موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

"إسرائيل" والتحوّل التركي... والبديل البلقاني!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هناك واحد من الأسئلة التي تأتي في مقدمة أهم ما تطرحه منطقتنا على نفسها من أسئلة كثيرة، بحكم كونها الأكثر عرضة من سواها من مناطق عالمنا المتغير للتداعيات

 والمؤثرات التي تثيرها رياح التحولات الاستراتيجية الكونية... هذه التحولات التي تلوح مقدماتها في راهن المرحلة الانتقالية القلقة والأشد ارتباكاً وإرباكاً لمن يشهدها، إنه:

ترى إلى أين تسير العلاقات التركية "الإسرائيلية" على ضوء توترها الراهن، الذي بلغ مبلغه إثر العدوان "الإسرائيلي" الدموي المعروف على نشطاء سفن أسطول الحرية وضحاياه الأتراك؟

بلغة أخرى، إلى أي مدى سوف تسير هذه التي يمكن وصفها بالتحولات التركية العميقة والمتسارعة، السابقة على هذا الحدث والذي هو ليس إلا بعضاً من تداعياتها... أو تلك التوجهات التركية الجديدة التي جاء بها حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة، باعتبارها مسارات ذات منحى استراتيجي سوف يكون لها الأثر غير المحدود على مستقبل المنطقة ومستمر الصراعات فيها وعليها؟

هناك وجهان للخطاب التركي المتعلق بهذه العلاقة المتوترة، تتضح هذه الأيام الفوارق ما بينهما أكثر من ذي قبل، وهما الوجه الأيديولوجي والآخر الديبلوماسي.

الأول، المتمحور حول وجوب الاعتذار "الإسرائيلي"، والتعويض على ضحايا المجزرة المرتكبة، والموقف التركي المعروف من حصار غزة، وتهويد القدس، وإدانة العدوان "الإسرائيلي" المستمر على الشعب الفلسطيني، وهذا خطاب، بشكل أو بآخر، لم تتبدل نبرته ولم يعد الأتراك عنه ولا يبدو أنهم في وارد العودة.

أما ديبلوماسياً، أو الوجه الثاني، فلقد وسم الخطاب التركي مؤخراً قدراً ملموساً من الزيادة في الحذر وبعض من التحفظ، وشيء من الجنوح إلى التأني وحتى التهدئة، أو محاولة تفادي التصعيد أو ردة الفعل مقابل التصاعد في الغطرسة "الإسرائيلية"، التي بلغت مبلغاً من التحدي أو الوقاحة المستفزة، عبر التأكيد تلو التأكيد على رفض المطلبين التركيين جملة وتفصيلاً... وصولاً إلى محاولة محاصرة تركيا عبر نسج أسس لعلاقات تحالفية بديلة، تبدأ بقبرص، التي تم ترسيم الحدود البحرية معها دون أخذ في الاعتبار للموقف التركي المتعلق بالمشكلة القبرصية، فاليونان وبلغاريا، وصولاً إلى رومانيا، يضاف إلى هذا ما يعزز شكوك أنقرة وقلقها غير الجديد المتعلق بالعلاقة "الإسرائيلية" بحزب العمال الكردستاني، مع ما تشهده عياناً من تعاظم مستويات هذه العلاقة المريبة بكردستان العراق.

ما هو سر هذا الحذر والتحفظ وتفادي التصعيد التركي البادي في الحراك الديبلوماسي التركي الراهن، أو ما تبديه تصريحات المسؤولين الأتراك، هذه الأيام؟

هل هو تراجع اعترى زخماً وسم مسار التحولات التي حملها المسار الذي رصف لبناته بحنكة وتؤدة حزب العدالة والتنمية طيلة الثمانية أعوام المنصرمة؟

أم هو نوع من إعادة حسابات بعد إفادة من دروس، وبعض تفادي لخسارات، أو بدافع تعقل يجيء حرصاً على مضي المسار الأردوغاني ونجاح استهدافاته؟

لكي نجيب على مثل هذا السؤال المتوالد أسئلةً، تظل إجاباتها هدفاً للسؤال الذي قلنا بداية أنه يأتي في مقدمة ما تطرحه منطقتنا المربكة القلقة في عالم مضطرب ربما هو هذه الأيام أكثر إرباكاً وقلقاً منها، رغم أنها تظل الحرية بأن تكون الأكثر قلقاً من سواها... لكي نجيب، لابد من الانطلاق بداية من التطورات الداخلية التي يشهدها راهن تركيا حزب العدالة والتنمية في ظل مسارها الأردوغاني، أو تحولها الإستراتيجي بعد استدارتها باتجاه هويتها وتاريخها وجغرافيتها ومواريثها الحضارية، وعلى رأس كل هذه وتلك صوب مصالحها ودورها إقليمياً فدولياً.

لقد راكمت تركيا العدالة والتنمية في سنواتها الثمان السمان ما يمكن اعتباره بحق عديد الإنجازات والانتصارات الخارجية والداخلية، التي رافقها، موضوعياً، العديد من التحديات والعوائق والارباكات. ولعل أبرز هذه المنجزات والنجاحات ما تبدأ أولا، بتركيا المنفتحة بعد طيلة إنغلاق مع محيطها وبيئتها وجوارها، وذلك بفضل من إنتهاج سياسة "صفرمشاكل" لمهندسها اللامع أحمد داوود أوغلو وزير الخارجية، والتي تبعها بالتالي تعاظماً للدور الإقليمي التركي، حيث كان نجاحها هذا هو ما جلب بالضرورة نجاحات اقتصادية واستثمارية جعلت من تركيا المزدهر اقتصادها ترتقي لمستوى الرقم الاقتصادي السادس عشر في قائمة الدول الأكثر نمواً والأكثر منعة اقتصادية في هذه المرحلة التي يمر العالم فيها بأزمة اقتصادية كونية متفاقمة. إنه الأمر الذي عزز بالتالي من قدرتها على الخروج من موقع التابع المعتاد أو الملحق القانع للغرب إلى منزلة الرقم الهام والدور المستحق، ليس الإقليمي فحسب، وإنما الدولي أيضاً، وثقة الدولة التي غدت تشعر بأن الغرب هو من يحتاجها وليس هي المحتاجة إليه، وما خلفه كل هذا من حالة اعتزاز وطني ذات طابع شعبي من شأنه أن عزز من شعبية الحزب الحاكم وأطلق يده نسبياً في مواجهة خصومه ومعارضيه في الداخل. رافق هذا أو استند إليه، مسار إصلاحي ديمقراطي حثيث، استعان بهذه الشعبية في مقارعة عديد الكوابح والموانع، وأفاد منها في إفشال المحاولات الإنقلابية، وفي فل سطوة بقايا الأتاتوركية، وإخضاع آخر قلاعها المتمثلة في العسكر والقضاء، مستفيداً كذلك من جمود المعارضين الملوحين بالوعود في غياب البرامج والبدائل التغييرية المنشودة شعبياً لديهم. وهي كوابح وموانع وعوائق لا يستهان بها وهي الحاملة لإرث ما يقارب القرن، ولها ظهيرها الخارجي الذي لا يستهان به، أيضاً، والمتمثل في الغرب وإسرائيل وفي ظل نقطة الضعف الأخطر اللذين قد ينفذا منها وهي الحركة الكردية.

كان من أهم النجاحات الداخلية هو ما يعد مفصلاً إصلاحياً له ما بعده، وهو استفتاء هذا العام الذي نشهد هذه الأيام انصرامه، وبما حمل من تحولات دستورية تركية أنهت تدخلات المؤسسة القضائية ومدعييها العامين وحدّت من عسفها وجبروتها المتدخل، وكفت سطوة الوصاية العسكرية وقلمت أظافرها. وبالتالي كانت الجرأة على محاكمة جنرالات "المطرقة"، وهي الأمور التي شكلت محطة في اتجاه دؤوب يشارف على الوصول إلى دستور تركي جديد يؤسس لتركيا جديدة يطمح إليها غالبية الشعب التركي. واستطراداً، لقد عزز من هذه التوجهات مبادرات اتخذت اتجاه الأقليات الإثنية والطائفية، وأخرى حاولت مقاربة حلول للمسألة الكردية، التي هي بمثابة أخطر الثغرات وأنسبها للتدخلات الخارجية.

أما إقليمياً، فكان عقد سلسلة مجزية من الاتفاقات مع سوريا والعراق وإيران، ومواصلة الانفتاح ذي المردود، دوراً واقتصاداً، على العالمين العربي والإسلامي، والذي بات يلامس وجداناً شعبياً في الاتجاهين... ودولياً، لعل الأهم كان هو الإتفاق الثلاثي التركي الإيراني البرازيلي حول الملف النووي الإيراني، الذي سارع الغرب لإبطاله محاولا إفشاله حين واجهه بالعقوبات على إيران.

كل ما تقدم كان مدعاة لعدم رضى غربي وقلق "إسرائيلي" وحتى مثار نوع من الغيرة الإقليمية. إذ ليس من السهل، مثلاً، على الغرب المعتاد على الذيلية التركية، أو "إسرائيل" التي اعتادت في أنقرة حليفاً لها لما يقارب الستة عقود من تاريخ زراعتها في المنطقة، أن تخرج وثيقة الأمن الاستراتيجي، أو ما يعرف ب"الكتاب الأحمر"، العراق وإيران وروسيا من دائرة التهديدات لتركيا، واعتبار السياسة "الإسرائيلية" تهديداً للاستقرار في المنطقة وبالتالي تهديداً للأمن التركي... إن هذا كله هو ما يضعه الأتراك في حسبانهم، وهو ما فهموه من قرائتهم لموقف الغرب بما فيه الناتو الذي هم عضو فيه من مسألة أسطول الحرية، ويعلمون قبل سواهم سر البلطجة "الإسرائيلية" الدموية ضد مواطنيهم بالذات في تلك المذبحة التي فهموا أنها تأتي بمثابة معاقبتهم وتأديبهم جراء توجهاتهم أو تحولاتهم الجارية. فهم يدركون الآن ربما أكثر من ذي قبل أن إسرائيل كانت وتظل وستظل جزءا مقررا من علاقتهم مع الغرب، وبالتالي هم يدركون حجم الصعوبات والتعقيدات التي تجرها عليهم مخاطر التوتر الإسرائيلي التركي، أو مدى تأثير العامل الإسرائيلي على هذه العلاقة، وبالتالي ما يتبع من التداعيات التي تتهدد إنجازاتهم.

إن هذا يلقي ضوءاً على الارتباك التركي البادي حيال الملف العراقي مثلاً، وخفوت حدة الاندفاع تجاه الموضوع الفلسطيني، وحدة دعوات كسر الحصار على غزة... وصولاً إلى بعض التحفظ والتأني والتؤدة حيال ترسيم الحدود البحرية مع قبرص. ويمكن بالتالي معرفة دوافع محاولاتهم حصر التوتر وعدم قطع شعرة معاوية مع "تل أبيب" وحكاية مشاركة طائرتي إطفاء تركيتين في واقعة حريق حيفا.

خلاصة القول، أن الأتراك لم ينزعوا يوماً لتوتير علاقاتهم مع قوة عظمى هي الولايات المتحدة، التي من المفترض أنها حليفتهم ولا تزال، كما يمكن القول نفسه حيال الغرب، أو الاتحاد الأوروبي، الذي لا زالوا يرغبون في دخول ناديه الذي لا يريدهم، وإن خفت حماستهم لذلك وتناقصت آمالهم في دخوله... والأمر ذاته بالنسبة لمدللة الغرب "إسرائيل"، التي هي من صنعت التوتر معهم واستمراره رهن بها، فهو لم يبدأ تركياً، كما لا تريد تركيا استمراره... لكن، وعودة إلى سؤالنا الذي بدأنا به، إلى أين تتجه العلاقات "الإسرائيلية" التركية؟!

لعل التحولات التركية هي أعمق حتى مما تبدو، بل ربما أعمق حتى مما يتخيله حزب العدالة والتنمية ذاته. لقد ذاق الأتراك مدة لا تتجاوز السنوات الثمان طعمها وأحسوا بمردودها وهم ماضون في طلب المزيد، وحقائق التاريخ

والجغرافيا والهوية والمصالح ومردودها، معنوياً وأدواراً، وازدهاراً، وموقعاً إقليمياً، ودولياً، تجعل أن لا عودة عنها. كما أن منطق تاريخ وجغرافيا وروح هذه المنطقة وطبيعة الصراع فيها وعليها يقول، إن أية قوة إقليمية محلية فيها، وسواء أكانت تركيا أو إيران أو غيرهما، تمتلك مثل الخصائص التي يمتلكانها، حتام تصطدم بـ"إسرائيل"... بالغريب الطارئ عليها الذي تتهدد طبيعته العدوانية الاستعمارية ودوره في خدمة المشاريع الغربية المعادية أمنها ومستقبل أجيالها... "الإسرائيليون" أول من يدرك مثل هذه الحقيقة، وعليه يجيء مغزى قول المتحدث باسم الخارجية "الإسرائيلية": إن "هناك تحسن مدهش وثابت في علاقاتنا مع اليونان وقبرص وبلغاريا وغيرها". وهو القول الذي ليس بمعزل عن قول آخر لسفير "إسرائيلي" سابق بل عطفا عليه: إن"علاقاتنا مع تركيا في أدنى مستوى لذلك بحثنا عن أصدقاء جدد في البلقان"!!!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تصفية الأونروا جزء من تصفية القضية الفلسطينية

عباس الجمعة | الأحد, 21 يناير 2018

منذ بداية الصراع العربي الصهيوني عموماً، ومنذ تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني وإقامة دولة العدو الص...

حرب أمريكا العلنية على فلسطين

جميل السلحوت | الأحد, 21 يناير 2018

يخطئ من يعتقد أن حرب الولايات المتحدة الأمريكيّة على فلسطين وشعبها قد بدأت بإعلان الر...

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46918
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46918
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر814883
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49470346
حاليا يتواجد 4596 زوار  على الموقع