موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

أسئلة لتبديد الهوس العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هناك مجتمعات لديها قابلية كبيرة لممارسة الهوس، ومن بينها المجتمعات العربية. والهوس هو نوع من الإضطراب العقلي الذي يؤدي بصاحبه إلى الانحباس والدوران، دون فكاك، داخل فكرة أو عاطفة أو رغبة. ولخطورته اعتبره البعض في الماضي كنوع من تقمص الشيطان للمبتلى به.

من المواضيع التي انقلبت إلى هوس سياسي وإعلامي وعسكري عند بعض مسؤولي العرب موضوع ملف الطاقة النووية الإيراني. ما إن ينعقد مؤتمر حتى يكون هذا الموضوع في قلب جدول أعماله، وكذا الحال بالنسبة لاجتماعات الوزراء ورؤساء الدول وللكثير من الحوارات التلفزيونية والإذاعية ومجالات الانترنت. وبعد تسريبات ويكيليكس الأخيرة تبيًّن أن ذات الهوس طغى على اجتماعات المسؤولين العرب بنظرائهم الأمريكيين، ولا تخلو الصحف العربية اليومية من أخبار هذا الملف إعادة وتكراراَ مٌقرفين. وبالطبع فانّ حمًّى هذا الهوس تصل إلى أعلاها في دول مجلس التعاون الخليجي.

إذا كان الهوس المرضي عند الأفراد يحتاج إلى المواجهة العلاجية المباشرة فانًّه عند المجتمعات يحتاج إلى طرح الأسئلة الموضوعية الهادئة دون لفٍّ أو دوران، إذ أن فترة هذا الهوس العربي قد طالت، وهي في تنامٍ مستمر.

أولا: كمنطلق مبدئي لهذا الموضوع، هل يجوز أن تحتكر بعض دول العالم التكنولوجيا النووية العسكرية ويحرم الباقون؟ ألا يفرض منطق المساواة الدولية بين الأمم، والذي يتبجًّح به ساسة العالم من على كل المنابر، أن يكون امتلاك القدرة النووية العسكرية إمَّا ميسوراً للجميع أو ممنوعاً على الجميع؟ إذا كان المجتمع الدولي يريد حقًّاَ، كما يدًّعي، عالماً خالياً من الأسلحة النووية فلماذا لا يتوجًّه إلى تدمير الموجود وتحريم الاستعمالات العسكرية للطاقة النووية فينتهي بذلك الابتزاز الذي تمارسه الدول المالكة لتلك القدرات على العالم كلٍّه، وعلى الأخصٍّ ابتزاز من تعتبرهم أعداءّ إقليميين كما يفعل الكيان الصهيوني مع العرب؟ هل هذه أسئلة غير واقعية؟ ابداً، إنها أسئلة في صميم الأخلاق والتفاهم الدولي وإبعاد شبح الإفناء لساكني كوكبنا.

ثانياً: ما إن تطالب بمساواة الأمم حتى يٌلقى أحدهم في وجهك ذلك الإدٍّعاء الشهير، وهو أن حكام الدول المسيطرين على قرار استعمال الأسلحة النووية ليسوا سواء. فحكام الدول الديمقراطية، وعلى الأخص الغربية، هم أكثر اتزاناً وأكثر مساءلة من قبل مجتمعاتهم الديمقراطية، وبالتالي أقل خطراً من حكام الدول المصًّنفة بغير الديمقراطية. ولكن هل هذا صحيح؟ ألم تنتج المجتمعات الغربية في الماضي هتلر وموسوليني وستالين؟ ألم يتعامل العالم مؤخَّراَ مع كذَّابَين من أمثال بوش الابن وتوني بلير؟ ألم تصرٍّح مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة بأن موت مليون طفل عراقي هو ثمن مقبول لمنع الحكم العراقي من امتلاك أسلحة الدًّمار التي تبيَّن أنها كانت أكذوبة القرن الكبرى؟ ثمًّ، هل أن مجرمي الحرب الصهاينة، وذكر أسمائهم سيتطلب كتابة مجلًّد كبير، أكثر إتزاناً وأعلى أخلاقاً من قادة الدول الأخرى أم أنهم من الساديٍّين مصًّاصي الدماء القادرين على تدمير العالم كلًّه من أجل سلامة كيانهم؟

ثالثاً: هل أن عدو العرب هو الدولة الإسلامية الجارة إيران، وذلك بالرغم من خلافاتنا معها حول الجزر الإماراتية وفي السًّاحة العراقية وفي غيرها، أم أن عدوًّنا هو الكيان الصهيوني الغاصب المشرٍّد والمستعمر لملايين العرب والمستبيح لكل أرض العرب والطامع في ثرواتهم البترولية والمؤلًّب كل العالم على دينهم وثقافتهم وهويتهم؟ ألا يقتضي ذلك ن نقول من على كل منابرنا ومنابر الدنيا كلًّها ألف كلمة بشأن الخطر النووي الصهيوني العسكري أمام كلمة استفهام عن البرنامج النووي الإيراني؟

رابعاً: إن إيران تعرف مقدار الخطر الصهيوني النووي على أمنها، بل ووجودها، وتتصرًف لحماية نفسها، فهل حقاً أننا أمام عجزنا الدائم القيام بجهد عربي لامتلاك القدرات العسكرية النووية الموازنة للقدرات الصهيونية يجب أن نقف أمام الجهد الإيراني الذي يسعى لإيجاد توازن نووي في منطقتنا؟ ألم يبني الاتحاد السوفييتي السابق قدراته لموازنة القدرات الأمريكية والأوروبية الغربية، وتفعل الصين وكوريا الشمالية الشيء نفسه، وتبنى الهند والباكستان قدراتهما لنفس الغرض؟ فلماذا إذن هذه الانتقائية المجحفة للجارة المسلمة إيران؟ ألسنا هنا، عن قصد أو غير قصد، نسمح لأنفسنا أن نكون أدوات لتنفيذ الأجندة الغربية المدفوعة بالمطالب والضغوط الصهيونية في فلسطين المحتلًّة وفي العواصم الغربية الكبرى؟ بل دعنا نسأل أنفسنا: هل هناك أجندة عربية، وخليجية على الأخص، بالنسبة لهذا الموضوع بدلاً من تبنًّي الأجندة الأمريكية ـ الصهيونية بكل تفاصيلها؟

خامساً: دعنا نكون صريحين. ما لم نكن قادرين على إقناع العالم، كحدٍّ أدنى، بتجريد الكيان الصهيوني من قدراته النووية فانه لا يحق لنا ممارسة الهوس الطفولي المعتوه تجاه الملف الإيراني.

هناك قول لجين لا فونتين من أن أخطر الناس هم الذين لا يصدرون ضجًّة. لنلاحظ جميعاً كيف يخيٍّم على الجبهة الصهيونية النووية سكون القبور: لا ضجًّة إعلامية، لا تسريبات دبلوماسية، لا ضغوط من مجلس الأمن، لا عنتريات من سفهاء بعض القادة الغربيين. مــن تلك المقبرة ستهُّب الأخطار، كل الأخطار، بما فيها الخطر النووي.


 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3929
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع174385
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر686901
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57764450
حاليا يتواجد 2623 زوار  على الموقع