موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

الديمقراطيات الهشة والصراع الدولي!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يعيدنا الصراع في ساحل العاج إلى أزمة الديمقراطيات الهشة التي تتخذ من العملية الديمقراطية واجهة سياسية وآلية لحسم الصراعات على السلطة، لكنها سرعان ما تنقلب القوى السياسية والعسكرية على نتائجها إذا لم تكن النتائج في صالحها أو في صالح تحالفاتها، كما تعيدنا إلى دور الصراع الدولي في تقرير شكل ديمقراطي هش لا يقوى على الصمود دون ذلك الدعم من هذا الطرف الدولي أو ذاك.

الصراع الذي تشهده ساحل العاج بين لوران غباغبو الرئيس المنتهية ولايته والمرشح الفائز الحسن وتاره، والتطورات التي تنذر بحرب أهلية نتيجة تعنت الرئيس الخاسر والمدعوم من الجيش والذي يصر على البقاء رغم الضغط الدولي والأمريكي على وجه الخصوص.. هو مثال تكرر وسيتكرر في دول متخلفة ما زالت توظف الجهل والفقر والعِرق لحشد الأنصار حد الاحتراب الداخلي، ومازالت مرتبطة بشكل أو بآخر بحلقات صراع القوى الخارجية النافذة على المصالح والنفوذ، لتقدم النموذج البالغ الكلفة لديمقراطيات هشة لم تبلغ الحلم الديمقراطي ولن تبلغه. فالديمقراطية بكل سلبياتها هي أفضل ما أنتجته التجربة البشرية

ماذا يحدث في ساحل العاج وما حقيقة وطبيعة ذلك الصراع وعلى ماذا تستقوي قوى الصراع في الداخل؟ إذا كانت تلك الأسئلة مهمة، فأهميتها تكمن في محاولة فهم حالة تعيد إنتاج نفسها لتؤكد أن الديمقراطيات الهشة التي لا تقوم على مبدأ احترام دستور أو آلية ديمقراطية عبر التزوير أو الممانعة وغيرها من وسائل إجهاض المشروع الديمقراطي، إنما تعيد إنتاج الاستبداد وتراكم عوامل الإنهاك وتطيل أمد فكرة التحول الديمقراطي الايجابي، بل وتغري بالإبقاء على واجهة الاستبداد مقابل حالة أمن أو استقرار... إذا أطلت نذر الحرب والانقسام، وهي لا تقوى على الصمود دون دعم خارجي مهما حاولت أن تؤكد استقلالية قرارها.

في ساحل العاج وقف المجلس الدستوري مع الرئيس لوران غباغبو، مما يعني أن الخلل الفادح وصل إلى مستوى تحالفات تتورط بها مؤسسات دستورية يفترض بها حماية الدستور فإذا بها تصبح جزءً من حالة صراع على السلطة. ولن تكون الحالة العراقية بعيدة عن الأذهان، فقد جاء تفسير المحكمة العليا حينذاك لنتائج انتخابات مجلس نيابي تمخض عن نتائج لا ترضي الأطراف الأقوى في الصراع والمستندة إلى قوى داخلية وخارجية أكثر تأثيرا، لتعطي تلك القوى أفضيلة حسم خيارات تشكيل حكومة عبر الواجهة الديمقراطية الهشة. فهي مؤسسات تعاني كما تعاني الواجهات السياسية من اختلالات، إلا أن الخلل فيها يكون فادحا فهي الحارسة والمؤتمنة على الدساتير أو ما يفترض أن يكون.

الأمر الآخر أن هذه النظم المتخلفة مهما كانت حظوظها من الديمقراطية فهي تبقى أسيرة للقوة الأكثر أهمية في دعم المؤسسة السياسية وهي الجيش. ولذا لم يكن غريبا أن يتقوى غباغبو بالجيش ضد الفائز بالانتخابات حسن وتاره التي يتقوى بالأمم المتحدة وبالولايات المتحدة الأمريكية التي رفعت العصا الغليظة وكذلك الجزرة أمام غباغبو ليسلم السلطة لوتاره.

وهنا تبقى المسألة الأكثر خطورة في كل ديمقراطية ناشئة لم يصلب عودها بعد، وهي تعاني تناقضات كبيرة بين دساتير رائعة على الورق، وبين وقائع تلعب فيها الدور الأكبر القوى الحقيقة من قبلية أو دينية أو طائفية أو تحالفات مصالح رأسمالية تدور حول ثروات تلك البلدان والشعوب الفقيرة، ويظل الجيش فيها في صلب مسألة التغيير حتى الانقلاب على نتائج ديمقراطية. ولم تكن الحالة الموريتانية عنا ببعيد عندما انقلبت المؤسسة العسكرية على ديمقراطية وليدة لأنها وصلت إلى مستوى محاولة تقليم أظافر جنرالاتها.

الجيش في دول الديمقراطية الهشة نعمة ونقمة في آن. فهو إما أن يكون عامل دعم للاستقرار أمام محاولات التفتيت وزعزعة الاستقرار نتيجة صراعات التكوينات البدائية التي لا تخلو منها هذه الدول، أو يصبح جزءً من اللعبة السياسية وتقسم النفوذ والمصالح فيتحول إلى ممارسة دور ربما أدى إلى الانقلاب على المشهد الديمقراطي برمته أو محاولة إخضاعه. وهي حالة كثيرا ما تكررت في دول تحول فيه الجيش أو المؤسسة العسكرية من عامل استقرار وحراسة للمشروع الديمقراطي أو الدستور إلى فاعل كبير في تنصيب الحلفاء السياسيين، ويبقي هو من يحرك خيوط المشهد ضمن معادلة الوفاء بمصالح الجنرالات وارتباطاتهم وعلاقاتهم ونفوذهم.

في كثير من الدول الأفريقية يلعب الجيش على ضعفه بالإضافة إلى الانتماء القبلي دورا مهما في صناعة التحالفات، فغباغبو الذي ينتمي إلى قبيلة "بتي" ومؤيديه يرون أنهم يدافعون عن العنصر "العاجي النقي"، في حين يحظى وتاره بدعم قبيلته "جيولا". الأولى تعتنق المسيحية وتتمركز في الجنوب وتمثل نحو 18% من السكان، بينما تدين الثانية بالإسلام وتقطن الشمال وتمثل 23% من السكان. وقد وقفت النعرة العنصرية وراء استبعاد وتاره نفسه من الانتخابات أكثر من مرة بدعوى عدم "نقاء أصله". فأفريقيا السوداء تعاني أيضا من عقدة النقاء العرقي.

الصراع الدولي طرف ثالث في معادلة الديمقراطيات الهشة، فهو حقيقة يدركها من يقرأ في مشهد التغيير الذي كان الجيش وسيلته عبر التحالف أو التأمر. هناك صراع حقيقي على المصالح في دول فقيرة ومنهكة، وهي بلدان تضم ثروات ومواد خام وتتمتع بمواقع استراتيجية. الصراع حول تقاسم النفوذ في قارة كأفريقيا حقيقة لا ينكرها إلا من ينكر الدور الاستعماري لأوروبا في أفريقيا التي مازالت تحمل ذلك التأثير الاستعماري لغة وسياسية واقتصادا وارتباطات ثقافية.

يتوافر في ساحل العاج مورد مهم لنمو الاستثمارات الرأسمالية، فهي أكبر دولة في العالم منتجة للكاكاو، وهي بلاد غنية بثروات طبيعية أخرى كالخشب، والمطاط، والقطن، والموز، وزيت النخيل، فضلاً عن إمكانات واعدة في مجالات النفط، والحديد، والماس، والذهب. وساحل العاج هو البلد الوحيد في غرب أفريقيا، الذي ما زالت تحتفظ فيه فرنسا - المستعمر السابق- بقوات عسكرية، كما أن النخبة الفرانكفونية ظلت هي المسيطرة على مقاليد الحكم منذ الاستقلال. انقلاب غباغبو عام 2000 حظي بدعم فرنسي، ولولا تدخل القوات الفرنسية لاستولى المتمردون على العاصمة وأطاحوا به خلال الحرب الأهلية عام 2002.

جاء حسن وتاره من صندوق النقد الدولي - الذراع المالي لنفوذ الولايات المتحدة الأمريكية - فقد كان نائبا للرئيس، فهو قدم من أقوى المؤسسات المالية الدولية الرأسمالية. وهو ما يعني أن وصوله للحكم وتبنيه سياسات الاقتصاد الحر، سوف يصب في صالح استقرار ونمو الاستثمارات الأجنبية هناك. وهو ما تبناه وتاره عندما عاد إلى ساحل العاج وشارك في السلطة.

أوجدت ضغوط أمريكا بعد الانتخابات رأياً عاماً دولياً اضطُرَّت معه فرنسا والاتحاد الأوروبي لتأييد نتيجة الانتخابات بفوز وتاره مقابل صفقة، تقودها فرنسا الآن ويدعمها الاتحاد الأوروبي، تذهب إلى تقاسم السلطة على غرار كينيا، حيث يبقى غباغبو رئيسا للجمهورية، والحسن وتاره رئيسا للوزراء. وهو أيضا تقاسم للنفوذ الدولي بشكل أو بآخر في ساحل العاج المتخمة بالفقر والثروات.

الديمقراطيات الهشة بيئات مناسبة تلعب فيها قوى القبيلة والجيش والتحالفات الدولية، الدور الأكبر في تقرير شكل الحكم على معبر ديمقراطية كل يدعي وصلا بها، ويظل هذا الثالوث يستعين ويستعان به من قبل أطراف الصراع من اجل البقاء في سدة سلطة هشة بهشاشة ديمقراطية لم تتجذر بعد، ولم تتوافر لها عوامل الحماية الذاتية.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30467
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع168757
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر497099
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48009792