موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

اغتراب الوطنية المسيحية عن العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قبل يومين من وفاته اتصّل يوسف الصائغ هاتفياً من دمشق، وطلب كعادته عندما كان في بغداد أن أكلمه، وأطبق الهاتف. هيأتُ نفسي لحديث طويل أسّري به عنه آلام الغربة، التي لم يجربها. فهذا العراقي، الذي جرّب كلّ ما يخطر على البال، وما لا يخطر، أبعد ما يكون عن التصور الشائع حول سهولة غربة النصارى. فهو شاعر، ورسام، وروائي، ومسرحي، وكاتب صحفي، ومدرس، ومناضل، وسجين سياسي خمس سنوات، لكنه والعراق كسمكة في الماء تموت خارجه، وقد مات في ديسمبر عام 2005 بعد شهور من مغادرة العراق.

وكما القلب ينبض بالدم ينبض شعر الصائغ ونثره بطبيعة العراق وأماكنه وناسه، وتتنفس مخيلته تراث واحدة من أقدم الطوائف المسيحية في العالم. "الاعتراف الأخير لمالك بن الريب"، عنوان سيرته الذاتية، وفيها يجوس الجبال والتلال وشواطئ الأنهار، ويدلف في صوامع وأديرة منحوتة في الصخور، "حيث رهبان بلحاهم الغريبة ومسوحهم المصنوعة من نسيج خشن، ووجوههم الناحلة، وعيونهم الخاوية، وتحف بنا أشجار برية من تين وجوز وزعرور، وعلى وقع خطانا تفر حيوانات نافرة أو تروح تراقبنا بعيون يمتلئ فيها الفضول بالحذر". وعلى سفوح التلال الأثرية في نينوى، يقابل لأول مرة "الثور المجنح ملتصقاً بالتل، كأنه يحك في طرف من جسمه الحجري الرشيق، وكتمتُ في أعماقي خوفاً هو أقرب للخوف الديني الذي اعتاد أن يعتريني أمام تماثيل القديسين والإيقونات، حتى لقد خطر لي أن أصلي لهذا الثور الغريب ذي الابتسامة الطاغية أن يغفر لي أفكاري، ويجنبني لعنته القديمة".

"وفي ليلة الميلاد كان أبي يوقظني عند الثالثة ليلاً. لا فائدة من أن تعترض أمي، وتعتذر بصغر سني، والبرد والنعاس، فأنا أعشق هذه اليقظة المسحورة. أعرف أن حذاءً جديداً ينتظرني تحت السرير وأن حلة جديدة تعدني بفرح العيد، والكنيسة المسحورة، وتلك المغارة التي يقيمونها عند الزاوية، والأناشيد، وحزمة الشوك الكبيرة، التي سيشعلونها في فناء الكنيسة، أرتدي ملابسي وأنا أرتعد من السحر والبرد والانفعال". ويغطس في المزامير والشذا والألوان، والخل الممزوج بالمرارة، والأبنوس بالفضة، والأرجوان بالذهب... وأيام وأسماء كل منها هو كناية عن مأساة "أربعاء الرماد" و"أحد القيامة" و"سبت النور" و"جمعة الآلام" و"خميس الفصح".

أبوه رئيس الشماسة وعازف الأرغن، وعمه كاهن الكنيسة، ومن نبرة قراءته المزامير سمع الصائغ أول الشعر، وعرف مذاقه اللاذع. رموز الصلب والمسيح والصعود إلى الجلجلة، والمجدلية التي أخذها شعراء الحداثة من الشعر الغربي، سكنت الصائغ منذ مولده. إلاّ أنها رموز ومشاعر مستنبتة بتربة العراق. عندما سمع القس في الكنيسة يقرأ كلام يسوع المسيح: "من ضربك على خدك الأيمن فحوِّل له الآخر"، خاف خوفاً شديداً، وذهب يسأل عمّته، فقالت له إن المسيح يقصد بقوله "فحوِّل له الآخر أن تضربه أنت أيضاً على خده الأيمن". و"عبثاً راحت أمي تحتج على تفسيرها، فلقد كان لعمتي مسيحها الخاص". وسيستهل الفصل الخاص بالعمة في سيرته الذاتية: "كانت لي عمة حولاء، لكنها ظلت طوال حياتها راسخة كالمئذنة، فريدة في مزاجها وسطوتها واعتدادها، مستقيمة على مبادئها التي صاغتها بحكمة وحزم". "وهي التي شجعتني على القديسين والكهنة، وأغرتني بأن أتحدى الخوف من الحرامي. ما الحرامي يا ولد فتخاف منه، رجل فقير وجائع وخائف أكثر مما أنت خائف"!

وقد سمع الصائغ نصيحة العمة. وعندما وقعت "نكسة حزيران عام 1967" سجن فخاطب سجّانيه في قصيدته المشهورة "رياح بني مازن أيقظتني، على مَوهنٍ، فزّ روحي لها: ها أنا، واختنقتُ، وأخجلني سورُ سجني، وأوجعني موضع القلب مني، وموجعة لهفتي لا عشير لها غيرُ ريحٍ يعذبني، تعصف الريحُ، تعوي. هي اللبوة الأم تعوي، فواخجلتاهُ لصمتي، رأيتُ المواكب تزحف دوني. صرختُ، فلم يسمع الركبُ صوتي، يتيماً نذرتُ، خذوني، يهلّلْ لكم ثأر ذيبٍ، وخلّوا على دكة القدسِ قلبي".

القصص التي حكتها عمته وأمه عن "الياسمين يبكي، والحمير تتزوج، وعصفورة البستان ريشها ألوان"، ستلد قصيدة "السلحفاة" التي تصور محنة العراقي في مجتمع الكراهية الطائفية والعرقية. "ذات يومْ، عبرت سُلحفاة إلى بيتنا، فاضطربنا. قالت امرأتي: أخرجوها. صاحت امرأة الجار: بل فاقتلوها. صاحت الخادمة. صاح شيخ المحلّة. كثر الصخبُ، واجتمع الناسُ، والسلحفاة البريئة تُصغي إلينا، وتبكي على نفسها وعلينا".

ومن الشخصيات الفريدة في روايات الصائغ وذكرياته، يقف النصراني "صفوت ابن المختار" زميله في الصف الثاني متوسط. "كان معاون المدير ذاك الصباح قد دخل الصف واستأذن من المدرس، وراح يقرأ العقوبة التي أنزلتها المدرسة بالطالب صفوت: خصم خمس درجات من سلوكه، وفصله من المدرسة لمدة يومين. قرأ المعاون العقوبة والطلبة يبتسمون، ومدرس الإنجليزية يتطلع إلى صفوت باحتقار، وقبل أن يغادر المعاون الصف قفز صفوت فاعتلى الرحلة، وصرخ بصوت يرتعش غضباً سمعته المدرسة بأسرها: "الكفر يدوم والظلم لا يدوم". صاح المدرس بالإنجليزية: "اسكتْ". فرد عليه صفوت وهو ما يزال منتصباً فوق الرحلة، يرتعش انفعالاً: "تسكت إنت يا جرجيس... يا ابن فلانة... تسكت... ويسقط الاستعمار".

ليس بالإمكان معرفة تسلسل الصائغ بين نصف مليون غادروا العراق منذ عام 2003، يمثلون حسب الأمم المتحدة نصف السكان المسيحيين. لكن يمكن جسّ نبض قلبه في أقلية مسيحية وطنية تبرعت بملايين الدولارات لشراء أدوية للعراق عند ما فُرض الحظر عقب حرب عام 1991. آنذاك كان مثقف من أغلبية مسلمة يدعو قائد قوات التحالف تشاورسكوف: "أكمل مسيرتك إلى بغداد". وقبيل غزو العراق عام 2003 طمأن مثقف من أغلبية مسلمة الرئيس بوش: "أصوات الصواريخ تدك بغداد ستكون أجمل موسيقى سمعتها في حياتي". آنذاك كان عالم ذرة مغترب من أسرة عراقية مسيحية يفضح عبر الصحافة الأميركية أكاذيب رامسفيلد حول أسلحة الدمار الشامل.

"أنا لا أنظر من ثقب الباب إلى وطني، لكن من قلبٍ مثقوبْ. وأميّزُ بين الحب الغالب والحب المغلوبْ". وسيميز المحبون المغلوبون بين جدران الغربة والخوف صوت الصائغ "في أيّ يومٍ تعودينَ؟ من أيّما جهةٍ؟ أيّما ساعةٍ؟ ما الذي ترتدين؟ وكيف سنبدأُ؟ بالحبِ؟ أم بالتحايا؟ أتساءلُ: كيف سأعرفُ أنكِ أنتِ، وقد كُسرت في القلوب جميع المرايا". و"لأجلك أبدلتُ وجهي، وقلتُ لنفسي: سأمرُّ بهمْ، وأجئ إليكِ، فلن يعرفوني. عبرتُ. طرقتُ على البابِ. أنتِ فتحتِ، وحدّقتِ بي كالغريبِ، ولم تعرفيني".


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24120
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع61591
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر682505
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48195198