرق لحشد الأنصار حد الاحتراب الداخلي، ومازالت مرتبطة بشكل أو بآخر بحلقات صراع القوى الخارجية النافذة على المصالح والنفوذ، لتقدم النموذج البالغ الكلفة لديمقراطيات هشة لم تبلغ الحلم الديمقراطي ولن تبلغه. فالديمقراطية بكل سلبياتها هي أفضل ما أنتجته التجربة البشرية

ماذا يحدث في ساحل العاج وما حقيقة وطبيعة ذلك الصراع وعلى ماذا تستقوي قوى الصراع في الداخل؟ إذا كانت تلك الأسئلة مهمة، فأهميتها تكمن في محاولة فهم حالة تعيد إنتاج نفسها لتؤكد أن الديمقراطيات الهشة التي لا تقوم على مبدأ احترام دستور أو آلية ديمقراطية عبر التزوير أو الممانعة وغيرها من وسائل إجهاض المشروع الديمقراطي، إنما تعيد إنتاج الاستبداد وتراكم عوامل الإنهاك وتطيل أمد فكرة التحول الديمقراطي الايجابي، بل وتغري بالإبقاء على واجهة الاستبداد مقابل حالة أمن أو استقرار... إذا أطلت نذر الحرب والانقسام، وهي لا تقوى على الصمود دون دعم خارجي مهما حاولت أن تؤكد استقلالية قرارها.

في ساحل العاج وقف المجلس الدستوري مع الرئيس لوران غباغبو، مما يعني أن الخلل الفادح وصل إلى مستوى تحالفات تتورط بها مؤسسات دستورية يفترض بها حماية الدستور فإذا بها تصبح جزءً من حالة صراع على السلطة. ولن تكون الحالة العراقية بعيدة عن الأذهان، فقد جاء تفسير المحكمة العليا حينذاك لنتائج انتخابات مجلس نيابي تمخض عن نتائج لا ترضي الأطراف الأقوى في الصراع والمستندة إلى قوى داخلية وخارجية أكثر تأثيرا، لتعطي تلك القوى أفضيلة حسم خيارات تشكيل حكومة عبر الواجهة الديمقراطية الهشة. فهي مؤسسات تعاني كما تعاني الواجهات السياسية من اختلالات، إلا أن الخلل فيها يكون فادحا فهي الحارسة والمؤتمنة على الدساتير أو ما يفترض أن يكون.

الأمر الآخر أن هذه النظم المتخلفة مهما كانت حظوظها من الديمقراطية فهي تبقى أسيرة للقوة الأكثر أهمية في دعم المؤسسة السياسية وهي الجيش. ولذا لم يكن غريبا أن يتقوى غباغبو بالجيش ضد الفائز بالانتخابات حسن وتاره التي يتقوى بالأمم المتحدة وبالولايات المتحدة الأمريكية التي رفعت العصا الغليظة وكذلك الجزرة أمام غباغبو ليسلم السلطة لوتاره.

وهنا تبقى المسألة الأكثر خطورة في كل ديمقراطية ناشئة لم يصلب عودها بعد، وهي تعاني تناقضات كبيرة بين دساتير رائعة على الورق، وبين وقائع تلعب فيها الدور الأكبر القوى الحقيقة من قبلية أو دينية أو طائفية أو تحالفات مصالح رأسمالية تدور حول ثروات تلك البلدان والشعوب الفقيرة، ويظل الجيش فيها في صلب مسألة التغيير حتى الانقلاب على نتائج ديمقراطية. ولم تكن الحالة الموريتانية عنا ببعيد عندما انقلبت المؤسسة العسكرية على ديمقراطية وليدة لأنها وصلت إلى مستوى محاولة تقليم أظافر جنرالاتها.

الجيش في دول الديمقراطية الهشة نعمة ونقمة في آن. فهو إما أن يكون عامل دعم للاستقرار أمام محاولات التفتيت وزعزعة الاستقرار نتيجة صراعات التكوينات البدائية التي لا تخلو منها هذه الدول، أو يصبح جزءً من اللعبة السياسية وتقسم النفوذ والمصالح فيتحول إلى ممارسة دور ربما أدى إلى الانقلاب على المشهد الديمقراطي برمته أو محاولة إخضاعه. وهي حالة كثيرا ما تكررت في دول تحول فيه الجيش أو المؤسسة العسكرية من عامل استقرار وحراسة للمشروع الديمقراطي أو الدستور إلى فاعل كبير في تنصيب الحلفاء السياسيين، ويبقي هو من يحرك خيوط المشهد ضمن معادلة الوفاء بمصالح الجنرالات وارتباطاتهم وعلاقاتهم ونفوذهم.

في كثير من الدول الأفريقية يلعب الجيش على ضعفه بالإضافة إلى الانتماء القبلي دورا مهما في صناعة التحالفات، فغباغبو الذي ينتمي إلى قبيلة "بتي" ومؤيديه يرون أنهم يدافعون عن العنصر "العاجي النقي"، في حين يحظى وتاره بدعم قبيلته "جيولا". الأولى تعتنق المسيحية وتتمركز في الجنوب وتمثل نحو 18% من السكان، بينما تدين الثانية بالإسلام وتقطن الشمال وتمثل 23% من السكان. وقد وقفت النعرة العنصرية وراء استبعاد وتاره نفسه من الانتخابات أكثر من مرة بدعوى عدم "نقاء أصله". فأفريقيا السوداء تعاني أيضا من عقدة النقاء العرقي.

الصراع الدولي طرف ثالث في معادلة الديمقراطيات الهشة، فهو حقيقة يدركها من يقرأ في مشهد التغيير الذي كان الجيش وسيلته عبر التحالف أو التأمر. هناك صراع حقيقي على المصالح في دول فقيرة ومنهكة، وهي بلدان تضم ثروات ومواد خام وتتمتع بمواقع استراتيجية. الصراع حول تقاسم النفوذ في قارة كأفريقيا حقيقة لا ينكرها إلا من ينكر الدور الاستعماري لأوروبا في أفريقيا التي مازالت تحمل ذلك التأثير الاستعماري لغة وسياسية واقتصادا وارتباطات ثقافية.

يتوافر في ساحل العاج مورد مهم لنمو الاستثمارات الرأسمالية، فهي أكبر دولة في العالم منتجة للكاكاو، وهي بلاد غنية بثروات طبيعية أخرى كالخشب، والمطاط، والقطن، والموز، وزيت النخيل، فضلاً عن إمكانات واعدة في مجالات النفط، والحديد، والماس، والذهب. وساحل العاج هو البلد الوحيد في غرب أفريقيا، الذي ما زالت تحتفظ فيه فرنسا - المستعمر السابق- بقوات عسكرية، كما أن النخبة الفرانكفونية ظلت هي المسيطرة على مقاليد الحكم منذ الاستقلال. انقلاب غباغبو عام 2000 حظي بدعم فرنسي، ولولا تدخل القوات الفرنسية لاستولى المتمردون على العاصمة وأطاحوا به خلال الحرب الأهلية عام 2002.

جاء حسن وتاره من صندوق النقد الدولي - الذراع المالي لنفوذ الولايات المتحدة الأمريكية - فقد كان نائبا للرئيس، فهو قدم من أقوى المؤسسات المالية الدولية الرأسمالية. وهو ما يعني أن وصوله للحكم وتبنيه سياسات الاقتصاد الحر، سوف يصب في صالح استقرار ونمو الاستثمارات الأجنبية هناك. وهو ما تبناه وتاره عندما عاد إلى ساحل العاج وشارك في السلطة.

أوجدت ضغوط أمريكا بعد الانتخابات رأياً عاماً دولياً اضطُرَّت معه فرنسا والاتحاد الأوروبي لتأييد نتيجة الانتخابات بفوز وتاره مقابل صفقة، تقودها فرنسا الآن ويدعمها الاتحاد الأوروبي، تذهب إلى تقاسم السلطة على غرار كينيا، حيث يبقى غباغبو رئيسا للجمهورية، والحسن وتاره رئيسا للوزراء. وهو أيضا تقاسم للنفوذ الدولي بشكل أو بآخر في ساحل العاج المتخمة بالفقر والثروات.

الديمقراطيات الهشة بيئات مناسبة تلعب فيها قوى القبيلة والجيش والتحالفات الدولية، الدور الأكبر في تقرير شكل الحكم على معبر ديمقراطية كل يدعي وصلا بها، ويظل هذا الثالوث يستعين ويستعان به من قبل أطراف الصراع من اجل البقاء في سدة سلطة هشة بهشاشة ديمقراطية لم تتجذر بعد، ولم تتوافر لها عوامل الحماية الذاتية.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10846
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع219584
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر711140
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45773528
حاليا يتواجد 3833 زوار  على الموقع