موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

عجز وارتهان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد لأي وامتناع امتد شهوراً، اقتنعت إدارة الرئيس باراك أوباما الأمريكية أن التركيز على “تجميد الاستيطان” لا يحمل مغزى، كما أعلنت رئيسة الدبلوماسية الأمريكية هيلاري كلينتون. اقتضى ذلك العودة والتركيز على “القضايا الجوهرية” في الصراع، وهي وجهة نظر بنيامين نتنياهو منذ البداية. “خطة جديدة” أطلقوا عليها “محادثات موازية” لن تختلف أهدافها عن سابقاتها من الخطط. هل كانت ادارة أوباما بكل مستشاريها غافلة عن ذلك ثم اكتشفتها فجأة عندما “فشلت” في إقناع نتنياهو، أم أن الأمر كله كان من قواعد اللعبة التآمرية المشتركة بين واشنطن وتل أبيب لشراء الوقت لتحقيق الأهداف الأمريكية- “الإسرائيلية” المشتركة؟

في مقال نشرته صحيفة (يديعوت- 10/12/2010)، كتب المعلق “الإسرائيلي” اليكس فيكشمان معلقاً على الخطة الأمريكية الجديدة: “الخطة الجديدة لتجديد التفاوض دون تجميد، ليست قهوة بلا كفايين فقط بل هي قهوة بلا قهوة: غثة بلا طعم وبلا رائحة ولا أمل أن يشرب أحد منها. لكنها عند الأمريكيين أفضل من لا شيء”. ويضيف: “عندما أعلن متحدث البيت الأبيض فشل تجديد التفاوض بين الطرفين في مخطط التجميد، أعلن في الحقيقة موت المسيرة السياسية. فمنذ الآن وصاعداً سيشتغل الجميع بالصيانة فقط كي لا تنهار حكومة نتنياهو ويحافظ أبو مازن على مقعده ولا ينفجر الشرق الأوسط. باختصار كي لا يحدث أي شيء قد يفسد على أوباما المنافسة على ولاية ثانية في العام 2012”.

ما يقول فيكشمان صحيح في مجمله، لكنه ناقص. معلق “إسرائيلي” آخر هو عكيفا إلدار يكمل زميله في مقال نشرته صحيفة (هآرتس- 13/12/2010) ويقول: “تطوير الوهم في أن النزاع يقترب من نهايته ليس فقط لا يدفع إلى الأمام، بل إن الانشغال بالاتصالات للتسوية الدائمة يوفر حجة عملية لتعميق الاحتلال. الأحاديث العالية عن (حل الدولتين لشعبين) تسكت أصوات الاحتجاج عند الشعب الذي يعيش منذ أكثر من 43 سنة تحت حكم شعب آخر”.

عذراً عن الاقتباسات الطويلة، لكنها ضرورية حتى لا يقال إننا نتجنى عندما نقول إن ما يجري منذ عقود ليس شيئاً غير التآمر الأمريكي من جهة والتواطؤ العربي من جهة أخرى. أما أجزاء الحقيقة التي تطفو على ألسنة وأقلام بعض الصهاينة فهي من قواعد اللعبة ولا علاقة لها بقول الحق أو الحقيقة. وإذا كان ذلك رأي أصحاب الرأي من الصهاينة في الخطة الأمريكية الجديدة بل وفي السياسة الأمريكية عموما، وكان واضحاً لهؤلاء أن إعلان الإدارة الأمريكية عن فشلها الأخير يعني موت “مسيرة السلام”، فما هو آخر استخلاصات السلطة الفلسطينية ولجنة المتابعة العربية، بعد هذا الإعلان؟

لقد أفضى الارتهان الفلسطيني والعربي للسياسة الأمريكية إلى العجز المطلق، فاقتصر “الفعل الفلسطيني والعربي” على انتظار ما تأتي به رياح السياسات والإدارات الأمريكية، وكانت نتيجة ذلك “تعميق الاحتلال” وتهويد القدس وقضم أكثر من 42% من أراضي “الدولة الفلسطينية” حسب “الشرعية الدولية” والوعود الأمريكية. لكن هناك من رأى أن بيان لجنة المتابعة الأخير قد انطوى على موقف جديد “جيد”، فهل هذا صحيح، وهل يغير الموقف الجيد الجديد من الوضع الراهن، أو من العجز والارتهان المزمنين؟ سنحاول فورا أن نتقصى ذلك.

في فقرة من بيان لجنة المتابعة العربية بعد اجتماعها يوم 15/12/،2010 جاء الموقف الجيد الجديد ملخصاً ومكثفاً على النحو التالي: “إنه انطلاقا من الموقف “الإسرائيلي” الذي يتعارض مع قواعد القانون الدولي ومع متطلبات تحقيق السلام وفشل الوسيط الأمريكي في تحقيق نتائج في مساعيه، ترى اللجنة أن مسار المفاوضات أصبح غير مجد وتقرر عدم استئناف المفاوضات، والذي سيكون استئنافها رهناً بتلقي عرض جاد يكفل إنهاء الصراع العربي- “الإسرائيلي” وفقاً لمرجعيات السلام”.

الموقف الجديد الذي اعتبره البعض جيداً، كما جاء في فقرة البيان السابقة، هو رؤية اللجنة “أن مسار المفاوضات أصبح غير مجد وتقرر عدم استئناف المفاوضات”، إلا أن الموقف الحقيقي هو أن العجز لا يزال سيد الموقف وكذلك الارتهان للسياسة الأمريكية، وهو ما يكشفه الجزء الأخير من الفقرة نفسها الذي يقول عن المفاوضات: “سيكون استئنافها رهنا بتلقي عرض جاد يكفل إنهاء الصراع العربي- “الإسرائيلي” وفقاً لمرجعيات السلام”. إذن، ما زال هناك مجال لاستئناف المفاوضات، وما زال هناك أمل بتلقي “عرض جاد” من الولايات المتحدة “يكفل إنهاء الصراع وفقاً لمرجعيات السلام”. واضح أن اللجنة لا ترى أن “مسار المفاوضات أصبح غير مجد”.. هو غير مجد في هذه اللحظة، لكنه يمكن أن يصبح مجدياً غداً أو بعد غد بتلقي “عرض جاد”. وإذا تغاضينا عن معنى “العرض الجاد” على اعتبار أنه العرض الذي يكفل إنهاء الصراع... الخ، فلا بد أن نتساءل عما بقي من “مرجعيات السلام” التي تعترف بها واشنطن ومن قبلها تل أبيب، والتي فشل العجز والارتهان العربيين أن يضعهما موضع التطبيق على مدى عقود؟

رئيس لجنة المتابعة، رئيس الوزراء القطري أجاب عن التساؤل وأكد أن الوضع ما زال على حاله، وفي معرض حديثه عن نقل القضية برمتها إلى مجلس الأمن، قال: “إذا كان هناك عجز عربي، نأمل أن لا يكون هناك عجز عن استثمار الدبلوماسية والعمل السياسي الذي يشكل لنا أولوية”. وقال: “وضعنا لا يسمح إلا ببدائل دبلوماسية.. لواقعنا العربي لا يسعنا النظر في حلول أخرى لهذه القضية”! هذا طبيعي، لأن القبول بالعجز لا يفضي إلا إلى مزيد من العجز، والتمسك بالارتهان يفضي إلى مزيد من الارتهان.. وحسبنا الله ونعم الوكيل.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17041
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع247642
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر611464
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55527943
حاليا يتواجد 2649 زوار  على الموقع