موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عجز وارتهان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد لأي وامتناع امتد شهوراً، اقتنعت إدارة الرئيس باراك أوباما الأمريكية أن التركيز على “تجميد الاستيطان” لا يحمل مغزى، كما أعلنت رئيسة الدبلوماسية الأمريكية هيلاري كلينتون. اقتضى ذلك العودة والتركيز على “القضايا الجوهرية” في الصراع، وهي وجهة نظر بنيامين نتنياهو منذ البداية. “خطة جديدة” أطلقوا عليها “محادثات موازية” لن تختلف أهدافها عن سابقاتها من الخطط. هل كانت ادارة أوباما بكل مستشاريها غافلة عن ذلك ثم اكتشفتها فجأة عندما “فشلت” في إقناع نتنياهو، أم أن الأمر كله كان من قواعد اللعبة التآمرية المشتركة بين واشنطن وتل أبيب لشراء الوقت لتحقيق الأهداف الأمريكية- “الإسرائيلية” المشتركة؟

في مقال نشرته صحيفة (يديعوت- 10/12/2010)، كتب المعلق “الإسرائيلي” اليكس فيكشمان معلقاً على الخطة الأمريكية الجديدة: “الخطة الجديدة لتجديد التفاوض دون تجميد، ليست قهوة بلا كفايين فقط بل هي قهوة بلا قهوة: غثة بلا طعم وبلا رائحة ولا أمل أن يشرب أحد منها. لكنها عند الأمريكيين أفضل من لا شيء”. ويضيف: “عندما أعلن متحدث البيت الأبيض فشل تجديد التفاوض بين الطرفين في مخطط التجميد، أعلن في الحقيقة موت المسيرة السياسية. فمنذ الآن وصاعداً سيشتغل الجميع بالصيانة فقط كي لا تنهار حكومة نتنياهو ويحافظ أبو مازن على مقعده ولا ينفجر الشرق الأوسط. باختصار كي لا يحدث أي شيء قد يفسد على أوباما المنافسة على ولاية ثانية في العام 2012”.

ما يقول فيكشمان صحيح في مجمله، لكنه ناقص. معلق “إسرائيلي” آخر هو عكيفا إلدار يكمل زميله في مقال نشرته صحيفة (هآرتس- 13/12/2010) ويقول: “تطوير الوهم في أن النزاع يقترب من نهايته ليس فقط لا يدفع إلى الأمام، بل إن الانشغال بالاتصالات للتسوية الدائمة يوفر حجة عملية لتعميق الاحتلال. الأحاديث العالية عن (حل الدولتين لشعبين) تسكت أصوات الاحتجاج عند الشعب الذي يعيش منذ أكثر من 43 سنة تحت حكم شعب آخر”.

عذراً عن الاقتباسات الطويلة، لكنها ضرورية حتى لا يقال إننا نتجنى عندما نقول إن ما يجري منذ عقود ليس شيئاً غير التآمر الأمريكي من جهة والتواطؤ العربي من جهة أخرى. أما أجزاء الحقيقة التي تطفو على ألسنة وأقلام بعض الصهاينة فهي من قواعد اللعبة ولا علاقة لها بقول الحق أو الحقيقة. وإذا كان ذلك رأي أصحاب الرأي من الصهاينة في الخطة الأمريكية الجديدة بل وفي السياسة الأمريكية عموما، وكان واضحاً لهؤلاء أن إعلان الإدارة الأمريكية عن فشلها الأخير يعني موت “مسيرة السلام”، فما هو آخر استخلاصات السلطة الفلسطينية ولجنة المتابعة العربية، بعد هذا الإعلان؟

لقد أفضى الارتهان الفلسطيني والعربي للسياسة الأمريكية إلى العجز المطلق، فاقتصر “الفعل الفلسطيني والعربي” على انتظار ما تأتي به رياح السياسات والإدارات الأمريكية، وكانت نتيجة ذلك “تعميق الاحتلال” وتهويد القدس وقضم أكثر من 42% من أراضي “الدولة الفلسطينية” حسب “الشرعية الدولية” والوعود الأمريكية. لكن هناك من رأى أن بيان لجنة المتابعة الأخير قد انطوى على موقف جديد “جيد”، فهل هذا صحيح، وهل يغير الموقف الجيد الجديد من الوضع الراهن، أو من العجز والارتهان المزمنين؟ سنحاول فورا أن نتقصى ذلك.

في فقرة من بيان لجنة المتابعة العربية بعد اجتماعها يوم 15/12/،2010 جاء الموقف الجيد الجديد ملخصاً ومكثفاً على النحو التالي: “إنه انطلاقا من الموقف “الإسرائيلي” الذي يتعارض مع قواعد القانون الدولي ومع متطلبات تحقيق السلام وفشل الوسيط الأمريكي في تحقيق نتائج في مساعيه، ترى اللجنة أن مسار المفاوضات أصبح غير مجد وتقرر عدم استئناف المفاوضات، والذي سيكون استئنافها رهناً بتلقي عرض جاد يكفل إنهاء الصراع العربي- “الإسرائيلي” وفقاً لمرجعيات السلام”.

الموقف الجديد الذي اعتبره البعض جيداً، كما جاء في فقرة البيان السابقة، هو رؤية اللجنة “أن مسار المفاوضات أصبح غير مجد وتقرر عدم استئناف المفاوضات”، إلا أن الموقف الحقيقي هو أن العجز لا يزال سيد الموقف وكذلك الارتهان للسياسة الأمريكية، وهو ما يكشفه الجزء الأخير من الفقرة نفسها الذي يقول عن المفاوضات: “سيكون استئنافها رهنا بتلقي عرض جاد يكفل إنهاء الصراع العربي- “الإسرائيلي” وفقاً لمرجعيات السلام”. إذن، ما زال هناك مجال لاستئناف المفاوضات، وما زال هناك أمل بتلقي “عرض جاد” من الولايات المتحدة “يكفل إنهاء الصراع وفقاً لمرجعيات السلام”. واضح أن اللجنة لا ترى أن “مسار المفاوضات أصبح غير مجد”.. هو غير مجد في هذه اللحظة، لكنه يمكن أن يصبح مجدياً غداً أو بعد غد بتلقي “عرض جاد”. وإذا تغاضينا عن معنى “العرض الجاد” على اعتبار أنه العرض الذي يكفل إنهاء الصراع... الخ، فلا بد أن نتساءل عما بقي من “مرجعيات السلام” التي تعترف بها واشنطن ومن قبلها تل أبيب، والتي فشل العجز والارتهان العربيين أن يضعهما موضع التطبيق على مدى عقود؟

رئيس لجنة المتابعة، رئيس الوزراء القطري أجاب عن التساؤل وأكد أن الوضع ما زال على حاله، وفي معرض حديثه عن نقل القضية برمتها إلى مجلس الأمن، قال: “إذا كان هناك عجز عربي، نأمل أن لا يكون هناك عجز عن استثمار الدبلوماسية والعمل السياسي الذي يشكل لنا أولوية”. وقال: “وضعنا لا يسمح إلا ببدائل دبلوماسية.. لواقعنا العربي لا يسعنا النظر في حلول أخرى لهذه القضية”! هذا طبيعي، لأن القبول بالعجز لا يفضي إلا إلى مزيد من العجز، والتمسك بالارتهان يفضي إلى مزيد من الارتهان.. وحسبنا الله ونعم الوكيل.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المؤتمر الأرثوذكسي.. الدفاع عن الأرض

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    انعقاد المؤتمر الوطني الأرثوذكسي في مدينة بيت لحم هو خطوة إيجابية، ذلك أنه انعقد ...

ملة التطبيع واحدة

علي العنيزان

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    لم يكتف عبدالله القصيمي في كتابه " العرب ظاهرة صوتية " بالتعبير عن ...

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22760
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع113189
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر857270
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45919658
حاليا يتواجد 4235 زوار  على الموقع